تسليط الضوء على أهم المقومات في كتابة المسرحية

[ منتدى نور المعرفة ]


النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    الصورة الرمزية بوح القلم

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المـشـــاركــات
    3,045
    الــــدولــــــــة
    كندا
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي تسليط الضوء على أهم المقومات في كتابة المسرحية






    طاب مساؤكم بكل خير وتحلت بالسعد أوقاتكم أحبتي

    يا مشاعل نور أضاءت سماء مسومس ونبراسًا ينير فضاءات المعرفة

    موضوعنا اليوم عن المسرح وما أدراك ماالمسرح هو عالم بذاته متنوع بلذاته

    هو شيء أسطوري الجمال للكثير منا وكأنه يبعث ذبذبات ويعطي إيعازات أن حذاري من الاقتراب إن لم تكن واثقًا

    لن أستطيع أن أحيط به علمًا لكنني أريد أن أسلط الضوء على جزء يسير منه :

    أهم مقومات بناء المسرحية وهي كغَرفة من بحر جماله

    آملة أن تستمتعوا بالقراءة وتنتفعوا






    أولًا: الفكرة الأساسية

    يجب أن تكون أعددت فكرتك التي سوف تبني المسرحية عليها، أو الغرض الذي تقصده من كتابتها

    لنفترض مثلًا موضوع فكرتك الأساسية هو (
    الانتقام يقضي على نفسه كما يقضي على الشخص الذي هو موضع انتقامه
    )

    يجب أن يكون المنتقم ( رجلًا كان أو امرأة ) ماثلًا في الفكرة، شخص لا تنثني عزيمته، يسلك كل الطرق للوصول إلى مبتغاه

    وتشتمل الفكرة الأساسية على عناصر الصراع اللازمة وعوامل الحركة النابضة لناخذ مثلًا فكرة روميو وجولييت الأساسية

    (
    الحب العظيم يتحدى كل شيء ولو كان الموت )

    الفكرة الأساسية لـ الملك لير

    (
    الثقة العمياء تؤدي بصاحبها إلى الدمار )

    وهكذا ..

    وهي الخطوة الأولى لكتابة المسرحية والبداية التي تقوم عليها




    ثانيًا: الصراع

    الصراع في كل مسرحية هو روحها والحرارة التي تنبعث منها فتسري في نفوس المتابعين تيارًا دافئًا يستولي على مشاعرهم

    والصراع يصدر عن الفعل الذي يصدر عن الشخصية والأفعال كلها نتائج لأسباب هي التي تحركها

    "وليس تحت الشمس فعل من الأفعال يكون أصلًا ونتيجة في وقت واحد، بل

    كل شيء ينتج عن شيء غيره، والفعل لا يمكن أن ينشأ عن نفسه

    بل هو نتيجة لظروف وعوامل كثيرة أخرى هي التي دفعت إليه، ومن هنا

    لم يكن الفعل أكثر أهمية من أي من هذه العوامل "

    فيجب إظهار العوامل التي تؤدي إلى الفعل ليكون المتابع على صلة دائمة بأسباب الصراع

    والصراع أربعة أنواع :

    أ- الصراع الساكن
    بـ- الصراع الواثب
    جـ- الصراع الصاعد
    د- الصراع المرهص

    النوعان الأولان هما أردأ أنواع الصراع في المسرحية أما أحسن أنواع الصراع فهو بلا شك الصراع الصاعد

    الذي لا ينفك يشتد ويقوى وينمو من أول المسرحية إلى آخرها

    ويليه في القوة الصراع المرهص الذي يشف عما سوف يقع من الأهوال دون أن يكشف من أمرها شيئًا حتى لا يضعف عنصر التشويق

    فإذا تألف الصراع من هذين النوعين كان صراعًا بديعًا، وتكون المسرحية التي تحتويه ناجحة

    وإذا تساوى الخصوم في المسرحية قوة وعنفوانًا كان الصراع شائقًا لذيذًا لأنه ناشب بين أكفاء متساوين

    وكل صراع يتالف من هجوم وهجوم مضاد إلا أن ألوان الصراع وأنواعه تختلف ولا يكاد يشبه نوع منها

    نوعًا آخر وذلك لأن دوافع الصراع النابعة من صميم الشخصيات المسرحية دوافع مختلفة

    لكل موقف من مواقف المسرحية أزمته وذروته وقراره فمن أركان كتابة المسرحية الوصول بالصراع

    إلى أزمة تشتد حتى تبلغ الذروة ثم الوصول بهذا كله إلى إلى نتيجة المحتومة وهي القرار

    ثم هذه الأزمات والذرى والقرارت تتجمع كما تتجمع عوامل العاصفة وتحدث الأزمة الرئيسية والذروة

    الرئيسية والقرار النهائي للمسرحية كلها

    لنأخذ مثالًا روميو وجولييت فذهاب روميو الذي كان يحب روزالند إلى بيت آل كابيوليت ثم وقوع نظره

    على جولييت وافتتانه بها ونسيانه روزالند بعد ذلك "
    أزمة"

    انزعاج روميو حينما اكتشف أن آسرة لبه هي من آل كابيوليت ألد أعداء أسرته "
    ذروة "

    واكتشاف تايبولت ابن عمة جولييت لروميو مندسًا بين المدعوين ومحاولة قتله "
    قرار "

    تلصص روميو على جولييت واكتشافه الذي تكنه له
    "أزمة"

    لقاءهما وتقريرهما الزواج خفية
    " ذروة "

    اجتماعهما بالفعل عند الراهب لإبرام عقد الزواج
    " قرار "

    هذه كلها أزمات وذرى وقرارت فرعية

    أما الأزمة الرئيسية تقع مرتين أو أكثر، تقع حينما يقتل روميو تايبولت أو عندما يقتل باريس

    والذروة الرئيسية تقع مرتين أو أكثر كذلك، تقع عندما يصدر الأمر بنفي روميو. أو عندما

    يدخل روميو القبو فيخيل إليه أن جولييت ميتة

    والقرار الرئيسي يقع مرتين كذلك يقع حينما يقرر روميو شرب السم بعد أن خيل إليه أن جولييت

    قد ماتت وكذلك حينما تكتشف جولييت بعد أن تستيقظ انتحار روميو فتنتحر ببقية السم

    وكلما تعددت الأزمات والذرى والقرارات الجيدة في المسرحية زادت قيمتها وأوفت على الغاية من الجودة




    ثالثًا: الشخصية المسرحية

    وهي أهم جزيئات المسرحية بل هي من تشكلها فقوة الإرادة في الشخصية أهم العوامل

    التي تكون مبعثًا للصراع وتتكون الشخصية من مقومات ثلاثة :-

    أ-
    الكيان الجسماني ويقوم على الجنس ثم السن والطول ولون الشعر ولون العينين والجلد والقامة

    والمظهر والأناقة والصحة وصنوف الشذوذ والوراثة

    بـ-
    الكيان الاجتماعي ويقوم على الطبقة الاجتماعية ونوع العمل والتعليم والحياة المنزلية والدين والنشاط

    السياسي والتسليات والهوايات والعادات والإخوان

    جـ-
    الكيان النفسي ويقوم على رسم التقلبات والمطامع والأمزجة والميول ومركبات النقص في النفس البشرية






    لكل شيء في الوجود ثلاثة أبعاد الطول والعرض والارتفاع وللكائنات البشرية أبعاد إضافية

    كيانها الفسيولوجي (
    المادي ) وكيانها السوسيولوجي ( الاجتماعي ) وكيانها السيكلوجي ( النفسي )

    وإذا لم تعرف هذه الأبعاد الاضافية لا تستطيع تقدير قيمة الكائن البشري حق قدره

    ولا يكفي وأنت تدرس شخصًا أن تعرف هل هو فظ خشن، أو مؤدب دمث، رجل ذو خلق أو إنسان لا خلق له .

    بل يجب أن تعرف لماذا هو كذلك ..

    يجب أن تعرف مالذي صيره هكذا، ولماذا لا تنفك أخلاقه تتغير

    فالبعد الأول: وهو الكيان المادي تختلف نظرة الشخص السليم عن الأعرج أو الأعمى أو الأصم

    أو الشخص القبيح أو الجميل، الطويل أو القصير

    والبعد الثاني: وأقصد به الاجتماعي هو الذي يجب أن ندرسه دراسة جيدة فإذا كنت قد ولدت في قبو

    وملعبك الأزقة القذرة، ستختلف انطباعاتك وأفعالك عن انطباعاتك إذا ما ولدت في قصر منيف وملعبك بيئة نظيفة

    أو حتى طفلين ولدا متجاورين إن حاولت التعرف عليهما أكثر عن والد كل منها وأمه،

    هل كانا مريضين أو كانا سليمي البنية، عن أصدقاء كل منهما، مالكتب التي يحبانها هل كانا يقرآن القرآن

    أو هل يذهبان للصلاة، ما طعامهما وما هي طموحات كل منهما .. باختصار من هما من الناحية الاجتماعية ؟

    أما
    البعد الثالث: أعني الكيان النفسي فسيكون ثمرة ذينك البعدين فهو الذي يحيي فينا مطامعنا وهزائمنا،

    يكوّن أمزجتنا وميولنا ومركبات النقص فينا

    هو الذي يتمم كيانينا الجسماني والاجتماعي ويشكلهما

    لذا إن أردت فهم شخصية معينة يجب أن تتعمق بهذه الأبعاد الثلاث وتكون على دراية تامة بها

    من المهم أن تفهم أنت شخصيتك وتكتب على أساس هذه المعرفة أعني المقومات الثلاثة

    فعندك على سبيل المثال هاملت فنحن لا نعرف سنه فقط، أو مظهره، أو حالته الصحية فحسب

    بل نعرف الأساس الذي نشأ عليه والظروف الاجتماعية التي كونته

    نستطيع أن نحزر غرائزه وسجاياه الفطرية مما أعطى لها قوة دافعة

    نعرف الموقف السياسي في ذلك الوقت والعلاقة بين والديه والأحداث التي وقعت من قبل والأثر الذي تركته في نفس هاملت

    وليس هي فحسب بل أغلب مسرحيات شكسبير العظيمة مبنية على شخوصها

    مثل ماكبث، الملك لير، وعطيل فلقد استوفت المقومات الثلاثة التي يجب أن تتوفر لدى الكاتب المسرحي البارع






    الخطوط الرئيسية لـ الأبعاد الثلاثة (المقومات الأساسية الثلاثة التي لا يتم بناء الشخصية بدونها )

    1- الكيان الجسماني (
    الفسيولوجي )
    أ- الجنس ( ذكر-أنثى )
    بـ - السن
    جـ - الطول والوزن
    د- لون الشعر والعينين والجلد
    هـ - الهيئة والوضع
    و- المظهر: جميل المنظر. بدين أو نحيل. نظيف أنيق لطيف أشعث شكل الرأس والوجه والأطراف
    ز- العيوب: التشوهات أنواع الشذوذ. الوحمات. الأمراض
    حـ - الوراثة.

    2-الكيان الاجتماعي (
    السوسيولوجي )

    أ- الطبقة: العاملة. الحاكمة. الوسطى. من الفقراء
    بـ - العمل: نوعه. ساعات العمل. الدخل. ظروف العمل. لياقته للعمل. ميوله
    جـ - التعليم: مقداره. أنواع المدارس. الدرجات. المواد التي كان متفوقًا فيها. المواد التي كان ضعيفًا فيها . الكفايات، والاستعداد
    د- الحياة المنزلية: حالة الوالدين. منفصلان أولا يزالان مع بعضهما. عاداتهما. المقدرة على كسب الرزق. رذائلهما الخلقية . الإهمال. يتيم
    هـ - الدين
    و- الجنسية
    ز- المكانة في المجتمع: هل هو في الصدارة بين معارفة
    حـ - مشاركاته السياسية.
    ط - هواياته. الكتب والمجلات والصحف التي يقرأها

    3- الكيان النفسي (
    السيكلوجي)

    أ-المعاييرالأخلاقية
    بـ - أهدافه الشخصية. أطماعه
    جـ - مساعيه الفاشلة أهم ما أخفق فيه
    د- مزاجه وطباعه: حاد الطبع. سلس القيادة. متشائم. متفائل
    هـ - ميوله في الحياة: مستسلم. مكافح. خوار
    و- عقده النفسية: الأفكار المتسلطة عليه. محال سكناه. أوهامه. ألوان هوسه. مخاوفه
    ز- هل هو انبساطي. انطوائي. أو وسط بين الحالتين
    حـ - قدراته: في اللغات. مواهبه
    ط - سجاياه: تفكيره. حكمه على الأشياء. ذوقه. اتزانه وسيطرته على نفسه

    هذه هي الخطوط الرئيسية التي يقوم على أساسها البناء




    وهكذا يجب أن ينمو الحوار من الشخصية ومن الصراع ثم يكشف لنا عن الشخصية أي يقوم بأداء

    الموضوع وشرحه، وعلى الكاتب أن يقتصد في استعمال الكلمات

    ولا يأتي إلا بالضروري منها وحذار من الحذلقة أو أن تكون منبرًا للثرثرة والشقشقة

    بل أن يؤدي الرسالة بصورة طبيعية بارعة لا أثر للتحذلق فيها

    ولتكن اللغة المحبوكة جزءً حقيقيًا من المسرحية

    وهناك نقطة مهمة وهي أنه لا يوجد كاتبين يكتبان بنفس الطريقة ومن الخطأ أن نعتقد أنه يمكن رسم

    طريق منطقي للكتابة الأدبية بل العكس هو الصحيح

    فالمطلوب أن لا نمزج الأصالة بالزيف، وألا نخلط الفن الصحيح بالحيل ، يمكن المحاولة والتجارب

    الكتابية فكل شيء يمكن صنعه لكن في حدود قوانين الطبيعة

    فإذا دققنا النظر في أعمال كبار الكتاب وجدنا لكل منهم طريقته وفنه لكن نلاحظ أيضًا أنهم يتفقون

    في خطوط عامة وأصول بعينها وقواعد أساسية وإلا لما خلد التأريخ فنهم





    وبهذا أكون قد سلطت الضوء على أهم مقومات المسرحية

    آتمنى لكم قراءة ممتعة



    شكرًا بحجم الكون عزيزتي جمون
    .......................
    الوردة تعني بحبك الوردة تعني كتير
    الوردة تعني شكراً وبتعني التقدير


  2. 7 أعضاء شكروا بوح القلم على هذا الموضوع المفيد:


  3. #2
    الصورة الرمزية عبدالملك

    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المـشـــاركــات
    2,017
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: تسليط الضوء على أهم المقومات في كتابة المسرحية


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
    فعلا كنا بحاجة الى هكذا تذكير أو تنبيه أو تفقيه
    أعتقد أن الفكرة هي من تحدد جميع مابعده وتقيّمه ..
    فإن كانت الفكرة ركيكة مهما فعلت تبقى ركيكة ...!
    جهد جبار .. صحيح أنك لم تتعمقي ولكن مع ذلك
    موضوع ممتع وشيق في نفس الوقت ..
    بوركتِ على جهدٍ لم يضع هباء ..!
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالملك ; 6-4-2017 الساعة 05:41 PM
    كودو .. و هيغو
    #سابقًا


    ربَّاه جئتُك تائبًا مستنجدَا
    قد جاوزتْ في العمرِ أخطائي المدى

    فأقل عِثاري واهدني نهجَ الهُدى
    واجعل طريقي بالصلاحِ مُمَهَّدَا

    ***

    رباه جئتُك لابسًا بُرْدَ النَّدَمْ
    تكوي حشاشاتي مراراتُ الألمْ

    فأفض عليَّ جميلَ عفوِكَ والكرمْ
    وامننْ فأنتَ الربُّ وهَّابُ النعم

    يارب ..!

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    829
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: تسليط الضوء على أهم المقومات في كتابة المسرحية


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أعترف بأنني أصقل معرفتي بهذا الفن وأزيد معلوماتي فيه من موضوعكم القيم
    فكل الشكر والتقدير أختي الكريمة


  5. #4

    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المـشـــاركــات
    125
    الــــدولــــــــة
    السودان
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: تسليط الضوء على أهم المقومات في كتابة المسرحية


    البدء من الصفر يبدو صعبا لكن ...ولم لا؟
    لم أكتب مسرحية في حياتي ولكنني الآن تحمست لكتابة واحدة
    بالطبع ليس الآن فليس لدي المعرفة الكافية
    كما أن لدي الكثير من القصص لأنهيها أولا XD

    شكرا لمجهودك الجبار أختي بوح
    دمتِ في أمان الله ورعايته



    رحم الله الغائبة ، الحاضرة فينا
    من سكنت القلب وأنارت الدرب
    وجمعنا الله بها في عليين.


المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات