◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~

[ منتدى قصص الأعضاء ]


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 45
  1. #1
    الصورة الرمزية الفتاة المشاغبة

    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المـشـــاركــات
    2,964
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    0 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة الفتاة المشاغبة ; 2-2-2017 الساعة 11:31 AM

    رحمك الله أروى كنت نعم الأخت والصديقة عسى أن نلتقي مجددا في الجنة :'(



  2. #2
    الصورة الرمزية الفتاة المشاغبة

    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المـشـــاركــات
    2,964
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~




    أسعد الله أوقتاكم بكل خير رواد و زوار قسم القصص الأعزاء
    كيف حالكم وأحوالكم؟
    أتمنى أن تكونوا بخير و قد تخلصتم من أزمة اسمها الإختبارت مثلي xD
    ندخل في المهم هذا الموضوع كان من المفترض أن يطرح منذ 3 سنوات باحتساب 2017 و لكن


    فكرة الموضوع باختصار تشبه هذا لكن بطابع كوناني بحت
    فكثيرا ما يكتب البعض اختلاجات وقصص قصيرة لكن الانشغالات وضيق الوقت و أحيانا الكسل تمنعهم من طرحها في موضوع مستقل
    لكن هذا لا يغني عن المواضيع في القسم إنما تسهيلا وبثا للنشاط فيه لا أكثر


    بضعة قوانين للتنظيم لا غير
    1- الالتزام بقوانين المنتدى بشكل عام و قوانين قسم القصص بشكل خاص

    2- الموضوع لطرح القصص و الخواطر و نرحب بالقصص التحشيشية و التعقيبات على القصص كذلك

    3- عدم الإساءة لأي شخصية أنماوية كونانية عند الكتابة

    4- قد تضاف قوانين جديدة مستقبلا


    شكر خاص لمرحبا! على الفكرة و على المساعدات التقنية من خلف الستار
    ملك على مساندتها المعنوية الاستفزازية و التي تبث في روح التحدي

    و جمون على حماسها و مساندتها الكبيرة حتى خرج الموضوع للنور
    *عذرا سقطت مني هذه الفقرة سهوا




    و الآن ماذا تنتظرون؟
    إلى الكتابة أتمنى من كل قلبي أن يدب النشاط في هذا القسم من جديد و يمتلأ الموضوع بالقصص المميزة
    ألقاكم قريبا في مواضيع جديدة بإذن الله
    في رعاية الله و حفظه





    0 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة الفتاة المشاغبة ; 3-2-2017 الساعة 11:42 AM سبب آخر: تنقيحات p:

    رحمك الله أروى كنت نعم الأخت والصديقة عسى أن نلتقي مجددا في الجنة :'(


  3. #3
    الصورة الرمزية الفتاة المشاغبة

    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المـشـــاركــات
    2,964
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: â—ک•â—کبعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر â—ک•â—ک تفاعلي ~


    كاتب القصة
    الرابط
    نبذة عن القصة
    Jomoon
    كونان و هايبرا و لقاء مع جين
    مرحبا !
    هنا نزهة للفتيات ران ، سيرا ، و سونوكو
    بوح القلم
    هنا
    خاطرة عن لسان حال ران منذ تقلص شين
    Jomoon
    هنا
    خاطرة عن جين الشرير الطيب
    بوح القلم
    هنا
    خاطرة عن شوق هايبرا لأكيمي
    مرحبا !
    هنا
    أكبر أخطاء كونان إيدوغاوا والضحية كوغورو موري
    الفتاة المشاغبة
    هنا
    لقاء اعتيادي بين أختين وما جرى فيه
    Jomoon
    هنا قصة غير مكتملة عن جين وموعده xD
    مرحبا ! هنا كير ، رينا ، هيديمي والدموع المكبوتة :"(

    0 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة الفتاة المشاغبة ; 15-9-2017 الساعة 01:31 PM

    رحمك الله أروى كنت نعم الأخت والصديقة عسى أن نلتقي مجددا في الجنة :'(


  4. #4
    الصورة الرمزية Jomoon

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المـشـــاركــات
    5,172
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Wink رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~




    سلاموٌ عليكمـ ورحمة الله وبركاتهُ~

    وبعد أن تورطت مع فتاتنا وأسقطتني من حيث لا أدري
    وقع الحــكمـ بأن أكتب قصة وهاهي هذه القصة بسيييييطة جداً
    فمجال البوليسي صعب جداً
    هاكمـ القصة وأسعد بتعليقاتكمـ ولو كانت مرة
    ،

    (
    ران أهربي ران أرجوك لا تقتلها استيقظ كونان مفزوعاً
    ماهذا جين حتى في أحلامي لا تتركني
    قام كونان من فراشه متثاقلاً
    فرأى ران
    صباح الخير ران
    صباح الخير كونان
    هيا تأخرت عن الأفطار
    حسناً سأغسل وجهي
    كان كونان على موعد مع الدكتور آغاسا
    حين وصل كونان إلى بيت آغاسا
    استقبلته هايبرا
    صباح الخير هايبرا كيف حالك؟
    لست بخير كونان لا أدري أحس بشيء سيء سيحدث
    مابكِ حتى أنا قمت مفزوعاً
    مما كونان؟
    رأيت جين في منامي ولكِ أن تحزري تفاصيل هذا الكابوس المزعج
    أنا يا كونان غير مرتاحة أبداً
    أحس أن أمراً سيحدث
    آغاسا: مابكما وعن ماذا تتحدثا؟
    فأخبراه كل شيء
    لا بأس عليكمـ أنسوا الأمر مجرد أوهام
    هايبرا:أنت تعرفني دكتور آغاسا وظني لا يبشر بخير
    حسناً حسناً تعالوا معي لنتناول الشاي والكعك
    وماهي إلا لحظات وخرجوا من البيت
    وهما في الحديقة جلس آغاسا مع صديق له
    وأخذ كونان يتمشى هو وهايبرا وهما يتحدثا في أمر الدواء وآخر ما توصلت له في بحثها وهو يستمع لها
    فإذا بهمـ يروا سيارة سوداء تقف عند الشارع
    صرخت هايبرا جين يا كونان إنهُ جين
    أمسك كونان بهايبرا ووضع يده على فمها
    وهمسَ لها لا تصرخي هايبرا لا ترفعي صوتك
    أخذت ترجف هايبرا
    نعمـ إنهُ جين ومالذي أتى بهِ هنا؟
    هذا ما سنعرفه الآن أذهبي من هنا هايبرا وغطي وجهك
    بقبعتي وأجلسي ولا تتحركي من مكانك كوني ملاصقة لآغاسا ومن الأفضل أن تغادرا المكان
    لا يا كونان لن أتركك أبداً
    سأكون معك أرجوك لنعد لا أريد أن نبقى هنا أكثر
    يجب علي أن انتظر لعودة جين
    لن أفر من هنا
    جين: يجب علي أن أراقب أعمالكم بنفسي تباً لكم
    فودكا: إني آسف أخي لم أقصد أزعاجك أبداً ولكن استصعب علي أن أميز بين التوأمين تعرف أنهم متقاربي الشكل جداً وحين رأيته ظننت أنه أتاشي نفسه الذي قتلناه وإذا به أخاه موراشي
    جين: حسناً أيها الأحمق لن أكرر، عليك إن تنتبه لأفعالك وأن تراقب موراشي جيداً فربما أخبره أخاه بالسر
    فودكا: لا تخف سأراقبه بنفسي مع أني متأكد أنهُ لا يعلم شيئاً
    جين: لن أحذرك أكثر من مرة وإن أخطئت فستتحمل نتائج خطئك وحدك لن أرحمك أبداً فودكا
    فودكا: وأنا لن أخطأ مرة أخرى وسأتحمل خطئي هذه المرة
    خرج جين وبقى فودكا كما اتفقا
    وهو يمشي بثبات ولا ينظر إلى ما حوله
    لمحه كونان فجمد مكانه يرتجف ببطيء أحس بثقل لم يتحرك من مكانه إنهُ جين نعم كما توقعنا
    الحمدلله أني اقنعت هايبرا أن تذهب من هنا
    ماذا علي أن أفعل إني جامدٌ مكاني
    وماذا بيدي غير أن أراقب ماذا إن كان معه أحد ولمحني أراقب ياويلي
    وانطلقت السيارة بعيداً
    وحدث كونان نفسه تباً لي تباً، لقد أفلته
    ورجع إلى هايبرا يخبرها وهي تنتفض كطائرٍ من البرد يرتجف
    صرخ آغاسا بهم عندما علم لما لم تخبروني أتريد أن تواجهه وحدك كونان
    كونان: لآاء أنا أنا......،


    في حال جأتني ثلاث ردود تطالب بالتكملة فبإذن الله سأكمل
    ويلك فتاتنا إن تدخلتي :"),
    باركك ربي فتاتنا على هذا الجمال ما شاء الله
    فواصل رائعة سلمتم
    في حفظ المولى،،

    ~

    0 !غير مسموح

  5. #5
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,884
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    Pen Icon رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~




    مرحباً ! لقد مضت فترة منذ آخر تفاعل لي هنا . . . . . كيف الحال؟
    شكراً جزيلاً أيا فتاة الشّغب على طرح الموضوع
    اعتبرينِي مشاركاً فعالاً منذ الأن, لدي الكثير والكثير من القصص القصيرة القديمة.
    ^
    معظمها غير مكتملة, لذا هذه فرصتي لإكمالها على الأقل xD

    وإذاً . . .

    أعرض لكـم قصّة من وجهة نظر ران حول سيرا, مع حضور قوي لسونوكو.
    إذا هي قصّة حول ثلاثي فتيات الثانويّة.
    لكن لأكون صريحاً معكم, أشعر بأن القصّة غريبة ولا يوجد أي داعٍ لعرضها.
    أنا حتّى لا أدري لماذا فكّرت بهكذا قصّة منذ البداية!
    لكن ليكن, لن أقوم بمسح القصّة بعدما أكملت كتابتها بالفعل xD

    حسناً . . .

    لا مزيد من الثّرثرة المرحبيّة,
    جميعاً, استمتعوا بالقراءة




    ()

    في بعض الأحيان, ران موري تنزعج حقاً من وجود سيرا-سان بجوارها.

    لا. ليس الأمر وكأنها تكرهها أو ماشابه. لكي تكون صريحة, إنها دائماً ما تصبح مبتهجة عندما تكون مع سيرا؛ الدقائق القليلة التي تقضيها مع سونوكو في الذهاب والعودة إلى المدرسة لم تعد مملةً كما كانت قبلاً منذ أن أصبحت سيرا صديقةً لهما. كما أنها لا تمانع أبداً التجوّل هنا أو هناك برفقتها. ران لم تندم قط على صداقتها مع سيرا, هذه حقيقةٌ لا يمكن إنكارها البتّة.

    مع ذلك , ران ما زالت منزعجة من وجود سيرا بجوارهم اليوم.

    لقد بدأ الإمر بإقتراح معتاد من سونوكو لزيارة متجر جديد للحلويّات افتتحوه في حيّها. ران لم تمانع الذّهاب طالما هذا لا يتعارض مع واجباتها المنزليّة, أمّا سيرا كانت, كعادتها, متحمّسة للفكرة. عند وصولهم للمتجر تبيّن أنّه استحق كــلّ كلمة مديح أزعجتهم سونوكو بها طوال الطّريق. ران وصديقتيها وجدوا لأنفسهم طاولة مناسبة للجلوس, ثمّ بدأوا بتناول ما اختاروه من أصناف الحلوى.

    سونوكو بدأت بالحديث كيف أن الشبّان من حولهم في غاية الوسامة, بالطّبع ليس بقدر كايتوكيد أو عشيقها ماكوتو. بينما سيرا لفتت إنتباههما إلى بعض الحقائق المدهشة حول روّاد المتجر من حولهم. ران بالمقابل, اكتفت بالإستماع والإستمتاع باللحظة.

    مثل هذه اللّحظات هي الأفضل على الإطلاق. قضاء الوقت مع الأصدقاء من أكثر الأمور التي تستحق قتل الوقت. ران دائماً ما تؤمن بأن الصداقة هي شيء لا بديل له, خاصة لو كان أصدقاؤك من نفس جنسك الذّي أنت عليه.

    ومن هذه النقطة . . يأتي السبب الذي يجعلها تنزعج من وجود سيرا.

    سيرا فتاة . . فتاة مسترجلة !

    ران حقاً لا تملك شيءً ضدّ تعمّد سيرا التّصرف كالفتيان. في الواقع, ران تحترم سيرا بشدّة لكونها تتصرّف على سجيّتها دون أن تهتم بنظرة الأخرين حولها, تماماً مثلما كان سينشي يتصرّف على سجيته غير مبالٍ إن كان يبدو سخيفاً أو ساذجاً أو غريباً, نفس الشّيء مع سونوكو التي كانت منذ طفولتها تفعل ما تريد مهما كان هذا مثيراً للإحراج والسّخرية, حتّى والدها بحدّ ذاته لا يلقي بالاً كبيراً بنظرةِ الأخرين حوله. مع الأسف ران لم تكتسب هذه الصّفة الرّائعة, والتي يبدو أن كل شخصٍ يدعو نفسه بالمحقق, بطريقةٍ أو بأخرى, يملكها.

    نعم, ران بالتأكيد لا تنزعج من استرجال سيرا. إنّها تنزعج من نظرةِ الأخرين من حولهم عندما تكون سيرا بجوارها هي وسونوكو.

    في كل مرّة سيرا تُرسل ذراعها حول رقبتها أو رقبة سونوكو, في كلّ مرّة تقوم سيرا بمزحة جريئة لواحدةٍ منهما, في كلّ مرّة تساعد سيرا واحدةً منهما في ضبط ملابسها, وفي كل مرّة تتّصل سيرا معهما جسدياً بطريقة مباشرة. أولئك الذّين من حولهم يتهامسون عنهم. يتهامسون بصوتٍ خافت جداً بحيث لا يمكن ملاحظتهم, إلا لو دققت السّمع لهم. ثمّ عندما حاولت ران التّنصّت لهمسهم, كانت حقاً منزعجة.

    كانوا يتهامسون كيف أنّ ذلك الفتى قليلٌ للأدب, بفعله مثل هذه التصرفات الجريئة والقذرة علناً, ليس مع فتاة واحدة بل مع فتاتين. من الواضح أن لا أحد ميّز سيرا على أنها, في الواقع, فتاةٌ لا فتى. الأسوء, كانت هناك همسات كيف أن تلكما الفتاتين, هي وسونوكو, وقحتين عل الرغم من كونهما بالكاد طالبتين في المرحلة الثّانويّة. أيضاً, هناك من استطاع تمييزها على أنها ابنة المتحرّي النّائم الشّهير, وأن سونوكو هي وريثة شركة سوزوكي الغنيّة, وهكذا انتقلت همسات القيل والقال لتجرح عائلتها وعائلة صديقة طفولتها.

    في البداية, تجاهلت ران الأمر. لكن مع تكرار نفس الهمسات في كل مكان تكون فيه مع سيرا. أصبح الأمر لا يحتمل. شيءً فشيءً ران بدأت تنزعج بصدق من وجود سيرا بجوارهم, بل إنها تفكّر جدياً بمحاولة تجنّبها خارج نطاق المدرسة. على الأقل, في المدرسة لا أحد سيشكّ بأنثويّة سيرا طالما ترتدي تنّورة الثانويّة. ران لن تستغرب حقاً من حضور سيرا يوماً إلى المدرسة بلباس الذّكور, في الواقع هذا سوف يكون فعلاً متوقّع منها.

    تناولت ران قطعة من حلوى الكاسترد ذات المذاق المدهش. وبدأت تخوض في أفكارها الشخصية, بينما سونوكو قالت كلاماً ليست متأكد ماهيّته بالضّبط, ثمّ فجأة سيرا بمرح أحاطت ذراعها من حول وسط سونوكو لتقول لها هي الأخرى كلاماً دفع سونوكو للضّحك. ران لم تركّز تماماً للحديث في هذه اللّحظة, لأن تلك الهمسات بدأت تصدر من جديد من حولهم.

    ران حقاً لا يمكنها تحمّل هذا الوضع أكثر مــن ذلك.

    لكنّها لا تريد خسارة صداقة سيرا في نفس الوقت.

    لأجل ذلك سبق لها وأن صارحت سونوكو بأفكارها, بطريقة غير مباشرة بالطّبع. سونوكو ضحكت وبشكل مفاجئ كانت سعيدة. قالت لها بفخر إن كانت تلك الهمسات حقيقية, إذا هي سوف تكون مستمتعة تماماً بالوضع, إثارة غيظ الأخرين واحدة من عادات سونوكو المفضّلة, بعد كل. تابعت سونوكو بأن أخبرتها أنه سوف يكون من الممتع رؤية نظرات الأخرين لهم عندما يتواصلون مع سيرا بتلك الطريقة العميقة. في أخر المحادثة طمأنتها سونوكو بأن لا تأخذ الأمر بجديّة كبيرة, كلتاهما تعرفان أن سيرا فتاة وهذا يكفي. ليس ذنبهم أن بقية الناس لا يمكنهم تمييز سيرا كفتاة.

    ربّما ران تأخذ الموضوع أكثر ممّا يستحقّ, بعد كل.

    لكن في داخلها حدثت نفسها, بأنّه ليس من ذنب النّاس أيضاً أنّ سيرا بحد ذاتها تتصرف كفتى لا فتاة. إن ملابسها, مظهرها, أفعالها وحتى طريقة كلامها, كلّها لا تشير بأي شكل من الأشكال على أنّها فتاة. ران يمكن أن تتفهم عادات سيرا في اللباس والأفعال, لكن طريقتها أحيانا في وصف نفسها بصيغة المذكر مزعجة.

    حقاً, حقاً مزعجة.

    تنهّدت ران بعمق.

    ثمّ فجأة, صوتٌ أخرجها من أفكارها الدّاخليّة.

    "
    ران, ران. هل ما زلتِ معنا؟ "

    صوت سونوكو نبّه ران فجأة للوضع الذّي هي فيه. ساعةٌ من الزّمن قد مرّت وقطعة الحلوى خاصّتها بالكاد قد أكلت ربعها. أخذت نظرة خاطفة إلى سيرا, التي ابتسمت لها لحظة اتّصال عينيهما. ثمّ سريعاً حولت نظرها إلى سونوكو ذات النّظرة المستنكرة. سريعاً تداركت ران نفسها بإبتسامة لتُجيب على سؤال صديقتها بإرتباك. "
    آه عذراً. عن ماذا كنتما تتحدثان قبل قليل؟ "

    تنهّدت سونوكو بطريقة دراماتيكيّة, قبل أن تنقر بإصبعها جبهة ران بخفّة. "
    حقاً يا ران! ماذا قلتِ لك على أن لا تأخذي الأمر بجديّة؟ "

    أوه, وهاهي سونوكو تُخلف وعدها لها بعدم ذكر حديثهم حول سيرا أمامها. في داخلها ترجّت ران سونوكو بأن تتوقّف, بأن تغيّر الموضوع وتذكر شيءً يثير إزعاجها حول سينشي كعادتها. لكن يبدو أن سونوكو مصرّة على إنهاء هذا الموضوع حيث أردفت بسرعة. "
    لقد أصبحت هادئة معظم الوقت يا ران, هل لديك أمر تودّين مصارحته بنا؟ "

    حسناً, من الواضح أن سونوكو تحاول منح ران الفرصة لمصارحة سيرا بما يزعجها. من خبرة ران بتصرفات سونوكو, هي تمنحها الفرصة لإنهاء موضوعها بنفسها وإلا, سونوكو سوف تتصرّف بطريقتها الخاصّة التي ربّما لن تُعجب ران. أخذت نفساً سريعاً, ثمّ وجّهت نظرها حول سيرا. إمّا الأن أو أبداً. قد لا تكون سيرا صديقة مقربة لها, فبعد كلّ ران ما زالت تناديها بإسمها متبوعاً بلفظة الإحترام, ولكن على الأقل يجب على الأمور بينهم أن تكون واضحة. ثمّ قبل أن تبدأ ران بالولوج في الموضوع, فاجأتها سيرا بالولوج فيه قبلها.

    "
    هل هذا له علاقة بي؟ " قالت سيرا بنظرة متساءلة, أقرب إلى أن تكون واثقة.

    "
    لا, سيرا-سان . . . حسناً, نوعاً ما! " أجابتها ران مترددة.

    "
    ثمّ, يمكنك إخباري بذلك! أنا حقاً لا أمانع! " بمرح وفضول, سيرا دفعتها للكلام.

    لكن هل حقاً من الجيّد أن تصارحها بما يزعجها حولها؟ إن صداقتهما ليست بالقوية, بالكاد تعارفوا قبل شهر أول مرة, وربما تفهم سيرا وجهة نظرها بشكل مختلف. ران لا تريد جرح مشاعرها بأي شكل من الأشكال.

    سحقاً ! أحيانا ران تكره حرصها الدائم على مراعاة مشاعر الأخرين.

    همهمت, ثمّ نظرت إلى سونوكو متوقّعة منها المشاركة. لكن يبدو أن سونوكو جادّة تماماً بتركها تنهي مشكلتها مع سيرا بنفسها. عادت بالنّظر إلى سيرا, لبرهة فكّرت أن تكذب. لكن حقاً, ران لا تحب الكذب أمام النّاس. إمّا الأن أو أبداً . . . أمّا الأن أو أبداً. همست لنفسها بذلك قبل أن تقول بدون تفكير أول شيءٍ خطر على بالها.

    "
    سيرا-سان, هل جرّبت قبلاً أن تنصتي لما يتهامس به النّاس من حولنا عندما تكونِي معنا؟ "

    لم تحتج ران أن تقول الكثير بعد ذلك, سيرا كانت سريعة البديهة بما فيه الكافية لتلاحظ حقيقة الوضع. أنصتت, وبعد أقل من دقيقة بدى وكأن وجهها احمرّ, ران ليست متأكدة إن كان وجهها احمرّ فعلاً مع ذلك. ثمّ فجأة, وقفت سيرا. انتاب ران الفزع والخوف في تلك اللحظة, لم تكن تريد حقاً جرح مشاعر سيرا. حاولت سريعاً إيضاح وجهة نظرها, لكن سيرا لم تنتظرها لتقول شيءً. أشاحت بنظرها عنهما.

    ثمّ ذهبت.

    ران تشعر بتأنيب الضّمير حقاً الأن. إنها حرفياً نادمة في هذه اللّحظة. كم هي سخيفة, أن تهتمّ بكلام النّاس هكذا. ربّما لهذا السّبب سينشي أصبح يتجنّب مقابلتها متذرّعاً بتلك القضيّة التي لا تعرف حتّى تفاصيلها. ران حقاً تكره نفسها الأن.

    "
    يا للإثارة . . يا للإثارة ! "

    مقاطعةً لومها الداخليّ لنفسها, كان يُمكن لران سماع صوت سونوكو وهي تتفوّه بهذه الكلمة مراراً وتكراراً. لم تفهم حقاً لم سونوكو مرتاحة البال هكذا. ألا يجب عليها مساعدة ران بتصحيح فهم سيرا حول كل ما يحدث, أنه لا هي أو سونوكو منزعجتان من وجودهما معهما حقيقةً. لكن ما لم تفهمه ران حقاً في تلك اللحظة, أن سونوكو تستطيع فهم سيرا أفضل بكثير منها. لأنه وفجأة, توقّفت سيرا عن المسير, لتقف بمكان يمكن لكل الموجودين في المتجر ملاحظتها فيه. بعد ذلك تفاجئت ران بسيرا وهي ترفع كلتا ذراعيها بأعلى ما تستطيع لتجذب إنتباه كلّ الموجودين في المتجر لها. ثمّ بنبرة عالية قالت, والحمرة في وجهها بدت أكثر وضوحاً الأن:

    "
    قد لا يبدو هذا واضحاً علي ولكن أنا حقاً, تماماً, حرفياً ورسمياً فتاة. مجرّد فتاة تدرس في المرحلة الثانويّة. لذلك هل يمكنكم التوقف رجاءً عن التّهامس بمثل هذا الكلام الذّي لا يمت للواقع بصلة حولي أنا وصديقتيّ؟ "

    برقت عينيّ ران, لم تتوقّع مثل هذا التّصرف من سيرا. إنها تراهن على أن ملامح الموجودين في المتجر, بعضهم على الأقل, كانت أقرب للإنحراج. لقد تمكنت من الإستماع لبعضهم يقول كلاماً كمثل, -فتاة؟ بمثل هذا الجسد؟-, بينما البعض الآخر كان يحاور من معه بكلام آخر مثل, -أرأيت, قلت لك بأنها فتاة!-. على أي حال, ران تجاهلت كل ما يجري من حولها وركّزت كل اهتمامها إلى صديقتها المسترجلة. نظرتها حول سيرا تغيّرت تماماً في هذه اللّحظة, رغم أنها لا تعرف تماماً مالذّي تغيّر بالضّبط. راقبت سيرا وهي تعود إليهما بهدوء. ثمّ مباشرةً بعد جلوسها, تردّد صوت سونوكو إلى مسامعهم وهي تقول بإثارة مع إبتسامها الواسعة.

    "
    كم أنت مدهشة! لم أتوقّع هذا منك, سيرا ماسومي-سان! "

    سيرا ابتسمت لكلمات سونوكو المشجّعة. عند النّظر إلى ملامح سيرا, بدى عليها وكأن شيءً لم يحدث قطّ. وهذه صفةٌ أخرى يمتاز بها الأشخاص الذّين يُعرفون بالمحقّقين. بينما ران من جهة أخرى, اعتقدت أنه يجب أن تقول شيءً بدورها, لكن كل ما خطر في بالها في تلك اللحظة الإعتذار, والإعتذار فقط. مجدداً, قالت ما يدور في خاطرها مباشرةً دون تفكير.

    "
    أنا أسفة, سيرا-سان. لم يكن يجب عليكِ إحراج نفسك هكذا! "

    مع ذلك, لم يبدو حقاً أن سيرا منحرجة الأن. ران تشكّ أنها كانت منحرجة من الأساس. أجابتها بنبرة واثقة معهودة منها, "
    لا, على الإطلاق. كان يجب علي فعل ذلك! "

    ثمّ بإنزعاج تابعت بجديّة, "
    كان يجب عليكِ قول هذا مبكراً, أتعلمين. أنا حقاً, حقاً لا أمانع. ثمّ أنا في الواقع من يجب عليه الإعتذار الأن, إن أردنا أن نأخذ الأمر بمنطقيّة. "

    ران ممتنّة جداً لوجود سونوكو معهم في تلك اللحظة, لأنها وكعادتها غيّرت الموضوع ببساطة, حين أن قالت بنوع من التململ, "
    نعم, نعم. دعونا نتجاوز جزئية الإعتذار المملة ولنتحدث عن موضوع أكثر إمتاعاً يتناسب مع هذه الحلويات اللّذيذة. مثل أن نتحدّث عن كايتوكيد وأخر أخباره, أو حتّى عن ذلك السينشي. أنا متأكدة أن ران لن تمانع لو تحدّثنا قليلاً عن عزيزها كودو سينشي, صحيح؟ "

    أوه . . وهاهي سونوكو تحاول إزعاجها مجدداً بسينشي. على الأقل, الأن فقط يمكنها الإستمتاع بلحظة وجودها مع صديقتيها, سونوكو . . وبالطّبع سيرا. وهذه المرّة, ران شاركتهم بالحديث. لكن ما جعل اليوم يصبح أفضل وأفضل . . أن سيرا, وبشكل غير متوقع تماماً, سألتهم الذهاب معها إلى متجر الملابس. لأجل شراء ملابساً . . حسناً . . أكثر أنثويّة مما ترتديه عادة. على الأقل حتّى تضمن مثل هذا النّوع من سوء الفهم أن لا يحدث مجدداً.

    سونوكو أحبّت الفكرة بشدّة. ران أيضاً. مع ذلك, حاولت أكثر من مرّة إقناع سيرا بأنه لا داعي لشراء ملابس لا تروقها, يمكن لسيرا أن ترتدي ما تريد. لكن سيرا كانت مصرّة, حيثُ ذكرت أنها خططت لشراء ملابس جديدة مسبقاً على أي حال. في النهاية, ران وافقت. ولقد كان الأمر ممتعاً, لأول مرّة هي وسونوكو تذهبان للتسوق مع سيرا. لا يمكن لران نسيان ملامح الخوف التي ترسّمت على سيرا حين عرضت لها سونوكو فستانا, وردياً, كامل الأنثويّة, لتجربه أمامهما, الأن وحالاً.

    كان منظر سيرا بذلك الفستان حقاً . . مريعاً؟ فظيعاً؟ أم مخيفاً؟ . . ران ليست متأكدة تماماً من الكلمة المناسبة.

    سونوكو مع ذلك, لم تفوّت فرصة تصويرها بالطّبع.

    سيرا أقسمت لهما بأنها أخر مرّة تجرّب فيها فستاناً. على الأقل, حتّى يوم زواجها.

    ثمّ وجدت ران نفسها فجأة تنسى سبب إنزعاجها لوجود سيرا معهم من الأساس.

    بالطّبع . . قضاء الوقت مع الأصدقاء دائماً ما يكون ممتعاً.

    ولا يمكن أن يكون مزعجاً, أبداً. بغض النّظر عن كلّ شيء, وأي شيء.

    ()





    أترك لكم حريّة تخيّل مشهد سيرا بالفستان الورديّ.
    ومن يدري, ربّما يوماً ما أعرض قصّة أصف فيها بدقّة مظهر سيرا بهكذا ملابس
    ^
    في الواقع, سبق وأن كتبت واحدة لكنّها مغبرّة حقاً, بل تحتاج إعادة تنقيح كاملة xD

    إذاً كيف كانت القصّة؟
    مملّة؟ أعتقد بأني أتّفق معكم.
    مجدداً أسأل نفسي, لماذا فكّرت بقصّة كهذه؟

    . . . لايهم!

    أتمنى لكل من قرأ أن يعرض رأيه حول القصّة! ومشهده المفضّل فيها, إن وجد!
    حتّى لو كان هذا عبر تقييم. صدّقوني, هذا سيسعدني كثيراً
    أيضاً, أخطّط لاحقاً بعرض قصّة سيراويّة أخــرى
    لذا هل لديكم اقتراح عن الشخصيّة التي سأحكي الأحداث مــن وجهة نظرها
    ^
    كما تعلمون, مثلما فعلت مع ران.
    أنا شخصياً أفكّر بأكاي, أو هايبارا. لكنّي ما زلت لست متأكداً :\
    ^
    من خلف الكواليس, رصاصة ينادي: هايبارا, يا شريك. أنّا لك أن تحتـار؟ xD

    كلمة أخيرة.

    شكراً لك مجدداً, أيا فتاة الشّغب, على طرح الموضوع
    أعدك بتفاعل منّي من وقتٍ إلى آخر, متى ما توفّر لي الوقت والمزاج.
    وحتّى لقاء آخر,
    مرحبا ! يودّعكم ^^




    0 !غير مسموح



  6. #6
    الصورة الرمزية الفتاة المشاغبة

    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المـشـــاركــات
    2,964
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    جمون
    سلاموٌ عليكمـ ورحمة الله وبركاتهُ~

    وبعد أن تورطت مع فتاتنا وأسقطتني من حيث لا أدري
    وقع الحــكمـ بأن أكتب قصة وهاهي هذه القصة بسيييييطة جداً
    فمجال البوليسي صعب جداً
    هاكمـ القصة وأسعد بتعليقاتكمـ ولو كانت مرة
    ،
    و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته يا أهلا بجمون

    جمون أنا و أنا و أنا نريد التكملة (صرنا ثلاثة )
    سأعلق على قصتك حين تكتمل بإذن الله لذا لا تنسي التكملة حسنا

    باركك ربي فتاتنا على هذا الجمال ما شاء الله
    فواصل رائعة سلمتم
    في حفظ المولى،،
    سرني أن التنسيق العام و الفواصل أعجباك فهي من تصميمي
    بانتظار عودتك مع التكلمة جمون < كف xD

    مرحبا !
    اعتبرينِي مشاركاً فعالاً منذ الأن, لدي الكثير والكثير من القصص القصيرة القديمة.
    ^
    معظمها غير مكتملة, لذا هذه فرصتي لإكمالها على الأقل xD
    أشعر أنك ستندم لقول هذا
    لكن لأكون صريحاً معكم, أشعر بأن القصّة غريبة ولا يوجد أي داعٍ لعرضها.
    أنا حتّى لا أدري لماذا فكّرت بهكذا قصّة منذ البداية!
    قصتك ♥♥
    خارج المألوف فكرة لا تخطر على بال
    ران تنزعج من سيرا بسبب مظهرها الذكوري واو فكرة لن تخطر على بالي صراحة
    نبدأ التعليق

    في بعض الأحيان, ران موري تنزعج حقاً من وجود سيرا-سان بجوارها.
    في البداية ظننت أن للأمر علاقة بشين تشان
    الدقائق القليلة التي تقضيها مع سونوكو في الذهاب والعودة إلى المدرسة لم تعد مملةً كما كانت قبلاً منذ أن أصبحت سيرا صديقةً لهما. كما أنها لا تمانع أبداً التجوّل هنا أو هناك برفقتها. ران لم تندم قط على صداقتها مع سيرا, هذه حقيقةٌ لا يمكن إنكارها البتّة.
    صحيح بشخصية سيرا المتفائلة و المرحة أصبح الجو مختلفا حول ران و سونوكو بل لنقل أصبح أكثر إمتاعا لأننا سابقا لا نرى سوى ران تصرخ بسونوكو "توقفي عن ذلك " يعني باختصار وجود سيرا غير المواضيع النمظية التي يتحدثون عنها :p
    عند وصولهم للمتجر تبيّن أنّه استحق كــلّ كلمة مديح أزعجتهم سونوكو بها طوال الطّريق.
    رغم كرهي للحلويات أريد رؤية هذا المتجر الذي أزعجتهم به وريثة سوزوكي
    بينما سيرا لفتت إنتباههما إلى بعض الحقائق المدهشة حول روّاد المتجر من حولهم.
    مثل ماذا؟ < توريط
    إنّها تنزعج من نظرةِ الأخرين من حولهم عندما تكون سيرا بجوارها هي وسونوكو.
    إنها تعلم أن سيرا فتاة و هذا يكفي من وجهة نظري لأن إرضاء الناس غاية لا تدرك
    هناك من استطاع تمييزها على أنها ابنة المتحرّي النّائم الشّهير, وأن سونوكو هي وريثة شركة سوزوكي الغنيّة, وهكذا انتقلت همسات القيل والقال لتجرح عائلتها وعائلة صديقة طفولتها.

    , في المدرسة لا أحد سيشكّ بأنثويّة سيرا طالما ترتدي تنّورة الثانويّة. ران لن تستغرب حقاً من حضور سيرا يوماً إلى المدرسة بلباس الذّكور, في الواقع هذا سوف يكون فعلاً متوقّع منها.
    أنا أريد رؤية ذلك بالفعل
    يبدو أن سونوكو مصرّة على إنهاء هذا الموضوع حيث أردفت بسرعة. " لقد أصبحت هادئة معظم الوقت يا ران, هل لديك أمر تودّين مصارحته بنا؟ "
    أعشق هذه السونوكو هي الوحيدة فعلا التي تفهم ران تماما
    وإلا, سونوكو سوف تتصرّف بطريقتها الخاصّة التي ربّما لن تُعجب ران.
    أجل ستفعل بالتأكيد
    ربّما لهذا السّبب سينشي أصبح يتجنّب مقابلتها متذرّعاً بتلك القضيّة التي لا تعرف حتّى تفاصيلها.
    لا تجنحي بأفكارك بعيدا فذلك السينتشي بجانبك طول الوقت بشكل آخر
    " قد لا يبدو هذا واضحاً علي ولكن أنا حقاً, تماماً, حرفياً ورسمياً فتاة. مجرّد فتاة تدرس في المرحلة الثانويّة. لذلك هل يمكنكم التوقف رجاءً عن التّهامس بمثل هذا الكلام الذّي لا يمت للواقع بصلة حولي أنا وصديقتيّ؟ "
    تبدو ككلمات تقولها سيرا بالفعل
    وهذه صفةٌ أخرى يمتاز بها الأشخاص الذّين يُعرفون بالمحقّقين.
    هل هذه غيرة يا ران ؟
    أو حتّى عن ذلك السينشي. أنا متأكدة أن ران لن تمانع لو تحدّثنا قليلاً عن عزيزها كودو سينشي, صحيح؟ "
    xDD هذا ما أتحدث عنه بالضبط
    كان منظر سيرا بذلك الفستان حقاً . . مريعاً؟ فظيعاً؟ أم مخيفاً؟ . . ران ليست متأكدة تماماً من الكلمة المناسبة.

    سونوكو مع ذلك, لم تفوّت فرصة تصويرها بالطّبع.
    أريد رؤية ذلك أيضا سيرا بفستان
    أتخيل ذلك مثل ران و سونوكو في حلقة الأخوات لوتيا أو شيء ما

    حتّى يوم زواجها.
    هذا إن تزوجت xD < كفوف
    قضاء الوقت مع الأصدقاء دائماً ما يكون ممتعاً.

    ولا يمكن أن يكون مزعجاً, أبداً. بغض النّظر عن كلّ شيء, وأي شيء.



    ومن يدري, ربّما يوماً ما أعرض قصّة أصف فيها بدقّة مظهر سيرا بهكذا ملابس
    ^
    في الواقع, سبق وأن كتبت واحدة لكنّها مغبرّة حقاً, بل تحتاج إعادة تنقيح كاملة xD
    أريد رؤيتها أريد أريد
    مملّة؟
    كلا
    الوصف الأمثل هو غير متوقعة

    بالنسبة لي أكثر ما أحببت هو هذا

    ثمّ فجأة, وقفت سيرا. انتاب ران الفزع والخوف في تلك اللحظة, لم تكن تريد حقاً جرح مشاعر سيرا. حاولت سريعاً إيضاح وجهة نظرها, لكن سيرا لم تنتظرها لتقول شيءً. أشاحت بنظرها عنهما.

    ثمّ ذهبت.

    ران تشعر بتأنيب الضّمير حقاً الأن. إنها حرفياً نادمة في هذه اللّحظة. كم هي سخيفة, أن تهتمّ بكلام النّاس هكذا. ربّما لهذا السّبب سينشي أصبح يتجنّب مقابلتها متذرّعاً بتلك القضيّة التي لا تعرف حتّى تفاصيلها. ران حقاً تكره نفسها الأن.

    "
    يا للإثارة . . يا للإثارة ! "

    مقاطعةً لومها الداخليّ لنفسها, كان يُمكن لران سماع صوت سونوكو وهي تتفوّه بهذه الكلمة مراراً وتكراراً. لم تفهم حقاً لم سونوكو مرتاحة البال هكذا. ألا يجب عليها مساعدة ران بتصحيح فهم سيرا حول كل ما يحدث, أنه لا هي أو سونوكو منزعجتان من وجودهما معهما حقيقةً. لكن ما لم تفهمه ران حقاً في تلك اللحظة, أن سونوكو تستطيع فهم سيرا أفضل بكثير منها. لأنه وفجأة, توقّفت سيرا عن المسير, لتقف بمكان يمكن لكل الموجودين في المتجر ملاحظتها فيه. بعد ذلك تفاجئت ران بسيرا وهي ترفع كلتا ذراعيها بأعلى ما تستطيع لتجذب إنتباه كلّ الموجودين في المتجر لها. ثمّ بنبرة عالية قالت, والحمرة في وجهها بدت أكثر وضوحاً الأن:

    "
    قد لا يبدو هذا واضحاً علي ولكن أنا حقاً, تماماً, حرفياً ورسمياً فتاة. مجرّد فتاة تدرس في المرحلة الثانويّة. لذلك هل يمكنكم
    أعجبني تصرف سيرا كثيرا أعشق الشخصيات التي تفعل ما تراه مناسبا في منظورها دون اعتبار لآراء الناس
    لذا هل لديكم اقتراح عن الشخصيّة التي سأحكي الأحداث مــن وجهة نظرها
    أفضل هايبرا
    لدي فضول عن كيفية محاكاتك للمشهد إن كانت هايبرا فهي و سيرا لم تتحدثا لجدية أبدا فيما عدا ثانية سلسلة القطار لا غير
    و اكتب خاصة أكاي أيضا لنرى كيف يرى شقيقته < كف ض
    1


    أعدك بتفاعل منّي من وقتٍ إلى آخر, متى ما توفّر لي الوقت والمزاج.
    أقدر لك ذلك بالفعل
    شكرا جزيلا لك < في زيارتك القادمة اسحب ذلك الرصاصة معك xD


    يوش تخمست للكتابة أنا كذلك لكن عن ماذا؟xD
    سأرى ما يمكنني فعله و أعود بقصة المرة القادمة إن شاء الله

    0 !غير مسموح

    رحمك الله أروى كنت نعم الأخت والصديقة عسى أن نلتقي مجددا في الجنة :'(


  7. #7
    الصورة الرمزية تشيزوكو

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المـشـــاركــات
    4,327
    الــــدولــــــــة
    مغترب
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    شكرًا لكِ فتاة على الفكرة والموضوع الرائعين ^^

    ~


    جمون


    متابعة للقصة لذا أكمليها رجاءً *^*

    ~

    مرحبا

    من الرائع الخروج عن الجو المألوف للقصص للكتابة حول ما يجري داخل نفوس الشخصيات..

    القصص النفسية هي المفضلة لدي، وتركيز القصة على جانب نفسي غير معتاد كان أمرًا رائعًا وموفقًا! (على أن تكون ذات نهاية سعيدة كهذه وليس كقصة موت كونان XD )

    أعجبتني القصة كثيرًا، وبانتظار المزيد ^^

    على الهامش: هل كتبتَها بالإنجليزية ثم ترجمتها؟ أم أنك تفضل الكتابة بالأسلوب الإنجليزي عادة؟

    0 !غير مسموح

  8. #8
    الصورة الرمزية رصاصة الغموض

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المـشـــاركــات
    1,937
    الــــدولــــــــة
    ناورو
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    سمعت أن هناك موضوعًا جديدًا في قسم القصص، فدخلت لأقرأ قصة أو اثنتين حسب وقتي
    انتقلت للرد الأول ووجدت الجدول فشعرت بمغناطيس داخلي يجذب عيني نحو اسم "مرحبا !"

    هذا النوع من القصص الذي يكتبه مراحب هو ما يعجبني 100%، لم يكن عليك القول إنها مملة
    الجدير بالذكر أني بمرور الوقت أثناء قراءتي لها كنت أرجو ألا تنتهي؛ فأسلوبك يا شريك لا يُشبع منه ^^

    وعلى غير المتوقع، اختر أكاي شويتشي
    أعرف ما يدور داخل عقل هايبرا تشان سلفًا، ولكني أريد إلقاء نظرة على عقل أكاي من قلمك

    في أمان الله




    0 !غير مسموح


    .The Magic's In The Mystery. Once You Know, The Mystery Is Over, And So Is The Magic


  9. #9
    الصورة الرمزية Jomoon

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المـشـــاركــات
    5,172
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Smile رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~





    أتيت بالتكملة لترتاحي فتاتنا :"),


    (آغاسا:
    ما بك كونان تكلم
    وإذا به يوجه بصره إلى شيء
    فاتجهت أبصارهم
    صرخت هايبرا أنه فودكا
    أخذت تتحدث بصعوبة ألم يذهب
    كونان تكلم،
    لآء لم أرى إلا جين
    هايبرا:
    ماذا يعمل هنا، ومالذي أتى به بالضبط
    وإذا به يركب سيارة ما ويذهب
    وإذا بسيارات الشرطة تأتي
    كونان:
    مالذي حدث سأذهب لأرى
    هايبرا:
    سآتي معك
    وأنا أيضاً قالها آغاسا
    رأو الشرطة تطوق المكان
    لمح تكاجي كونان
    أنت هنا كونان
    نعم، مالذي حدث؟
    تاناكا موراشي يبلغ من العمر 37
    وجد في دورات المياه فاقد الوعي
    وجده رجل في الأربعين من عمره
    وحين وصولنا تبين أنه قد فارق الحياة
    كونان:
    كيف مات؟
    اشتبه أنهُ تعرض لجرعة من سم السيانيد ومازلنا ننتظر التقرير الطبي
    همس كونان لهايبرا
    أتظنين أن لفودكا يداً في ذلك
    لا أدري لكن إن كان له يداً فأيقن أنهُ لا دليل وراءه
    وماهي إلا ساعات وأتى تكاجي يخبر كونان فلقد وعده
    بأن يعلمه حين وصول التقرير
    تكاجي:
    كونان نعم أنه تجرع سم السيانيد
    سأذهب لدي ما أقوم به،
    همس كونان لهايبرا
    لنجري نحن أيضاً بحثنا
    علم كونان أن موراشي كان له أخ وقد قتل
    وحتى الآن لا يعرف قاتله
    وحين دخل منزل موراشي وجد ورقة خلف أوراق التقويم معلقة في الجدار قد كتب فيها:
    عذراً يا أخي
    أعرف أنك تعرضت لشر كبير قد حذرتك منه مراراً
    وللأسف لم تستمع لي
    كنت أحبك كثيراً وكثيراً ما نصحتك ولم تبالي بي
    افتقدك كثيراً
    ولا أستطيع تخيل حياتي من دونك
    وإني أسعى للانتقام ممن قتلك
    لقد توصلت لعدة أمور
    عليِّ بها أن أريح نفسي من العذاب،
    قال كونان:
    لا بد من أن المنظمة وراء ذلك الآن عرفت
    وفي منزل آغاسا
    جلس يحدث هايبرا وآغاسا
    يبدو أن المنظمة هي من قتلته
    نعم كونان وأنا أيضاً أيقنت ذلك حين لم نتوصل للقاتل
    ولم نعثر على أية أدلة،
    كونان:
    لماذا قتله بودي أن أعرف
    مالسر الذي جعل جين يقتل تاناكا أتاشي
    بالنسبة لموارشي فبطبع اقتفاءه لهم هو السبب
    شيء محير،
    جين:
    أحسنت فودكا بقتله لقد عرف مالا يجب
    لقد وفقنا لمراقبته
    فودكا:
    نعم هذا الغبي فلقد ترك الأوراق على كرسي الحديقة
    ليلاعب الأطفال
    وحين أبصرتها لم أتمالك نفسي فإذا مكتوب بها تفاصيل عنا،
    جين:
    فإذا بك تفكر في شيء أكثر دهاءاً
    ضحك فودكا
    من حسن حظي أن أدوات بلموت كانت في سيارتي
    فلقد وضعت الشعر المستعار
    والنظارة السوداء ولقد غيرت صوتي وأوقفت طفلاً
    وعدته بالحلوى على أن يقدم هذا المشروب لموراشي
    وإن لم يخبره بي ساكافئه بقطعة حلوى كبيرة
    ولحسن الحظ استجاب،و إلا تدبرنا أمره في يومٍ آخر،
    ضحك جين ضحكة وأي ضحكة تلك
    فلأول مرة فودكا يحسن التصرف
    مشى جين خطوات
    وجلس وهو يقول:
    قد نال جزاءه وليحذر كل من يحاول العبث معنا أو الاقتراب منا
    •:•
    هنا انتهي عند هذا الحد
    اتمنى لكمـ قراءة ممتعة
    كانت تجربة مثيرة

    وكله بسبب فتاتنا
    إلى لقاء آخر :"),

    آه تشيزو وفتاتنا جعلتماني أكمل،
    ربي يحفظكمـ

    ~

    0 !غير مسموح

  10. #10
    الصورة الرمزية Marita

    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المـشـــاركــات
    1,099
    الــــدولــــــــة
    الكويت
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    مرحبا للجميع اخيرا يفتح موضوع
    واجد قصص جميله مثيرة فريده من نوعها ...
    وساعلق عليها

    قصه مرحبا

    بصراحة يعجبني اسلوبه في كتابه وسرد
    وقصته جميله وسيرا هكذا تصرفاتها
    وقد وصفت القصه والاحداث بطريقة جميله
    ومفهومة ورائعه
    حبيت احداثها ممتعه واي شى تكتبه لاتتردد في
    وضعه للاخرين
    فدائما اعجب بكتابتك بصراحة
    وآمل ان تضع مالديك من قصص واترك تعليق للاخرين

    وارجو الا تنسى وضع قصتك قديمة تكملتها هولمز مابعد 15 عام
    كامله لانك لم تكمله !!!

    قصتك جميله وتقييمها 10 على 10

    بنسبه لاكاي وهايبرا هما غامضين وجافيين
    لا ادري كيف ستكتب عنهم !!!
    أحسنت أيها العميل .. وصلت للمكان الصحيح ~

    0 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة الفتاة المشاغبة ; 31-8-2017 الساعة 03:55 PM

  11. #11
    الصورة الرمزية بوح القلم

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المـشـــاركــات
    3,341
    الــــدولــــــــة
    كندا
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~







    قصتي شوق ولوعة .. تحكي عن حلم بعيد


    يوم كنا ذات يوم في الملاهي ..


    تذكرون !


    كيف جرتنا قضية بعدها كان الفراق


    مرت الأيام تجري ومعها شوقي يزيد..


    وحنين حز قلبي قاطعًا منه الوتين


    أرقب الأبواب دومًا هل بيوم سأراه!


    بات حلمًا كسراب أرتئيه..


    يتراءى من بعيد .. باقترابي .. قد يزول


    صارت الأشكال حجمه..


    ووجوه قد أراها تبدو وجهه !


    وصدى الأصوات صوته !..


    كلما نادى مناد قال باسمه ..


    رفرف القلب بتوق .. فاقدًا دقات نبضه .. بعد برهة


    آملًا يحظى بلحظة فيها من وهج اللقاء ..

    كان وهمًا! ... مرَّ همسة

    انتهى

    ##############

    بما أنها بعثرات يعني ليس شرطًا أن تكون قصة لذا بعثرت لكم بعض حروفي

    تحكي بلسان حال ران

    0 !غير مسموح

    شكرًا آل النور بحجم الضياء في الكون
    ..........
    .............
    فإن أصبتُ فلا عجب ولا غرر .... وإن نقصتُ فإن الناس ما كملوا
    والكامل الله في ذات وفي صفة .... وناقص الذات لم يكمل له عملُ

  12. #12
    الصورة الرمزية بوح القلم

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المـشـــاركــات
    3,341
    الــــدولــــــــة
    كندا
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    أردت الإطلاع سريعًا على القصص المطروحة لكنها شدتني جدًا لذا أريد قراءتها على مهل سأعود لاحقًا للتعقيب

    سلمك ربي سكون موضوع بديع وملهم جدًا وفكرته منعشة ربما أعود لاحقًا بلسان حال شخصية أخرى إن قبلت محاولتي الأولى

    في أمان الله


    0 !غير مسموح

    شكرًا آل النور بحجم الضياء في الكون
    ..........
    .............
    فإن أصبتُ فلا عجب ولا غرر .... وإن نقصتُ فإن الناس ما كملوا
    والكامل الله في ذات وفي صفة .... وناقص الذات لم يكمل له عملُ

  13. #13
    الصورة الرمزية Jomoon

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المـشـــاركــات
    5,172
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Wink رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    ^
    جميل ما شاء الله بوح
    فكرة جميلة ورائعة
    إن وافقت فتاتنا ربما أيضاً أخربش لجين قلبي

    والله أعجبت بذلك
    وأيضاً غرت أريد واحدة لجين
    لن أرضى بغير ذلك :"(,

    ~

    0 !غير مسموح

  14. #14
    الصورة الرمزية الفتاة المشاغبة

    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المـشـــاركــات
    2,964
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    بوح و جمون كل أنواع الكتابة مسموحة
    (في نفسها: اكتبوا فقط )

    0 !غير مسموح

  15. #15
    الصورة الرمزية Jomoon

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المـشـــاركــات
    5,172
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Smile رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~



    .:جين ذا قلب:.

    ويطل من الشرفة محدقاً في النجم
    تلتمع عيناه وتشرق ابتسامته
    ويقبض بكلتا يديه وريقات الورد لينثرها في الهواء
    ضاحكاً مبتسماً معجب بنفسه
    فيقاطعه صديقه فينهره كعادته فهو قطع تأمله
    ويطرده من غرفته
    يمشي مقترباً من ذاك السياج
    لينظر عن قرب
    لم يُرى مثله وثوقاً
    فتحين منه التفاته لباقة الورد
    ليخرج وردة ويقول مالي اصبحت رقيقاً
    شكراً لمن اهدتني تلك الباقة
    لم اعتقد أن لي معجبةً أبداً
    مالي لا آبه بجمالي
    وأخفي طيبتي خلف شراستي
    ثم أخذته انتباهه
    ماذا دهاني
    أكان عليها أعطاي تلك الورود
    أتعرفني
    ومنذ متى
    أخشى أن أقع في حبال الحبِ
    يبدو أني حتى أنا إنساناً ولقد نسيت إنسانيتي
    علي فوراً إن أغير شقتي
    لا أريد مقابلتها مرة أخرى
    فلقد أثارت ما بداخلي
    اشتم رائحة تلك الورود الحمراء
    ليردد بصوت قاسي
    ليس مثلي من يعشق ما بالي نسيت
    فلقد دفنت مشاعري منذ زمن
    وضغط بكلتا يديه على الورود فتساقطت وريقات داسها
    بقدمه ومضى مغلقٍ باب الشرفة بقوة
    وصر على أسنانه وقال:.
    غداً أرحل من هنا
    حتى لا تقع فريسةً لي
    فإني لم أعد ذا قلب
    ولا أريد أيضاً أن أمزق قلب،
    •~•
    صراحة أشكروا بوحة القلب بوح لأنها السبب
    فلقد غرت وثارت نفسي لتكتب عن جين عند رؤيتي إياها تكتب عن ران
    ربما أعود حين تثور نفسي مرة أخرى :"),
    شكراً لكِ فتاتنا لتحميسنا
    فلولاكِ بعد الله لما شاركت
    باركك ربي،،

    ~



    0 !غير مسموح

  16. #16
    الصورة الرمزية بوح القلم

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المـشـــاركــات
    3,341
    الــــدولــــــــة
    كندا
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~




    هزني
    الشوق بقوة مثل أوراق الخريف

    سارقًا
    مني سكوني..

    نوم جفني .. بسمة
    الأفراح قسرًا من عيوني ..

    وقعه
    جدُّ مخيف

    جاعلًا نبضي
    وجيبًا ..

    صوت
    أحزاني نحيبًا .. كالحفيف

    دمع عيني صبَّ
    يجري .. بانهمار

    ساكبًا
    حبي بحرقة .. لوعة فيها أنين ..

    ظلها
    حزن عنيف

    ذكريات الأمس
    كنزي .. زاد أيامي وعزي ..

    فيها من
    عطر الأحبة

    لمسة ذات رفيف

    انتهى


    #########

    سلمك ربي جمون وعلى الرحب ^_^

    جميلة حروفكِ تتقاطر رقة أعجز عن تخيل جين يحمل مثلها

    باركك الله

    0 !غير مسموح

    شكرًا آل النور بحجم الضياء في الكون
    ..........
    .............
    فإن أصبتُ فلا عجب ولا غرر .... وإن نقصتُ فإن الناس ما كملوا
    والكامل الله في ذات وفي صفة .... وناقص الذات لم يكمل له عملُ

  17. #17
    الصورة الرمزية مرحبا !

    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المـشـــاركــات
    3,884
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~





    مرحباً !
    ها أنا ذا أعود مجدداً . . . . . . كيف الحال؟
    أولاً~ جزيل الشكر لكل من علّق على قصتي السابقة سواء عبر رد أو تقييم..
    فكلماتكم, وإن كانت بسيطة, أبهجتني حقا ومنحتني البسمة ^________^


    إذًا..


    قصتي هذه المرّة, ليست سيراويّة كما وعدت قبلًا.
    في الواقع, قصّتي هذه المرّة قصيرة ولا تزيد على 600 كلمة.
    ^
    القصّة السّابقة كانت تفوق الـ 2000 كلمة, بالمناسبة! xD
    أيضًا قصتي هذه المرّة, تُركّز على كونان نفسيًا.
    وهي أيضًا, قصّة شبه حزينة.


    امم..


    لا داعي للثرثرة المرحبيّة...
    جميعاً استمتعوا بالقراءة






    # < لأول مرّة منذ تقلّصه, إيدوغاوا كونان يشعر بأنّه حقًّا ليس إلّا مجرّد طفل! > 612 كلمة.

    إنّه أحمق. أحمق كبير!

    كونان إيدوغاوا لم يشعر قبلًا بمثل هذا القدر من الحماقة.

    كيف له أن يكون آخر شخصٍ يلاحظُ ذلك؟ بل كيف له أن لا يلاحظ ذلك الأمر قبلًا من الأساس؟ لقد كان الأمر واضحًا جليًّا إلى درجة أن طفلًا من المرحلة الإبتدائية سيتنبّه للحقيقة بعد بضع مرّات من تكرارها. لكن لا.. كونان لم يقم بتكرار ذلك الخطأ مرة أو مرتين فقط, بل إنّه استمر في تكرار الخطأ إلى ما يفوق المئة مرّة.. لا بل أكثر من مئتي مرة!

    كيف له أن يكون مهملًا إلى تلك الدرجة؟

    لبرهة سأل نفسه, لماذا لم يحذّره البروفيسور أغاسا بذلك منذ البداية, لكن مهلًا.. البروفيسور أغاسا لا ذنب له حقًّا. البروفيسور أغاسا لم يتوقّع منه المبالغة في استخدام -إبرة التخدير- إلى ذلك الحد. لم يتوقّع من شخصٍ مثله أن لا يتنبّه إلى حقيقة أن كثرة إستخدام تلك الإبرة.. قد تؤثّر سلبًا على صحّة متلقّيها.

    ليس (قد).. بل إنّها بالتأكيد (سوف) تؤثّر سلبًا على أي شخصٍ يتعرّض لها عشرات المرّات.

    فما بالك بمئات المرّات؟!

    يا للسّخف, كونان قد لعب دور الفاعل بإحترافيّة لا نظير لها. لقد نجح في إخفاء نفسه في كل مرّة يقوم بها بلعب دور (الطّفل-الذّي-يكشف-ملابسات-الجريمة-عبر-غطاء-بالغ-منوّم) أو بكلمات أخرى, غطاء عرض كوغورو النّائم. لقد نجح في إقناع الجميع بكذبة أن موري كوغورو يملك قدرة فائقة للطبيعة في حل الجرائم أثناء نومه.. بل إن موري كوغورو نفسه قد صدّق هذه الكذبة التي حاكها كونان ببراعة.

    والأن, موري كوغورو يدفع الثّمن.

    بملازمته سرير المشفى شهرًا, والمدّة قابلة للزيادة!

    الأمر ليس مجرد مكوث في المشفى. ران لم تخبر كونان بذلك صراحة, لقد حرصت على أن لا يعلم بذلك. ربّما لأنها تراه طفلًا. لكنّه ليس طفلًا في الواقع, هو يعلم أن تعرض شخص ما للتخدير مئات المرّات ربّما يكون بقدر سوء الإدمان على المخدرات. يمكن له أن يتوقع سوء حالة والد ران. هنالك يالفعل بعض الشائعات المنتشرة على أنّه في المشفى الأن بسبب إدمان الكحول. بالتأكيد, العم موري كان دائمًا ما يعشق شرب الكحول.. لكنّه ليس مدمنًا. الأن بعد التفكير في الأمر, لقد كان العم موري يتصرّف بخمول وكسل زائد عن اللزوم في الأسابيع القليلة الماضية, هذا غنى على الصداع الحاد والأرق الشديد الذي كان يعانيه منذ قرابة الثلاثة أشهر. فقط.. لماذا لم يلاحظ كونان كل ذلك قبلًا؟

    "
    كونان-كن, أرجوك راقب والدي جيّدا رجاءً. ربما لا يبدو هذا عليه ولكنّه بحاجة إلى شخص بجواره... "

    همست له ران كيلا توقظ العجوز النّائم في السرير. كونان أماء برأسه دون كلمة.
    ( لكن يا ران.. أنا آخر شخص يحتاج إليه! )

    "
    ...أنا نادمة. لقد كنت أعلم بأن شرب الكحول يؤثّر سلبًا على صحته. كل ما يحدث له الأن بسببي... "

    بألم وحزن هي قالت. برقت عيني كونان بألم هو الآخر.
    ( لا! هذا ليس بسببك يا ران! أنا السّبب! )

    "
    ...لكن لا بأس. كل شيء سوف يكون على ما يرام. لقد كنّا محظوظين دائما بوجودك معنا يا كونان.. أنا متفائلة! "

    بإبتسامة قالت قبل أن تغادر الغرفة. كونان عبس وتجمّد في مكانه.
    ( لا يا ران! لقد كنتم دائمًا أفضل حالًا بدوني! )

    أقفل كونان مفتاح الضوء. أخذ بملاءة نومه ليضعها بضع سنتميترات على يمين السّرير. لم يحاول النّظر للماكث في السّرير, لأنّه لم يجرؤ. لم يجرؤ في النّظر إلى الشّخص الذّي كان ضحيّة لأفعاله الغير ناضجة.. الغير إنسانيّة. إيدوغاوا كونان قضى تلك اللّيلة وهو ينظر إلى السّقف دون أن يمنح نفسه الرّاحة. لقد كان يسأل نفسه.. مرارًا وتكرارًا الأسئلة نفسها:

    لماذا لم يلاحظ ذلك قبلاً؟ لماذا استمرّ في ذلك؟

    لماذا لم يلاحظ أثر -إبـرة التخدير- السلبيّ عليه؟

    تلك المرات التي شعر فيها كونان بالندم.. نادرة. تلك المرات التي شعر فيها كونان بمرار الندم.. أكثر ندرة. لكن تلك المرات التي شعر فيها كونان بقمّة الندم والحسرة هي.. معدومة. إيدوغاوا كونان لم يكن يومًا بالشخص الذّي يندم على أمور قد قام بها.

    لكن اليوم, كونان لم يشعر بقدر هذا الندم قبلًا.

    لماذا لم يلاحظ ذلك قبلًا؟

    لأول مرّة منذ تقلّصه, كونان إيدوغاوا يشعر بأنّه حقًّا ليس إلّا مجرّد طفل.. طفل ساذج!






    وهاهي قصّة أخرى تُظهر كونان بمظهر السّيء xD
    لكن ما عساني أقول.. أحب إظهار الأبطال على أنّهم ليسوا بالمثاليين


    ما رأيك بالقصّة, إذًا؟
    لا تستحق أن تُكتب؟ أظن ذلك أيضًا -__-

    على كلّ, لا تحرموني من أرائكم رجاءً سواءً برد أو بتقييم!

    المرّة القادمة ربما ستكون هنالك قصّة تركّز على.. امم.. شخص من الشّرطة؟!
    لست متأكّدا تمامًا لكن من يدري!
    المزاج المرحبي متقلّب أكثر من تقلّب الجو في الليالي الشتويّة القارسـة xDD


    على أي حال... شكرًا لكم على القراءة ^__^
    وشكر خاص لفتاتنا المشاغبة على الدّعم المعنوي من خلف الكواليس





    0 !غير مسموح



  18. #18
    الصورة الرمزية بوح القلم

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المـشـــاركــات
    3,341
    الــــدولــــــــة
    كندا
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    يا للجمال *^*

    يا الله ما أروعها شعرت وكأنني أعيش معه الحدث ToT

    أبدعت حقًا مرحبا! حقًا حقًا أنت مبدع

    بالفعل التفاتة مهمة ألا يمكن أن يكون للتخدير أعراض جانبية؟!!

    إن لم يكن الإدمان بالتأكيد ستكون المناعة

    كمن يناول يوميًا قدرًا من السم ليعتاد جسده السموم!

    ربما سيقتبسون فكرتك وتكون قصة الفيلم 22 ^_____^

    ممتنة جدًا جدًا لإمتاعنا بهذا الكم من الجمال سأنتظر دومًا ما ستكتب

    باركك ربي


    0 !غير مسموح

    شكرًا آل النور بحجم الضياء في الكون
    ..........
    .............
    فإن أصبتُ فلا عجب ولا غرر .... وإن نقصتُ فإن الناس ما كملوا
    والكامل الله في ذات وفي صفة .... وناقص الذات لم يكمل له عملُ

  19. #19
    الصورة الرمزية الفتاة المشاغبة

    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المـشـــاركــات
    2,964
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: ◘•◘بعثرات كونانية حيث يكون لبوحنا مقر ◘•◘ تفاعلي ~


    أحم أحم
    عيدكم مبارك آل كونان عامة ورواد القصص خاصة و كل عام و أنتم بخير
    بصراحة محرجة منكم جدا جدا وعدت بكتابة قصة و اختفيت ._. فعلا أعتذر * حسنا ليس ذنبي أني لا أملك أفكار -.-
    حسنا بكل حال جئت اليوم و في يدي قصة قصيرة جدا جدا تدور أحداثها بين شيهو و أكيمي في لقاء اعتيادي لهما يوم كانت أكيمي حية و شيهو في المنظمة أردتها أن تكون بسيطة و مناسبة للعيد فأعفيتكم من الكآبة لكن في ذات الوقت ليست سعيدة
    و بالمناسبة تحطم واقي هاتفي بسبب هذه القصة T^T تمنوا له الرحمة -.- "
    حسنا إذا أترككم مع القصة قراءة ممتعة و أتطلع لرؤية آراءكم بعد قراءتها
    ----------------------------
    أبيض مثل القطن ثلج يسقط فوق الغصن مثل فراش أبيض صاف يرقص فوق الربو العالي غطى الدار و الأشجار و كسى أرضي بالأنوار
    --------------------------------------------
    " أوه إنها تثلج يا شيهو تعالي تعالي لنخرج و نرى *-*"
    " لا البقاء في هذا المقهى الدافئ و شرب القهوة الساخنة جيد لي لدي أبحاث و لا أريد الإصابة بالزكام -.- "
    " مملة كعادتك ==" " تنظر لها بجدية " هل فكرت فيما اقترحته عليك ؟* أنا جادة بإمكاننا فعل ذلك لكن الأهم طالما تكونين معي سنتمكن من ذلك بكل تأكيد :") "
    *يقطع عليهما الحديث صوت هاتف إحداهما معلن وصول رسالة "
    (إلى متى تظنين أني سأنتظرك - داي )
    " أوه لا لقد نسيت ذلك كلية 0_0 آسفة شيهو لكن علي الذهاب ^^" لنلتقي قريبا :")"
    " إنه ذلك الموروبوتشي صح ؟ كوني حذرة الجو بارد لا تصابي بالزكام و انتبهي من ذلك الرجل أيضا إني لا أرتاح له -.-"
    " شيهو عليك الخروج من عالم الكتب و الأبحاث و لقاء بعض الأشخاص أنت تشكين في كل شيء -_- "
    " لكن أختي ..."
    " لقد فهمت أنت تشعرين بالغيرة منه لأنه أخذني منك ¬___¬ "
    " لا أحم إنه "
    " هههههههه أختي الصغيرة اللطيفة ^////^* لا تقلقي سنكون قريبا مع بعضنا البعض و لن يفرقنا شيء ^______^ "
    " أختي :"| "
    " لكني مصرة على أنك يجب أن تخرجي من قوقعتك تلك -_- "
    " لا أنا جيدة هكذا "
    " لا تقلقي أنا واثقة أنه سيأتي من يتحمل مزاجك السيئ و نوبات خوفك و عصبيتك، سيأتي من يُحب نفسك التي فشلتَ في حُبها دون أن يُشعرك بأنك عبءٌ ثقيل عليه و يكشف جوهرك المخبوء :") "
    " أكيمي لقد تأخرت -.-"
    " أوه سيقتلني داي ^^" إلى اللقاء شيهو تشان "
    " إلى اللقاء أكيمي نيشان رافقتك السلامة :") "
    تمت :")



    0 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة الفتاة المشاغبة ; 28-6-2017 الساعة 08:56 PM

    رحمك الله أروى كنت نعم الأخت والصديقة عسى أن نلتقي مجددا في الجنة :'(


  20. #20
    الصورة الرمزية Jomoon

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المـشـــاركــات
    5,172
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Wink ◘•◘جين ذا قلب الجزء الثاني◘•◘ ~



    .:جين ذا قلب الجزء الثاني:.
    فودكا: هل ارتحت الآن أخي ها نحن غيرنا الشقة
    جين: نعم ارتحت
    وضع جين حقيبته على السرير وأخرج ملابسه
    وأمر فودكا بترتيب الملابس ووضعِها في الدولاب
    وذهب للشرفة يتأمل منظر المارة ويحدث نفسه
    هنا المكان أجمل ومنظر النجوم وأنوار المساكن
    تبدو أكثر لمعاناً
    سأخرج قليلاً لأتمشى
    وحين هو يمشي بالسيارة وجد حديقة بالقرب من مسكنه
    فأراد أن يخلو بنفسه قليلاً
    جلس على المقعد
    وأسند ظهره ورفع بصره للسماء
    فإذا بصوت يقطع تأمله
    لم أظن أن ألقاك هنا
    اخفض جين بصره فإذا بهِ يرى تلك المرأة الجميلة التي أهدته الورود
    ترتدي بلوزة حمراء وبنطالاً أسوداً يلمع تحت ضوء القمر
    شعرها بني يتدلى لكتفيها وغرة جذابة ناعمة تسقط مرة تلو المرة على وجهها الجميل،
    قالت أنا أدعى كانامي أوكو
    عض جين شفتاه غيظاً وأخفى نظرة الغضب من عينيه
    قال أهلاً بكِ معك ماكوتا رين
    أوكو: تشرفنا، هل يمكنني الجلوس بجوارك
    جين يحدث نفسه: يال هذه الجراءة ماذا أفعل الآن؟!،
    يمكنكِ ذلك
    جلست وابتسامتها الجميلة تزيدها فتنة
    قالت أين تعمل؟!،
    مظهرك جذاب جداً يجعلني أكثر فضولاً
    لأعرف مهنتك
    جين: دعيني إذاً اخفي ذلك عنكِ هذا أول لقاء
    في اللقاء الثاني سأخبركِ
    ألا ترين أن الوقت تأخر
    أوكو: لم اشبع منك بعد
    نظر جين نظرة تعجب وغيظ في نفس الوقت
    لكنه بذكاء اخفى ذلك
    كان الواضح أنها قد أعجبت بجين
    من نظراتها وحركاتها
    أما جين كان ذكياً اخفى غضبه وضجره منها
    قام جين وإذا بها تمسك يداه وتقول ألا تعطيني وعداً
    أن نلتقي هنا مرة أخرى
    نظر جين إليها ولأول مرة يتأملها فإذا به يرى فتاة جميلة
    ظهر الخجل على أوكو فأخفضت نظراتها
    أما جين أفلت يده ومشى بعيداً
    لحقته ماذا رين؟!،
    التفت جين بتعجب تنادي باسمي الأول
    لمعت عينا أوكو
    أنا يا رين أنا
    قطع جين كلامها حسناً حسناً في المرة القادمة
    نكمل كلامنا أنا مستعجل الآن
    قالت أعطني رقم هاتفك
    ليس بعد كانامي
    أوكو رين نادني بـِ أوكو
    عض جين شفتاه أوكو أوكو لا بأس
    دعيني الآن وسألقاكِ غداً إن شاء الله
    أسرع جين في خطواته وبلغ سيارته وضغط بقوته على محرك السيارة
    وداس بغضب على البنزين فإذا بـِ الغبار يتطاير .......،


    •:•
    عند هذا الحد أقف
    فتاتي أريني الآن من سيكمل لكِ القصة
    منذ اغضبتني وأنا مصممة على الانتقام منكِ
    لن أكملها،
    لــكن طبعاً سأكملها في ملاحظاتي فقط
    لأني تحمست للنهاية
    بل أني لم اكتب جزءاً جديداً إلا للانتقام
    ولعي فتاتي ولعي :"),
    وعلي أن أشكركِ لأنكِ جعلتني اكتب لجين قلبي،

    ~

    0 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة Jomoon ; 17-8-2017 الساعة 10:00 AM

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
 
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات
DMCA.com Protection Status