يا أمَّ عمرو جزاكَ اللهُ مغفرة
رُدّي عَلَيّ فُؤادي كالّذي كانَا