بصراحة..

لا أدري..من أين أبدأ وماذا أقول..أو عند أي سطرٍ أقف ..

كثيرةٌ هي المحطات التي دفعتني على الوقوف برهة وتأملها...

بدء من المقدمة التحشيشة،

تلك المقدمة العابقة بلمسة رصرصية مميزة...