المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "وقفة" مع آية . . {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ} | ركاب الخير |



reem@
10-11-2011, 10:33 PM
http://images.msoms-anime.net/images/61509012245231891170.png







صفة جميلة ، وخلقٌ كريم
أوصى به خير البرية عليه أفضل الصلاة والسلام . .
وحثنا عليه ربُّ العباد في كتابه المكرم ،
خلقٌ ربما لو تحلينا به في عالمنا هذا لـ"صَلُحَت" الأرض !
ولكن بكل أسف هناك من يراه "ضعفاً وهواناً" ! وهناك من لايقدر عليه لشيءٍ في قلبه . .
وربما لو عرفوا فضله وقيمته لتهافتوا عليه كما يتهافتُ النّحلُ على الزهرِ !
كيف لا وقد أوصانا الحبيب - عليه الصلاة ولاسلام - بالدعاء به إن أدركنا ليلة القدر . .
عن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت : "يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا؟"، قال : "قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي" [أخرجه الترمذي]
فـَ أيُّ فضل هذا وأيُّ منزلة لهذا الخلقِ ؟!






http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png


«الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ» [آل عمران:134]

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/50902841337893208464.png

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png
http://images.msoms-anime.net/images/52940250193044928255.jpg

http://images.msoms-anime.net/images/87981563441160479326.png








يقول الحق سبحانه وتعالى في سورة آل عمران :

«وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ● الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ● وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ● أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ» [آل عمران 136]



(حديث مرفوع) عَلِيُّ بْنُ الْمُبَارَكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا زَيْدٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ ثَوْرٍ ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ ، عَنْ عَطَاءٍ : " وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ [آل عمران : 133]
قَالَ الْمُسْلِمُونَ : أَيْ رَسُولَ اللَّهِ ! أَبَنُو إِسْرَائِيلَ كَانُوا أَكْرَمَ عَلَى اللَّهِ مِنَّا ؟ ! قَالَ : " كَانُوا إِذَا أَذْنَبَ أَحَدُهُمْ ذَنْبًا ، أَصْبَحَ كَفَّارَةُ ذَنْبِهِ مَكْتُوبَةً فِي عَتَبَةِ بَابِهِ : اجْدَعْ أَنْفَكَ ، اجْدَعْ أُذُنَكَ ، افْعَلْ كَذَا وَكَذَا " ، فَلَمَّا نَزَلَتْ هَؤُلاءِ الآيَاتُ الأَرْبَعُ ، أَوَّلُهُنَّ : وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ [آل عمران : 133]
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَلا أُخْبِرُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكَ " . ثُمَّ تَلا هَذِهِ الآيَاتِ عَلَيْهِمْ " .

[المصدر]
(http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=1069&pid=238347&hid=232)


(http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=1069&pid=238347&hid=232)




http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png


http://images.msoms-anime.net/images/23912194362674726916.png

http://images.msoms-anime.net/images/82250402081622460422.png

http://www.iraqup.com/up/20111015/KU3gq-Kb75_59688337.png

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://www.iraqup.com/up/20111019/bU8qI-H40m_596793966.png

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png




و في تفسير ابن كثير :



«الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ» [آل عمران:134]

ثم ذكر تعالى صفة أهل الجنة فقال: {الذين ينفقون في السراء والضراء}.

أي في الشدة والرخاء، والمنشط والمكره والصحة والمرض، وفي جميع الأحوال كما قال: {الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانية}، والمعنى أنهم لا يشغلهم أمر عن طاعة اللّه تعالى والإنفاق في مراضيه، والإحسان إلى خلقه من قراباتهم وغيرهم بأنواع البر .

وقوله تعالى: {والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس}.

أي إذا ثار بهم الغيظ كظموه بمعنى كتموه فلم يعملوه، وعفو مع ذلك عمن أساء إليهم، وقد ورد في بعض الآثار:" يقول تعالى يا ابن آدم اذكرني إذا غضبت، أذكرك إذا غضبت فلا أهلكك فيمن أهلك" (رواه ابن أبي حاتم).

وعن أبي هريرة رضي اللّه عنه، عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: "ليس الشديد بالصُرعة ولكن الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب" (أخرجه الإمام أحمد).

وقال الإمام أحمد، عن عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : "أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله"، قالوا: يا رسول اللّه ما منا أحد إلا ماله أحب إليه من مال وارثه، قال: "اعلموا أنه ليس منكم أحد إلا مال وارثه أحب إليه من ماله، مالَكَ من مالِكَ إلا ما قدمت، وما لوارثك إلا ما أخرت" .

قال، وقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : "ما تعدون الصرعة فيكم! قلنا الذي لا تصرعه الرجال، قال: "لا، ولكن الذي يملك نفسه عن الغضب".

قال، وقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : "أتدرون ما الرقوب" قلنا الذي لا ولد له، قال"لا، ولكن الرقوب الذي لا يقدم من ولده شيئاً" (رواه أحمد وأخرج البخاري النّص الأول منه).

(حديث آخر) قال الإمام أحمد: عن سهل بن معاذ بن أنَس عن أبيه أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه اللّه على رؤوس الخلائق حتى يخيره من أي الحور شاء".

(حديث آخر) عن أبي هريرة رضي اللّه عنه في قوله تعالى: {والكاظمين الغيظ} أن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: "من كظم غيظاً وهو يقدر على إنفاذه ملأ اللّه جوفه أمناً وإيماناً".

فقوله تعالى: {والكاظمين الغيظ} أي لا يعملون غضبهم في الناس بل يكفون عنهم شرهم ويحتسبون ذلك عند اللّه عز وجلّ.

ثم قال تعالى: {والعافين عن الناس}.
أي مع كف الشر يعفون عمن ظلمهم في أنفسهم، فلا يبقى في أنفسهم موجدة على أحد، وهذا أكمل الأحوال .

ولهذا قال: {واللّه يحب المحسنين}.
فهذا من مقامات الإحسان.

وفي الحديث: "ثلاث أقسم عليهن، ما نقص مال من صدقة، وما زاد اللّه عبداً بعفو إلاعزاً، ومن تواضع للّه رفعه اللّه ".

وروى الحاكم في مستدركه، عن أُبّي بن كعب، أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "ومن سره أن يشرف له البنيان وترفع له الدرجات، فليعف عمن ظلمه، ويعطِ من حرمه، ويصلْ من قطعه".

وعن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : "إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ يقول: أين العافون عن الناس، هلموا إلى ربكم، وخذوا أجوركم، وحق على كل امرىء مسلم إذا عفا أن يدخل الجنة" (أخرجه ابن مردويه).

[المصدر]

(http://maooo.net/%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A3%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D9%87-%D9%8A%D8%AE%D8%AA%D8%B5-%D8%A8%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A7%D9%86/24708-%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D9%83%D8%AB%D9%8A%D8%B1-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A2%D9%84-%D8%B9%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%86.html)





http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png


http://www.iraqup.com/up/20111019/8gRq2-s5KQ_482671357.png

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png






و في تفسير ابن الجوزي :

«الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ» [آل عمران:134]

قوله تعالى: { الذين ينفقون في السراء والضراء }.
قال ابن عباس: في العسر واليسر.
ومعنى الآية: أنهم رغبوا في معاملة الله، فلم يبطرهم الرخاء، فينسيهم، ولم تمنعهم الضراء فيبخلوا.

قوله تعالى: { والكاظمين الغيظ }.
قال الزجاج: يقال: كظمت الغيظ: إذا أمسكت على ما في نفسك منه،
وكظم البعير على جرَّته: إذا رددها في حلقه.

وقال ابن الأنباري: الأصل في الكظم: الإمساك على غيظ وغم.

وروى ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " ما تجرع عبد جرعة أفضل عند الله من جرعة غيظ يكظمها ابتغاء وجه الله تبارك وتعالى ".

قوله تعالى: {والعافين عن الناس}.
فيه قولان.
أحدهما: أنه العفو عن المماليك، قاله ابن عباس، والربيع.
والثاني: أنه على إطلاقه، فهم يعفون عمن ظلمهم، قاله زيد بن أسلم، ومقاتل.

[المصدر]
(http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=15&tSoraNo=3&tAyahNo=134&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1)





http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/81665294380241725076.png

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png





و في تفسير البغوي :

«الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ» [آل عمران:134]


{ ٱلَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّآءِ وَٱلضَّرَّآءِ } ،
أي: في اليُسر والعُسر، فأول ما ذكر من أخلاقهم الموجبة للجنة ذكرَ السَّخَاوَة.
وقد جاء في الحديث: أخبرنا أبو سعيد الشريحي أخبرنا أبو إسحاق الثعلبي أخبرنا أبو عمرو الفراتي أخبرنا أبو العباس أحمد بن إسماعيل العنبري أخبرنا أبو عبد الله بن حازم البغوي بمكة أخبرنا أبو صالح بن أيوب الهاشمي أخبرنا إبراهيم بن سعد أخبرنا سعيد بن محمد عن يحيى بن سعيد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: " السخي قريبٌ منَ الله قريبٌ منَ الجنةِ قريبٌ من النّاس، بعيدٌ منَ النّار، والبخيلُ بعيدٌ من الله بعيدٌ منَ الجنةِ بعيدٌ منَ الناسِ قريبٌ منَ النّار، والجاهل السخي أحب إلى الله من عابد بخيل ".

{ وَٱلْكَـٰظِمِينَ ٱلْغَيْظَ }
أي: الجارعين الغيظَ عند امتلاء نفوسهم منه، والكظم: حبس الشيء عند امتلائه، وكظم الغيظ أن يمتلىء غيظاً فيردّه في جوفه ولا يُظهره.
ومنه قوله تعالى:{ إِذِ ٱلْقُلُوبُ لَدَى ٱلْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ }[غافر: 18].

أخبرنا أبو سعيد الشريحي أخبرنا أبو إسحاق الثعلبي أخبرنا أبو عمرو الفراتي أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد الإسفرايني أخبرنا أبو عبد الله بن محمد زكريا العلاني أخبرنا رَوح بن عبد المؤمن أخبرنا أبو عبد الرحمن المُقْرِي أخبرنا سعيد بن أبي أيوب قال: حدثني أبو مرحوم عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني عن أبيه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: " مَنْ كظمَ غيظاً وهو يقدرُ على أن ينفذَه دعاهُ الله يومَ القيامةِ على رُؤوسِ الخلائقِ حتى يخيّره من أيّ الحُورِ شاء ".

{ وَٱلْعَـٰفِينَ عَنِ ٱلنَّاسِ }
، قال الكلبي عن المملوكين سوء الأدب، وقال زيد بن أسلم ومقاتل: عمّن ظلمهم وأساءَ إليهم.

[المصدر]
(http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=13&tSoraNo=3&tAyahNo=134&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1)





http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png



http://images.msoms-anime.net/images/74942669329394572015.png



الثانية : هـُنا (http://img20.imageshack.us/img20/3476/83536803.png)
الثالثة : هـُنا (http://img13.imageshack.us/img13/2007/65425744.png)

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png










http://images.msoms-anime.net/images/47727886938523280619.png






إن العفو شِعار الصالحين الأنقياء ذوي الحلم والأناة والنّفس الرضيّة؛ لأنَّ التنازل عن الحق نوع إيثار للآجل على العاجل، وبسط لخلق نقي تقيٍّ ينفذ بقوة إلى شغاف قلوب الآخرين، فلا يملكون أمامه إلا إبداء نظرة إجلال وإكبار لمن هذه صفته وهذا ديدنه.

إن العفو عن الآخرين ليس بالأمر الهين؛ إذ له في النفس ثقل لا يتم التغلُّب عليه إلا بمصارعةِ حبِّ الانتصار والانتقام للنفس، ولا يكون ذلك إلا للأقوياء الذين استعصوا على حظوظ النّفس ورغباتها، وإن كانت حقًّا يجوزُ لهم إمضاؤُه لقوله-تعالى-: {وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ}. [الشورى:41]

غيرَ أنَّ التنازل عن الحقّ وملكةَ النفس عن إنفاذِه لهو دليلٌ على تجاوزِ المألوفِ وخَرق العادات.

ومِن هنا يأتي التميُّز والبراز عن العُموم، وهذا هو الشَّديد الممدوحُ الذي يملِك نفسه عند الغضب كما في الصحيحَين وغيرهما عن النبي-صلى الله عليه وسلم-.
وقد أخرج الإمام أحمَد في مسنده قولَ النبيِّ-صلى الله عليه وسلم-: (من كظم غيظًا وهو قادرٌ على أن ينفِذَه دعاه الله على رؤوسِ الخلائق حتى يخيِّرَهُ من أيِّ الحور شاء). [ أحمد، وحسنه الألباني في صحيح الجامع رقم(6522).]

و عن علي بن أبي طالب-رضي الله عنه- قال: ألا أخبركم بأفضل آية في كتاب الله-تعالى-حدثنا بها رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} (الشورى:30).
وسأفسرها لك يا علي:" ما أصابكم من مرض، أو عقوبة، أو بلاءٍ في الدنيا فيما كسبت أيديكم،
والله-تعالى- أكرم من أن يثني عليهم العقوبة في الآخرة،
وما عفا الله-تعالى-عنه في الدنيا فالله-تعالى-أحلم من أن يعود بعد عفوه". [أحمد(1/85).وقال أحمد شاكر(2/649)، إسناده حسن.]

وقد أمر الحق-جلَّ وعلا- نبيه الكريم- صلى الله عليه وسلم- بالعفو والصفح، فقال تعالى: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} (لأعراف:199) .
وقد فهم النبي- صلى الله عليه وسلم- العفو بأن تعطي من حرمك، وتصل من قطعك، وتعفو عمن ظلمك.

وقد أمر الله المؤمنين، بما أمر به المرسلين ، فقال-جل من قائل-:{فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (البقرة:109).

وقد جاء عن أبي بكر-رضي الله عنه-أنه قال: "بلغنا أن الله تعالى يأمر منادياً يوم القيامة فينادي: من كان له عند الله شيء فلقم، فيقوم أهل العفو فيكافئهم الله بما كان من عفوهم عن الناس". [نضرة النعيم(7/2907).]

بوَّب البخاريّ-رحمه الله في صحيحه-بابًا عن الانتصارِ من الظالم، لقوله- تعالى-: {وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ البَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ}.[الشورى:39]

وذكَرَ عن إبراهيم النخعيّ قوله: "كانوا يكرَهون أن يُستَذَلّوا، فإذا قدروا عفَوا". [البخاري- كتاب المظالم.]

قال الحسن بنُ علي-رضي الله تعالى عنهما-: (لو أنَّ رجلاً شتَمني في أذني هذه واعتذر في أُذني الأخرَى لقبِلتُ عذرَه). [راجع: الآداب الشرعية لابن مفلح.(1/319).]

وقال جعفرُ الصادِق-رحمه الله-: "لأن أندمَ على العفوِ عشرين مرّةً أحبُّ إليَّ من أندَم على العقوبة مرة واحدة". [أدب المجالسة ص(116).]

وقال الفضيل بنُ عياض-رحمه الله-: "إذا أتاك رجلٌ يشكو إليك رجلاً فقل: يا أخي، اعفُ عنه؛ فإنَّ العفو أقرب للتقوى، فإن قال: لا يحتمِل قلبي العفوَ ولكن أنتصر كما أمرَني الله- عزّ وجلّ- فقل له: إن كنتَ تحسِن أن تنتَصِر، وإلاّ فارجع إلى بابِ العفو؛ فإنّه باب واسع، فإنه من عفَا وأصلحَ فأجره على الله، وصاحِبُ العفو ينام علَى فراشه باللّيل، وصاحب الانتصار يقلِّب الأمور؛ لأنّ الفُتُوَّة هي العفوُ عن الإخوان".

ثم إنَّ بعض الناس قد بلغ من القسوةِ ما لا يمكن معها أن يعفوَ لأحد أو يتجاوَز عنه، لا ترونَ في حياته إلاّ الانتقام والتشفِّي، ليس إلا.
ترونَه وترونَ أمثالَه كمثَل سماءٍ إذا تغيَّم لم يُرجَ صَحوُه، وإذا قَدر لا يُنتَظَر عفوه، يغضِبُه الجرمُ الخفيّ، ولا يرضيه العذرُ الجليّ،
حتى إنّه ليرَى الذنبَ وهو أضيقُ من ظلِّ الرمح، ويعمَى عن العذرِ وهو أبيَنُ من وضَح النهار.
ترونَه ذا أُذنين يسمَع بإحداهما القولَ فيشتطّ ويضطرب، ويحجبُ عن الأخرَى العذرَ ولو كان له حجّةٌ وبرهان.
ومَن هذه حالُه فهو عدوُّ عقلِه، وقد استولى عليه سلطان الهوَى فصرفَه عن الحسنِ بالعفوِ إلى القبيح بالتَّشفِّي،

تقول عائشة-رضي الله تعالى عنها-: ما ضرب رسول الله شيئًا قطّ بيده، ولا امرأة ولا خادمًا، إلا أن يجاهِدَ في سبيل الله، وما نيل منه شيء قطّ فينتَقِم من صاحبه إلاّ أن يُنتَهَك شيء من محارِم الله فينتَقِم لله عز وجل". [رواه مسلم برقم 2328.]

[المصدر]
(http://www.alimam.ws/ref/1768)




http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/95326214567294417842.png
http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png
http://images.msoms-anime.net/images/52051462653026252282.png
http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/62638949221336931822.png http://images.msoms-anime.net/images/67943835167125439608.png
http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://img508.imageshack.us/img508/9679/48451479.png http://img24.imageshack.us/img24/2735/39933061.png
http://img28.imageshack.us/img28/730/83382989.png http://img42.imageshack.us/img42/9027/28049051.png
http://images.msoms-anime.net/images/26893771690415411571.png http://images.msoms-anime.net/images/46980289849173454326.png
http://images.msoms-anime.net/images/21979461528445613586.png http://images.msoms-anime.net/images/08206348190228845846.png
http://images.msoms-anime.net/images/13100478650869528654.png http://images.msoms-anime.net/images/90329924799287379695.png
http://images.msoms-anime.net/images/89495647919312656076.png http://images.msoms-anime.net/images/57942182478118855934.png
http://images.msoms-anime.net/images/86791722012599391795.png http://images.msoms-anime.net/images/09698562623951635949.png
http://images.msoms-anime.net/images/04915307162342864709.png http://images.msoms-anime.net/images/40475988444673886301.png
http://images.msoms-anime.net/images/73417899572395469173.png


http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png


http://images.msoms-anime.net/images/59447593245844751526.png


http://images.msoms-anime.net/images/53902495148787061415.png





http://www.iraqup.com/up/20111019/pBw60-w2CU_928300794.png


http://www.iraqup.com/up/20111019/4o8aX-6aVA_455800101.png
http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png




يتبع ،.

Miaka Yuki
10-11-2011, 10:49 PM
http://images.msoms-anime.net/images/34121095887081123666.png










تعالوا بنا لنرى نبينا الأكرم، ومعلمنا الأعظم، وهو يدخل مكة فاتحاً، وهي التي ائتمرت على قتله، و أخرجته، و عذبت أصحابه، ونكَّلت بهم ، وقاطعته، و كذبته، وقاتلته في بدر، وأحد، والخندق، وألَّبت عليه العرب جميعاً.

لقد ألقى أهلها كل سلاح، ومدوا إليه أعناقهم ، ليحكم فيها بما يرى، فأمره نافذ في رقابهم، وحياتهم جميعاً معلقة بين شفتيه وهذه عشرة آلاف سيف تتوهج يوم الفتح ، فوق ربى مكة ، تأتمر بأمره وتنتظر إشارة منه ، إنها تستطيع أن تبيد مكة وأهلها في لمح البصر .

لقد دخلها يوم الفتح الأعظم ، دخول المتأدبين الشاكرين ، معترفاً بعظم الفضل ، ولم يدخلها دخول المتكبرين المتجبرين ، ثملاً بنشوة النصر .

لقد سار النبي- صلى الله عليه وسلم- في موكب النصر يوم فتح مكة حانياً رأسه، حتى تعذر على الناس رؤية وجهه ، وحتى كادت ذؤابة عمامته تلامس عنق بعيره، مردداً ، بينه وبين نفسه، ابتهالات الشكر المبللة بالدموع .

سأل أعداءه بعد أن استقر به المقام : يا معشر قريش ، ويا أهل مكة !
فاشرأبت إليه الأعناق ، وزاغت عند سؤاله الأبصار
سألهم : ما تظنون أني فاعل بكم ..؟
وصاحت الجموع الوجلة بكلمة واحدة ، كأنما كانوا على اتفاق بترديدها ،
قالوا : خيراً .. أخ كريم وابن أخ كريم ..
فقال : " اذهبوا فانتم الطلقاء " . . !

عفا عنهم، وصفح عن أعمالهم، مع أنه كان قادراً على الانتقام لكنه خلق عظيم، منه-صلى الله عليه وسلم-.











http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/79140289602250313680.png (http://images.msoms-anime.net/)

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png








وعن عائشة - رضي الله عنها- أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم :
يا رسول الله هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد ?
فقال: ( لقد لقيت من قومك وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم أستفق إلا بقرن الثعالب فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني فنظرت فإذا فيها جبريل فناداني فقال إن الله عز وجل قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم قال فناداني ملك الجبال وسلم علي ثم قال يا محمد إن الله قد سمع قول قومك لك وأنا ملك الجبال وقد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك فما شئت إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا). [رواه مسلم برقم 1795.]








http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

















http://images.msoms-anime.net/images/27587985165285745719.png










http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png







وعن أنس-رضي الله عنه-قال:
كنت أمشي مع رسول الله-صلى الله عليه وسلم-وعليه برد نجراني غليظ الحاشية فأدركه أعرابي فجبذه جبذةً شديدة فنظرت إلى صفحة عنقه اليمنى، وقد أثرت بها حاشية البردة من شدة جبذته،
فقال: يا محمد! أعطني من مال الله الذي عندك،
فالتفت إليه النبي-صلى الله عليه وسلم- فضحك ثم أمر له بعطاء.








وجاء في حديث ابن مسعود-رضي الله عنه- كأني أنظر إلى رسول الله-صلى الله عليه وسلم- يحكي نبياً من الأنبياء- صلوات الله وسلامه- عليهم ضربه قومه فأدموه وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون). [متفق عليه.]

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png
http://sadadubai.com/up/uploads/a3d4f654e4.png


http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png








وكذلك كان العفو من هدي الرسل الكرام. فهذا نبي الله يوسف الكريم بن الكريم بن الكريم، حسده إخوته وألقوه في الجب، ونال منهم ألواناً من الأذى.
ثم هو يقول لهم: "لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين".








http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/10836893946593208580.png

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png







وعن جابر بن عبد الله-رضي الله عنهما-أنه غزا مع رسول الله-صلى الله عليه وسلم- قبل نجد،
فلما قفل رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قفل معه،
فأدركتهم القائلة في واد كثير العضاه فنزل رسول الله-صلى الله عليه وسلم-، وتفرق الناس يستظلون بالشجر فنزل رسول الله-صلى الله عليه وسلم- تحت شجرة وعلق بها سيفه ونمنا نومة،
فإذا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يدعونا، وإذا عنده أعرابي
فقال:" إن هذا اخترط علي سيفي وأنا نائم، فاستيقظت وهو في يده صلتاً"، فقال: من يمنعك مني؟ فقلت: (الله ثلاثا ولم يعاقبه وجلس). [البخاري الفتح(2910)، واللفظ له، ومسلم(843).]








http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/30081821004436521312.gif

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png






ومن عفوه-صلى الله عليه وسلم-أنه عفا عن اليهودية التي جاءت بالشاة المسمومة،

وذلك في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري ومسلم وغيرهما ورواية البخاري عن أنس بن مالك-رضي الله عنه-(أن يهودية أتت النبي-صلى الله عليه وسلم-بشاة مسمومة فأكل منها فجيء بها فقيل لها ألا نقتلها قال لا). [رواه البخاري برقم 2617]

وفي رواية مسلم أن امرأة أتت النبي-صلى الله عليه وسلم-بشاة مسمومة فأكل منها فجيء بها إلى رسول الله-صلى الله عليه وسلم- فسألها عن ذلك فقالت: "أردت لأقتلك
قال: (ما كان الله ليسلطك علي)
قالوا: ألا نقتلها قال: (لا). [مسلم برقم 2190]

وورد أن الرسول-صلى الله عليه وسلم- قتل هذه المرأة لكن لم يكن لأجل شخصه ولكن لأنها تسببت في مقتل رجل آخر.








http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png







يتبع ،.

|[ سّمـاء . .
10-11-2011, 10:51 PM
http://images.msoms-anime.net/images/95915545179159934917.png








- « لا توقد الفرن كثيراً لعدّوك ، لئلاّ تحرق به نفسك » . [شكسبير]
- « فقلْ للعيونِ الرُّمدِ للشمسِ أعينٌ .. تراها بحقٍّ في مغيبٍ ومطْلعِ
وسامحْ عيوناً أطفأ اللهُ نورها .. بأبصارِها لا تستفيقُ ولا تعي » . [غير معروف]
- « وأغفرُ عوراء الكريم ادِّخارهُ .. وأُعرضُ عن شتْم اللئيمِ تكرُّما » . [حاتم]
- « إنَّ الرجل الغاضب يمتلئ دائماً سُمّاً » . [كونفوشيوس]
- « إذا سمعت كلمة تؤذيك فطأطئ لها حتى تتخطاك » . [عمر بن الخطاب رضي الله عنه]
- « إذا بلغك عن أخيك شيء تكرهه، فالتمس له العذر جهدك، فإن لم تجد له عذراً، فقل: لعل له عذر لا أعلمه » . [دوج هورتون]
- « سامح دائماً أعداءك، فلا شيء يضايقهم أكثر من ذلك » . [أوسكار وايلد]
- « سامح أعداءك، لكن لا تنسى أسماءهم » . [جون كينيدي]
- « النفوس الكبيرة، وحدها، تعرف كيف تسامح » . [جواهر نهرو]
- « الواجب على العاقل لزوم الصفح عند ورود الإساءة عليه من العالم بأسرهم رجاء عفو الله جل وعلا عن جناياته التي ارتكبها في سالف أيامه لأن صاحب الصفح إنما يتكلف الصفح بإيثاره الجزاء وصاحب العقاب وإن انتقم كان إلى الندم أقرب فأما من له أخ يوده فإنه يحتمل عنه الدهر كله زلاته » . [أبو حاتم]
- « أولى الناس بالعفو أقدرهم على العقوبة » . [علي بن أبي طالب رضي الله عنه]
- « لقد حبب إلى العفو حتى أنى أخاف
أن لا أثاب عليه » . [المأمون]
- « إذا قدرت على عدوك ، فاجعل العفو عنه شكرا للقدرة عليه » . [علي بن أبي طالب رضي الله عنه]
- « أن تسامح عدوّاً أسهل من مسامحة صديق » . [وليم بليك]
- « التسامح المطلق لا يستلزم نسيان الماضي بالكامل » . [نيلسون مانديلا]
- « مسؤولية التسامح تقع على من لديهم أفق أوسع » . [جورج إليوت]
- « فعاشر بإنصاف وسامح من اعتدى ... ولا تلق إلا بالتي هي أحسن » . [الشافعي]
- « لا يمكن لشيء أن يجعل الظلم عادلا إلا التسامح » . [روبرت فروست]
- « التسامح هو الشك بأن الآخر قد يكون على حق » . [كورت توشولسكي]
- « لا أحب كلمة التسامح لكنني لا أجد كلمة أفضل منها » . [مهاتما غاندي]
- « ليس التسامح عكس التعصب، بل هو تلفيق له - وكلاهما تحكم واستبداد » . [توماس بين]
- « المغفرة هدية غالية رغم أنها لا تكلف شيئا » . [بتي سميث]
- « عندما يأخذ المرء بثأره يتساوى مع عدوه، لكنه حين يسامحه يكن هو الأفضل » . [فرانسيس بيكون]
- « الغفران شيمة الشجعان » . [أنديرا غاندي]








http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png
http://images.msoms-anime.net/images/21208492622899147291.png

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/36914713436719913049.png

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/35457264436841337769.pnghttp://images.msoms-anime.net/images/34578644690536111497.png

http://images.msoms-anime.net/images/84033027684384668092.pnghttp://images.msoms-anime.net/images/64615595503972018698.png

http://images.msoms-anime.net/images/48119510285776999339.pnghttp://images.msoms-anime.net/images/41909715456775307645.png

http://images.msoms-anime.net/images/79167668040413648710.pnghttp://images.msoms-anime.net/images/15683119579127146221.png

http://images.msoms-anime.net/images/02927442867526740835.pnghttp://images.msoms-anime.net/images/38129122836033251237.png

http://images.msoms-anime.net/images/96608051578373381387.png




http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png

http://images.msoms-anime.net/images/44850229287395881553.pnghttp://images.msoms-anime.net/images/65485068083690609771.png

http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png





يتبع ،.

همـس القمر
10-11-2011, 10:52 PM
http://images.msoms-anime.net/images/40932914456552791857.png





وهكذا نكون قد انهينا رحلتنا في عالم العفو . .
والآن ! أما زلت تراه ضعفاً ؟!
أما زلت لا تقدر عليه ؟!
{ألاْ تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ الله لَكُمْ} . . ؟
بحقّ . . الأمر ليس صعبا إن علمت أجر العفو و فضله ؛)
فقط سامحهم . . وابتسم =)
فـَ لك الأجر إن شاء الله ~




http://images.msoms-anime.net/images/11900051338667979503.png




العاملات على الموضوع :

فكرة : @reem
كتابة : همـس القمر
تنسيق : |[ سّمـاء . .
تصميم : Miaka Yuki ، سجدة شكر ، @reem ، |[ سّمـاء . .
إشراف : @reem

لكنّ جزيل الشّكرِ بعْد اللهِ علَى خرُوجِ الموضُوع بهذِه الحلّة ؛)
بوركتْ جهُودكنّ لا عدمْنا تعَاوُنكنّ icon26






http://images.msoms-anime.net/images/71998084509036142778.png

سجدة شكر
10-11-2011, 11:01 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكن الله خيرا اخياتي الغاليات وبارك الله في جهودكم
فقد كنتن مشرقات ومليأت بالنشاط حفظكن الله
جمعنا الله على خير دوما في الدارين سعيده جدا للعمل معكن اسعدكن البارئ
والمعذره منكن
بحفظ البارئ

Akame chan
10-11-2011, 11:05 PM
ما شاء الله تبارك الرحمن

موضوع رائع

جزاكن الله خير الجزاء وبارك الله فيكن

وجعله في ميزان حسناتكن

لورد كين راؤو
10-11-2011, 11:34 PM
و عليـكم السلـآم ورحمـة اللـه وبركاتـه~

جزاكـ، الله خيراً وكتب في صحيفة اعمالكـن

تحياتي لكم وشكراً جزيلاً...

Abu Aljrah
11-11-2011, 02:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ما شاء الله ، ابداع في منتهى الاتقان !

بارك الله فيكم ، ونفع بكم ^^

تحيآتي

في أمان الله

جواهـر
11-11-2011, 05:10 AM
السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالكن يّ مبدعات

أن شـآء الله بأتم الصححَة و العافيه

تبارك الرححَمن متعودون على أبدآعكن هنا بالقسم

موضوع رآئـع ومفيد

يوجد بـه تصاميم فائقة الجمال و الروععّـه

فعلاً استفدت من الموضوع

و صفة العفو و التسامح مهمة لدى الانسان لكي يحترمونه ويعاملونه بالمثل

جزاكن الله الف خير

أبدعتن عزيزاتي :)

في امان الله ورعايته

Good feeling
11-11-2011, 09:40 PM
و علـيـكمـ الـسلــآمـ و رحمــــــــــهـ و بركــآاتـــهـ ..
كيفكــــــــــــــمـ ؟

مــآا شـآاء الله .. الموضوع يمس الإنسان .. موضوع مهــمـ ! ~
العفوو ..
لآزلت أحاول أن أن آخذ هذه الصفة العظـيمــة .. =] ..
صـفة .. يكون الإنســآن شــآامخ لآ ضعيف أو ذليل ..

استفدت منهــآا و جــآاري أن أتعمق في القرآءة ..
و التصــآاميمـ .. وآآو .. جميلة قداً .. ! ~

أهنيكمـ و أحييكمـ على الموضوع و جزيتمـ الفردوس الأعلــــــى .. يــآاربْ 3> 3> ]~
دمتـــمـ بألــف خير ..

أبو رويم
17-11-2011, 09:42 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
موضوع مميز ومهم جداً ولكن صعب جداً العمل به عند بعض الناس
جزاكم الله خيراً عليه وبارك فيكم وجعله فى ميزان حسناتكم
ووفقكم لكل خير

تـَوريّ
18-11-2011, 04:34 AM
وععَليككُمّ السلآإم والرححمه هِْ ~

وربـيّ كلآممَ جًمميلْ ققدآ . . ! وططبععٌآ الصفهْ نـآدرآ تلقيههآ بَ الزمن دآ ~ الله يهدديّ الجمَيععَ ّ =")
آبدععتوآ يّ قميليينْ =) . . تصآميـمّ مبهههرة ورووْعهَ ~

بآرككَ الله فيكمّ . . آستممروآ ع الموآضيًع الهدّآفه هِْ ~
تقييمّ لككَل نفره منكنْ . . =)

|[ وردة أمل
18-11-2011, 07:30 PM
. . || السلام عليكم ورحمه الله

ما شاء الله تبارك الله
موضوع مفيد ومميز بالفعل
جزاك الله خييير على هذا العمل
جعلنا الله ممن يكظموون غيظهم ويعفوون عن النااس

وجعله في ميزاان حسناااتك =)

في حفظ الله || . .

الفتاة المغام
27-11-2011, 11:55 PM
مرحبا كيفك ايش اخبارك ان شاء لله تمام
صراحه تصماميم كثير روعه و تفسير السوره
رائعه جدا وتقبلي مروري وانتظر جديدك
تحياتي:
الفتاة المغام

Forest Girl
28-11-2011, 12:25 AM
وعليكم السلام ..ماشاء الله
الله يجعله في ميزان حسناتكن
ويبارك فيكن ويجزاكن خير الجزاء
التصميم رائعه بلا أستثناء

! Nadaw
30-11-2011, 09:58 PM
.
.


ياآربييهـ هالصفه أحس تعقدت منهاآ !
قسم بالله أحس صدق ماآ أطيييييييييييقهاآ (U) . .
كتم الغيض و الأعصاآب و العفوو عن الناآس صفتين واآآيد حلوواآت، اللي ماآ يتحلى بهم
و اللي ماآ اييود أعصاآبه بيفقد واآآيد ناآس، بيفقد ناآس جريبين منه واآيد
هالأعصاآب تدمر واآيد أشياآ و تخرب العلاقاآت !

أوكيه كل انساآن لاآزم بيعصب،
بس فيه ناآس اييودون أعماآرهم و ناآس لاآ !
عن نفسي بسرعه اتنرفز وأعصب بس امسك عمري واآآيد
و أسكت ماآ ودي أفقد ناآس بسبة هالأعصاآب . .
الله يهدي الجميع ياآربييه =")

التصاآميم/ واآآيد حلويين، ما شاآء الله
عليكم، أبدعتوو فيهم و ابدعتواآ فالتنسيق، عسى ربي يسلم يمينكم
و يعطيكم العاآفيه غالياآتي، فـ ميزاآن حسناتكم ♥
دمتــواآ !
.
.
.
.