الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>

[ منتدى قصص الأعضاء ]


صفحة 1 من 9 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 163
  1. #1
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Post الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>










    يتبع الرجاء عدم الرد ^ـ^

    0 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة رصاصة الغموض ; 24-12-2013 الساعة 01:34 PM سبب آخر: إضافة نقطة التميز.
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  2. 2 أعضاء شكروا ملك الاستنتاج على هذا الموضوع المفيد:


  3. #2
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>










    مرحباً بكم أعضاء مسومس
    ... لقد تغيبت لمدة عن المنتدى وها أنا اليوم أعود مرة أخرى لأكتب


    قصتي الجديدة
    .. وأعتذر لمن تابع قصتي القديمة لأنه طرأت عدة أسباب منعتي من إكمالها ... ولكن


    بإذن الله الوضع سيختلف من الآن
    ... والقصص الجديدة التي عرضت حمستني لكتابة هذه القصة ...


    لقد أطلت الحديث والآن بشأن القصة
    :


    اسم القصة:


    كما قرأتم فاسمها:


    الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية


    " وهي تخص المنظمة"



    ***
    عدد البارتات:

    غير معروف حتى الآن
    ... ولكن إن شاء الله ستكون طويلة ..


    ***


    موعد نزول البارت:


    حسناً مجهول أيضاً
    .. إذ أنه حسب ما يناسبني


    ***
    شخصيات أساسية:
    جين

    فودكا

    بلموت

    كيانتي

    كورن

    كير

    بوربون

    شيري

    أتسوشي

    إلينا

    أكيمي


    كالفادوس

    أكاي

    يوكيكو

    يوساكو

    ران

    سينشي

    كوغورو

    كايتو

    أوكو

    سونوكو

    حسناً هذه الشخصيات وأخرى ستظهر لكن لهذه الشخصيات دور فاعل كما أنه يوجد أخرى ولكن


    ستفهمون لماذا لم أضعها كلها..










    هذه القصة لم أكتبها إلا للهفتي إلى معرفة الحقيقة
    .. وهي محورها الأساسي يدور حول المنظمة


    ومقرها وأعضاءها أكثر من سينشي ومن معه
    ... هذه القصة تبدأ منذ زمن طويل وكأنها لرواية أحداث


    الماضي التي نجهلها جميعاً سوى غوشو
    ... حيث نبدأ قبل ولادة شيهو حتى !!! تبين القصة أموراً عديدة

    مثال :


    حقيقة موت والدي شيهو
    ...


    بلموت كيف أصبحت
    (كريس) .. ما علاقتها بالزعيم ؟


    ولماذا تكره شيري
    ؟ كير ... ماذا حدث بعد أن ظن جين وفودكا أنها "قتلت" والدها ...


    وتمر بأحداث ران وسينشي وكايتو وأوكو في طفولتهم
    ..


    أحداث نيويورك
    ... حفلة فندق هايدو سيتي .. لتبين ماذا حدث من ناحية المنظمة في الحفل وليس كونان ..


    الهالوين وما بعده
    .. حتى أصل في نهاية القصة إلى نهاية المسلسل حسب فكري أنا ... وأرجو أن تستمتعوا.
    مشاركة في القصة:


    أنا مؤلفة القصة كما ترون ولكن القصة ما كانت لتكون موجودة لولا صاحبة التنسيق المتألق
    ...


    المبدعة:
    رواتي..


    وأنا أشكرها لأنها اهتمت بالتنسيق وبادرت إلى المساعدة
    ..فعلاً أنا شاكرة لها.






    # قارئ هذه القصة ينبغي أن يكون مطلعاً على حلقات ظهور المنظمة جميعها وحتى قطار الغموض


    لكن لا بأس لأننا سنطيل كثيراً حتى نصلها مما يمنح الأعضاء جميعاً الوقت لمشاهدتها ... لكن حقيقة


    بوربون مهم أن تعرفوها من البداية

    # القصة أحياناً ستتسارع ولن تمر بجميع الأحداث بالتفصيل

    # الأحداث المعروفة لن تمر بدقة بل يمكن أن يتغير الحوار قليلاً حسب حفظي له لكن سيعطي المعنى نفسه

    # إذا كان لديكم انتقادات فذلك سيساعدني وأرجو منكم التفاعل مع هذه القصة

    # أحياناً سيكون هناك راوي ..وأحياناً الشخصية تتكلم وتفكر من نظرتها الخاصة لكنني سأنبه لذلك فأكتب في المشهد "اسم الشخصية"



    وفي النهاية أرجو أن تحوز القصة على رضاكم
    ...


    ترقبوا البارت الأول ....

    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  4. #3
    الصورة الرمزية Noni

    تاريخ التسجيل
    Oct 2013
    المـشـــاركــات
    1,205
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    يعطيك العافية أختي

    بانتظار البارت الأول ع أحر من الجمر

    وإن شاء الله أكون متابعة أول بأول

    0 !غير مسموح
    [•سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ،•، سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم•]

    Dew drops


    http://sayat.me/noniiichii


  5. #4
    الصورة الرمزية أثير الفكر

    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المـشـــاركــات
    5,273
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    رواتي ستتربع في كرسي المشاهدة

    بيد أنها ستتميز عن الجميع تميزاً زهبياً بقراءة القصة قبلكم XD

    تحمممست مع مقدمتك وانها حلقة وصل بين الماضي و الحاضر ^^

    0 !غير مسموح

  6. #5

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    437
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    السسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    اذاً يبدو اننا على وشك ان نرى قصة من نوع اخر ^_^
    شيئ جميل

    تحمسست مع المقدمة .. خاصتاً

    حقيقة موت والدي شيهو
    ...


    بلموت كيف أصبحت
    (كريس) .. ما علاقتها بالزعيم ؟
    ونشكر الاخت رواتي ^^ !

    منتظر البارت الاول وباذن الله من المتابعين ~

    0 !غير مسموح



  7. #6
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    شكراً أحبتي عل التشجيع^^ البارت الأول قريب بإذن الله وسأحاول أن أنزله اليوم

    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  8. #7
    الصورة الرمزية shinichi-k

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المـشـــاركــات
    318
    الــــدولــــــــة
    اليابان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    يبدو ان هذه القصة ستكون مشوقة
    انا بأنتظار الجزء الاول و الاجابة عن الاسئلة
    بتوفيق
    تحياتي

    0 !غير مسموح

  9. #8
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    أشكرك على التشجيع وسعيدة بأن أتشرف لمتابعتك لقصتي ^^ بالنسبة للبارت فهناك بعض اللمسات التي ينبغي إضافتها ثم يكون بين أيديكم

    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  10. #9
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>





    سنبدأ الآن بالفصل الأول من قصتنا هذه وأشكر كل من ينوي متابعة هذه القصة.. ولا أنسى مجدداً أن أشكر
    رواتي على تنسيقها الرائع..




    ملاحظات:

    الفصل يحتوى القليل من العنف


    علامات التنصيص
    " " توضع للحوار


    الأقواس ( ) لحوار الشخص مع نفسه

    الشرطتان - - توضعان عندما أريد توضيح شيئ أو إضافة شيئ يمكن أن تكتمل من دونه الفكرة

    ( الأخت على النمط الإنجليزي ) ^^

    على العموم لنبدأ:


    الفصل الأول:


    السواد الذي دمر كل شيئ







    استقرت شمس الظهيرة في منتصف السماء، وتابعت الطيور صفيرها،


    وفي مثل هذا الوقت تكون المدرسة قد انتهت، واكتظت الشوارع بالناس والسيارات،


    فمنهم ذاهب للعمل، ومنهم عائد منه، وآخرون يهمون بالتسوق، والبعض يصطحب أبنائه من


    المدرسة، وهكذا كانت الحال في كل مكان من المدينة.


    وفي إحدى الطرقات كانت فتاة صغيرة تجري بأقصى سرعتها،


    ونسيم الهواء يتلاعب بخصلات شعرها الأشقر والشمس تداعب وجنتيها،


    دخلت ذاك الشارع المألوف لها، الذي لطالما كان هادئاً، والحماس يدفعها إلى منزلها بأقصى سرعتها


    (علي أن أسرع لأخبر أبي بعلاماتي... حتماً سيسر عندما يعرفها)


    هذا ما كان يجول في بالها عندما اقتربت من باب المنزل، فتحته بهدوء،


    أسندت حقيبتها إلى الحائط، وعندما همت بالدخول، أبصرت والدها من غرفة الاستقبال،

    كان في أشد حالات الغضب، يصرخ قائلاً:


    " قلت لك إني لن أوافق أبداً "


    تحول بصرها إلى الرجل الآخر والذي عرفته بغضون ثوان (عمي) هذا ما خطر لها،


    ثم رأت عمها يتمتم بعدة كلمات لم تتمكن من سماعها، ولكنها استطاعت أن ترى ملامح الحنق

    والغضب ترتسم على وجه والدها، الذي اندفع نحو عمها وهو يهم بأن يهاجمه ويوسعه ضرباً،


    و قبل أن يتمكن من بلوغه، استوقفه رجلان ظهرا للتو أمام عمها، ولم تكن قد لاحظتهما من قبل،



    كانا يرتديان ملابساً وقبعات سوداء "أبي" قالتها الفتاة في محاولة لجذب الانتباه، وقد نجحت.


    إذ أن نظرات الرجلين تحولت إليها، فأما والدها فقد بدا الهلع والخوف واضحاً على وجهه بينما همس بعدم تصديق :


    " شارون "!!

    استطاعت أن تشعر بنظرات عمها التي ثُبتت عليها بالرغم من القبعة السوداء التي كانت تحجب عينيه عن الأنظار.


    فقد كان يرتديها دائماً، مع تلك البذلة السوداء الأنيقة،


    لمحت ابتسامة ترتسم على شفتيه بينما هرع والدها إليها، كانت ابتسامة لها مغزاها،



    وإن بدت مخيفة تنم عن شيئ ...


    ما الذي تفكر به؟ إنه عمها صحيح؟ لذا لا يمكن أن يكون الأمر كذلك.

    أعادها صوت والدها إلى الواقع وهو بهزها بقوة ويقول:


    " شارون، عزيزتي.. اهربي... اهربي إلى حيث استطعتي.. إلى أبعد ما يكون ... ولا تتوقفي لأي سبب كان ... إياك أن تثقي بأحد.. أتفهمين؟ لا يوجد من يستحق الثقة.. والآن غادري، بسرعة"

    ثم نهض متجهاً إلى غرفة الاستقبال التي كان فيها.









    تفاجأت بكلام والدها لكنها أجابت:



    " أين أمي؟ "


    توقف والدها برهة والتفت إليها قائلاً:


    " شارون..أنتي تعلمين أنها كانت مريضة و.."


    " صحيح.. هي في المشفى .. أليس كذلك؟ "



    قاطعته بسؤالها هذا الذي جعل والدها يسكت للحظة قبل أن يجيب:

    " كلا، إنها قد ذهبت لمكان جميل وارتاحت من المرض "


    " إذاً لماذا لا تأخذنا معها؟"


    " لأن .. هذا المكان في السماء، ولكننا يوما ما سنذهب إليها "


    " هكذا إذاً "
    قالتها بخيبة


    "لكن لماذا يجب أن أهرب؟ "



    بادرته بهذا السؤال الذي جعله يرفع حاجبيه في دهشة .. وفي ذات الوقت كانت ابتسامة عمها


    المخيفة قد ازدادت اتساعاً مما جعلها تشعر برعشة في جسدها



    " لأنه ... لأن عمك ... هو... "


    وصمت غير قادر على الإجابة


    " ولماذا كنت تصرخ في وجهه ؟ ألستم إخوة "

    وكان هذا السؤال قد جعل عمها لأول مرة منذ أن رأته يضحك ضحكة صغيرة متزنة ..


    فزادتها هذه الضحكة حيرة وارتباكاً، وأما والدها فكان قد أحنى رأسه بلا إجابة ..


    لمّا يئست من أخذ الإجابة من والدها، توجه بصرها نحو عمها وسألت:



    " ماذا يحدث ؟ "


    وأخيراً نطق عمها بأولى كلماته منذ أن رأته:


    " أظن أن والدك لا يحبذ أن تعرفي.. لذا فإني لن أجيبك نزولاً عند رغبته "

    قالها بصوت عميق وهادئ، ولكن فيه لمحة من السخرية،


    " ولكن، ما رأيك أن نذهب إلى مكان ما؟ "


    وقبل أن تتمكن شارون من الإجابة، ظهر من خلفها رجلين بملابس سوداء ونظارات شمسية،


    ومن ثم وضع أحدهما يده على كتفها، و قبل أن تتمكن من إبداء ردة فعل، اندفع والدها نحوها قائلاً

    " كلا، شارون، إياك "


    وعندما وصل إليها وحاول الإمساك بها، امتدت يد الرجل الآخر وأمسكت بيد والدها، ثم سحبه بقوة وقام بدفعه إلى الحائط الذي بجانبه،


    ارتطم والدها بالحائط بقوة قبل أن يسقط أرضاً.







    " أبي! "


    هتفت شارون بهلع، ثم توجهت إلى حيث عمها وقالت:

    " عمي، أرجوك .. افعل شيئاً "



    ابتسم الرجل ابتسامة غامضة قبل أن يقول :


    " وماذا أفعل؟ "


    " أنت سيدهم صحيح؟ مثل الاثنين الذين خلفك، لذا اطلب منهم ان يتوقفوا! "

    أما عمها فرفع رأسه دون يزحزح عينيه عنها، وقال:

    " أنت فتاة ذكية يا شارون.. لا شك بأنك ستكونين ذات نفع كبير "

    دهشت شارون، بل وازدادت دهشتها عندما رأت من تحت القبعة عينين كانت قد رأتهما للمرة الأولى،


    أجل، على غرار والدها الذي كان أزرق العينين، كان عمها يملك عينين سوداوتين من أسود ما يكون،


    وكانتا عميقتان توحيان بالكثير المخفي عن الناظر، وفيهما لمعة تزيدهما غموضاً و ... رعباً .. أجل رعباً


    .. لكنها قُطعت من سلسلة أفكارها عندما تابع كلامه:



    " والدك لن يذهب معناً، ولكنه سيكون سعيداً لأنه سيذهب إلى والدتك ليكونا معاً "


    اتسعت عينا والدها من الخوف عندما سمع هذه العبارة، أما شارون فلم تفهم معناها الحقيقي


    قالت ببراءة وحماس :



    " حقاً؟! وماذا عني؟! "

    لم يستطع عمها أن يمنع نفسه من الابتسام مجدداً قبل أن يقول:


    " في العادة إن الكبار من يذهبون إليه أكثر من الأطفال... لهذا ستذهبين إليه، ولكن بعد أن تكبري... والآن أتودين أن تري كيف سيذهب لها؟ "


    " أجل "



    قالتها بحماس بينما وضع عمها يده في سترته وسحب شيئاً..


    " مسدس! "

    انقبض قلبها وتسارعت نبضاتها بعدما لاحظت الشيئ الأسود الذي كان في يده، لقد رأته كثيراً في الأفلام


    " عمي، هذا الشيئ خطر "


    وأما هو فلم يبالي بكلامها ووجه المسدس صوب والدها الذي صرخ قائلاً:


    " حسناً افعل، لكن ليس أمامها أرجوك، أرجوك دعها تذ..."







    قطع كلامه صوت الرصاصة التي اتخذت مكانها في منصف جبهته.. واتسعت عيناه قبل أن يسقط على الأرض وتتناثر الدماء من رأسه في كل مكان.


    تسمرت في مكانها وهي تحدق بجثة والدها بينما كان عمها قد نفخ في فوهة مسدسه ببساطة قبل أن يعيده إلى مكانه.



    كانت علامات اللامبالاة ظاهرة على وجهه حينما امتدت يده إلى جيبه وتناول منها نظارته الشمسية، ثم قام بارتدائها وكأنه انتهى من دوره في مسرحية ما،


    سار باتجاه الباب ماراً بشارون ومعه الرجلين الذين خلفه والذين يمكننا أن نسميهم حرسه الشخصيين،


    عندما وصل إلى عتبة الباب تناول سيجارة فاخرة من جيبه، والتفت إلى شارون بينما كان يشعلها :

    " هيا بنا، أنت لن تظلي تحدقين به حتى الغد، أليس كذلك؟ لقد ضيعنا بما فيه الكفاية من الوقت "

    كان يتحدث إليها ليس وكأنها طفلة في السادسة من العمر رأت للتو والدها يقتل برصاصة فجرت رأسه على يد عمها،


    أما هي فلم تجبه لأنها أساساً لأنها لم تسمع ما قاله من الصدمة التي كانت ولا تزال فيها.

    " شارون "


    ناداها مجدداً وقد بدأ صبره ينفذ


    " ألم تسمعي ما قلته؟ "


    عندها قالت شارون أول جملة لها منذ أن قتل والدها بفك مرتعش :


    " لقد قتلته! "


    بصوت ملؤه البرود وعدم الاهتمام:

    "وما المشكلة في ذلك؟ "

    صرخت به :


    " إنه أخوك ! "


    هز كتفيه بلا مبالاة:


    " لقد كان يستحق ذلك "


    اختفت من عينيها بريق البهجة والبراءة، واستبدلتهما بالحقد والكراهية

    صرخت به:

    " تباً لك أيها الوغد "


    " احترمي نفسك! أنا لست كوالدك لتقولي لي ما يحلو لك، مفهوم؟ ثم إنك من أردتي له أن يذهب إلى والدتك صحيح؟ "

    قال لها بغضب ولكنه حافظ على مستوى صوته


    " نعم، لكن أمي قد ..."

    أجابها بجفاء.

    " ماتت .. هذا ما كان والدك يعنيه "


    سكتت شارون للحظة وهي متفاجئة، أما هو فقد أمر الرجلين الذين كانا خلفها بتنظيف المكان.. ومن ثم فرقع بإصبعيه، فظهر رجل آخر يرتدي ملابساً سوداء، وأشار نحو شارون فأومأ الرجل برأسه واتجه نحوها.

    ( ليتني استمعت لكلام أبي وهربت، عندها لما عرفت بموته أو بالحقيقة المريرة هذه، بأن عمي ليس إلا مجرماً، لا بل قاتل أبي، فهو لا يستحق لقب عمي، ماذا أفعل الآن؟!)

    فكرت شارون قبل أن يعود المجرم -عمها- إلى التحدث:


    " هيا، يجب أن نغادر "


    " وماذا إن رفضت؟ " سألته بحقد وتحدي


    " عندها.." ومد يده إلى جيبه وبدأ يسحب منها شيئاً أسوداً



    " سيكون مصيرك مثل والدك "


    أكمل عبارته بلهجة تحذير، واتسعت حدقتا شارون من الخوف وبدأت ترتجف



    وهي تتذكر مشهد موت والدها، ولكنها بعد ذلك حاولت أن تتصنع الشجاعة فرمقت -سيدها- بنظرات السخط والكره،


    وأما هو فقد كان يشعر بهذه النظرات بالرغم من أنه كان يعطيها ظهره،


    لكنه لم يبدي أي اهتمام وتابع سيره مرة أخرى،

    كانت على وشك البكاء لكنها أرغمت نفسها على عدم فعل ذلك


    ( أي مأساة وقعت فيها؟ أمي، أبي، أرجوكما لا تتركاني مع هذا الوحش )


    قطع حبل أفكارها يد التفت حول معصمها، فنظرت إلى أعلى وإذا هو الرجل الذي استدعاه سيدها،


    بدأ الرجل بالمشي واضطرت لأن تمشي معه حتى لا تقع، وسار الاثنان حتى وصلا إلى سيارة فاخرة وحديثة مركونة على جانب الطريق،






    فتح أحد الحرس الشخصيين الباب الخلفي للسيارة مع إنحناءة، وتوقف سيدها والتفت إليها،


    أشار برأسه إلى السيارة فدخلت دون اعتراض بينما سارع الرجل الذي كان معها -قبل قليل- إلى


    المقعد الأمامي للسيارة -مقعد السائق- ودخل عمها أو سيدها بعدها، وتوزع الحارسين الشخصيين على الأطراف،



    عندها بدأت السيارة تتحرك، وكان آخر ما رأته شارون من مكان طفولتها هو منزلها المحترق الذي احترقت معه ذكريات حياتها السعيدة المدللة،




    قبل أن تشيح بوجهها عنه، وتستعد للجحيم الذي ينتظرها بعد النعيم، الجحيم الذي يسمى حياتها الجديدة.


    "ملك الاستنتاج"





    الخاتمة "رواتــي"



    والآن ظلام × ظلام يغطي المكان


    وصوت تسمعه بوضوح . . . صوت شيطاني مخيف:



    إن هربت سيكون مصيرك مثل والدك..

    تلتفت حولها بحثاً عن مصدر الصوت لكن الظلام حالك .. تضع يدها على مقبض الباب تفتحه بعنف


    ولكنه مغلق .. تصيح بأعلى صوتها:


    أمييي . أبييي

    ولا تسمع غير صداه يتردد ويتزامن مع ضحكة الصوت الشيطاني


    بقيت صامتة تترقب ومع كل ضحكة من قبل هذا الصوت يزيد حجم رعبها


    التفتت بعد حرب نفسية مع عقلها وتنظر نحو الظلام .. لا شيء غريب .. حركت رأسها يمنة ويسرة و أيضاً لا شيء



    فإذا بنقطة تقترب وتكبر شيئاً فشيئاً لتتضح معالمها مع الظلام


    تمتد اليد ناحيتها بجفاء وهي في أسوأ حالات الرعب و الخوف.. عاجزة عن الصراخ.. عاجزة عن تحريك أي عضو

    "لا أرجوك"


    قالت ذلك بصوت بالكاد تسمعه من شدة خوفها بحيث طغت دقات قلبها المتسارعة عليه


    عندها انقضت تلك اليد عليها واختفت ملامح العالم عن بصرها وتحرر لسانها فأطلقت صرخة مدوية:

    لاااااااااااااا


    انتفض جسدها وهي تجلس من رقدتها على الفراش .. العرق يغمر جسدها .. أنفاسها سريعة ومتلاحقة .. لقد عاشت كابوساً شنيعاً مر عليه سنوات طوال


    وضعت قدميها على الأرض و اتجهت ناحية النافذة بخطى واهنة.. فتحت الستارة بعصبية و نظرت ناحية القمر بفتور:

    "مهما طال الزمن لن أنس ما فعلته وسيكون انتقامي لك ببطء" و أطلقت تنهيدة عظيمة


    (على ورق الحياة المهترئ .. وقلم الأقدار المتصدع بالشقوق .. وعزف أوتار الموت .. عاشت هذه المرأة تحت قناع):

    _ The secret makes a woman awoman_






    أظن أن هذا البارت وضح بعضاً من الأمور، وآمل أن يحوز على رضاكم، فما رأيكم به؟ وكيف طوله؟ وما ملاحظاتكم؟ وهل أتابع؟


    في الفصل القادم: ظهور أتسوشي وإلينا أخيراً وأشخاص سواهم، ترقبوه بعنوان :


    انضمام جديد وطفلة ال20 عاماً


    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  11. #10
    الصورة الرمزية أثير الفكر

    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المـشـــاركــات
    5,273
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    ماهذا الابداع يا فتاة ^^

    تبارك الرحمن قصة ومقدمة من أجمل ما قرأت خيالك خصب

    أجدت تصوير حياتها .. استمتعت بكل حرف قرأته فأنا أحب الأوصاف بحجم السماء

    لا أعلم ماذا أقول عن هذا الجمال الذي فاق تصوري .. مع أني قلت بأني سأتوقف لأجل الدراسة ولكن يبدو أنني

    سأسحب كلامي بعد ما قرأت .. ولا أخفيك خبراً بينما كنت أنسق استمتعت بكل سطر لذا سأستمر بإذن الله معك حتى النهاية يا عزيزتي

    وخصوصا أني قرأت الجزء قبل البقية بـوقت طويل

    هذا ولم أوفي ماكتبت حقه

    يسلموووو ملوكة هاهو القسم يحظى بابداع جديد

    0 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة أثير الفكر ; 25-11-2013 الساعة 06:17 PM
    إلهيلا تهتك الستر عنّا ، وعافنا واعفُ عنا ، وكن لنا حيثُ كنّا ..
    اللهم انصر الإسلام والمسلمين واحمِ حوزة الدين ..

  12. #11
    الصورة الرمزية shinichi-k

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المـشـــاركــات
    318
    الــــدولــــــــة
    اليابان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    ياه !!!!!
    ياله من جزء لا مثيل له !!!!
    من أفضل البديات على الاطلاق
    لقدد استمتعت بقرأت الجزء و اتدمجت معه
    انا لأنتظار الجزء القادم على
    احر من الجمر المحترق و الملتهب !!!!

    تحياتي .. Shinichi-k

    0 !غير مسموح

  13. #12
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رواتــي مشاهدة المشاركة
    ماهذا الابداع يا فتاة ^^

    تبارك الرحمن قصة ومقدمة من أجمل ما قرأت خيالك خصب

    أجدت تصوير حياتها .. استمتعت بكل حرف قرأته فأنا أحب الأوصاف بحجم السماء

    لا أعلم ماذا أقول عن هذا الجمال الذي فاق تصوري .. مع أني قلت بأني سأتوقف لأجل الدراسة ولكن يبدو أنني

    سأسحب كلامي بعد ما قرأت .. ولا أخفيك خبراً بينما كنت أنسق استمتعت بكل سطر لذا سأستمر بإذن الله معك حتى النهاية يا عزيزتي

    وخصوصا أني قرأت الجزء قبل البقية بـوقت طويل

    هذا ولم أوفي ماكتبت حقه

    يسلموووو ملوكة هاهو القسم يحظى بابداع جديد
    أخجلتني حقاً حتى أني لم أعرف ما أقول ... أنا سعيدة أنه أعجبك وحقاً أشكر لك كل مساعدتك ..ستظلين إلى النهاية ؟؟؟ هذا يبشر بالخير .. وآمل أن تستمتعي دائماً يا عزيزتي رورو تشان ^_- كوني بانتظار القادم يا صاحبة مقعد الVIP

    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  14. #13
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shinichi-k مشاهدة المشاركة
    ياه !!!!!
    ياله من جزء لا مثيل له !!!!
    من أفضل البديات على الاطلاق
    لقدد استمتعت بقرأت الجزء و اتدمجت معه
    انا لأنتظار الجزء القادم على
    احر من الجمر المحترق و الملتهب !!!!

    تحياتي .. Shinichi-k
    أشكرك بالفعل على الدعم ... وأعجبني التشبيه .. وسعيدة أن المقدمة أعجبتك... ثم إنها لا تزيد على الإبداع الذي سطرته يداك أنا أفخر بالفعل بمتابعتك للقصة^^ وانتظر القصة بهدوء أبرد من الثلج البارد المتجمد XD

    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  15. #14
    الصورة الرمزية ام تميم

    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المـشـــاركــات
    89
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Smile رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    السلام عليكم شكرا على القصة الرائعة

    0 !غير مسموح

  16. #15
    الصورة الرمزية ام تميم

    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المـشـــاركــات
    89
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Smile رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    القصة جدا جميلة والطول مناسب ونعم تابعي وشكرا

    0 !غير مسموح

  17. #16
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام تميم مشاهدة المشاركة
    القصة جدا جميلة والطول مناسب ونعم تابعي وشكرا
    أشكرك على مرورك عزيزتي ^^

    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  18. #17
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    البارت القادم قريب إن شاء الله تعالى ^^

    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  19. #18
    الصورة الرمزية ~فتاة العسل~

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    604
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    ماشاء الله تيارك الرحم قصة جميلة جداً .. حس كتابي مذهل ^ . ^
    صدقاً لا أعرف ما أقول البداية كانت موفقاً وأستمعت بشدة وأنا أقرأ
    كنت منسجمة مع كل حرف في القصة .. أبدعتي * . *
    من أفضل القصص التي قرأتها حقاً .. والتنسيق أيضاً رائع
    والعوان يجذب الاظار وهو ما جعلني أدخل للموضوع
    حقاً حروفي عاجزة وحائرة من وصف الابداع هنآ .. محمسة جداً
    قلمك مميز في كتابة القصص حقاً .. جزاك الله خخيراً أخيه ~
    وبانتظر الجزء القادم بفارغ الصبر !

    0 !غير مسموح

    غائبه لفتره
    الحمدلله و لا إله إلا الله و الله اكبر

  20. #19
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ~فتاة العسل~ مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله تيارك الرحم قصة جميلة جداً .. حس كتابي مذهل ^ . ^
    صدقاً لا أعرف ما أقول البداية كانت موفقاً وأستمعت بشدة وأنا أقرأ
    كنت منسجمة مع كل حرف في القصة .. أبدعتي * . *
    من أفضل القصص التي قرأتها حقاً .. والتنسيق أيضاً رائع
    والعوان يجذب الاظار وهو ما جعلني أدخل للموضوع
    حقاً حروفي عاجزة وحائرة من وصف الابداع هنآ .. محمسة جداً
    قلمك مميز في كتابة القصص حقاً .. جزاك الله خخيراً أخيه ~
    وبانتظر الجزء القادم بفارغ الصبر !
    شكراً لك عزيزتي .. مرورك أسعدني^^ بالنسبة للتنسيق فالفضل يعود لرواتي.. وسعيدة بأن العنوان والمقدمة أعجباك.. الفصل الثاني قريب بإذن الله.. أشكرك على المرور العطر.. نورتي عزيزتي ^///^

    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

  21. #20
    الصورة الرمزية ملك الاستنتاج

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المـشـــاركــات
    2,156
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    Arrow رد: الحقيقة المخفية في الظلام ولكل قصة بداية <>~{المنظمة السوداء}~<>









    ها قد عدت من جديد ومعي ... بارت جديد .. وكالعادة نشكر رواتي لجهودها الرائعة في التنسيق..وطبعاً أشكر كل من


    دعم قصتي ومن يقرأها في السر والعلن

    والآن دعونا نتوجه مباشرة للقصة




    الفصل الثاني: انضمام جديد وطفلة العشرين عاماً




    ط


    " لا تحاول إقناعي "



    " عزيزتي، أرجوك افهميني "




    " لا، أنت من افهمني "



    تنهد الرجل بعد أن بدأ ييأس من إقناع زوجته، ثم تهالك على المقعد متعباً.

    " لقد توقعت أن ترفض قبلي "
    تابعت المرأة حديثها بحزم وإصرار.


    " إلينا، عزيزتي، الأمر ليس بيدي، تذكري مصلحة ابنتنا أكيمي، وشيهو التي لا تزال في الطريق "
    (شيهو، هذا الاسم الذي اخترناه لها بعد العديد من الأسماء التي لم نتفق عليها، آه، يا إلهي! في أي مصيبة وقعنا؟؟)

    كان هذا ما يجول في رأس المرأة الجالسة عند النافذة، كان شعرها الكستنائي يحجب عينيها اللتان كان القلق واضحاً


    فيهما، كيف لها أن تقنع بما يقول زوجها؟ هذا لا يبشر بالخير إطلاقاً، لكن، أكيمي، وشيهو عما قريب، ماذا عن مستقبلهما؟


    " نحن بحاجة للمال، وإلا فلن نتمكن من أن نؤمن مستقبلاً لهما " أجابها الرجل وهو يشعر بالمصيبة تثقل كاهله.


    " ولكن.. " حاولت إلينا أن تعترض، إلا أنه قاطعها قائلاً:


    " لقد منعت من من العمل في أي مختبر، وأيضاً لم أعد قادراً على التدريس في أي جامعة، لأن الأوغاد لطخوا سمعتي عندما اتهموني بالجنون، وهؤلاء الوحيدون الذين يقدرون مشاريعي وأبحاثي، ويعدونني بمستقبل أفضل لي ولكم، أرجوكِ، اقبلي "


    قال عبارته الأخيرة بتوسل، ولكن جاءه الرد الصارم الذي أدهشه.


    " أتسوشي! ماذا جرى لعقلك؟!! إنهم مجرمون.. سيدمرون حياتنا لا أكثر! وذلك الوغد، لو كان صديقك لما عرض عليك عرضاً سيئاً كهذا، إلا أني كنت أعلم أنه لا يبشر بالخير ولن يجلب لك إلا السوء والضر! "


    كانت إلينا قد فقدت أعصابها للمرة الأولى منذ التقته، حتى هي نفسها تفاجأت من ردة فعلها وما انبثق من فمها من كلمات..


    " إلينا! "

    همس أتسوشي بدهشة وتعجب..


    " إنه صديقي، ماسوياما لم يفعل هذا إلا لأنه كان ينوي مساعدتي في العثور على عمل قبل فوات الأوان " قال ذلك مدافعاً عن صديقه.


    " وما الذي يطمحون إليه؟ "


    سألته بتردد.

    " أظن أنهم يريدون الخلود!! "


    " الخلود؟!! وهل هذا ممكن؟ "



    سألت إلينا باستنكار وقد اعترتها الدهشة.


    " وما أدراني، هذا ما سمعته من ماسوياما-بيسكو- "


    " آه الأمر يزداد سوءاً "

    وضعت إلينا وجهها بين كفيها، أما أتسوشي فقد اكتفى بأن هز رأسه وهو يتمتم


    " أعلم "
    في تلك الحظة فُتح الباب بقوة واندفعت طفلة إلى الداخل، وكانت الطفل لم تبلغ الخامسة بعد، كانت فتاة ذات عينان وشعر أسود قصير ورثته عن والدها، ثم قالت بحماس:


    " أمي، أبي، هل سنذهب ؟؟ " ( صحيح، كيف نسيت أمر تلك النزهة )

    تذكر أتسوشي ثم ضرب جبهته بيده كتعبير عن حماقته، وأما إلينا فلم تبدِ أي انفعال.




    " أبي، ما بها أمي؟ "

    سألت الطفلة المدعوة أكيمي هذا السؤال كأنما لاحظت قلق والدتها واكتئابها.


    " أوه، إنها.. بخير.. فقط تحتاج للراحة، فهلا ذهبت إلى غرفتك ريثما ترتاح؟ "

    أجابها والدها حريصاً على ألا تنتبه إلى الأمر.


    " وماذا عن النزهة؟ "


    سألته عائدة إلى الموضوع الأول.


    " في الواقع.. لقد تأجل الأمر إلى الغد "


    أجابها بلطف كي لا يؤذي مشاعرها.


    " هكذا إذاً "


    أجابت أكيمي بخيبة وقد أحنت رأسها.


    "ما رأيك أن تلعبي بلعبتك الجديدة قبل الغداء؟ "


    " حسناً "

    ثم اندفعت إلى غرفتها بكل حيوية وكأن شيئاً لم يحدث، وقد عادت براءتها وحماسها إليه من جديد، بينما كانت ترتقي درجات السلم بسرعة.


    عاد أتسوشي للتحدث إلى زوجته بعد أن غادرت أكيمي.


    " حسناً، ماذا قلتِ؟ "


    قالت باستسلام وتنهد:


    " لا بأس، فبعد كل شيئ نحن نطمح لما فيه مصلحتهما "


    " إذاً ينبغي أن أبلغ ماسوياما بموافقتنا "



    قال هذا بينما هم بمغادرة الغرفة، أما إلينا فلم يسعها سوى أن تنظر إلى السماء كمن يشكو همه، كيف لا وهي الآن ستقحم نفسها وزوجها في دوامة من الجحيم، لكنه لمستقبل أكيمي وشيهو صحيح؟ ابتسمت ابتسامة صغيرة وهي تفكر بأكيمي عندما تكبر، وشيهو القادمة لهذا العالم قريباً، ترى هل ستكون تشبه أباها كأكيمي، أم أن لوالدتها نصيب فيها؟ هذا ما تسائلته إلينا وهي تنظر إلى الشمس وفكرت


    ( طالما أن الشمس ستشرق دائماً سيشرق معها أمل جديد، وكما تغيب الشمس يمكن أن يغيب الأمل، ولكن، الشمس لا تختفي للأبد، لذا فالأمل لن يختفي للأبد )


    كان الظلام يعم الأرجاء، وفي أحد الطرق، كانت سيارتها تسير بسرعة على الطريق، اختلست نظرة إلى ساعتها


    ( التاسعة والنصف.. جيد.. قد أصل في غضون نصف ساعة )


    ابتسمت تلك المرأة ابتسامتها المعتادة


    ( ربما الدراجة النارية كانت لتكون أسرع ولكن مع وجود هذه الحقيبة )

    وتحولت نظراتها إلى الحقيبة السوداء التي بجانبها


    ( ستصعب الأمور... تباً.. لماذا أنا مرتبكة؟ أهذا لأنها أول مهمة قتل أتولاها؟ وماذا في ذلك؟ إنها مسألة إنهاء حياة متطفل لا غير.. صحيح؟ ثم إنه لا يوجد إنسان يستحق هذه الحياة.. مما يجعلها صراعاً للبقاء لا غير )

    كانت هذه قناعتها دوماً، فذلك الشخص لم يكف للحظة واحدة عن إقناعها بهذا الأمر منذ أن بلغت الثانية عشرة،


    لقد تدربت كفاية، والآن حانت مهمتها الأولى، لقد قامت بالعديد من عمليات السرقة والتجسس والقتل بالنسبة لها ليس بشيئ مختلف،


    تقتل شخصاً، تتخلص من جثته والأدلة ثم تغادر، ولم تكن فيها ذرة من القلق على حياة هذا الإنسان،


    بل كانت قلقة لأنها قد تخفق في مهمتها، وهي تعلم آنذاك أنه لن يتساهل معها أبداً


    " عليك أن تثبتي وجودك وأنك تستحقين أن تكوني جزءاً من هذه المنظمة، فأنت خير من يعلم أنه لا مكان للفشلة أو عديمي الفائدة في هذه المنظمة، والآن أريني إن كنت تستحقين البقاء أم لا، تذكري، لا أخطاء، والآن غادري "


    كانت هذه الكلمات تدور في رأسها، الكلمات التي نطق ذلك الشخص بها قبل أن تغادر، والتي أرسلت القشعريرة في كل جزء من جسدها، ولكن أفكارها هذه لم يلبث إلا أن قطعها صوت رنين الهاتف معلناً عن وصول رسالة


    ( لابد أنها من يوكيكو )


    امتدت يدها إلى جيبها وأخرجت هاتفها،


    ( لقد صدقت توقعاتي )


    دار هذا في رأسها بينما كانت تقرأ الرسالة التي كتب فيها:

    عزيزتي شارون,,
    لقد أرسلت هذه الرسالة لأبلغك بأن توتشي- سينسي لن يتمكن من الحضور غداً.. حيث سيؤجل اللقاء إلى بعد الغد... مما يمنحنا بعض الوقت للتدريب.. وقد أرسلت هذه الرسالة حرصاً على عدم تكرر ذلك الموقف الذي حدث سابقاً.. أتوق إلى رؤيتك قريباً ^^
    صديقتك المخلصة
    يوكيكو



    ابتسمت شارون بسخرية وهي تتذكر ذلك الموقف المشؤوم، عندما أجل توتشي اللقاء إلى يوم آخر ولم تكن قد لاحظت ذلك لأنها غادرت مسرعة،


    ثم في يوم اللقاء كانت قطرات المطر تنهمر بغزارة، والجو كان بارداً جداً، حتى الأرض كانت زلقة لكثرة المطر،


    ناهيك عن الشمس التي اختبأت بين الغيوم، وشارون كانت تركض بين الناس وانزلقت على الأرض أمام بيته -توتشي-


    ظانّة أنه ينتظرها منذ مدة، ولكن، لبثت خارج المنزل مدة طويلة حتى غروب الشمس،


    عندما رأت توتشي ينزل من سيارته، ولمّا رآها تفاجئ وسألها عن سبب وجودها،


    وقد انفجر ضاحكاً عندما روت له الأمر، وقال لها:


    " آه يا شارون.. أنتي دائماً مليئة بالمفاجآت "،


    ثم عرض عليها أن تدخل وترتاح إعراباً عن أسفه الشديد لما حدث معها، لكنها اعتذرت مدعية أنها قد تأخرت،


    وغادرت باستياء، وفي اليوم التالي كانت قد أصابتها نزله برد..... قررت بلموت بعد ذلك أن تصرف هذه الأفكار بعد أن اقتربت من البيت المقصود.


    ركنت سيارتها في مكان بين الأشجار، ثم ترجلت من سيارتها ومضت نحو المدخل.


    طرقت الباب بحذر، فجاء الرد:


    " من هناك؟!"


    كان صوت رجل في مقبل الأربعين من العمر، وكان متفاجئاً كون أحدهم يطرق بابه في الساعة العاشرة.


    لم يأت الرد، ففتح الباب ببطأ، وما إن فتح الباب حتى وجد فوهة مسدس بانتظاره، فأعرب عن دهشته لكنه لم يفزع،


    كونه اعتاد على مثل هذا الأمر بصفته عميلاً للـ FBI،


    " من أنت؟ "


    عاود السؤال، ولكن الإجابة باتت واضحة عندما دخل الشخص الذي أمامه، تاركاً الضوء يكشف عن مظهره،


    عندها عرف الرجل هوية الشخص الذي أمامه، لا عجب في ذلك، كونها كانت أحد الأشخاص الذين جمع عنهم المعلومات،


    " بلموت "


    همس بدهشة وقلق

    " أوه، أحسب أنك السيد ستارلينغ صحيح؟ "

    سألته بلموت وأمارات التساؤل بادية على وجهها، والتي سرعان ما انقلبت إلى تلك الابتسامة الماكرة الغامضة التي عرفت بها،


    ترافقها عينان باردتان كالثلج، إن من ينظر إليها للوهلة الأولى يحسب أنها امرأة لطيفة مخدوعاً بجمالها،


    ولكن، من يعرفها حق المعرفة يعلم أنه من الخير تجنبها، فهي ليست إلا فتاة بدم بارد على وشك أن تنفذ جريمتها الأولى، لتترقى إلى لقب قاتلة،


    " حسناً، لو كنت مكاناً لتحركت بهدوء لأن أي شخص سيسمعنا سيغادر هذه الحياة بسرعة، مثلما ستفعل أنت الآن "

    قطب الرجل حاجبيه لكنه لم يجب، بل اكتفى بأن يتحرك بصمت نحوى إحدى الغرف، حيث مشى حتى سمع صوتها البارد يقول:

    " توقف "



    فالتف نحوها ليجدها تستعد لضغط الزناد فقال:

    " حسناً، أنا كغيري من الناس يمكن أن يموت، ولكن العدالة لن تموت، ويوماً ما ستنالين ومن معك جزاءكم العادل "

    رفعت بلموت حاجبها كتساؤل عما قاله وسألت:

    " وهل للعدالة وجود أساساً؟ أنت تؤمن بأن هذا القانون الذي يفرضه أي رئيس على شعبه يسمى عدالة؟ مخطئ،


    العدالة هي مجرد وحي وخيال يزرعه كل رئيس في عقول الناس من حوله ليضمن ولائهم له، وما هي إلا شيئ ابتكره


    الإنسان، وما يخرج من رأس الإنسان لا يمكن أن يكون عدلاً، لأن كل إنسان أناني ويسعى لمصلحة نفسه فقط،


    ويحاول النجاة بغريزة البقاء لا أكثر، لذا دعني أخبرك ما هي العدالة، العدالة هي اتفاقية سلام في كل أنحاء العلم


    فرضها أناس مسيطرون، ومعناها ... إذا لم تتعدى الحدود التي وضعناها فلن نؤذيك ونعاقبك ... أفهمت ما معناها؟ "

    " لا أعلم من زرع فيك هذه الأفكار التافهة هذه، ولكنني أشفق عليك إذ أنت تجهلين سر هذه الحياة، ولن يفهمه أمثالك أبداً "


    " يكفي! لقد ضيعت بما فيه الكفاية من الوقت على شخص أحمق مثلك، وآن أوان انتهاء اللعبة "

    كانت هذه آخر ما سمعه عميل الFBI قبل أن تخترق رصاصة رأسه وتسكته إلى الأبد.










    ~جودي~
    كنت نائمة عندما استيقظت على صوت مزق سكون الليل، لا أعلم ما هذا الصوت الرهيب، ولكن انت ابني الخوف لدى سماعه، احتضنت دميتي


    الصغيرة المحبوبة قبل أن أنهض لأستطلع الأمر، كنت قد تذكرت حينئذٍ أن أبي لم يقص علي حكاية ما قبل النوم،


    كنت أسير ببطأ وحذر، حتى بلغت باب غرفة الجلوس، ولكم كانت دهشتي كبيرة عندما رأيت امرأة ترتدي ملابساً سوداء في داخل الغرفة،
    كانت تضع إحدى يديها خلف ظهرها وحين رأتني بدأت تمشي محاذاتي بهدوء،


    نسيت شاغلي الأساسي وسألتها بتعجب:


    من أنت؟ وازدادت دهشتي عندما انحنت أمامي وقالت:
    " السر يبقى سراً.. لا أستطيع أن أخبرك " ثم ابتسمت ووضعت اصبعها أمام فمها قبل أن تتابع:

    " A Secret Makes A Woman Woman ".


    كانت تلك العبارة كفيلة بإدهاشي، لكن دهشتي الأولى تلاشت لتتبعها الثانية عندما رأيت نظارات أبي في يدها وقلت لا شعورياً:" نظارات أبي!"


    " أوه آسفة "

    قالت المرأة الغامضة بصوت منخفض ومدت يدها لتعطيني النظارة، وحاولت أن أنظر إلى ما يقبع بعدها بعد أن تذكرت


    الهدف من مجيئي إلى هنا، حيث وجدت جسد أبي وقدميه مستلقيان عند الأريكة، لذا خمنت أمراً
    " أبي، ما به؟ هل هو نائم؟ لقد وعدني أن يروي لي حكاية ما قبل النوم " نطقت هذه الكلمات بحزن وأنا أتذكر وعد أبي، عندها اقترحت المرأة شيئاً " إذاً ما رأيك أن تبقي بجانبه حتى يستيقظ؟"


    " اممم "

    قلتها وأنا أهز رأسي بحماس لهذه الفكرة، بعدها التقطت المرأة حقيبتها ووضعت شيئاً على الأرض، ثم غادرت المكان.


    توقفت في مكاني للحظة، وفكرت بأن أحضر لأبي عصيره المفضل، طالما أن أمي مريضة، فهذا خير من الانتظار،


    غادرت المنزل متجهة إلى البقالة، ولمحت المرأة الغامضة تغادر في سيارتها، فلم أعبأ بها وتابعت طريقي،


    وما إن وصلت البقالة خطر لي النظر للخلف، لا أعلم كان شعوراً وحسب، ولم أتمكن من إخفاء هلعي عندما أبصرت منزلي وهو يحترق،
    " لا، أميييي، أبييييي، مستحيل!! "
    امتلأت عيناي بالدموع وبدأت تنساب على وجنتي، وتهدج صوتي حتى وجدت نفسي عاجزة عن الكلام،


    هرع البائع نحوي ولم أعي ما يفعله، وإنما همي كله كان في بيتي الذي غادرته قبل دقيقة وها هو ذا سقط ضحية



    لألسنة اللهب .
    ~انتهاء تكلم الشخصية~






    ( كم هذا مشابه لما حدث من قبل، طفلة في السادسة من عمرها يقتل والدها وهي تتحدث ببراءة، ثم يحرق منزلها، على الأقل فهي محظوظة، لم ترى والدها يقتل أمام عينيها، بل وأرحتها من عناء الحياة المشؤومة لتموت معه، إنني كريمة بالفعل )

    مرت هذه الأفكار في رأس تلك المرأة التي أصبحت قاتلة، وقد لمعت صورة والدها في ذاكرتها، مما جعلها تقطب حاجبيها، واشتدت قبضتها حول المقود،


    ( لا تخل بأني سأنسى مهما طال الزمن، سأموت يوماً، ولكنني لن أموت قبلك، أو قبل أن أقتلك )




    كانت إلينا قد اطمئنت على ابنتها قبل أن تتابع سيرها إلى غرفة الجلوس، ولم تستطع أن تمسك نفسها عن الابتسام


    لمّا رأت زوجها يتخذ وضعية مضحكة أثناء نومه على الأريكة،


    ( مؤكد أنه قد تعب اليوم كثيراً )


    تبادر هذا الأمر إلى ذهنها بينما عادت إلى غرفة النوم، وجلست على السرير متأملة القمر،


    ومن سواه قد يحفظ الأسرار والهموم والأحزان، إنه من يفضي له الجميع الهموم، إنه خير منصت ومتفهم، هزت إلينا رأسها بحزن وقالت:


    " ياللسخرية! منذ متى أصبح الإنسان يشكو للجماد ما سببه له إنسان! هل أصبح الإنسان قاسياً لهذا الحد؟ لدرجة أن صلابة الجماد تتحطم أمام قسوة الإنسان؟!"


    نعم، هناك مقولة تقول:


    نحن في عصرٍ إذا قيل للحجر كن إنساناً لقال:


    عذراً فلست صلباً بما فيه الكفاية...


    وهكذا بدءاً من هذا اليوم وطأت دوامة السواد -التي سبق أن دمرت حياة عائلة- باب عائلة أخرى.. عائلتها... إلينا..


    المرأة الطيبة التي لفها الجحيم من كل مكان.. فغدت... ملاك الجحيم


    *****************
    ما رأيكم بهذا الفصل؟ وما انتقاداتكم؟ وهل بإمكانكم أن تخمنوا من سيظهر في الفصل القادم؟ حسناً، انتظروني في الفصل القادم مع شخصيات جديدة وأشكر لكم المتابعة ^^ مع السلامة








    0 !غير مسموح
    هذا التصميم سيخلد عندي ذكرى غالية، شكرًا فتاة <3








    ☆​★☆
    رحمك الله يا غاليتي أثير .. سأمضي وأكمل ما بدأتِه بإذن الله :"|
    ​★
    *~وما زال نبض قلبي يذكرني بوجود الروح التي عزمت على بث الأمل وتغيير العالم~*
    ☆​★☆
    ASK~

صفحة 1 من 9 123456789 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
 
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات
DMCA.com Protection Status