معينُ الدمعِ لن يبقى معينا ... فمن أيِّ المصائبِ تدمعينا