لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة الغموض

[ منتدى التقارير ]


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 34
  1. #1
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,855
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة الغموض






  2. الأعضاء الذين يشكرون مرحبا ! على هذا الموضوع:


  3. #2
    الصورة الرمزية رصاصة الغموض

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    1,915
    الــــدولــــــــة
    ناورو
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال






    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تجدد بيننا اللقاء بعالم المتحري كونان، هل اشتقتم لنا ؟ .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    كثيرة هي المواقف التي تجمع بين بطلي المسلسل
    لحظات رومانسية, درامية وفكاهية جمعت بينهما على مدار 17 عامًا
    هولمز العصر و ملاك الأنمي, لا تتأثر مشاعرهما بمرور الزمن
    مع كل دقة من دقات الساعة يخفق قلبهما وـتزداد لهفتهما للّقاء
    لا يستطيعا البوح بمشاعرهما وإن كانا يعيشان معاً بمنزل واحد
    ليستحقا لقب [الثنائي الأحمر] عن جدارة.

    نعود لكم بتقرير خاص لمواقف الثنائي الأحمر في الأفلام
    يسطرها الصديقان مرحبا ! و رصاصة الغموض.

    ابقوا في مقاعدكم و اربطوا الأحزمة
    طائرة الحماس على وشك الإقلاع إلى عالم كونان > XD



    الثنائي الأحمر
    البداية: زيارة من صديق قديم
    إن متنا فسنموت معًا / رصاصة الحب
    أنت كونان صحيح؟! / أحبك أكثر من أي شخص
    لأني وعدته / من أجلك سأقبل موتي
    تجدد لقاء الأحبة / أنا أحبك شينتشي
    أحمرار وقت الغروب / نبضات القلب المضطربة
    تحت أعماق المحيط / لحن عذب يدخل القلوب
    كلمات شينتشي / ذكريات الطفولة الدفينة
    برودة لاذعة وحضن دافئ / الكرة إنها محبوبتي
    النهاية: غرفة لم تعد غرفة
    الخاتمة


    التعديل الأخير تم بواسطة رصاصة الغموض ; 22-6-2014 الساعة 12:21 PM

  4. #3
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,855
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال






    في ليلة يغلب عليها السكون، لا يشق صمتها إلا صوت الرياح
    التي تصدر صفيرًا وكأنها تعزف على أنغام تلك المقطوعة الهادئة.

    بداخل تلك الغرفة كان يجلس على كرسيه وعيناه مثبتتين على تلك الساعة
    التي تتحرك عقاربها ببطء منتظرًا أن تنطق بالرقم
    اثنى عشر

    ورغم أنه حاضرًا بجسده إلا أن عقله كان في عالم آخر،
    عالم ليس به سواه هو وفتاته التي أحبها حيث يمكنه البوح بكل مشاعره الدفينة.

    انطبقت عقارب الساعة ليبدأ يوم جديد، أصدرتْ نغمة هادئة
    ولكنها كانت كفيلة لإعادته من أحلامه، لتعلن عن إتمام محبوبته عامها الثامن عشر

    لكنها المرة الأولى التي لا يكون بجانبها، وبصوت هامس لا يشق سكون الليل
    قال "
    عيد ميلاد سعيد ران" ثم ارتسمت إبتسامة خفيفة على وجهه

    ولكن يشوبها بعض الألم وعينه تمتليء بالحزن ،
    نهض من مقعده وتحرك نحو الشرفة ليراقب تلك الليلة الصافية عن قرب،
    بدأ بالتطلع نحو تلك النجوم

    التي تلمع في السماء لتنير ذلك الظلام الذي حولها،
    تخيّل أن كل نجمة منها ما هي إلا فتاته تبتسم له بإبتسامتها العذبة وعيناها الوديعتين

    فهي أيضًًا كالنجوم التي تنير حياته وتعبث الدفئ بداخله،
    وما هو إلا متحر يعجز عن كشف مكنون قلبها، فالمشاعر لا يُعبر عنها بالكلمات

    كانت عيناه يملؤهما الحزن لفراقها، فرغم أنه بجانبها دومًا بقلبه
    إلا أنه بعيد عنها بسبب ملامح طفولية تحُول بينه وبينها

    جالت بداخله عدة خواطر عن محبوبته ،
    همس بها بصوته الحزين لتحملها الرياح إلى حيث ما تريد..







    ليلة مميزة وحلوة، عيد ميلاد سعيد ران..
    صفحة جديدة قد بدأت في حياتنا، أتمنى أن نكتب أحداثها معًا..
    الأيام الخوالي التي عشناها سويًا، أصبحت ذكريات لا تفارق خيالي..
    رغم أن الظلام قد فرّق بيننا، إلا أنني سأجد الطريق إليكِ مهتديًا بنور قلبك..
    حبنا سينبض بالحياة للأبد، فهو مثل الشمس التي لا تنطفئ..
    أريد أن امسك يدكِ لنذهب معًا إلى عالم لا يوجد سوانا به..
    الآلام التي أشعر بها لا تمثل شيئًا مقارنة بفراقك والابتعاد عنكِ..
    لذلك أريد البقاء بجانبك إلى الأبد حيث استطيع سماع نبضات قلبك..
    فيومًا ما سأعود بالتأكيد حتى لو كلفني ذلك حياتي..


    من / المتحري كودو شينتشي
    إلى / حبي الأبدي موري ران







    ليلة طويلة الأمد، ترسل رياحها الباردة لتسلب الدفئ
    من قلوب الذين يعانون من تلك اللحظات الأليمة

    هكذا هو حال الفتاة التي بلغت الثامنة عشر منذ دقائق قليلة،
    ليت ملكها شعور حزين ودموع تكاد تنسال على وجنتيها

    فالليلة هي الأولى التي لا تجد فيها فتاها الذي احبته بصدق بجانبها
    كما اعتاد كل عام ليهنئها بعيد مولدها بإبتسامته المعتادة.

    لحظات ساكنة تحت ضوء النجوم رأت فيها ذكريات ثمانية عشر عامًا مع ذلك المتحري،
    فهمسات الماضي تجعل قلبها ينبض بالحياة

    جالت بخاطرها صورته ولكنها سرعان ما تلاشت في الظلام،
    فالليلة لا يكون بجانبها رغم هذا اليوم لا يكتمل سوى بوجوده معها.

    انسدلت دمعة من عينيها تحمل كل آلام فراقه، تمنت لو تسمع صوته مرة أخرى،
    فهل أمنيتها صعبة المنال حتى في يوم مولدها ؟

    نهضت من ركن الغرفة وأمسكت بهاتفها،
    كانت تريد أن يبادر ها الاتصال كما اعتاد دومًا حتى يعيد الابتسامة على وجهها

    وفي لحظة لا إرادية قررت إرسال رسالة له لتسطر مشاعرها فيها،
    لتكون كلماتها نابعة من قلبها مباشرة..








    في سكون الليل، كنت كمثل الذي تُرك داخل متاهة مظلمة لا نهاية لها..
    كانت صورتك هي الضوء الذي يحثني ع لى متابعة التقدم..
    أردت التشبث بيدك لنتابع حياتنا معًا، ولكنك تتلاشى بعيدًا بين طيات الظلام..
    انسالت دمعة على وجنتي، فالليلة أنت لست بجانبي لتساعدني ..
    جالت بداخلي ذكريات الماضي البعيد، فتذكرت أن مشاعرك تسكن بداخل قلبي..
    ضحكاتنا، ابتسامتنا وأحلامنا.. جميعها ما زالت تنبض بداخلي..
    أستمد قوتي من تشجيعك لي على المضي قدمًا حتى نهاية الدرب..
    فأنت الشخص الذي أريد البقاء بجانبه للأبد..
    لذلك سأنتظرك دومًا حتى تعود..


    من / موري ران
    إلى / كودو شينتشي ♥







    بملامح حزينة همّت بإرسال كلماتها لعلها تصل إلى قلب المتحري الذي احبته
    ولكن نغمة هادئة صدرت من هاتفها منعتها من ذلك، فقد بادر فتاها المفضل بالإتصال بها
    مرّت لحظات دون أن تعي الاسم الظاهر أمامها، مشاعر بين السعادة والتعجب تحركت بداخلها
    فقد تحققت أمنية عيد مولدها بسماع صوته مجددًا، وما إن سمع صوت أنفاسها عبر الهاتف
    حتى بادرها القول بصوته الشجي "عيد ميلاد سعيد.. يا لكِ من زهرة يانعة أتمت عامها الثامن عشر".
    ابتسامة رائعة ارتسمت على وجه ملاك الأنمي، فقد أُعيدت ضحكتها بسماع صوت من تحب
    لتمضي ساعات حتى شروق الشمس، ولكن أحاديث العشاق لا تنتهي.



  5. #4
    الصورة الرمزية رصاصة الغموض

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    1,915
    الــــدولــــــــة
    ناورو
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال




    مساء ذلك اليوم , حيث تعرض قناة [كونان] التابعة لعالم [Msoms ] الفلم السّادِس عشر!!
    الجميع كان مستمتعاً بمتابعة هذا الفلم المثير .. حسناً .. ليس الجمِيع تماماً.

    - إتّجه شمالاً لتصل لمكاتب الشخصيات الهمّة .. حسناً ..

    بعد برهاتٍ وصل مرحبا ! إلى ذلك المبنى, مريح المنظر! أزرق الطلاء! جيد الإضاء!
    لم ينتظر كثيراً, دقائِق وهو في المصعَد! حتّى وصل للدّور السابع عَشَرْ.

    - هممم , لنَر .. المكتب 77 للمشرف رصاصة الغموض .

    لم تمض برهات على تلك الإبتسامة الشريرة حتى كان باب المكتب يطير في الهواء
    وبين رصاصة ومرحبا, صدر حوارٌ سيغيّر حياتهما !.

    - ب .. ب .. بابِي [ صدمة ]

    - واو , لم أكن أعلم بأنّ قدمي بهاته القوة [.gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" /> ]

    - هذا ليس منطقيًا , لا شكّ أنّ الباب مكسور أساساً

    - اّه , مرحباً رصاصة!

    - مرحباً بك [ ]

    - يالك من لئيم , تغير سكنك ومكتبك وقت إجازتي؟

    - هذه إجراءات لازمة فقد أصبحت مشرفاً!

    - كِيه .. وااااااو .. يالها من أرييكة [ يقفز فوقها .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" /> ]

    - إن خرّبتها فأنت من سدفع ثمنها [ .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" /> ]

    - سمعت بأنّكم تملكون هنا شاشات HD

    - بالطبع , إنها مدهشة , أتريد تجربتها ؟!

    - أسرع بتشغيلها فعلى أي حال الفلم السادِس عشَر سيعرض قريباً!!

    بعد فَتح التّلفاز تظهر رسالة بشريط Msoms السفلي :
    سيتم عرض أفلام كونان جميعها 1-15 ! وثمّ سنعرض لكمالفلم 16
    مشاهدة ممتعة .. تحياتنا لكم .. MCT !!
    [إشتر الأن طقم نوم كونان لتنعم بنومٍ لا مثيل له - خصم 10% -] ..

    - وااااو .. أيمكنك تخيّل عدد الساعات التي سنقضيها أمام التلفاز؟!

    - ثوانٍ وسأحسبها لك[يبدأ بالجمع]

    - إلى الثلاجة , إلى الثلاجة [.gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />] سمك , سمك [.gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />]

    - مهلك , لاتفتح هذا الباب!

    يفتَح مرحبا الباب ليسقط عليه ثقلٌ حديدي يأخذه بغيبوبة طويلة
    وبعد أن استيقظ ..

    - عزيزي مرحباً هل أنت بخير؟

    - طول منتصف قطر الأرض يساوي قطرها كاملاً مقسوماً على ثلاثة [XD]

    - جنّ تماماً [XD] .. إذاً [يضع سمكاً قريباً من أنف مرحبا]

    - اّه .. أين أنا ؟ .. [يسل لعابه] .. س اَ م اَ ك [XD]

    - فيوو حمداً لله , خشيت أن يطالب بتعويض .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />!

    - [بعد أن أفاق] أين الشيء الذي كسر رأسي , بل ماهو حتّى؟

    - سلامتك يا عزيزي , سيبدأ عرض الفيلم الأول بعد قليل لنسرع ..

    - هييي , ابتعد قليلاً .. اريد رؤية ما كسر رأسي ><"

    - مرحبتِي ! إنها مفاجئة لا داعي أن تراها الأن!

    - [يصرخ] أيعقل أنك تريد تكسير رؤوس جميع الأعضاء ؟ XD

    - [يصرخ] هذا مستحيل , أحمق XD

    - إيه , تبدو لي كالغسّالة , ماذا يفعل هذا الزّر؟؟

    - مجنوون!! توقّف!! DX

    - [تِك]

    يُضاء المكان فجأة ويحدث إنفجار ينتهِي بإختفاء مرحبا ! ورصاصة.




    في مساحةٍ بيضاء, حيث لا شيء إلّا البياض

    الشّريكان المغامران يحلّقان في الجوّ الأن ..

    - أنا أطير!! .. واو إنّ الأحلام تتحقّق .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - [واضعاً يده تحت ذفنه] غريبٌ جداً!!

    - [يتشقلب في الهواء] استمتع فأكيد كلانا نائم ويحلم الأن ..

    - أتعتقد أنّ السّقطة التي سنسقطها قريباً لن تكون مؤلمة ..!

    - سقوط! ألهذا المكان قاع [يتشبّت برصاصة] أنا أخاف المرتفعات!

    - [يبدأ يالصراخ] .. أنقذنا يا مرحباً!!

    - [يغمض عينيه] لو كنت أقدر لفعلت

    - هيّا يا مرحباً, أنا رصاصة! ألا تسمع صوتي؟!

    - يا حبيبي رصاصة جنّ, لا محالة نحن ميّتان :'(

    وثوانٍ قبل أن يكونا في القاع مكسّرين .. أٌنقذا من قبل شيءٍ ماْ ! فيتنهّد رصاصة,

    - فيووو! نحن بخير يا مرحباً فأتركني وأفتح عينيك .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - آآه .. عينان! يدان! قدمان! معدة! ..

    - [واضعاً يده تحت ذقنه] لم أتوقّع للتّجربة أن تنجح, ولم أتوقّع أن أكون جزءً منها xD

    - أريد أن أستيقظ من حلمي! خفت بما فيه الكفاية

    - [يقرص مرحباً] لكنّا لسنا نائمين .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - آآه, ماقصدك؟

    - أتذكر ذلك الذي كسر رأسك!

    - الغسّالة .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - تلك الألة كانت إختراعي الجديد الذي لم أجرّبه بعد, قبل الأنْ! [xD]

    - لول, لم أتوقّع أنّ الملابس الوسخة ينتهي بها الحال هنا ..

    - استمع, إنّنا وسط حيّز من الأرقام والفراغات الإلكترونيّة!

    - آهاااا! xD

    - أنت لم تفهم أوليس كذلك؟

    - آهااااا! xD

    - أعني أنّه أنا الذّكي .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />.. إخترعت جهازاً يمكنني من دخول عالم برمجته بنفسي

    - كائناً ما كان هذا المكان, أريد العودة [يتململ]

    - كما تشاء ! [يلتفت يمنة ويسرة] تعال يا مرحباً

    - رصاصة أعلم أنّك في طريقك بالجنون, فأنت أساساً مخترع مجنون لكن أعدني أولاً!

    - وهذا ما أفعله, يوووهوو يكفي لعباً يا مرحباْ, اظهر وبان عليك الأمان!

    - أتهزأ منّي؟ يكفيك تكراراً لاسمي الـ .. رائع المدهش المميز .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />..

    - أنا لا أقصدك! ..

    - ومن تقصد إذاً؟

    - الذّي خلفك .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />!

    يلتفت مرحباً وراءه ليفاجئ! بأليّ قزمٍ ناطق!! .. ذا لونٍ أبيض, وأزرق.

    - مرحباً, مرحباً, مرحباً,

    - آع, .. ماهذا الشّيء!

    - مرحباً الأليّ هذا هو مرحباً الإنسان,

    مرحباً الإنسان هذا هو مرحباً الألي ..

    - تشرّفنا, تشرّفنا, تشرّفنا,

    - أهذا الشّيء ما أنقذنا؟!

    - نعم, الحقيقة أنّه كان برنامجاً بسيطاً في بادئ الأمر, لكنّه الأن مضادّ الفايروسات لديّ!

    - ولمَ يحمل إسمي الـ .. رائع المدهش المميز الـ .. .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />!

    - كان عليّ أن أسمّيه, ووجدت نفسي أتذكّرك !لأني تناولت سّمكاً مشوياً لذيذاً .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - تأكل سمكاً, ولا تدعوني

    - تشرّفنا, تشرّفنا, تشرّفنا,

    - آه نسيت, تشرّفنا .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />.. والأن أين كنت .. تذكّرت, يا رصاصة ..

    - أتدري؟! رغم أنّي صانع هذا العالم إلّا أنّ هناك شيءً لم أفهمه

    - لا أهتمّ, ولا أريد أن أهتم, لمَ لمْ تدعوني للسّمك ..!

    - ما سرّ هذه النّقطة السّوداء, التي تكبر شيءً فشيءً

    - واو, شكلها جميلٌ وهي تكبر .. .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - .. وتكبر .. .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - .. وتكبر .. .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - .. وتكبر .. .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - .. وتكبر .. .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - تكبر, تكبر, تكبر,

    - واو, لقد غطّتّني بالكامل! ظلّ مريح!

    - [بدى أنّ رصاصة قد اكتشف شيءً] ابتعد يا مرحباً!!

    - لا عليك يا فتى يمكننا تقاسمها

    - عنيد, مرحباً احمل مرحباً

    - احمله, احمله, احمله, ..

    - أتركني أيّها المجنون ذا الاسم الـ .. رائع المميز المدهش الـ .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    [بوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووم]
    كان ذلك صوت إنفجار صدر من النّقطة السّوداء -التي كانت نقطة- xD

    وبعد الإنفجار المجهول, والذي لم يكن سوى سقوط شيءٍ من السّماء!

    بدأ الغبار بالإنقشاع, ليكتشف الشّريكان سرّ الشّيء الذي سقط مثلهما!

    - ثلاجة ؟!

    - ثلاجة ؟!

    - ثلاجة, ثلاجة, ثلاجة,

    كانت بالفعل ثلّاجة, وفتح بابها لتتساقط منه مئات الأسماك المجمّدة !

    - أنا في عالم الأحلام!!

    - أوليست هاته ثلّاجتي؟؟! سيأكل المخزون كلّه [ xD ]

    .
    .

    مضت فترة بسيطة من الزّمن, رصاصة يفكّر, والمرحبان أحدهما يفكر أي سمكة يبدأ بها xD
    والأخر بالطّبع يكرّر من كلمة :

    - سمك, سمك, سمك,

    - إنّه لي [يمدّ لسانه]!

    - [يضرب كفًا بأخرى] لقد فهمت!

    - ماذا فهمت؟ [يأكل]

    - أنّه لا يمكننا العودة .. للأسفْ =="

    - لا أهتم, أنا بعالم الأحلام ~

    - إنّ السّمك مخزون شهر وسينفذ بسرعة!

    - معك حقّ, لكنّي لن أقدّم أو أؤخّر, أعتمد عليك .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - بالله عليك كيف تأكل سمكاً مجمداً ؟ ..

    - السّمك هو السّمك, وأنا أحبّ السّمك .. .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - هنيئاً مريئاً .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />.. اقترب يا مرحباً

    - مرحباً, مرحباً, مرحباً,

    يعبث رصاصة بالأزرار داخل مرحباً الألي !! لتسقط كومة من السيديهات اللّامعة ! ..
    بالطّبع على رأس مرحباً طبعاً
    .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - آي, ماهذا النّحس ؟!

    - نحس, نحس, نحس,

    - آوي, أهذه سيديهات لأفلام كونان

    - [يتحدّث بذكاء] صدقت توقّعاتي! يمكنني جلب ما أشاء, وقتما أشاء!

    - أريد عصير ليمون .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    - إلّا الطّعام للأسف!!

    - إيه, على أي حال, لنضع السيديهات بمكانٍ آمن, هنا مثلاً

    يضعها مرحباً داخل الأليّ مرحباً, فتضاء عيناه, .. ويتغيّر المكان الذي هما فيه تدريجياً ليجدا أنّهما [ ! ]



  6. #5
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,855
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال





    * تبدأ محطتنا الأولى بمشاعر جياشة وحزينة
    بين ملاك الأنمى وهولمز العصر.

    لحظات رومانسية وأليمة يعيشها
    الثنائي الأحمر داخل ناطحة السحاب.
    لقد بدأ العد التنازلي لإنفجار القنبلة
    وبدأ معه العد التنازلي لبداية رحلتنا معًا..*





    " داخل مبنى على وشك الإنفجار كان يقبع هذا الثنائي
    يفصل بينهما جدار لكنه لا يفصل بين قلبيهما.

    لم يبقى بالقنبلة سوى سلكان أحدهما سيؤدي إلى حتفهما
    فقط اللونين الأزرق أو الأحمر هما من سيحددان مصير حياتهما.

    تدق الساعة بالرقم اثنى عشر معلنة بدء يوم جديد
    لم يبقَ سوى ثلاث دقائق على إنفجار القنبلة.

    "شينتشي, عيد ميلاد سعيد", هذه هي الكلمات التي دخلت قلبه
    من الفتاة التي احبَها, ليترك لها حرية قطع السلك الأخير فهو يثق بها.

    لكنه سيقى بجانبها حتى النهاية, فإن كانت ستموت فهو يفضل الموت معها.
    لكنها أبت أن تقطع اللون الأحمر، فهو اللون الذي يربطها بفتاها المفضل.

    لنشاهد تلك اللحظات الحزينة.. "

    http://im34.gulfup.com/nXwR8.gif







    - إييي هذا مؤلم.. أين نحن =="

    هذا ما قاله رصاصة بعد سقوطه على الأرض.
    ثم بدأ بيتفحص المكان.. وجد جلبة كبيرة
    رجال الشرطة والمطافيء تسرع بداخل مبنى محترق.

    -[يرتعد من الخوف] ماذا؟!! أيعقل.. أيعقل أن.. تلك الآلة سببت بإحتراق مبنى الإشراف يا ويلي سيقتلني تروكي
    - تروكي.. تروكي.. تروكي!

    - [ينظر لمرحبا ! الآلى] هذا أنت يا مرحبا الآلي !
    [يشيح ببصره عنه ثم ينظر له مجددًا، بصدمة] كيف ؟! إننا بالعالم الواقعي, لا يفترض أن يكون هنا !

    يقطع حديث رصاصة صوت هزة شديدة.. كلا.. بل صوت إنفجار قنبلة.

    - أيها المفتش أيعقل أن ران..
    - اهدأ يا موري, ران ليست في ذلك المكان
    - لا تقلق, ما زال هناك 16 دقيقة قبل إنفجار ابنتك

    كان هذا هو الحديث الذي سمعه رصاصة, والذي أصابه بالذهول والصدمة !

    - موري.. ميغوري.. كيف ؟! أيعقل أن..

    يعبث رصاصة بمرحبا ! الآلى لبرهة ثم يصرخ بعدها

    - إننا داخل عالم أفلام كونان, إذن عندما وضع مرحبا ! السيديهات انتقلنا لهنا... تبًا.
    - تبًا.. تبًا.. تبًا.

    - مهلًا.. [يصرخ] أيــــن مــرحــــبــــا الــحـــقـــيــــقـــي؟!
    - الحقيقي.. الحقيقي.. الحقيقي

    - يبدو أنه انتقل لمكان آخر [ينظر للبناية, يصرخ] أيعقل أنه بالداخل!

    في ذلك الوقت, كان مرحبا ! فاقدًا الوعي داخل المبنى
    وبدأ بالإيفاق شيئًا فشيئًا !

    - رأسي يؤلمني.. الويل لك رصاصتي.. تلك الغسالة سأحطمها !

    بدأ مرحبا ! بالنظر حول المكان لكنه يجد شخصًا أصابه بالذهول
    وفتح فمه على آخره.. فقد كانت أمامه ملاك الأنمي ران وهي تقوم بتفكيك القنبلة !

    - [يسرع تجاهها] أهلًا ران, انا أدعى مرحبا المرحبي بن آل مراحب .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    لا يجد مرحبا ! ردًا من ران فيشعر بالغضب.

    - يا لكِ من فظة, إني ألقي التحية ><

    يستمر التجاهل, لكنه سمع صوت شينتشي وهو يلقي التعليمات لران, فبدأ بالتفكير.


    - يبدو أنها لا تراني.. غريب !

    آنذاك, كان رصاصة يركض في كل الجهات خارج المبنى وهو يكاد يصاب بالجنون

    - مرحبا ! في خطر , مرحبا ! في خطر, ماذا افعل ؟!
    - افعل.. افعل.. افعل

    - وجدتها, سأستخدم مرحبا ! الآلي.[يعبث بالآلي] يمكنني إحضار صورة وهمية لأحد الأشخاص لمساعدتي لكن الأمر يتم عشوائيًا

    - أهلًا بك رساسة ^^
    - [بسعادة] غوشتي, يبدو أن حظي جيد اليوم

    - ما المشكلة ؟
    - مرحبا ! عالق بالمبنى وسينفجر, ساعدني أرجوك

    - لا بأس, تعال معي, لم ألقب نفسي بغوشو عن عبث xD

    يذهب رصاصة مع مرحبا ! الآلي برفقة غوشو إلى داخل المبنى
    ويتجولوا بالداخل حتى وصلوا إلى الغرفة التي يُحتجز فيها مرحبا ! مع ران.
    ليتقابل الشريكان مرة أخرى ويختفي غوشو بعد إتمام مهمته.

    - [يقترب من رصاصة] رصااااااصتي !
    - [يقترب من مرحبا !] مرحـــــــــــبتي !

    يضرب مرحبا ! رصاصة على رأسه بقوة

    - مؤلم, لماذا مرحبتي ؟!
    - همممم .. لا أعلم, xD

    - تبًا, المهم علينا المغاردة, إننا بداخل عالم أفلام كونان.
    - ماذا يعني ؟!

    - لا وقت للشرح, ببساطة, إن علينا الذهاب لجميع أفلام كونان
    والتعرض للمخاطر كي نخرج من هنا ونعود للعالم الواقعي.
    - راااااائع, سنتقابل مع جميع الشحصيات الكونانية.

    - إنك لا تعي خطورة الموقف, على أي حال لنذهب للفيلم الثاني
    حتى نسرع بالعودة, فالمكان هنا ليس آمنًا.

    وثم ينتقلون للمغامرة التالية.



    * ما أصعب تلك اللّحظات..
    التي تكون فيها مخيّراً بين خيارين لاذعين..
    والأجمل فيهما مرّ..

    تلك اللّحظات نشهدها في الفيلم الثّاني ! :
    الهدف الرّابع عشر. *




    " قبل عشر سنواتٍ من الحاضر،
    حدث موقف عجيب بين "إيري و موري"
    اعتقدت ران أنّه السبب في انفصالهما،


    وها هو المشهد يتكرّر مجـددًا
    بين "شين المتقلّص" ومحبوبته "ران".

    فالقاتل ممسك بران, ومهدّد بقتلها !
    وكونان حاملًا للمسدّس !

    وفي لحظة أن أشدّ قبضته على المسدّس،
    تمكّن من أن يفهم, ما شعر به موري..

    "إن امسك القاتل برهينة مصابة؛ يرتبك
    وأطلق تلك الرّصاصة.. رصاصة الحبّ ! "

    http://im33.gulfup.com/8nj5y.gif







    - نحلّق في السّماء مجدداً! إن كنّا سنحلّق في كلّ مرّة فبالتّأكيد سأتخلّص من خوف المرتفعات, رآإآئع

    - أتسائل علاما سنسقط هذه المرّة , أليّ مرحبا ! ما رأيك؟!
    - رصاصة أعتقد أنّ الأليّ مرحبا ! يتصرّف بشكل غريب
    من المفترض أن يقول "ما رأيك .. ما رأيك .. ما رأيك .."

    - [ بإرتباك ] أوه .. إنّه يتعرّق!
    - أنا أعرف .. تخشى أن تنفذ بطّاريته ..

    - ليس الأمر كذلك , فنحن في عالمه أصلاً !
    - إذاً ما الأمر؟ [ يحرّك يده أمام وجه الألي مرحبا ! للأعلى والأسفل ]

    - مرحبتي إنّه خائف, أتدري ما معنى هذا؟
    - لا ماذا يعني ذلك؟ [ بإستنكار ] أعيبٌ أن يخاف الإنسان؟

    - وهنا النّقطة الحسّاسة .. إنّه ليس إنساناً , فقط تخيّل الشّيء الذّي يمكن أن يرعبه بالأسفل!
    - يا حبيبي , وكيف لآلي يقدر على جلب سمكٍ متى شاء أن يخاف ..

    - [ يؤيّده ] أنا متأكّد أنّني صمّمته كي لا يخاف على الإطلاق!!
    - بعد أن ذكرت الأمر .. ألا تشعر أنّنا معلّقين في السّماء؟

    - [ يلتفت يميناً وشمالاً ] ولم تقول ذلك؟!
    - لأنّ ذلك الطّائر البعيد, ما زال بعيداً

    - أخبرني مرحبا ! عندما يتوقّف شريطٌ لديك عن العمل , ماذا تكون المشكلة؟
    - أنّه عالق في الدّاخل,

    - .. إجابة صحيحة .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" /> !!
    - فهمتك الأن .. القرص داخل الأليّ مرحبا ! عالق بسبب خوفه ..

    - نعم نعم .. [ بإبتسامة كبيرة ] تفضّل ..
    - أتفضّل على ماذا؟!

    - اضربه بضربتك المرحبيّة الأسطوريّة
    - أأنت مجنون ؟ إنّه حديد على حديد,

    - [ يفكّر ] أتعلم , الحلّ الوحيد هو أن يضربه شخصٌ ثالث ..
    - أكيييييد .. لنستدعي بطلنا المسومسيّ المنقذ!

    وينقر رصاصة بضع نقرات .. هنا وهناك .. على الأليّ مرحبا !
    فيخرج من عنده ضوءٌ ما لبث أن تبدّد ليكون :

    - يااسر ^_______^
    - [ يحكّ رأسه ] أين أنا؟

    - أوه يسّورتِي السّجوعة , أنت تحلم؟
    - [ هامساً ] تحلم .. ألا تجد تفسيراً غير هذا؟

    - لن أستغرب ؛ أنتما مجنونان حين تلتقيان .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />
    - أبا السّجع , هلّا نفّذت لنا خدمة ..

    - من أين نوعٍ هي أولاً؟
    - هيّا لا تسأل .. سأشتري لك فولاً,

    - فول .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />.. هاتِ ما عندك سريعاً يا رصاصة!
    - أترى هذه الكومة من الحديد , نريد منك ضربها ^^

    - نعم اضربها , وسآتي لك مع الفول تميزاً وجبنةً وزيتوناً,
    - كلّ هذا .. ما خطب هذا الكرم الحاتميّ يا مرحبا .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />؟!

    - .. إنّه من حساب رصاصة
    - إذاً يسّورتنا المنقذ , موافق؟!

    - ضربة فقط .. بل ضربتان وثلاث إن أردتما أيضاً .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />
    [ ويسخّن ياسر قبضته , ويحرّكها في الهواء مرّتان وثلاثٍ وأربع ]

    - يعيش ياسر .. يعيش يعيش ..
    ثلاث ضرباتٍ كما وعد , كانت كفيلة بإيقاظ الأليّ مرحبا ! ..

    - صباح الخير .. صباح الخير .. صباح الخير ..
    - يااهوو .. وأخيراً نحن نسقط .. نسقط؟! .. يا أمّيي > xDD

    - مثير , كومة الحديد هذه تتكلّم , تزدادان غرابةً كلّ يوم .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />!
    - [ يتذكر ] آليّ مرحبا ! .. ممّ كنت خائفاً قبلاً؟

    - قبلاً .. قبلاً .. قبلاً ..
    - أجبنا ولا تكرّر كلامنا يا ثرثار ><"

    - هل تذكّرت؟
    - تذكّرت .. تذكّرت .. تذكّرت

    - قلت لك لا تكرّر يا ثرثار ><"
    - انتظر مرحبا ! .. لقد تذكّر بالفعل ..

    - ماااء .. ماااء .. ماااء ..
    - لقد أصبح يقلّد الخارووف الأن =="

    - صحيح , ألسنا الأن بالفلم الثّاني؟
    - آه صحيح .. وماذا في ذلك؟؟

    - لا شكّ أنّه يقصد هذا المغطس الكبير تحتنا
    - [ يتعرّق زيتاً ] ماااء .. ماااء .. مااء ..

    - [ يحمله مرحبا ! ] إيّاك وأن تفعل ذلك مجدداً,
    - إنّه آلي .. الماء يؤثّر فيه بشكل كبير! .. لننتقل لفيلم التّالي ..

    وبدأ كل منهم بالسباحة في الجو محاولين إمساك الألي xD ..
    حتّى تمكّن ياسر بمهاراته السريّة من إمساكه
    وهكذا انتقلوا إلى الفيلم التّالي,



  7. #6
    الصورة الرمزية رصاصة الغموض

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    1,915
    الــــدولــــــــة
    ناورو
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال




    * ننتقل من البحث عن مجرم متسلسل

    إلى البحث عن بيضة داخل قلعة مظلمة برفقة مجرم يملؤه الإنتقام.

    ولا يخلو الأمر من مواقف رومانسية بين بطلي مسلسلنا
    وإن كان تقلص شينتشي يمثل عائقًا بينهما, إلا أن قلبيهما ما زالا مرتبطين معًا.

    لحظات آليمة وحزينة ومفاجآت سيعرضها
    لنا ساحر القرن الأخير, لنعيش معًا تلك الاحداث.. *




    " يبدأ الأمر داخل قلعة يوكوسكا
    حين بدأ المجرم سكوربيون بإطلاق النار على كوغورو وران,
    قام شينتشي بتنبيهما وحمايتهما وبالأخص ران.

    عندما رأت ران كونان الصغير وهو يصرخ بأعلى صوته وهو يسرع
    لحمايتها تتذكر شينتشي وكأنها تراه أمامها ليهب لنجدتها.

    إنه قلبه من جعله يهب لمساعدتها غير مباليًا لتعرضه للخطر. "

    http://im33.gulfup.com/NWdOd.gif

    " حين هدأت الأمور وعادا إلى وكالة التحريات, كان أمام شينتشي
    مواجهه أليمة أمام ران, التي بدأت تشك بحقيقته التي يخفيها.

    أخبرته ما تشعر به وسألته "أنت لست شخصًا آخر, أليس كذلك يا كونان ؟"
    ليشعر شينتشي أنه لا فائدة من إخفاء الأمر عليها, وعندما كاد يخبرها بالحقيقة

    كان كايتو كيد قد تنكر بهيئة شينتشي ليظهر أمام ران, ليتبدل حزن ران إلى سعادة
    ورحل كيد بعد أن تأكد من نجاح مهمته بإخفاء حقيقة شينتشي. "

    http://im37.gulfup.com/JWCRY.gif







    - هييييييييييه, إلى الفيلم الثالث يا رجال

    قالها مرحبا ! حين كان يهبط لأرض الفيلم وعلى وجهه إبتسامة الكبيرة
    التي سرعان ما اختفت عندما رأي أمامه قلعة تحترق بالكامل.

    - القلعة تحترق!
    - تحترق.. تحترق.. تحترق.

    - [ينظر إلى الآلي] هذا أنت شبيهي الآلي [ينظر للقلعة ثم يعاود النظر إلى الآلي بسرعة]
    مهلًا, إذا كنت أنت معي [وجه يمتليء بالخوف] فهذا يعني أن رصاصة بالداخل.

    - بالداخل.. بالداخل.. بالداخل
    - [يمسك رقبة الآلي ويهزها] افعل شيئًا أيها الخردة, مخترعك سيحترق.

    - سيحترق.. سيحترق.. سيحترق
    - تبًا, ماذا كان يفعل رصاصة؟ [يتذكر] أجل كان يعبث بأزرارك

    يضغط مرحبا ! على أزرار الآلي بعشوائيًا أملًا بظهور أحدهم كالسابق
    وتحقق مراده بظهور عين الظلام.

    - أجل, عين الظلام, إنه المناسب.
    - ما الأمر مرحبا !؟

    - رصاصة بداخل القلعة المحترقة, ساعده!
    - [يصفّر] اووه, بداخل القلعة.. مثير.

    - [بغضب] هذا ليس وقت التعجب, ادخل وساعده!
    - حقًا؟ [إبتسامة] لمَ لا تدخل أنت وتساعده؟

    - [توتر] ايه؟ ماذا ؟ إن دخلت سأضيع بالداخل وربما احترق.
    - حاول أولًا, أليس هو صديقك؟

    يتجه عين الظلام إلى صخرة ويمدد ظهره عليها, ويضع يده أسفل رأسه
    ليبدأ بالنظر للقلعة المحترقة بهدوء.

    - [بغضب] ليس هذا وقت التأمل.

    لا يبدي عين الظلام حراكًا, فيخلع مرحبا ! قميصه
    ويثني رجليه ويقوم ببعض التمرينات, ويبدأ بالإستعداد لدخول القلعة.

    - إذا لم تكن تريد مساعدته, سأدخل انا
    لا استطيع ترك صديقي يموت وحده [يصرخ] سأساعده ولو كلفني ذلك حياتي.

    - [لنفسه] هذا ما أردت سماعه [بصوت مسموع] حسنٌ, سأدخل إليه.
    - حقًا؟ [بسعاده] رائع!

    - [من الخلف] إلى أين تنوي الذهاب يا مرحبا!؟
    - ر.. رصاصة ؟!

    كان رصاصة من كان يتحدث, وعلى وجهه إبتسامة كبيرة
    وكانت ملابسه نظيفة ولا أثر لأي حرق.

    - رصاصة ؟! ألم تكن داخل القلعة ؟!

    - كلا كلا.. لقد هبطت بجانبك, لكني ذهبت إلى هايبرا الواقفة هناك
    [إبتسامة كبيرة] أردت التقاط صورة معها خاصة أنها لا تراني ^^

    يتلقى رصاصة لكمة قوية على رأسه من مرحبا !

    - تستحق ذلك, يا لك من طفل.
    - [بألم] إذن لنذهب للفيلم الرابع.

    - كلا, لنذهب أولًا إلى وكالة التحري, لطالما أردت الذهاب لهناك ^^"
    - من هو الطفل الآن -____-

    يتجه الشريكان إلى وكالة التحري
    وهناك كانت هناك حديث خاص بين ران وكونان.

    - إنه ذلك المشهد الأخير بالفيلم.
    - انصت لما يقولون.

    يستمع الشريكان إلى تلك اللحظات الحزينة
    وفجأة يتغير وجه رصاصة, وكأنه أصيب بالمرض.

    - ما بك رصاصتي ؟ لا تقل أن المشهد قد أثر فيك -____-
    - كلا ! هيا نذهب, لا نريد إضاعة وقتًا.

    يضغط رصاصة على الزر ويذهبا معًا للفيلم التالي.



    * ما هو الأكثر إثارة من أن تفقد فتاة المسلسل ذاكرتها
    وعشيقها يحاول بكلّ إمكانيّاته مساعدتها ؟!

    ذِكرى من الماضِي في مدينة الملآهِي ! تكون سببًا
    لعودة ذاكرة البطلة.. وهي ترى فتاها يحاول إنقاذها =)

    مع زخّات الماء المتناثرة هنا وهناك, تبدأ رحلتنآ !
    في فِيلم كونان الرّابع : أسير في عينيهآ *





    " حدث ذلك قبل زمنٍ طويل عندما كان شنيتشي هو شينتشي !!
    رحلة بريئة بين بطليّنا في مدينة الملاهِي البديعة !!

    وتُفاجئ ران بهديّة سينشي المقدّمة لها بمناسبة فوزها ببطولة الكاراتيه !!
    والتي كانت شلالات تتدفّق بشكل جميل, وتنتهي بقوس ألوان بديع ^__^

    http://im37.gulfup.com/MiyED.gif

    في الحاضر تفقد ران ذاكرتها بس بب صدمة سبّبها لها مجرم !!
    ويلاحقها هذا المجرم الذّي لا يرغب منها كشف هويّته بعد إستعادة ذكرياتها !!

    ويظهر كونان ليبدأ بإنقاذ ران وكشف المجرم في نفس الوقـت !!
    وحينما تسأله ران عن سبب مساعدته لها بكلّ إمكانيّاته !!

    يجيبها "لأنّي أحبّك.. أحبّك أكثر من أيّ شخص.. في هذا العالم" !!
    وحينها يخيّل لران , وكأنّها ترى شينتشي أمامهآ ^__^ "

    http://im31.gulfup.com/auie4.gif







    بمكان غير بعيدٍ منه , يقبع رصاصة الذّي يفكّر ..
    - نحن الأن بالفيلم الرّابع , وهنا سيحدث أهم مشهد في التّاريخ ..
    مشهد ران وهي تضرب المجرم xDD

    ومن جهةٍ أخرى , مرحباً يترقّب ما حوله يحذر ..
    - ما المصيبة التي سوف تحدث الأن؟ أتراها ستصيبني أنا أم رصاصة؟

    ويلاحظ رصاصة وجود مرحباً بقرب النّافورة فيناديـه ..
    - هوي مرحباً, تعال هنا!

    - وااو رساسة .. أنت هنا!
    - جميل سوف يبدأ مشهدي المفضّل أخيراً,

    - أخيراً .. أخيراً .. أخيراً
    - أوه, أليّ مرحباً .. أين كنت؟

    - كنت .. كنت .. كنت
    - ذكّرني في المرّة القادمة أن أصنع لك شريحة كلام ..

    - كلام .. كلام .. كلام
    - [ يعبث مرحباً بأزرار الأليّ ] لا يهمّ , أريد سمكاً يسلّيني وأنا أشاهد ضربات ران xD

    - [ يمنعه ] قلت لك لا يمكننا جلب الطّعام !!
    - ها هو يعمل .. نعم, نعم .. أجلب لي طعآآآآمي xDD ,

    وبدلاً من سمك مرحباً , تظهر كلتيّ المشرفتين السّابقتين .. والصّديقتين الوفيّتين ..
    Ran San و Fifa San .. فيحتار رصاصة كثيراً ..

    - لكن , كيف أمكنك جلب اثنين في نفس الوقت؟!
    - ألا يوجد سمك؟ [ يلاحظ سمكاً مع فيفا ] شكراً على توصيل السّمك إليّ ^^

    - توصيل ماذا؟ هذا عشائي !!
    - [ تقطعهما ران سان ] ألسنا الأن بالفيلم الرّابـــــع

    - رائع , استعادت ران ذاكرتها وحان وقت الضّرب xD

    فيمرّ المشهد سريعاً , ما بين عدّة لكمات , وركلة سريعة , والضّربة القاضية xD
    .. وتنتصر ران بجدارة , وينقل المجرم لأقرب مستشفى ..

    - [ رصاصة بسعادة ] أحبّ هذه المشاهد
    - [ ران-سان وقد لاحظت الكاميرا لدى رصاصة ] رصاصة صوّرنا مع ران

    - [ وتلاحقها فيفا ] نريدها صورة متقنة ^^
    - [ يجيبهم رصاصة بثقة ] لا عليكما , إنّ التّصوير موهبتي !

    - [ مرحباً وهو يأكل السّمك ] حصلتُ على غنيمتي
    وبعد ذلك , تمّ التّصوير .. وإنتهى كلّ شيء على ما يرام ..

    - [ مرحباً بسعادة ] لذِيذ ^__^
    - [ رصاصة يفكّر ] غريب , حتّى الأن لم تظهر كارثة مآ لنآ !

    - ربّما نحسِي معطّل في هذه الفترة ..
    - حسناً , أنا ذاهب إنتظرني هنا

    - ولماذا أنتظرك هنا ؟ إلى أين أنت ذاهب ؟
    - [ بإبتسامة كبيرة ] سآخذ صورة لي مع هآيبآرآ ^____^

    يتذكّر مرحباً موقفه مع رصاصة بالفيلم الثّالث , فيغضب ويشدّ رصاصة من أذنه ..
    - آآآه .. مرحبتي مرحبتي .. أنت تؤلمني ..

    - [ بحماسة ] هيّا بنا إلى الفيلم الخامس!!
    - الخامس .. الخامس .. الخامس ..



  8. #7
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,855
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال





    * أن تكون في أشدّ لحظات الخطر..
    والموت يلاحقك في كلّ مكــــان..
    وثمّ تتمسّك بالأمل !
    كلّ ذلك يتشكّل أمامنا , بالفيلم الخامس :
    العدّ التنازليّ للجنّة ! *




    " ألسنة اللهب في كل مكان
    كونان, ران .. محاصران
    الملاذ الوحيد لهما هو القفز!
    متمسكة بالحياة
    , لأجل أن تلقاه .. قفزت ..
    وبين يديها حملت كونان ^^"

    http://im31.gulfup.com/nUx7F.gif








    - آآه يا رأسي .. هآه ؟ .. أين أنا الأن ؟
    [ يتفقّد ما حوله ] مصعد , كونان , ران
    وسونوكو بتسريحة هايبارا ؟ [ يصرخ ] الفيلم الـ05 !!
    [ يحرّك رأسه ] يا للغرابة , أوّل مرّة أفيق فأجد نفسي غير معلّق في السّماء ؟

    وما لبثت رصاصة أن مرّت بجانب رصاصة xD

    - يا أمّمّمّي .. لقد تذكّرت الأن , إنّه جين يصوّب على سونوكو ><"
    [ تنهيدة ] فيوو .. كدت أن أحصل على ثقبٍ في رأسي
    [ يهمهم ] وماذا سيحدث بعد ذلك ؟

    وتسير وتيرة الفيلم , فينفصل كونان وران عن البقيّة ورصاصة معهما
    ويتكوّن ذلك المشهد الرّانسيناشويّ البديع , ورصاصة يتابع بصمت !

    - ثنائيّ رائع ^^ .. كم هي قفزة مدهشة قامت بها ران

    وما لبث رصاصة أن استوعب , أنّه محاصر وسط النّيران !
    وقفز بجنون , فهو لا يريد أن يكون رصاصةً مشويّة xDD !!

    - [ ببرود ] أنا متعوّد على هذا , أطير فوق السّماء لأسقط بسلاسة على شيءٍ ناعم
    - .. ناعم .. ناعم .. ناعم ..

    - واو آلي مرحبا ! .. أنت هنا إذاً .. [ يصرخ ] أين مرحبتي إذاً ؟
    - .. إذاً .. إذاً .. إذاً ..

    - أتمنّى أن لا يكون تحـوّل لمرحبا ! مشويّاً في هذه اللحظة !
    - .. اللّحظة .. اللّحظة .. اللّحظة ..

    - [ ينقر ] آلي مرحباً , فلتظهر شيءً ناعماً تحتنا ..

    وسقط رصاصة بسلاسة , على وسادة كبيرة وناعمة , تماماً كما طلب !
    وبعد ذلك بدأت يفكّر بأين يمكن لمرحباً أن يكون .. ؟
    وبعيداً عن رصاصة , في قمّة ناطحة السّحاب , المسكين مرحباً يتمتم :

    - ذلك الآليّ المخبول , أطلب منه أن يجلب سمكاً فيأتيني بمكواه على رأسي ==""
    كان يستحقّ أن أرميه من فوق ناطحة السّماء هاته ..
    [ يلاحظ أحداً يمشي بجواره ] كوناان , أكيدٌ هو ذاهب حيث الأمان !!

    يلاحق مرحبا ! كونان حتّى يصل حيث فريق التحرّيات وآي ,
    وبجوارهم سيّارة -بالطّبع سيستخدمونها للقفز-
    وانشغل مرحبا ! عنهم بمراقبة القنبلة وهو يفكّر بعمق

    - ماهذا الشّيء الغريب ؟ أنا متأكّد أنّ له علاقة بهذا العالم الإفتراضيّ
    ربّما أنّه الحلّ لخروجنا من رحلة الأفلام المجنونة هذه
    ربّما سيجلب لي بعضاً من السّمك .. [ تقترب آي من القنبلة ] !!
    ماذا لمَ هي هنا ؟ ولم تنطق بهذه الأرقام ؟ .. لحظة , بأيّ فيلم أنا ؟؟

    وبدأ مرحبا ! بتذكّر ما مرّ عليه من الأفلام ,
    وعندما حمل جينتا آي كان مرحبا ! قد تذكّر بالكامل !!

    - الفيييييييلم الخااااااامس المنحووووووووووووووووووس
    إذاً هذه =_=" .. قنننننننننبلة !!!!!!!!

    ويجري مرحبا ! كما لو أنّه غزال , ويقفز من فوق البناء نحو السّيارة كما لو أنّه كنغر
    ويتشبّت بها ببراعة كما لو أنّه قرد , ويفلتها فيسقط من السّماء كأنّه عصفور xDD

    - كنت أعلم هذا ==" .. نهايتي في كلّ فيلم هي :
    الطّيراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااان !

    وأسفل منه مباشرة , لمحه رصاصة :
    - مـ مـ مـ مـرحبتي ؟! , أكان هناك منذ البداية
    - البداية .. البداية .. البداية ..

    - ليتني كنت مكانه , المشهد الهايبوريّ الأروع هناك !
    - هنــاك .. هنــاك .. هنــاك ..

    - أصمت أنا غاضب [ يضربه ] ,

    وآخذ رصاصة يصوّر ما يمكن أن يصوّره من المشهد
    ولم يلاحظ .. أنّ ضربته قد أظهرت شخصاً بالخطأ !

    - آوه .. أنتِ هنا , أميرة شيهو ..
    - [ تتفقّد ما حولها ] لمَ أنا هنا يا رصاصة ؟

    - عذراً أتيت بك بالخطأ , استمتعي بالمشهد بالأعلى
    - [ تخطف الكاميرا من رصاصة ] هآيبآرآ ..

    - [ يخطفه منها ] مهلك إنّها ملكي ,
    - [ تخطفه منـه ] أنا الهايبوريّة هنا !

    - [ يخطفه منها ] ولـو ..
    - [ تلاحظ شيءً بالسّماء ] الطّائر الذّي يطير هناك يشبه مرحبا !

    - [ ببروده ] آوه لا عليك .. سيسقط بكلّ تأكيد على شيءٍ ناعم ومريح
    - تقصد تلك النّاحية ؟! [ وأشارت ناحية أرضٍ صلبة ] ..

    - آآه .. نعم .. [ يصرخ ] سيموت مرحبا ! ..
    - تعال معِي , [ تحمل الوسادة الكبيرة ] ليسقط فوقها!

    ويحمل رصاصة والألي مرحبا ! الوسادة الكبيرة مع الأميرة شيهو
    ويتقدّمون للأمام حيناً وللوراء حيناً أخرى محاولين أن يسقط مرحبا فوقها ,
    وبالفعل .. أحسن الجميع عملهم , حيث سقط مرحبا ! عليها بسلاسة !!

    - مرحبتي .. هل أنت بخير ؟
    - [ يترنّح ] أشعر بأنّ الدّنيا مقلووبة @___@ !

    - مقلوبة .. مقلوبة .. مقلوبة ..

    وبعد أن استراح مرحبا ! , وشُرح الموقف له :
    - شكراً رصاصتي ^__^

    - الحقيقة ^^" .. لقد تجاهلتك تماماً !
    - تجاهلتني ؟ أنت ؟ ولماذا ؟

    - همم .. انشغلت قليلاً بتصوير هايباراا
    - ماذا ؟ ومن أنقذني إذاً ؟

    - [ يشير الألي مرحبا ! ناحية أميرة شيهو ] إذاً .. إذاً .. إذاً ..
    - [ رافعة يدها ] مرحبا يا مرحبا ..

    - أميرة .. [ دامعاً ] .. أريغاااتو قوزاايماااسوو , كنت أعلم هذا , الهايبوريّن شديدوا الطّيبة
    - أقول لك هذا دائماً لكنّك لا تفهم =="

    - آآه .. هلّا سمحت لي ..
    - تفضّل !

    ويحمل مرحبا ! أقرب حديدة ويهجم على رصاصة الذّي هرب سريعاً :
    - النّجدة !

    - تتركنِي لأجل هايبارا , ونعم الصّداقة >__<"
    - أسف أسف أسف أسف أسف , لن أكرّرها !

    - لماذا تهرب .. أنا سوف أعطيك هديّة صغيرة,
    - أميرة أرجوكِ أنقري على الزرّ الأحمر .. الزرّ الأحمر ..

    - هذا [ وتنقر عليه ] ..
    وقبل أن ينتقلوا للفيلم التّالي :

    - أميرة , شكراً لك مجدداً .. أنا لن أقتل آي بروايتي القادمة
    - عليك أن لا تعذّبها أيضاً , أعصابي لن تتحمّل ><"

    - على الأقلّ .. هي لن تتعذّب مثل رصاصة .. xDDD
    - أرجوكَ سامحنِي يا مرحبا ><" , سأدعوك على سمك !

    - تعدنِي ,
    - أعـدك !!

    - [ يضحك ] سامحتك يا عزيزي

    - [ يهمس لنفسه ] عندما يغضب مرحبا يصبح مخيفاً =="'
    - هيّااا .. إلى الفيلم التّااالي !!




    * ننتقل إلى لندن حيث القاتل الأكثر دموية جاك السفاح
    لكن حيثما يتواجد القاتل يتواجد المتحري.

    قيل أن لندن مدينة يغلب عليها الطابع الرومانسي
    فهل سنرى لحظات تنبض بالمشاعر لران وشينتشي ؟

    أحداث حماسية لا تخلو من هذا الثنائي الرائع
    لنرى ما حدث داخل عالم الكوكون الإفتراضي.. *

    http://im37.gulfup.com/22DEs.gif





    " أخطر قاتل بالتاريخ وهولمز العصر يتقاتلان حتى الموت
    فوق قطار يسرع بقوة نحو المحطة الأخيرة بحياتهم.

    كان هذا المشهد الذي رأته فتاة وكالة التحري ليدفعها نداء
    المسؤولية إلى القفز من فوق القطار آخذة معها جاك السفاح
    لإنقاذ ذلك المتحري الصغير من الموت.

    هذه هي الفكرة التي طرأت على ذهن تلك الفتاة عندما تذكرت
    كلمات شينتشي عن مواجهة هولمز وموريارتي الذي قفز معه
    من فوق الشلالات ليحمي الجميع من شر ذلك الرحل.

    أعادت ران ما حدث بتلك الرواية وقفزت بالفعل نحو حتفها
    لتنتهي اللعبة بالنسبة لها معلقةً آمالها نحو المتحري كونان.

    لنعيش تلك الأحداث فوق قطار اللاعودة.. "







    - يااااهووووو, إلى ضواحي لندن الجميلة .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />
    سأواجه جاك السفاح بيدي وربما اتمكن من قتله, محظوظ

    هذا ما قاله رصاصة عندما سقط على أرض الكوكون.

    - [بألم] بل ستقتلني أنت, انهض من فوقي أيها الأحمق ><
    - ها ؟ عذرًا, لم انتبه, إني أشعر بالحماس ^^

    - وانا اشعر بالألم [يلكمه] مهووس بالماضي.
    - [يضع يده على رأسه] لا يوجد ما هو أفضل من الماضي
    استنشق الهواء يا مرحبتي, إنه مليء بالفخر ورائحة فجر التاريخ.

    - بل هو مليء بالدخان الملوث >.>
    - هيا نستكشف المكان, إنها فرصة لا تعود [يتقدم بالسير]

    - [يمسكه من ياقة قميصه] كلا, إنها المرة الأولى التي نسقط في مكان واحد
    هيا نذهب للفيلم التالي.
    - كلا كلا.. لا أحد يرانا, أريد التجول قليلًا [تمتليء عيناه بالدموع كطفل صغير] أرجوك مرحبتي.

    - أنت مجنون, لكن لا بأس.. [برفق] خمس دقائق لن تضر >.>

    يتجول الشريكان بالمكان برفقة الآلي وكان رصاصة يلهو بالأنحاء كطفل صغير
    ففي النهاية هو يعشق رؤية الأشياء القديمة, وكان على مرحبا !
    مراقبة رصاصة حتى لا يقوم بتصرف أحمق.

    - [شخص من الشارع] يا لكما شابان غريبان, لا تبدوان من المدينة.
    - [يفتح فمه على آخره] إنه يرانا, كيف هذا ؟ [يمسك برقبة رصاصة] فسّر لي الأمر يا رصاصة.

    - غريب, لكن ليس مستحيل, فنحن داخل لعبة وهمية, لذلك هنا بهذا الفيلم حالة خاصة.
    - أتعنى أن جاك السفاح يستطيع رؤيتنا ؟

    - أجل, أليس ذلك مثييييرًا ^__^
    - بل هو جنون, هيا للفيلم التالي.

    - [يشير لخلف مرحبا !] انظر خلفك مرحبتي.

    يركض رصاصة بسرعة تاركًا مرحبا خلفه
    الذي اسرع بدوره خلف صديقه المجنون.

    - لقد خدعته, والآن إلى المكان الذي سيقتل فيه جاك بعد ساعة
    من الرائع أني شاهدت الفيلم واعرف تحركاته

    - [لنفسه] أغفل عنه لحظة, فيسرع إلى حتفه ><

    يصل رصاصة إلى المكان المحدد, ويختبيء خلف إحدى الصخور الكبيرة
    منتظرًا مجيء جاك السفاح ليقتل ضحيته.

    - إن كانت ذاكرتي جيدة, فإنه سيأتي بعد قليل.

    ينتظر رصاصة بعض الوقت ويعد الثواني من الحماس
    حتى ظهر جاك وضحيته التي بدأ يشرّحها إلى قطع صغيرة أمام عيني رصاصة.

    - [لنفسه] إنها بنهاية الأمر مجرد لعبة, أي أن الشخصيات وهمية
    لو كانت حقيقية لقمت بالمساعدة ومنعه من قتلها.

    - [يصرخ] ها قد وجدك أيها المهووس بالماضي الأحمق
    - لا ترفع صوتك, إنه هناك.

    - [ينظر لأمامه, خوف] جـ.. جاك السفاح.
    - السفاح.. السفاح.. السفاح

    انتبه جاك إلى الشريكين اللذين ارتفع صوتهما
    فتوقف عن تشريحه للضحية, وبدأ بالتوجه نحوهما لقتلهما.

    - اهــــرب يا فتى !!

    يهرب الشركيان بأقصى سرعة لهما، وجاك السفاح يستمر في ملاحقتهما.

    - إنه خطؤك أيها المهووس.
    - بل أنت من رفع صوتك.

    - صوتك.. صوتك.. صوتك.
    - وجدتها, الحل بالآلي, لنحضر أحدهم لمساعدتنا

    - عسى ألا تكون فتاة وإلا سنكون في عداد الأموات ^^"
    - [يمسك رصاصة بالآلى] هيا هيا هيا, أريد شخصًا نعتمد عليه.

    تتحقق أمنية الشريكان, ويظهر لهما الفارس المغوار الأستاذ RIK.
    - إنه ريوكي, الإختيار الأفضل على الإطلاق.

    - ما الأمر يا رصاصة الغموض ومرحبا ! ؟
    - أستاذ ريك.. ساعدنا, جاك السفاح خلفنا.

    - [إبتسامة عريضة] منذ مدة لم أشعر بالحماس, شكرًا لكما.

    يقف ريك بوسط الشارع (الذي هرب المارة منه)
    ليتقابل مع جاك السفاح وجهًا لوجه.

    - معركة مميزة, ليت لو معنا فشار يا رصاصتي.
    - إلى الأمام, النصر لريك.

    - ريك.. ريك.. ريك

    يقاتل الأستاذ ريك بمسدسه وجاك السفاح بسكينه
    ويطلق ريك طلقة على كتف جاك فينزف بشدة فيسرع بالهرب.

    - [يرقص الشريكان, معًا] فاز ريك.. فاز ريك, لن نموت.. هاها هاها.
    - انتهت مهمتي, لكن على أي حال يبدو أن جاك يتوجه لمحطة القطار.

    - هيا نذهب لهناك مرحبتي.
    - كلا, لنعد أدراجنا [يعبث بالآلي] أي زر لنتقل للفيلم التالي.

    - [يضغط ريك على أحد الأزرار] هذا هو, بالتوفيق لكما.
    يتبخر الشريكان في الهواء نحو الفيلم التالي.




  9. #8
    الصورة الرمزية رصاصة الغموض

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    1,915
    الــــدولــــــــة
    ناورو
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال




    * بين
    دروب كيوتو تجدد اللقاء بين الصديقين

    وكان للحب نصيب أيضًا في تلك العاصمة القديمة.

    لحظات دافئة تنتظر ملاك الأنمي وهولمز العصر
    وتجربة فريدة يخوضها هذا الثنائي معًا.

    ذكريات بالماضي وحنين بالحاضر
    هذا ما تضمنه الفيلم السابع من مشاعر مليئة بالحب.. *



    " القمر ينير لنا بالظلام أحيانًا ولكنه ينير لنا ذكريات دافئة دُفنت داخل الأذهان
    تحت ضوء القمر انتظرت فتاة رقيقة صديقها مهووس التحريات قرابة الساعتين
    حتى تذكر موعده معها وركض لمكان اللقاء رغم ثقته أن صديقته قد رحلت
    لكن كانت مشاعر ران جعلتها تنتظر في الرياح الباردة, وحين اجتمعا أجابته
    أنها قلقت عليه, فقد انتظرته ران طويلًا وما زالت تنتظره حتى اليوم.
    ذكريات رائعة نراها هنا.. "

    http://im39.gulfup.com/6JWnw.gif

    " مهما مضى الوقت, سيتجدد اللقاء دومًا بين الأحبة
    وكلما ازداد الإنتظار ازداد معها الشوق لللقاء.

    مقابلة قصيرة بينهما, لكنها كانت كافية لتدفىء قلب تلك الفتاة الرقيقة
    فقد أبى شينتشي أن يرحل دون أن يرى ران التى انتظرته طويلًا
    لكنه بالنهاية تقلص وهو يضم حبيبته نحوه :"(

    لنرى, ما حدث في هذا اللقاء القصير.. "

    http://im31.gulfup.com/FOd1V.gif







    - قلت لك اترك يدي ><
    - لا, لن اتركك أيها المهووس.
    - ماذا قلت ؟!

    كان هذا حديث الشريكان عندما سقطا على أرض الفيلم السابع.

    - ما خطبك مرحبتي ؟ اترك يدي.
    - أتظنني أحمقًا لأتركك داخل العاصمة القديمة ؟

    - وما الضير يا فتى ؟
    - ستهرب وتتسكع وتجلب المشكلات كما فعلت بالفلم السادس.

    - هذه المدينة ليست قديمة كفاية, لا تثير إهتمامي >.>
    - أرحتني ^___^

    - بالمناسبة, أتساءل في أي مشهد وقعنا هذه المرة ؟

    تأتي الإجابة على سؤال رصاصة سريعًا
    حين يمر سيف بجانب وجهه لينزف رصاصة بعض الدماء.

    - [يتحسس دمه, بخوف] يبدو أننا سقطنا على أرض المعركة بنهاية الفيلم.
    - إننا لسنا بداخل اللعبة, كيف يرونا الآن ؟

    - إنهم لا يرونا, ولكنه إذا اقتربت سيوفهم منا بالخطأ سنصبح سمكًا مقطعًا ^^"

    أثناء حديث الشريكين, كان القتال يشتد, والموت يقترب منهما شيئًا فشيئًا.
    فما كان منهما إلا أن يتفادوا ضربات هيجي والآخرين.

    - هذا لا يجدي نفعًا [يصرخ] لا أريد الموت, ما زلت صغيرًا
    - لا حل لدينا سوى ذلك الآلي, تمنى شخصًا رائعًا من ريك.

    يضغط رصاصة على أزرار الآلي

    - أرجوك ايها الآلي, احضر شخصًا شخصًا ماهرًا كـ ريك
    سأتوقف عن تناول السمك لأسبوعين ><

    ينقشع الغبار عن ساحة المعركة, لتظهر لهما فتاة أوساكية
    يعرف عنها الطيبة وأنها تساعد الجميع دومًا, إنها فتآة الكرز ~

    - أوهايو مرحبا كن ورصاصة كن, دينكي ديسكارا ؟
    - كرزة ؟ هل تجيدين المبارزة ؟

    - باكا أوهايو, واتاشيمو زِنْ زِنْ شيقاو ><
    - لا افهم, متى الترجمة ؟

    - تقول أنها لا تجيد المبارزة قطعًا -____-
    - [يصرخ] ماااااااااااااااااااذا ؟!! [يمسك برقبة الآلي] احضر لنا شخصًا آخر أيها كومة المعدن القديمة.

    تلمح كرزة كازوها من بعيد تركض برفقة هيجي.
    - كازوها تشان, إنها بموقف صعب, سأذهب لمساعدتها

    - وماذا عنا ؟! نحن الأحياء هنا, تلك الحمقاء مجرد شخصية وهمية ><
    تغضب كرزة من مرحبا ! وتلكمه لكمة قوية ليطير بعيدًا عن أرض المعركة نحو الغاية.

    - راااااائع, لقد طار مراحب بعيدًا, يبدو أني طورت من قوة الشخصيات بشكل مدهش
    - هذا عقاب من يسخر من كازوها تشان

    - [بخوف] أجل, كازوها هي الأفضل ^^"
    بينما كان رصاصة يهديء من كرزة خشية أن يطير هو الآخر في الهواء
    كان مراحب معلق فوق أحد أغصان الأشجار.

    - [غضب] تبًا لهذا, كيف سأعود الآن ؟
    يتحرك مرحبا ! بقوة فينكسر الغصن ويقع على رأسه

    - هذا أفضل, لكن لماذا أرى الغابة مقلوبة... مهلًا هذا انا المقلوب ><
    لم يدرك مرحبا ! انه سيشاهد إحدى أفضل اللحظات بين الثنائي الأحمر
    بل ومن موقع مميز جدًا حيث كان امامها مباشرة.

    - قد لا أكون رومانسيًا, لكن أن تلتقي بحبيبتك تحت ضوء القمر بالتأكيد لشيء مدهش.
    على أي حال, أين أجد طريق العودة ؟ أخشى أن يرحل رصاصة وحده >.>

    يرى مراحب نار كبيرة تشتعل بمكان قريب, فيحدق بها بإعجاب.
    - راااائع, أيمكن أنهم يشوون بعض السمك لي ؟

    يذهب السيد سمكة تجاه النار المشتعلة أو بمعنى أصح إلى ساحة المعركة التي لم تصبح كذلك
    بعدما انتصر هيجي نصرًا ساحقًا على المجرم.

    - لقد عدت, هل فاتني الكثير ؟
    - أين كنت ؟ فاتك رؤية النزال الذي حدث على السطح.

    - على الأقل شاهدت ران وشين بالجوار, ولقد التقطت صورة مع شينتشي وهو يشعر بألم التقلص
    - كعادتك يا مرحبتي, تستمتع بمشاهدة معاناة شخصيتك المفضلة.

    - وكأنك لست مثلي يا رصاصتي ><
    - لنذهب للفيلم الثامن, فقد تأخرنا كثيرًا -____-

    تِكْ.. تِكْ.. تِكْ, توكْ
    وينير المكان ويذهب الشريكان للمغامرة التالية.



    * فوق الأرض أو في السماء تظل مشاعر الحب مسيطرة على الطرفين
    لكن هذه المرة مختلفة, تأججت المشاعر وفاقت صخب السماء.

    الحب, الخوف, القلق والمسؤولية
    مشاعر متضاربة أُحيطت بران, فاخرجت لنا كلمات علقت بأذهان الكونانيين.

    في السماء وبين السحاب, نضرب لكم موعدًا
    مع لحظات رائعة بين البطلين الخجولين.. *




    " طائرة تحمل العديد من الركاب تُحلق في السماء بقيادة ران وحدها
    كانت الإضطراب والقلق واضحين على تلك الفتاة البريئة التي
    حملت على عاتقها أرواح عشرات المسافرين.

    لم يكن أمام شينتشي إلا الإتصال بها من داخل الطائرة لتهدئتها
    وإعادة ثقتها لنفسها وإلا كان الموت مصيرهم.

    لكن ران قابلته ببعض الحنق, فهو دائمًا يظهر ويختفي بسرعة
    ويتركها وحيدة وكل ما يفعله في هذا الموقف هو مجرد مكالمة.

    لم يعرف شينتشي ما يجب أن يقوله آنذاك, ساد الصمت لبرهة
    إلى أن قطعت ران هذا الصمت ونطقت بتلك الكلمات الذهبية
    "أنا احبك يا شينتشي".

    لنشاهد تلك اللحظات المميزة.. "

    http://im35.gulfup.com/zooxF.gif







    وقف شاب في منتصف ساحة إقلاع الطائرات متسائلًا :
    - ما هذا المكان الواسع ؟! لا أرى أي إنسان هنا.
    - هنا.. هنا.. هنا

    - هذا أنت أيها الآلي ذو الاسم الرائع والمميز دومًا
    - دومًا.. دومًا.. دومًا

    - أين رصاصتي ؟ لا بد أنه وقع في مكان آخر.
    - لا أريد أي شخص هنا, اخلوا المطار بالكامل, إنها حالة طارئة.

    سمع مراحب هذه الكلمات وبدأ بالتفكير
    - مطار.. حالة طارئة.. الفيلم الثامن ؟!

    - الفيلم الثامن.. الفيلم الثامن.. الفيلم الثامن
    - [يصرخ] أيعقل أن ذلك المجنون موجود بداخل الطائرة ؟!

    كان توقع مراحب صحيحًا, كان رصاصة بداخل الطائرة التي تقودها ران
    لكن لم يكن عليه علامات الخوف, كان يستمتع بالجولة المجانية
    ففي النهاية هو يعرف أن الطائرة لن تقع كما حدث بالفيلم.

    - يا لي من محظوظ, منذ مدة لم اركب الطائرة.

    لكن كان حال مراحب مختلفًا, كان يجول بالمكان
    باحثًا عن المساعدة, ولم يجد مفرًا من العبث بالآلي مجددًا.

    - [بوجه مخيف] إن لم تحضر أيها الآلي شخصًا جيدًا
    سأرسلك في رحلة إلى العالم الآخر.

    بدا على الآلي بعض الخوف, وسرعان ما احضر الشخص المناسب
    شخص لديه معرفة بكل شيء, محبوب بكل ما تعنيه الكلمة
    ومن هو غير العضو JENY REODAN ^___^

    - [بسعادة] جـــيــــنــــي.
    - كيف حالك يا محب السمك ؟

    - رصاصة داخل الطائرة التي ستقع, اسرع وانجده بسرعة.

    - اوه, السفاح رصاصة داخل الطائرة, لا داعي للخوف
    فالطائرة لن تقع كما حدث بالفيلم.

    - كلا, افعل شيئًا, اذهب وانجده [يصرخ] إنه الشخص الوحيد الذي يستطيع إخراجي من هنا.
    - حتى لو قلت, إنه على ارتفاع 5 آلف قدم, كيف اصل إليه ^^"

    - لا يعيني اذهب >.>
    - هل تظنني الفتى الطائر ؟

    - رصاصتي يقول أنه يمكن الإعتماد عليك في أي شيء.
    - لكل إنسان حدود ^^"

    - غـــيـــر صـــحـــيح ><
    - [يتنهد] حسنٌ, هيا نذهب لغرفة القيادة
    ستراقب الوضع هناك, وستعرف أنه لا داعي للخوف.

    - هييييييييييه.
    ولكن لم يكن الأمر كما توقعه جيني
    فكان الأشخاص هناك يتحدثون عن تأكد سقوط الطائرة, وبدأ مراحب بالنحيب.

    - رصاصتي سيموت, من سأتسلل لثلاجته الآن ؟
    - قلت لك لن تقع -____-

    آنذاك تأتي الطائرة وتقتلع جزء كبير من غرفة القيادة التي بها مراحب وجيني
    ويتمليء مدرج هبوط الطائرات بالنيران.

    - إنها مؤثرات رائعة, ألا توافقني يا محب السمك ؟
    - [يهذي] كنت صديقًا رائعًا رصاصتي, لن انساك.

    كان رصاصة يملؤه الفضول للدخول لغرفة قيادة الطائرة, ولأن لا احد يراه
    أخذ يلهو في الغرفة في حين كانت ران تقود الطائرة.

    - [بحذر] يجب ألا اعبث بشيء في الطائرة حتى لا تتغير الأحداث.
    خرج كونان من مقعده وذهب للإتصال بران, وكان رصاصة يراقب جميع الأحداث

    - ينقصني بعض الفوشار, ويصبح مشهدًا مميزًا

    .تكمل ران قيادة الطائرة كما حدث حتى تهبط بالقرب من الحوض البحري
    ويخرج رصاصة من الطائرة في حالة دوار ويستقبله مرحبا ! بلكمته المعتادة.

    - [بألم] لماذا فعلت ذلك ؟
    - نيهيهييهي, حتى أخرجك من حالة الدوار xD

    - كيف أمضيت وقتك ؟
    - برفقة جيني -____-

    - أحضرت جيني ؟! محظوظ ^___^
    - هيا للفيلم التاسع >.>



  10. #9
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,855
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال




    تختلف محطّتنا هاته عن سابقاتها !!

    فنحن هنا لسنا بطوكيو !!
    بل - فوق سفينة - تشـقّ المحيط !!
    لنعش معاً [ ذكرى ] طفوليّة , بين ران وسينشي !! ..
    وحمرة عند الغروب !!
    بالفيلم التّاسع : تدابير بارعة فوق الأعماق الشّاسعة



    حدث هذا قبل عشر سنوات , عندما طلبت ران من سينشي اللّعب معهم ..
    ولكنّه رفض لأنه يرغب باللّعب بالكرة -فهو يفضّلها- ..
    ولعب الجميع بدونه , واختبأت ران في مكان لم يجدها أحد فيه ..
    لكنّها أيضاً لم تتمكّن من الخروج منه !!
    وفي المساء , وجدها سينشي وأخرجها منه ..
    وعندما سألته كيف تمكّن من إيجادها أجابها بعدّة فرضيّات ..
    وثمّ سألته ران : هل تراقبني طوال الوقت سينشي ؟
    فأجابها بوجهه المحمرّ : بالطّبع لا , حمقاء !
    ولاحظت ران إحمرار وجهه , لكنّه نفاه بقوله : هذا بسبب أشعّة الشّمس وقت الغروب !

    http://im33.gulfup.com/GHFHQ.gif

    والأن - بعد 10 سنوات - كونان المتقلّص وران , مستمتعان بمشهد الغروب الجميل ..
    ولكي يحظى كونان بمشاهدة أفضل تحمله ران , وشعر هو بالحرج الشّديد ..
    وعندما لاحظ فريق التحرّي إحمرار وجهه قال لهم : غروب الشّمس هو السّبب !!
    وحينها همست ران لنفسها : تماماً مثل ذلك اليوم ,

    http://im40.gulfup.com/C2sT1.gif







    - الحريق في كلّ مكان , الماء وصل لنصف جسمي , الذّعر منتشر هنا وهناك !
    [ هذا ما حدّث رصاصة به نفسه قبل أن يصرخ ]

    نحن بالفيلم التّاسع !!
    - التّاسع .. التّاسع .. التّاسع ..

    - [ يصرخ ] أين هو مرحباً الأن ؟
    - أنا هنا فلا تصرخ ><" !

    - [ يتنفّس الصّعداء ] حمداً لله !
    وما لبث أن حدث إنفجار قويّ بجوارهما , ليعاود رصاصة الصّراخ مجدداً :

    - ألي مرحباً أخرجنا من هنا .. إلى الفلم العاشر ..
    - العاشر .. العاشر .. العاشر ..

    - [ مستغرباً ] ماهذا , لم لا تعمل ؟
    - عطل .. عطل .. عطل ..

    - يا حبيبي , لقد أثّرت بك المياه !
    - [ يصرخ ] أتمزح أيها الألي المجنون , أخرجني من هنا !!

    - [ يصرخ ] إلى قارب النّجااة
    - النّجاة .. النّجاة .. النّجاة ..

    - [ يشمّ ما حوله ] أنا أعرف هاته الرّائحة ..
    يحدّق مرحباً حيث حدث الإنفجار ليجد برميلاً كاملاً من السّمك المشويّ

    - [ بعيونٍ مليئة بالقلوب ] ســـمـــكـــي
    - [ يشدّه رصاصة ] أمجنون أنت ؟ قريباً ستصبح مرحباً مشوياً !!

    - مشوياً .. مشوياً .. مشوياً ..
    - ههوي أليّ مرحباً .. إجلب لي حبلاً ..

    - حبل .. حبل .. حبل ..

    ويسقط حبل فوق رصاصة ليربط به مرحباً بسرعة مدهشة :
    - فيوو .. الأن لن تذهب إلى أيّ مكان ..

    - [ يزحف على الأرض كالدّودة xD ] ســـمـــكـــي """"( !
    - ألي مرحباً .. احمله ..

    - احمله .. احمله .. احمله ..

    ويبتعدان شيءً فشيءً ويبدأ مشهد دراميّ بين مرحباً وسمكه المشويّ xD :
    - حمدًا لله .. الأن نحن في أمان .. تقريباً !! .. جيّد آننّا حصلنا على قارب نجــاة

    - [ يقف ] لا الأمواج و لا النّيران ستفصل بيننا يا سمكتي ..
    - ههوي مرحبتي .. مالذي ستفعله , نحن وسط البحر ؟؟!

    - [ يقفز ] إلى السّمكة !!!

    ويقفز مرحباً مباشرة نحو الماء - وقد كان مربوطاً طبعاً - :
    - ممممماذا ؟؟؟!

    - ماذا .. ماذا .. ماذا ..

    - مرحبتي سيغرق مرحبتي سيغرق , ماذا أفعل ؟
    - أفعل .. أفعل .. أفعل ..

    يقفز الألي مرحباً نحو الماء خلف السّيد سمكة :
    - لقد جنّ الألي مرحباً ..

    [ يبدأ رصاصة بالصّراخ وحكّ شعره ]
    تباً , حتّى أنّه لا يمكنني طلب المساعدة !!

    وتحت أعماق المياه , يغوص مرحباً المسكين شيءً فشيءً نحو الأسفل
    - أكـ .. ـره المـ .. ـياه ..
    مـ.ـتى سـ .. تنقذني .. يـ .. ـا .. رصـ .. ـاصة ؟!

    ويلحظ بقربه الألي مرحباً يغوص بسرعة أكبر منه - لثقله - :
    - النجدة .. النّجدة .. النّجدة ..

    - [ بفزع ] لــ .. ـم .. أنـ .. ـت .. هـ .. ـنا ؟!
    [ يبدأ بالبكاء ] كـ .. ـنت .. أعلـ .. ـم أنّ نهـ .. ـايتـ .. ـي بسـ .. ـبب الـ .. سمكّ ""|

    ويغمى على مرحباً , وتسودّ الشّاشة لفترة .. ثمّ تبدأ الظّلمة بالزّوال :
    - لقد استيقظ مرحباً !!

    - حمداً لله , أأنت على ما يرام مرحبتي ؟!
    - ماذا ؟؟ .. [ يقفز فوقه ] .. رصاصتي :""(

    - قلت لك , السّيد سمكة لن يموت بسبب الماء ..
    - [ بتفاجئ ] ماذا , شيهو تشان هنا ؟ كيف ؟

    - عليك بأن تشكر الأليّ مرحباً ..
    - مرحباً .. مرحباً .. مرحباً ..

    - [ بإستنكار ] أنا متأكّد أنّه غرق قبلي =="
    - حسناً , عندما شعر الأليّ مرحباً بنهايته أظهر تلقائياً شخصاً للإنقاذ ..

    - أيّها الخائن لا تفعل الصّواب إلّا عندما تجد نفسك في خطر >____> !!
    - خطر .. خطر .. خطر ..

    - وتلك كانت أنا , المنقذة .. ألن تشكرني ؟
    - شكراً جزيلاً لك [ يبدأ بالبكاء ] لن آكل السّمك مجدداً "|

    - كاذب !! [ تفكّر ] رصاصة لم تجبني , كيف غرق مرحباً بسهولة ؟
    - [ يتذكّر عندما ربطه بالحبال ] أوه .. علينا الذّهاب للفيلم العاشر .. هيّاا

    - هيّا .. هيّا .. هيّا ..
    - مع السّلامة شيهو تشان !!

    - انتظر لحظة , أجبني كيف غرق مرحباً ؟!



    عندما تتسارع نبضات القلــوب ,
    لحدّ يفوق سرعة الزّمن !
    عندما يكون من تحبّ في خطر ,
    فتعـزم على التّضحية !
    إنّه العآشر ؛ لحن وداع المتحرّين





    لربّما لا يكُون الأمر متعلّقاً بالثّنائيّ الأحمر ,
    لكنّ لرآن صلة فيه ^^
    فأبطالنا فوق قطارٍ , مستمتعين فيه أخيراً !
    لكنّ قنبلةً خرّبت هاته الفرحة لفترة قصيرة
    عزم شين المتقلّص ألّا تكون أبديّة ..
    لأجلهم جميعاً , ولأجلها أيضاً .. سيضحّي !

    http://im32.gulfup.com/AdqfJ.gif







    - .. ألعاب .. مطاعم .. بالونات .. آيس كريم .. الحياة حلوة
    - [ يأكل الآيس كريم ] مؤكّد إنّه الفيلم العاشر !

    - [ يأكل اثنان من الآيس كريم xD ] فيلميّ المفضّل !!
    - المفضّل .. المفضّل .. المفضّل ..

    - ليس هنالك سفّاحون يلاحقوننا
    - ولا أمواجٌ تبتلعنا ,

    - ولا نيرانٌ تشوينا ,
    - ولا طيرانٌ مخبول لا ندري أين نقع ==" ,

    - إنّه الفيلم الأفضل -بعد السّادس طبعاً- !
    - نفذ الآيس كريم , سأذهب لأخذ المزيد !

    - انتظر يا مرحبتي .. أيعقل بأنّك ستفوّت فرصة ركوب القطار ؟
    - القطار ؟ حسبما أذكر فلا يمكننا ذلك ..

    - بل يمكننا , إنّنا في نهاية الفيلم !
    - هذا يعني أنّنا سنركب القطار برفقة كونان والبقيّة ,

    - أنا سأجلس بقرب هايبارا فلا أحد يجلس بقربها ^^
    - [ ينظر بغضب ] أنت تحلم ..

    - أرجوووووووووووووووووووووك !!
    - لا تتصرّف كالأطفال .. ستركب بجواري فأنت شريكي

    وبعد مدّة , كان كليهما داخل القطار , خلف رآن وكونان
    - [ يرفع يديه ] ياههوو , أنا متحمّس !

    - إيه .. أنا قلق
    - ولمَ يا فتى ؟

    - الألي مرحبا لن يركب معنا , يقول أنّه خائف أن يُفاجئ بماء ..
    - مسكين لم يفق من صدمة الفيلم السّابق

    - أنا قلق أن نتعرّض لمشكلة ولا نتمكّن من طلب المساعدة =\
    - يا فتى إنّه الفيلم العاشر .. مالذّي يمكنه أن يحدث ؟!

    - أشعر بأنّ هنالك أمراً مهمّا قد نسيناه ..
    - واااو , القطار يسير ..

    - [ يصوّر ] إنّه وقت التصوير , سأصوّر حتّى التّعب !!
    وبعد وقتٍ قصير يصرخ رصاصة :


    - مااذااا ؟!
    - مزعج يا شريك =="

    - انظر ناحية جينتا , أتراها ..
    - [ يتذكّر ] أوه لا إنّها السّاعة المنحوسة

    - أولاً .. ستحاول آي إلتقاطها
    - ثانياً .. سيحاول هيجي التقاطها ,

    - وثالثاً .. ستقبع خلف كونان تماماً
    - [ يصرخان ]إنّها بينناااااا !!!!

    - [ منزعجاً ] كنت أعلم أنّنا سنحتاج للأليّ مرحبا !
    - لا أريد أن أتحوّل إلى ملايين الذرّات "(

    - مازال هنالك أمل .. لنصرخ ناحية الآليّ مرحبا ! علّه يفهمنا ,

    ويصرخان رافعين يديهما للآلي مرحبا ! الذّي لاحظهما
    وحسب أنّهم يشيران له لينظر إليهما ويرفع يده لهما !
    ففعل ذلك بالفعل ..

    - مالذّي يفعله =="
    - إنّه يرفع يديه , أيحسب أنّنا نحيّيه ؟

    - هوي .. لقد بدأ بالجـري
    - إنّه يحاول مجاراة القطار

    - أوتش .. لقد اصطدم بذلك العامود .. مسكين ><"
    - يا للحظ , لقد فعّل خاصيّة طلب المساعدة ^__^'

    - هممم , الآلي مرحبا ! منحوس مثل مرحبا ! -لكن بطريقة إيجابيّة لمن حوله -
    وبجوار هايبارا ظهر منقذهما :

    - ياههو .. كيدوو هنا ..
    - إنّه بجوار هايبارا =='

    - ههوي .. كيدوو !! نحن هنا .. وراءك !
    - رصاصة ؟ مرحبا ؟ .. لم أنتما هنا يا مجنونان ؟ القنبلة بينكما !

    - نعلم يا فتى , أنقذنا !
    - وكيف أنقذكما ؟!

    - [ يصرخ ] هذه هي مهمّتك ...
    - [ بهدوء ] اجلسا واستمتعا بالقطار فقط ,

    - نستمتع =\ ؟
    - تذكّرت , معه حقّ ..

    - وأين الحقّ هنا ؟ سنتحوّل لذرّات مذرذرة ==" ؟
    - أنظر للأعلى فقط

    وفوقهما كان هناك .. اللّص الطّائر , بملابسه البيضاء , وطائرته البيضاء
    خطف القنبلة ببراعة , وألقاها ناحية البحر لتتحوّل لمفرقعاتٍ مبهجة !

    - واااااااااااااااااااااو ,
    - إنّه مشهد عظيم ") !

    - آري .. يبدو أنّنا سننتقل الأن ؟
    - يبدو أنّ اصطدام الآلي مرحبا قد فعّل خاصيّة الإنتقال أيضاً ,

    - [ حزيناً ] وداعاً يا متجر الآيس كريم >___<"
    - وداعاً يا كيدو سان , وشكراً لك

    - بالتّوفيق لكما ..
    وانتقلوا للفيلم التّالي, حيث الضّواحِي..




  11. #10
    الصورة الرمزية رصاصة الغموض

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    1,915
    الــــدولــــــــة
    ناورو
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال




    ذِكرى من الماضِي ,
    تتجسّد في الحاضر !
    شين = كونان
    تصرّفات شين = تصرّفات كونان
    فهل ستلاحظ معشوقتهما ؟؟!
    إنّه الفيلم الحادِي عشر :
    كنــز قراصــنة المحيط





    ران سونوكو.. وكونان !
    على وشك أن يتمّ اغراقهم جميعاً ,
    لكن لا بأس؛ فكونان يملك الحلّ !!
    فبتلك الأداة, يمكنهم التنفّس تحت المياه..
    لكنّه يملك اثنان فقط..
    وأيضاً لا بأس "يا ران" فكونان يمكنه التصرّف
    -ولم يكن أمره سوى كذبة وحسب-
    وعلمت ران بذلك, وأنقذته قبل أن يغرق !

    http://im31.gulfup.com/jfs7N.gif

    ولكن كيف علمت, يعود الأمر لما حدث سابقًا
    قد كان يومًا ماطرًا , ولم تكن معها مظلّة !
    لكن سينشي لديه الحلّ, فأعطاه مظلّتها
    ولا بأس, فسينشي لديه مظلّة احتياظيّة
    -ولم يكن الأمر سوى كذبة-
    فمرض وأصابته حمّى وزكام !
    وقالت ران لكونان في النّهاية
    (تشبهان بعضكما.. كليكما يحبّ التّفاخر)

    http://im33.gulfup.com/TPBDX.gif







    هذه المرّة , مرحبا ! متحمّس جداً لهذا الفيلم , ولن نستغرب
    فجميعنا يعلم مدى عشق مرحبا ! لعالم القراصنة :

    - [ يرقص ] كآيزُوكو كآيزُوكو ..
    - يكفيك تكراراً لكلمة "قراصنة" يا شريك ..
    - كآيزُوكو .. كآيزٌوكو .. كآيزُوكو ..
    - استمتع يا فتى .. إنّه الفيلم الحادي العشر , فيلم قرصنيّ !
    - [ يفكّر ] لا ضرر من الإستمتاع قليلاً , فقد بقي أمامنا قليلٌ من الأفلام ..

    ويرتدِي جميعهم ملابسً قرصنيّة بحتة xD

    - إلى الأمام يا شباب ..
    - شباب .. شباب .. شباب ..

    - نحتاج لرفيق آخر يشاركنا المتعة ,
    - أيّها الآليّ ليكن مثلي كونابيسيّاً xD !

    - كونابيسيّاً .. كونابيسيّاً .. كونابيسيًّا ..
    [ ينير المكان قليلاً ]

    - [ يصرخ متفاجئاً ] لماذا هوَ ؟
    - واو .. أهلاً بيزّونِي ,

    - أهـ ~ ـلا ~ ـا .. ييه لم أنت فوق هذا القارب الصّغير , وداخل هذا النّفق المظلم ؟
    - إنّه الفيلم الـ11 , ومرحبا ! أصرّ على ركوب القارب لنعيش جوّ قرصنيّاً ..

    - .. مراحب .. لم ألاحظك !
    - [ يختبأ خلف رصاصة ] لا تقترب منّي
    - ما خطبك يا مرحبا , إنّه صديقك العزيز أنسيت ؟
    - أيّ صداقة , هو أدميرال أنا قرصان ,

    - [ يضحك ] لا تخف .. إنّه عالم كونان , وليس ون بيس ^^"
    - هو لن يغدر بي صحيح ؟

    - الأدميرالز لا يغـدرون
    - ما هذا الملل , يفترض بنا أن نستمتع !
    - نستمتع .. نستمتع .. نستمتع ..


    انشغل الجميع بحفلة صاخبة فوق قارب خشبيّ وداخل نفق عيمق
    وثمّ استمتعوا بمشاهدة "رآن وسونوكو" أو ربّما نقول "رييد وآنِي =)
    وبعد هذا ذهب يزن وانتقل البقيّة نحو الفيلم التّالي ~!




    "نعمة مذهلة, ما أعذب الصوت"
    هذا هو بداية لحن Amazing Grace.

    الذي كان وما زال يمثل الصفاء والتسامح
    بالنسبة للصديقين ران وشينتشي.

    لنرى عما احتوت تلك المدونة الموسيقية..





    قبل ثلاث سنوات, تشاجر ران وشينتشي معًا
    وامتد خلافهما لأسبوع كامل, وهما في طريقهما للمنزل
    سمعا لحن أغنية Amazing Grace, فكان لحنًا عذب يدخل القلوب.
    عندها تصالحا ونسيا أمر الخلاف تمامًا, وكان هذا هو أطول خلاف بينهما.

    لنرى المشهد ونستمع لذلك اللحن العذب..

    http://im39.gulfup.com/TVfDD.gif

    وبعد ثلاث سنوات, تكرر الأمر مجددًا وتشاجر الطرفان مرة أخرى
    فما كان من شينتشي إلى أن يعزف ذلك اللحن مرة أخرى لأجل ران.

    حين سمعت ران هذا العزف, عرفت أنه لشينتشي بسبب طريقة العزف
    وأسرعت لمصدر الصوت لتتجد كونان بإنتظاره قائلًا أن شينتشي كان هنا
    ورحل مسرعًا, فقد عزف ذلك اللحن لأجلها فقط ليعتذر على إساءته لها.

    لنشاهد طريقة هولمز العصر للتعبير عن إعتذاره..

    http://im33.gulfup.com/I2hIR.gif








    - [حماسة] أرض الموسيقى, لنحدث بعض الصخب.
    - صخب.. صخب.. صخب.

    - جميل, يبدو الفيلم هادئًا, لا يوجد حرائق ولا كوارث.
    - أين نحن الآن ؟

    - [ينظر حوله] دعني أرى.. هممممم, إننا بقرب نافورة المياه, يبدو أننا بنهاية الفيلم.
    - لنستغل الفرصة ونعزف شيئًا, احضر بعض الآلات

    - أجل, لنستمتع قليلًا, سأحضر بعض الآلات الموسيقية.
    يضغط رصاصة على أزرار الآلي, ليحصر بعض الآلات الموسيقية
    تسقط جميعها على رأس مرحبا !

    - أولًا الغسالة ثم الاسطونات ثم الآلات.. ما هذا النحس ><
    - رأسك يجذب المعادن يا فتى

    - [يمسك الغيتار] انا اخترت هذه, إنها لي.
    - وانا سأعزف بالفلوت ^^

    - فلوت.. فلوت.. فلوت
    - آه صحيح, هل يستطيع الآلي العزف ؟

    - كلا, إنه يقوم بالضجة فقط >.>
    - إذن احضر شخصًا ليعزف معنا ؟

    - OK chief ^___^

    يضغط رصاصة على أزرار الآلي, لتظهر شريكتهما بهذا الفيلم
    فتاة تميل للهدوء, تمتلك رزانة في الحديث, يُقال أنها تحب الموسيقي
    إنها فـيـونـكا.

    - كيف حالكما أيها الشركيان ؟
    - بخير, سنعزف شيئًا في وقت الفراغ, أتودين المشاركة ؟

    - جـمـيـل, سأعزف بالبوق
    - راااائع, إذن فرقة مرحبا ! الموسيقية, لتبدأ بالعزف, هيااااا...

    - أجل..
    يتوقف الجميع لبرهة وينظرون لبعضهم بشيء من الحيرة.

    - لكن, ماذا سنعزف ؟ ^^"
    - [تتحول عين مراحب لنقاط] لا أدرى..

    يسمع ثلاثتهم صوت لحن Amazing Grace الذي يعزفه شينتشي
    فيلتفتوا يمينًا ويسارًا حتى تقع عينهم عليه.

    - شين
    - إنه لحن جميل.

    - ما هذا العزف السيء ؟ >.>
    يتلقى مراحب لكمة من فيونكا.

    - [غضب] لا تقل هذا, عزف شين جميل.
    - [ألم] ا...اعتذر.

    - انظرا أنتما, ها قد أتت ران.

    يتابع الجميع المشهد, فيونكا في حالة سعادة
    رصاصة يشاهد بترقب, ومراحب يشاهد بملل xD

    - لا يوجد أفضل من هذا الثنائي
    - أرى أن هايبارا وكونان أفضل >.>

    - كنت أعرف أنك ستقول هذا أيها الهايبوري -____-
    - إذن أيها الهايبوري, اريد العودة للمنزل سريعًا, هيا للفيلم الثالث عشر.

    يتملك رصاصة وفيونكا بعض الخوف والقلق.
    - لا داعي للتعجل مرحبتي ^^"

    - كنتما طيبان, سأذكركما بالخير.
    - ما بكما ؟ [يفكر] إنه فيلم المطارد الأسود !!!

    - أخيرًا لاحظت ذلك
    - انا المحارب مراحب الشجاع لا أخشى شيئًا.

    - إنه لا يدري خطورة الموقف, رشاشات ومسدسات >.>
    - بالتوفيق لكما أيها الشريكان.

    يضغط مراحب على الزر لينير المكان
    وينتقل الشريكان نحو مصيرهما المجهول.







  12. #11
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,855
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال




    أحيانًا.. تكون تلك الكلمات التي لا تلقي لها بالًا,

    كفيلة بإنقاذ حياتك من موتٍ محتــم ؟!
    أحياناً.. يكون مجرّد سماع صوتك, كافياً وزيـــادة,
    فالعشّاق لا يلتقون سوى مرّة بالعام ؟!
    إنّه الثّالث عشر, إنّه المطارد الأسود..



    رآن كانت بمواجهة مجرم,
    والمجرم بدوره كان يحمل مسدسًا !
    كيف لها أن تنجو منه ؟؟!
    وهنا تبدأ ذاكرة الإنسان بالعمل..
    فها هِي تتذكّر بضع كلمات من شين
    كانت كفيلة بأن تنقذها..

    وفيما بعد.. كما العادة يخبرها كونان بأنّ شينشي ذهب,
    وأنّه يمكنهما أن تتصل به متى شاءت
    حسناً.. لا بأس.. فإنّ العشّاق يلتقون مرّة بالعام..

    http://im37.gulfup.com/k8TlF.gif







    - مرحبا ! .. مرحبا ! .. مرحبا ! ..
    - [ يتثاءب ] آلي مرحبا ! [ يمدّ يديه ] غفوة مريحة , أين أنا الأن ؟

    وبعد أن تفقّد ما حوله , وجد نفسه في طائرة
    وعندما نظر للأمام , صرخ ثمّ أقفل فاه :

    - جيييييييين O_o
    - جين .. جين .. جين ..

    - أسكت , لحظة .. أنا الأن في .. الفيلم الـ13 !
    - الـ13 .. الـ13 .. الـ13 ..

    - قلت لك اسكت , [ تنهيدة ] واو أنا بقرب جين وهو لا يرانِي
    [ يضحك ] سيكون رائعاً لو معي كاميرا لأصوّر نفسي معـه !

    وفجأة .. التقت جين للوراء كما لو أنّه شعر بشيءٍ غريب
    لكنّه ما لبث أن تجاهل الأمر ظنّا منه أنّه شعور خاطئ !

    - [ بإرتعاب ] كـ كـيف لاحظنِي ـي .. همم .. ولم أستغرب ؟ إنّه جين !
    .. على أيّ حال , أتمنّى أن لا يكون رصاصة في ذلك المكان ,

    ونظر من ناحية النّافذة بجواره , ليجد وابلاً من الطّلقات موجّهاً ناحية كونان
    وقريباً من كونان كان رصاصة !

    - رصاصتي سيصبح اسفنجة مثقوبة xD
    - مثقوبة .. مثقوبة .. مثقوبة ..
    - آوه صحيح , آلي مرحبا .. لنستدعي منقذ رصاصة ..

    وينقر بجنون داخل الآلي مرحبا !
    ليظهر بدوره المنقذ الذّي كـــان :

    - دريم فلاوير ! لُوولْ لم أتوقّع أن تأتِ بها !
    - مرحبا لم أنت في مكانٍ كهذا [ لاحظت جين ] أهذا جِين !

    ومجدداً يلتفت جين للوراء , وهو متأكّد بأنّ شيءً ما يعبث خلفه
    لكنّه تجاهل الأمر مجدداً لإنشغاله بأمر أكثر أهمّية ,

    - هل لاحظنِي ؟
    - جرّبت هذا قبلك

    - وإذاً .. لم أتيت بي إلى هنا ؟
    - آوه ذكّرتنِي , أترين رصاصة هناك , إنّه في ورطة .. أنقذيه ..

    - وكيف لي أن أنقذه ؟!
    - لا أدري ؟!

    - [ تجلس ] لننتظر وحسب , رصاصة يمكنه تدبّر أمره !!
    - ماذا ؟ أنا لا أريد لشريكي أن يكون اسفنجة مثقوبة ,

    - سيكون منظره جميلاً !!
    - [ منزعجاً ] شرّيرة ><" , [ يلاحظ أمراً ] هييي دريم , أليست تلك ..
    - [ مستغربةً] إنّها رووبي ؟

    وهناك كانت رووبي , برفقة رصاصة ,
    لنفهم ما حدث سنعد بالزّمن للورااء
    ونبدأ من حيث كان رصاصة :

    - آآآه يا ظهري .. حسب علمي إنّه الفيلم الـ13 , لأكن بعيداً عن الخطر !
    [ وتمرّ بضع رصاصاتٍ من جواره ] أنا متأخّر , إنّني متأخّر , أنا وسط الخطر

    ويبدأ رصاصة بالهروب وهو يلاحق كونان , ثمّ ما لبثت أن ظهرت بجواره :

    - رووبي ؟!
    - رصاصة ..

    - احذري يا رووبي !!! [ ينقذها ] لا تخافي علينا فقط الهرب وملاحقة كونان
    - ككوننان ؟!!! هل أنت مجنون , حيثما يكون كونان يكون الخطر ><"

    - قلبي يحدّثني أنّنا إن تبعنا كونان سنكون بأمان أكثر
    - لكن .. لماذا أنا هنا ؟

    - لا بدّ أن مرحبا ! فعّل خاصّية جلب المنقذ !
    - هيه .. ألا تستمع لصوتٍ آخر غير صوت العيار النّاريّ ؟!

    - [ ينصت ] معك حقّ .. إنّه يصدر منك أنتِ !!
    - آه , الجالاكسي [ xD ] من سيتّصل يا ترى ؟

    - هذا ليس وقته يا رووبي =="
    - إنّها دريم .. مرحبا ^_____^

    - رووبي , استمعي إليّ جيداً
    - هوي .. ليس الوقت مناسباً البتّة يا رووبي ><

    - أسفة يا دريم , أنا مشغولة الأن ..
    - أعرف , سوف تصبحين في أيّ لحظة اسفنجة مثقوبة ..

    - كيف عرفتِ بذلك ؟
    - أنا داخل الطّائرة ومعِي مرحبا ! اسمعِي ..

    - هههوي , هل أنت بخير يا رصاصة ؟
    - مرحتي ") كنت أعلم أنّه سيتصرّف !!

    - الأن استمعا لي ونفّذا ما أقوله بدقّة

    وحصلا من درييم على بضع نصائح أنقذتهما وأبعدتهما عن محيط الطّلقات ,
    ولكن في اللّحظة الأخيرة , كان ضحيّة الأحداث هو :

    - لااا , الجاالااكسي .. لقد سقط الجالاكسي ,
    - انتظري مكانك , سآتِي به لك !

    ويقترب رصاصة رويداً رويداً .. لكنّه مع الأسف قد أبطـأ
    فقد تحوّل جالاكسي رووبي إلى اسفنجة مثقوبة xD

    - الـ .. جالاكسيّ .. لقد دفعت ثمنه بنفسي
    - لقد كان عظيماً .. ضحّى بنفسه من أجلناا

    - [ تنظر له بغضب ]
    - سأشتري لكِ غيره ^^"

    وفي مكانٍ آخر , حيث مرحبا ! ودريم :

    - آري .. لقد انقطع الخطّ ,
    - لم أشعر أنّ شيءً ما قد ثٌقب آلاف الثّقب ؟!

    - نيهيهي , أتخيّل رصاصة وقد صار -سبونج بوب xD- ؟
    - سبونج بوب .. سبونج بوب .. سبونج بوب ..

    - يُوش .. إلى الفيلم التّالي ..



    شينتشي وران بينهما صداقة امتدت منذ الطفولة
    لتتطور بعدها إلى حب خجول بين الطرفين.

    صداقتهما امتدت إلى أكثر من 10 سنوات
    وبالتأكيد يحتوي ماضيهما على بضعة ذكريات دفينة.

    لنستعرض إحدى تلك الذكريات معًا
    من على متن سفينة جيروكيشي.



    عندما كانا شينتشي وران بالمرحلة الإبتدائية
    رأت ران سفينة جوية للمرة الأولى فظنتها سفينة فضائية
    فهرعت لشينتشي لتحذيره منها, فنظر لها نظرة ساخرة آنذاك.
    ولكنه أدرك الآن أنها أحداث لطيفة من طفولته ولن يعيشها مجددًا
    حتى لو تقلص جسده, فقط ستظل ذكريات دفينة بداخله.

    لنرى تلك الذكرى معًا..

    http://im33.gulfup.com/le0io.gif







    - مذهل, إنه منظر خلاب, سماء زرقاء تقطعها أشعة الشمس
    كما يقول كراميل "كاريمو" هذه هي الرومانسية الحقيقية

    أخذ رصاصة يتأمل المكان حوله دون أن يلحظ أن رفيقه ليس موجودًا
    وبمجرد رؤيته للآلي أدرك أن رفيقه سقط في مكان آخر.

    - [لنفسه] لا خوف علي مراحب داخل هذه السفينة, بل الخوف على السفينة من مراحب ^^
    كان توقع رصاصة صحيحًا, فآنذاك كان مراحب يشن هجمة قوية على مطبخ السفينة

    - [يأكل] لا اتوقع أقل من هذا من ذلك العجوز الثري, الحياة حلوة

    لكن لم تستمر سعادة الشريكان طويلًا, فسرعان ما اختفت ابتسامتهما
    عندما بدأت القطط الحمراء بإحتلال السفينة الجوية.

    - يا ويلي نسيت أمرهم, يجب أن اسرع بإيجاد رصاصتي لنرحل من هذا المكان الخطر.
    لكن أولًا, سآخذ بعض الطعام, فمن السيء أن اتركه يضيع هباءً.

    يأخذ مراحب بعض الطعام ويحمله وبدأ بالتسلل بالخروج من المطبخ
    الذي تم السيطرة عليه بواسطة أحد اللصوص, وقد ساعده على ذلك كونه غير مرئي.

    - من الجيد, أنهم لا يروني ابدًا.

    وأثناء تسلل مراحب خلف اللص, اصطدم بإحدى الأواني بالخطا ووقعت أرضًا
    فقام اللص بالنظر خلفه فجأة واطلق طلقة مرّت بجانب ذراع مراحب

    - غريب.. لا يوجد احد, كيف وقع الإناء ؟
    - [وقف ساكنًا كأنه تمثال] يا ويلي, كنت سأموت.

    في هذه الأثناء كان رصاصة يبحث عن رفيقه الضائع
    لكنه كان يتحرك بحرص حتى لا يقع في الخطر.

    - الوضع أصبح مقلقًا, أين ذلك الفتى ؟
    سأحضر أحدهم للمساعدة في البحث.

    يحضر رصاصة احدهم بإستخدام الآلي..
    شخصًا شديد الشبه بـ كيد, يمتلك نبالته وهدوءه ورزانته
    حاد الذكاء ويعتمد عليه, ولا يمكن أن تشعر بالملل برفقته.
    ومن هو غير الـ نجم2020.

    - كيف حالك رصاصة ؟
    - بخير, كيف حالك أنت أيها الفنان, لم ارَك منذ وقت طويل ^^

    - لديّ طاقة كبيرة, ما المشكلة التي وقعت فيها ؟
    - محب السمك اختفى, ويجب البحث عنه السفينة كبيرة, لذا احتجت للمساعدة.

    - اعتمد عليّ, أنت ابحث بالأمام وأنا بالخلف, ونلتقي بالقاعة بعد نصف ساعة.

    يذهب كل منهما للبحث عن الفتى الضائع, وتمر النصف ساعة ولا يجد رصاصة أي اثر له
    فيذهب للقاعة الرئيسية ليجد هايبرا تقف بهدوء وتحدث كونان من خلال الشارة.

    - كم أنتِ رائعة هايبرا تشان ^^

    تأتي اللصة وتصفع هايبرا على وجهها, فيشتعل رصاصة من الغضب
    وكأن بركانًا انفجر فوق رأسه.

    - كيف تجرؤين على صفعها أيتها الحمقاء ؟ ><
    - [يأتي أحدهم من الخلف ويمسك بذراعه] اهدأ يا رصاصة, لا داعي لكل هذا.

    - [ينظر للخلف]هذا أنت أيها الفنان.
    آنذاك يدخل مراحب القاعة هو الآخر ويجتمع الشريكان مجددًا.

    - رصاصتي ^^
    - لقد وجدتك أخيرًا يا فتى >.>

    - ما بك ؟
    - لا شيء, كنت على وشك تحظيم عظام وجه إحداهن.

    يدخل كونان بعدما تم إمساكه بواسطة اللصوص, فيتجمع ثلاثتهم بالقرب
    من النافذة لرؤية الوضع, فيفتح قادهم النافذة ليلقي بكونان وحينها ينطلق كايتو كيد
    لإنقاذه ولكن بالمقابل نظر مراحب إلى النافذة ليتابع الأمر وتقدم كثيرًا فسقط هو الآخر.

    - [بخوف] ماذاااا ؟ لقد سقط مرحبا !
    - اقفز وراء مرحبا ! وامسك به, وانا سأقفز خلفك.

    - إيلام تهدف ؟
    - ليس لدينا وقت, اسرع.

    - [يقفز] لم يسبق أن خذلني نجم2020, لذا اعتمد عليك !
    يحضر نجم الآلي ويقفز وراء رصاصة مباشرة.

    - [يفتح فمه على آخره, يصرخ] ما كان عليّ النظر من النافذة انا لديه رهاب المرتفعات, الـــنــــجـــدة !!!

    يأتي رصاصة من فوقه ويمسك بذراعه بقوة.- لا تخف, لقد امسكت بك.
    - [بسعادة] رصاصتي, أنت الأفضل [تردد] ولكن من يمسك بنا ؟ ^^"

    - لا أدرى, هكذا امرني نجم2020.
    - [يصرخ] يا ويلي سنموووت.

    يرى رصاصة آنذاك نجم وهو يحمل الآلي في الهواء.

    - سأشغل الآلي لتذهبا للفيلم التالي وبذلك ستنجوان.
    - ماذا عنك أنت ؟

    - لا عليك, أنسيت اني مجرد صورة وهمية داخل الأفلام, سأكون بخير ^^
    - [يذرف دموعًا] كم أنت رائع أيها الفنان.

    يضغط نجم2020 على زر الآلي فينتقل الشريكان للفيلم الخامس عشر
    مع مغامرة أخرى وسط الثلوج البيضاء.




  13. #12
    الصورة الرمزية رصاصة الغموض

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    1,915
    الــــدولــــــــة
    ناورو
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال




    محطّتنا هنا مختلفة وفريدة من نوعها..
    إنّها محطّة لاذعة البرودة !
    وسط هاته البرودة .. يتشكّل موقف بين الثّنائيّ الأحمر,
    موقف شديدُ الدّفيء.. بالفيلم الـ15 :
    ربع ساعة من الصّمت.

    http://im33.gulfup.com/ntgLr.gif







    - رسـ.. ـا سسـ .. ـة .. أنا بررردا .. ـان ..
    - لـ..ـسـ..ت الـوووحـ.. .. ـححـيد ..

    - تــ..تـ..تـ.. ـصرّرّرّ ـف .. وإلّا .. صصصرنـ..ـنـا آيسسسسـ كِرريـ..ـم ..
    - لـنـأأتتتـي بِـمـنقققــ..ـذ .. ععـلّ وععـسـ.ـى تَكُـ.ـكـن مَعــ..ـه مـدفـ..ـأأـة ..

    - أو كككـوو .. ــبب شششـ..ـا..ـي .. دافِـفـ..ـئ ..
    [ وبصعوبة , يأتيان بعضو .. ]

    - أوهآيوو .. باكّوكِي-كًون , رصآصة-كُون .. [ لا إجابة من قبلهما ] .. آرِي .. ؟؟!
    [ وللأسف كان رصاصة ومرحباً قد تجمّدا بالكامل ]

    - شيميتّا .. [ تهبّ عليها نسمة بارد فتحضن نفسها ] .. بررررررد ..
    و لاحظت "احم2" قريباً منها رآن والبقيّة وهم ينبشون الثّلج بحثاً عن كونان !!

    - كونان-كون .. [ تحفر xD ] ..
    - [ يحاول تذكيرها بمرحبا ورساسة ] .. مرحبا ! .. مرحبا ! .. مرحبا ! ..
    - ناندِي كوري باكّا .. اُحفر !!!

    لقد أجبرت الآليّ مرحبا ! على الحفر !
    وبعد ذلك .. تمّ إنقاذ كونان ..

    واحم تابعت الموقف بدموع غزيرة ..
    ثمّ ما لبثت أن اختفت .. وقبل أن تختفي تماماً ,

    - [ تحدّث نفسها ] هل نسيت شيءً يا ترى ؟!!

    وبعيداً بعيداً .. يقبع المتجمّدان ,
    وبعد فترة , أذابت الشّمس الثلج

    - لا أصدّق أنّ احم2 تجاهلتنا تماماً ..
    - لن أستغرب .. ألا ترى كونان وحالته الخطيرة ..

    - الخطيرة .. الخطيرة .. الخطيرة ..
    - أنت أيّها الخائن اصمت !!
    - على الأقلّ يا مرحبتي .. الفيلم التّالي هو الأخير ^^

    وينطلقان نحو الوجهة الأخيرة ..



    نصل معكم للمحطة الأخيرة مع الهدّاف الحادي عشر
    قد تكون الرحلة الأخيرة مغايرة للسابق.

    الأحداث السابقة يغلب عليها الطابع الرومانسي
    ولكن هنا تحوّل الوضع إلى نوع من الفكاهة اللطيفة.

    لنستعرض ما حدث بين الثنائي الفريد
    على أرض الملاعب الخضراء..



    كرة القدم يحب شينتشي ممارستها حين تكون القضايا معلقة
    مثل هولمز الذي كان يهوى العزف على الكمان في اوقات فراغه.

    قبل عامين بالمرحلة الأعدادية, كان شينتشي يسير بجانب ران
    وهو يلعب بالكرة, إلا أن ركلها بشكل خاطيء لتنحرف نحوها
    التي ركلتها بقوة, ليعلق شينتشي قائلًا "أبيض" !
    فما كان من ران إلا أن جرت خلفه لتوسعه ضربًا ^_^

    http://im37.gulfup.com/tzdwJ.gif

    واستمر شينتشي على عادته السيئة حتى بعدما تقلص
    حين كان كونان يلعب بالكرة مع المتحريين الصغار, ركل غينتا
    الكرة بشكل خاطيء وانحرفت الكرة باتجاه ران, التي بشكل تلقائي
    اعتبرتها هجمة قوية فقامت بركلها, ليعلق كونان ببراءة "إنه أبيض"
    فينال كونان كومة من الإساءة من المتحريين الصغار وسونوكو وران.
    وما كان منه إلا أن يعتذر, إلا أنه يصر أن ران المخطئة فكان عليها نطحها.

    http://im37.gulfup.com/Nk9il.gif







    - [يلهث من شدة التعب] لا أصدق أننا وصلنا للفيلم الأخير.
    - أجل, إننا على بعد خطوة من المنزل يا مرحبتي.

    - هيا أريد العودة ><
    - حسنٌ.. حسنٌ [ينظر بجانبه]

    - ما الأمر ؟
    - أريدك أن تتمالك أعصابك... لا أثر للآلي مرحبا ! ^^"

    - مااااااااااااااااااااااااذا ؟ بعد كل هذا العناء لا أريد البقاء هنا.
    - يبدو أنه انفصل عنا في هذا الفيلم, لنبحث عنه بسرعة قبل أن يبتعد.

    - بالمناسبة, أين نحن تحديدًا داخل الفيلم ؟
    - هممممممم [ينظر حوله فيرى كونان والصغار] إننا بداخل آخر مشهد بالفيلم.

    - أعرف ذلك المشهد, لا أتوقف عن الضحك كلما شاهدته ^^
    - هههههه معك حق.

    - [من الخلف] ق.. ق.. ق
    ينظر الشريكان لخلفهما فيجدان الآلي وهو يحشر فمه ببعض السمك المشوي.

    - [يصرخ] ماذا تفعل ؟ اخرجها حالًا, ستتعطل إن تناولتها ><
    - [تتحول عيناه لقلوب] ســـمـــك, كم أحب أيها الآلي, أعطني إياها.

    يعطي رصاصة لكمة قوية للآلي حتى يترك السمك
    فتتورم يد رصاصة من ضرب الآلي, ويسرع مراحب بإحتضان غنيمته.

    - لقد أصيب بالعدوى المرحبية -____-
    - [يحشر فمه بسمكتين] إنه تلميذي الجديد xD

    - أتساءل من أين حصل عليها بهذا الفيلم, على أي حال هيا نعود..
    - لالالالالالا, انتظر حتى انتهى من الأكل, لا يوجد أي مخاطر الآن بتاتًا.

    - ألم تقل أنك تريد العودة منذ قليل ؟ >.>
    - [إبتسامة كبيرة] لا أذكر ذلك

    - لا بأس, سألعب قليلًا..
    يضغط رصاصة على ازرار الآلي ليحضر كرة قدم ويبدأ بركلها.

    - عندما تنتهي من الأكل, أخبرني لنرحل..
    - OK Chief ^^

    - سأحضر احدهم ليلعب معي قليلًا
    عسى أن يكون فتى >.>

    يحضر الآلي أحدهم, رغم أنها ليست فتى
    إلا أن الشريكين تملكهما السرور لرؤيتها, فتاة تمتلك قلب المصممة
    لا ترفض أي طلب للتصميم, يُقال عنها أنها الراعية الرسمية لمواضيع الشريكين
    إنها Rash san.

    - راااشااا, لم اتوقع رؤيتك هنا.
    - كيف لي أن أفوت إحدى مواضعيكما التحشيشية ^^

    - ها قد أتت الراعية الرسمية, تناولي بعض السمك.
    - كلااااااا, لا أحد ينكر أنها مصممة مذهلة حقًا, ولكن لا أحد يده اصبعه على سمكي ><

    - مرحبا ! بخيييييل -_____-
    - عندما نعود سأدعوكم على وجبة سمك فاخرة وأنت يا مرحبتي لن تتناول سوى السلطة.

    - أتظنني آغاسا أيها الأحمق ؟!
    - بل يبدو أن رساسة يظن نفسه هايبرا ^___^

    تتعالى ضحكات ثلاثتهم ويعلو صداها حول المكان
    - إذن, لماذا انا هنا ؟

    - رصاصتي كان يريد أحدهم ليلعب معه الكرة رثيما انتهى من وجبتي.
    - إنك لم تنتهي منذ نصف ساعة.

    - لا اعرف لعب الكرة للأسف ^^"
    - اعرف ذلك سلفًا >.>

    تظهر حفرة سوداء كبيرة على بعد 500 متر منهم
    وبدأت تكبر شيئًا فشيئًا, فلاحظها مراحب ورصاصة
    وقد كانت راش غادرت منذ برهة.

    - ما هذه ؟
    - [خوف] إنها دوامة سوداء مثل الثقب الأسود بالفضاء
    إن دخلنا فيها سنموت أو ننتقل لمكان آخر.

    - [يسقط السمك من فمه] يــا ويـــلـــي.
    - [يعبث بالآلي] لا وقت للبقاء, سنذهب الآن.

    - ماذا عن السمك ؟
    - [يصرخ] اللعنة على كل السمك بالعالم ><

    - رساسة قاسي, لن أعطيك سمكة لمدة يومين >.>
    - هيا نعود إلى للمكتب.

    يضغط رصاصة على الزر, ينير المكان معلنًا إنتهاء الرحلة
    وحان وقت العودة, لتتنهي معها مغامرة ستظل محفورة داحل عقليهما
    بحماسها ومخاوفها ومواقفها التى لا تنسى.




  14. #13
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,855
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال




    - ماذا ؟ لم نحن نطير الأن ؟ أهنالك فيلم سرّي لم نزره بعد :P

    - [ يفكر ] مؤكد نحن في طريقنا لـ Msoms !

    - msoms .. msoms .. msoms
    - أنا سوف أشتاق لك كثيراً مرحبتي الألي , أعدك بأنّي سأجعلك مضادّ للمياه

    - وإجعل له خاصية لجلب السمك , لقد صار يحبه مثلي ^__^
    - أنظر مرحبا ! لذلك الضّوء , إنّه الوطن ..

    - يوش , إلى الثلّاجة
    - .. .. ..

    - مع السلامة يا مرحبتي الألي
    - مع السلامة يا شبيهيَ الألي .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    وبعيداً عن رصاصة ومرحباً , حيث فنـــادق المشرفين
    هنالك غرفة تبعد عن غرفةِ رصاصة بقليل , داخلها كانت :

    - آهٍ يا رأسي .. ما زال صوت الرّصاص يدق في أذني !

    تلك كانت المشرفة رووبي مسترخيةً فوق أريكة وتتابع التلفاز أمامها ..
    - همم , فقرة الأفلام الكونانيّة انتهت إذاً .. أتمنى لو يعرضوا الأوفات كذلك

    [ بُوووووووووووووووومْ ]
    كان ذلك صوت إنفجارٍ مدويّ , اقتلع نصف الفندق الأماميّ ,
    وأمّا رووبي التي أغمضت عينيها لثوانٍ فقط ,
    فتحتهما على منظر غروبيّ جميل .. ببساطة لقد اقتلع جدارها ومعه التلفاز xD

    - O______O" .. ؟!

    وبعد دقائق قلائل , كانت سيارات الإطفاء والإنقاذ تملئ المكان ,
    ومن بين رجال الإطفاء , كان هنالك رجل طويل القامة والشارب!
    بشكل أدق .. ذلك الرّجل .. كان الرّئيس والمشرف ع ما يحـدث :

    - [ يضرب يداً بأخرى ] من تسبب بكل هذا لن ينجوا أبداً من عقاب تقشير البطاطا > xD
    - بطاطا ..

    ذلك كان صوت مرحبا ! الذّي وقف سعيداً ^_^
    وسريعاً أمسكه رصاصة كي لا يكشفهما
    نظر " تروكي " ناحية الصوت ولم يجد أحداً في المكان ..
    وبعبقرية تفوق عصرها قال :

    - تقشير البطاطا ..
    - بطاطا ..

    وتكرر الحال فرصاصة سريعاً أنزل مرحبا ! الذي وقف!
    لم يرى تروكي شيءً بعداً لذا كرّر :

    - تقشير البطاطا ..
    - بطاطا ..

    ومجدداً كرّر :

    - تقشير البطاطا ..
    - بطاطا ..

    ولأكثر من مرّة يكرّر , مرحبا ! يقف , ورصاصة ينزله ..
    حتّى وضع مرحبا " بعبقريته " نهايةً لكل هذا !!

    - تقشير البطاطا ..
    - بطاطا .. [ بإنزعاج ] هوي رصاصة يكفيك شدّاً ,

    - [ بشرر يتطاير من عينيه صارخاً ] رصـــاصــة !!
    - هآآآي [ وقف بإستقامة ]

    - من هو الفاعل برأيك [ يشير ناحية المبنى المقصوص ]
    - [ واضعاً يده في ذقنه ] أنا أقول أنّ الفاعل هو .. [ يصرخ ] .. وقت الهرووووووووب !!

    رصاصة ومرحبا ! يجريان .. وخلفهما جيش غاضب
    .. يسيران نحو الشمس وهي تغرب في كبد السّماء !
    يركضان نحو غدٍ مشرق محلّى برائحة البطاطا xD

    The End


    التعديل الأخير تم بواسطة رصاصة الغموض ; 22-6-2014 الساعة 03:05 PM

  15. #14
    الصورة الرمزية رصاصة الغموض

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    1,915
    الــــدولــــــــة
    ناورو
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال




    مرحبًا بكم في
    الفقرة الأهم بالموضوع
    بغض النظر عمّا يوجد بأعلى هذه الفقرة، فإن لولا هذه الفقرة
    ما كان الموضوع ليخرج للنور !

    فخاتمة
    المشروع المشترك الثاني تمثل بداية ونهاية حياة هذا التقرير الذي قبع في ما قبل النشر لعام ونصف
    ولم يكن ليُعرض لكم بهذ الشكل المميز .. كلا، بل لم يكن ليُعرض من الأساس لولا هذين الشخصين:

    البداية كانت مع
    Rash san، عبقرية التصميم والفوتوشوب دون مبالغة
    طوال وجودي بالمنتدى لم أرَ من هو أفضل منها في مجال التصميم.

    حين بدأنا العمل منذ عام ونصف، تمنينا لو تستلم راش طلب تصميم مشروعنا المشترك
    ويشاء الله أن تستلمه كما استلمت طلب تصميم المشروع الأول
    ندين لكِ بالشكر لتزيين تقريرنا بفواصلكِ الخلابة.


    النهاية كانت مع
    roOoby، ويا لها من نهاية.. ختامها مسكٌ حقًا
    قلب زاخر بالإبداع ينبض بالعطاء دون مقابل، ترسم الحياة على وجوه من حولها
    يمكنكم القول إنها [
    الشمس ] التي أنارت جوانب هذا التقرير
    وحرصت على سحبه من الظلام ليرى أرض قسم التقارير.

    تركنا العمل برمته على الموضوع منذ أكثر من سبعة أشهر نظرًا لتلف روابط الصور والرمزيات وصعوبة تنسيق موضوع كامل
    والمشكلات التي لا تنتهي به،
    فقدنا الأمل تمامًا في عرض التقرير، لكن.. روبي وحدها لم تفقد الأمل، وعزمت على إنهاء الموضوع
    تطوعتْ لإكمال الناقص من التقرير بمفردها،
    رمزيات وصور وتنسيق، أكملتْ الموضوع ليصبح تحفة فنيّة.

    استلمتْ الموضوع وهو خالٍ من الحياة، وها هو الآن يسحر العيون بالجمال التي ينبض به
    ولولا
    بصمتها ولمستها على الموضوع، لما خرج لكم بهذا الشكل.

    لولاها -بعد الله- ما كان الموضوع ليتواجد بقسم التقارير بل لبقي قابعًا في الظلام
    كلمة شكر لا توفي حقكِ، ونعجز عن التعبير عن امتنانا لكِ.
    جزاكِ الله الجنة ~

    التعديل الأخير تم بواسطة رصاصة الغموض ; 22-6-2014 الساعة 10:58 AM

  16. #15
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,855
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    وشسمه رصاصة لنحتفل ! ..

    رهيب! رهيب رهيب رهيب! .. أهذا ما كان عليه مشروعنا قبلاً؟
    روبي أثبتّ نظريتي التي تقول " التنسيق للفتيات وبس"
    وبالطبع! قمة الرهابة تكمن بـ أطقم رآشآ ..

    على أي حال! ونزلناه أخيراً
    من الصعب الحديث فِفعلاً .. صعبٌ جداً جداً ..
    لا يمكنني القول أنني يأست من نزوله! لكنني لن أنكر أنني سبب التأخير ..
    حسنٌ!! .. أن تكون كسولاً متكاسلاً سريع النسيان أمر مزعج !!
    ولكن وجُود رفيق صبور عليك أمر يدعوك للفرح
    لـلـفـرح جـدً .. ..

    وكما أقول دائماً .. " من يهتم بما مضى " ..
    فلتستمتعوا جميعاً! جميع من أضيف في تقريرنا من أعضاء ..
    هم روادٍ لـ قسم كونان! منذ عامين قد مضى :"$ ..
    أتوق لردودٍ منهم!! فكم كانوا شعلةَ نشـاط هالقسم النشيط دوماً !!
    ^ ع فِكرة تم اختيارهم عشوائية بما يناسب كل فيلم وكذآ !

    وشسمه رصاصتي فلتفعل بي ما تشاء!! وبالطريقة التي تشاء وتهوى!!
    أحس إني تأخرت بشكل يخليك تسوي كذآ >>

    والحمدُ لله ربّ العالمٍين إلَى أبدِ الآبدٍين!


    التعديل الأخير تم بواسطة رصاصة الغموض ; 22-6-2014 الساعة 03:01 PM




  17. #16
    الصورة الرمزية رصاصة الغموض

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    1,915
    الــــدولــــــــة
    ناورو
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    [يرفع ذراعيه للأعلى، تنهيدة] لقد تعبت، كم أود النوم.
    [ينظر لساعة الحائط] ما زالت الثانية عشر صباحًا، متى سيأتي الليل ؟!


    لا أصدق عينيّ، الموضوع في قسم التقارير @___@
    بعد عناء امتدّ لعام ونصف يخرج الموضوع للنور.

    ما الذكريات التي سأتحدث عنها في هذه المساحة ؟
    سؤال صعب حتى عليّ، لكن سأسرد ما أتذكر منها ^^

    1) لحظة إعلان مراحب بدء المشروع الثاني منذ عام ونصف، كان ذلك مع بدء توليّ الإشراف
    كانت الورشة تدب فيها الحماس في البداية.

    2) كنتُ أنهى كتاباتي في الموضوع بالصيف تزامنًا مع ترجمتي للفيلم العاشر ومتابعة مسابقة ربيع القصص
    بالإضافة إلى مشاهدة ون بيس، صدقًا لا أعرف كيف وفقت بين كل هذا ^^

    3) أتذكر توقفاتنا الكثيرة في المشروع، لانشغالي أو انشغال مراحب أو صعوبة العمل
    إلا أني كنت ألح عليه لإكماله، شكرًا له لتحمله الإلحاح الرصاصي

    4) اللحظة الذي أينقت أن الموضوع لن يظهر للنور، أصبت بالإحباط، فقد رغبت أن يُعرض الموضوع.

    5) تطوع روبي لإكمال التنسيق والصور بالموضوع جعلني أتفاءل بطرح الموضوع.

    6) لا أتذكر أشياء أخرى أو بمعنى أصح أشعر بالتكاسل للكتابة

    كم أود نقل ورشة العمل إلى هنا للذكرى > مزحة xD



    التعديل الأخير تم بواسطة رصاصة الغموض ; 22-6-2014 الساعة 12:20 PM


    .The Magic's In The Mystery. Once You Know, The Mystery Is Over, And So Is The Magic


  18. #17
    الصورة الرمزية roOoby

    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المـشـــاركــات
    6,021
    الــــدولــــــــة
    مغترب
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بداية أشكر رصاصه ومراحب ع إعطائي الفرصة بالمشاركة ولو بجزء بسيط ف العمل ع هذا التقرير المميز
    صحيح بأنني لست من محبي الثنائي الأحمر أبدًا بالأفلام
    ومن بعد الفلم الـ8 لم يعجبني سيناريو البطيخ بالأفلام ..
    لكن أصبح هذا التقرير بفضلهما ثاني تقرير مفضل لي بعد تقرير الثنائي كونان وآي

    أذكر بأنني عندما قرأت عنوان ورشتهما قلت سألقي نظره لرؤية فكرتهما له ولم أنوي إكماله
    ولكن تم وقوعي بشباك إبداعهما وطريقة عرضهما للتقرير بشكل فريد من نوعه حتى قرأت الورشه بجميع ردودها ..
    فقد اعتدت وربطت كلمة تقرير بشيء يكتب بكل رسمية مع القليل من الحشيش والتركيز ع النقطة المكتوب عنها
    لكن كان تقريرهما هذا مخالف تمامًا للعادة كما ترون ,, بداية رسمية ومن ثم نستمتع بالحشيش xD

    عندما قرأت التقرير لأول مره لم أستطع منع نفسي عن الضحك وحتى خلال تنسيقي له لم أكف عن
    الإبتسام xD
    وها أنا ذا بإذن الله سأقوم بقراءته مره أخرى حال نقله لقسم التقرير
    وأُجزم بأن جميع من سيمر ع هذا التقرير سواء كانوا من محبي هذا الثنائي أم لا
    سيجذبهم طريقة طرح الموضوع لقراءته حرفًا حرفًا حتى الوصول إلى نهايته التي يتمنى القارئ لو أنها تطول

    شكرًا رصاصه ومراحب ومبارك خروج موضوعكما للنور
    بأمان الله

    التعديل الأخير تم بواسطة roOoby ; 22-6-2014 الساعة 03:58 PM
    "تذكر أن تبتسم دومًا، فلا شيء يستحق الحزن في الحياة
    ارفع رأسك عاليًا، وتذكر أن هناك دائمًا سماء زرقاء بأي شيء
    استمتع بكل لحظة عشتها، فإنها بالتأكيد ستكون... ذكرى رائعة
    ."

  19. #18
    الصورة الرمزية Belmot sama

    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المـشـــاركــات
    3,646
    الــــدولــــــــة
    ليبيا
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال


    حجز ~




  20. #19
    الصورة الرمزية Vuonca

    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المـشـــاركــات
    2,464
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال








    عندي حجز هنآ << لولآ آلتقييم مآذكرت
    آول مآنزل آلموضوع آذكر آني حجزت آول مآشفت آنو رسآسه + مرآحب هم آلي مسوينه
    فتحت آلموضوع آلحين وحسيت بتعب , جدآ تويل




    من / المتحري كودو شينتشي
    إلى / حبي الأبدي موري ران
    جميله جدآ تلك آلكلمات آلتي خطت
    عيد آلميلاد آلـ18 لرآن , لطآلما آنتظرت تلك آلحلقه
    آلي مدري هي آشااعه وآلآ صدق






    من / موري ران
    إلى / كودو شينتشي ♥

    يتبآدلان آلكلمات وآلآهدائات و آلذكريات
    حزينه سآعات آلليل





    - هذا ليس منطقيًا , لا شكّ أنّ الباب مكسور أساساً




    بل لآ يمت للوآقع بصلة وليس آلمنطق


    على رأس مرحباً طبعاً .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />

    بديت آشك آنو رأٍس





    آلفلم هذآ على آنو قديم جدآ جدآآ جدآآآ
    آلآ آنو يظل من آلآوائل في مفضلتي
    حبكته و آلقضايا و آلي صآر فيه كله
    يغض آلنظر عن آلثنائي آلآحمر و آلخيط آلآحمر
    من آجمل مآ شآهدت , خصوصآ آن ذوقي صعب << تهج من روبي قبل تشوف



    - [يسرع تجاهها] أهلًا ران, انا أدعى مرحبا المرحبي بن آل مراحب .gif" border="0" alt="" title="0" class="inlineimg" />
    كم آنت فآضي يآ آبن آل مرآحب






    آلفلم آلثاني بعد من آجمل آلآفلام
    آلآ آنو مآيصل لمستوى آلآول
    ربمآ آكثر مآ آعجبني قصة آيري وموري و آلبطاقات
    وموهبة شين تشآن بآلتصويب




    - صحيح , ألسنا الأن بالفلم الثّاني؟
    - آه صحيح .. وماذا في ذلك؟؟
    صحيييييح بتطيحون بآلمآ آلحين << تضحك







    آول فلم لآيونه وخروآ عني
    صح مآكان ظهورآ كبير بس كآنت مميزهـ فيه
    آيه صح رآن وشين
    آمممممم
    آلمقطع آلي ضحكني كثير لمآ صرح آلآستاذ كونآن عن تآريخ ميلآده
    و ظهور كيد بهوية شين تشآن آخر شيء جآ في بآلي




    - كلا كلا.. لقد هبطت بجانبك, لكني ذهبت إلى هايبرا الواقفة هناك
    [إبتسامة كبيرة] أردت التقاط صورة معها خاصة أنها لا تراني ^^

    يآحظك << كف







    مآحبيت آلفلم كثير يعني قضية فقدآن آلذاكره مو من آلآشياء آلمحببه لي
    فور ذآت سويت آقنور على بآقي آلفلم









    آحلى شيء بآلفلم جين ,
    آلفلم آلخامس ورآن وشين تشآن , حبيت فيه مشهد آلصوره
    و آلقفزه بعد بس مو كثير , آهم شيء مشهد جين وسونوكو << كف




    - [ تخطف الكاميرا من رصاصة ] هآيبآرآ ..
    ولكمووو آميرهـ آلبطل آلمنقذ آلمغوار






    آلتوب موفي عندي بآلسلسله
    مع آني تمنيت آيونه يطول دورهآ
    ورآن تستبدل بسونوكو << آحلآم يقظه
    آلفلم جميل , مشهد منزل هولمز ورآن تتذكر شين تشآن
    ومشهد قفز رآن و مشهد موري وشلآل آلدموع


    - أنت مجنون, لكن لا بأس.. [برفق] خمس دقائق لن تضر >.>
    آشك في هذآ


    - أتعنى أن جاك السفاح يستطيع رؤيتنا ؟
    يآويلك مرآحب xDD


    - إنه خطؤك أيها المهووس.
    - بل أنت من رفع صوتك.
    آساس آلمصائب مرحبآ كمآ توقعت
    الله يعيييينك رسآسه بآقي كثير






    هذآ آلفلم آوساكي صح !!
    آجمل شيء آيثار شين تشآن ,
    مشهد آلنهايه قبل يتقلص شين تشآن



    - كازوها تشان, إنها بموقف صعب, سأذهب لمساعدتها
    كمآ توقعت من كروز





    آذكر آلطياره وكذآ
    بس مآحبيته كثير آلآ اللهم مشآهد العرض آلآولى
    وآلنهايه , يعني آلي بين آلثنائي آلآحمر على غير عآدتي






    آلتآآآآآآآآآآآٍسع
    تآيتنك كونآن و رآن ..
    مو كثير مره وآو بآلنسبه لي لكن آفضل بكثير من حق آلقرآصنه






    آلفلم آلعاشر آلآن
    جدآ جميل , متحرين من كل صوب
    رآن بتتحول لآشلاء
    آيضا و آلمهم آيونه كآنت تمثل على رآن






    آغنية مفضلة لي , سوو عنهآ فلم
    آكثر مآضحكني آنو رآن وشين تشآن يمشون مع بعض وهم متهآوشين
    و بطيخ رآن لمآ قآلت آنو له عآده تعرف منه عزفه
    و آلتهزيء آلمحترم من رآن لشين ع آلهآتف



    يقال أنها تحب الموسيقي
    آلموسيقى غذآ آلروح يآ هذآ << آستغفر الله سوو آقنور للجمله

    يتلقى مراحب لكمة من فيونكا.
    كويس جت على لكمه , هذآ شين تشآن





    آووووووووووووه وصلتوآ آلى هنآ
    جين بيحتفل فيكم , يآحظكم ليتني معكم



    - [ بإرتعاب ] كـ كـيف لاحظنِي ـي .. همم .. ولم أستغرب ؟ إنّه جين !
    .. على أيّ حال , أتمنّى أن لا يكون رصاصة في ذلك المكان ,
    كن عآقلا


    - ككوننان ؟!!! هل أنت مجنون , حيثما يكون كونان يكون الخطر ><"
    آي والله







    هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    هذآ آلفلم مآودي آعلق
    خوفي آخرب موضوعكم
    من وين آبدآ , موري , آل سوزوكي, كيد , هآتوري , آيون , ثلآثي آلمصائب
    كل شي فيه يجنن فكره حوآر شخصيآت ذكريآت



    - كيف تجرؤين على صفعها أيتها الحمقاء ؟ ><
    من جد ذآك آلوجه آلبريء يتم صفعه







    آلفلم آلآبيض , آغنية آلنهاية روعه << كف
    مع آن آلفلم قرقر وآجد ومآفيه آكشن غير دفنت كونآن
    آلآ آنو جميل ويمكن جمآله تركيزه على قضيه وحده بس
    ومآتطرق لآكثر من وحده زي آغلب سآبقاته من آلآفلام



    - لن أستغرب .. ألا ترى كونان وحالته الخطيرة ..
    آلآلي جآبلكم شخص خطأ وبقوه xD






    فلم عن آلكوره آذا آنا مآرآح آحبه
    بس لحظه ,, فيه لآعبين كويسين وشخصيتهم جميله
    هذآ غطى على ذآك , سويت آقنور لسآلفة آلكوره بآلفلم
    آهتمين آكثر بآيونه و تصرفآت رآن وسونوكو آلآ مسؤلة وذكريآت كونآن وبس





    يضغط رصاصة على الزر, ينير المكان معلنًا إنتهاء الرحلة
    وحان وقت العودة, لتتنهي معها مغامرة ستظل محفورة داحل عقليهما
    بحماسها ومخاوفها ومواقفها التى لا تنسى.

    حمدلله ع آلسلامة , نسيتوآ آلفلم 17 << طمآعه








    رصاصة ومرحبا ! يجريان .. وخلفهما جيش غاضب
    .. يسيران نحو الشمس وهي تغرب في كبد السّماء !
    يركضان نحو غدٍ مشرق محلّى برائحة البطاطا xD

    شوي عليكم

    يعطيكم آلعافيه , قضيت آليوم على آلتقرير
    يمكن 3 سآعات , شكرآ مآتكفي , ولآ سلمت يدينكم
    بس صرآحه آنبهرت من هذآ آلتقرير آلطويل
    آذكر لمآ كنت شغآله على تقرير عن 100 حلقة
    تعبت كثير كثير وهو بس فيه لمحآت عن آلحلقات
    وشلون آنتم قصص و حركآت وحوآر
    جد جد ربي يجزآكم آلجنه
    وبصرآحه مآعندي شيء آقوله يوفي حقكم فعذرآ منكم



    التعديل الأخير تم بواسطة Vuonca ; 4-7-2014 الساعة 12:04 AM
    خآلص آعتذاري عن آلآنقطاع آلفترة آلماضيةة بسبب ظروف خآرجةة عن آلآرادةة
    و آعتذر عن آلرد عن آلرسائل و آلتقييمآت آلمرسلةة لي تلك آلفترة لكثرتهآ وآنقضاء وقتهآ ..



  21. #20
    الصورة الرمزية الفتاة المشاغبة

    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المـشـــاركــات
    2,804
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: لحظات تحبس الأنفاس من داخل الأفلام ♣ للثنائي الأحمر || المشروع المشترك الثاني ♠ مرحبا + رصاصة ال


    ..............

    رحمك الله أروى كنت نعم الأخت والصديقة عسى أن نلتقي مجددا في الجنة :'(


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات