خواطر القلوب الحائرة

[ منتدى قلم الأعضاء ]


صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 151
  1. #41

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    39 _ كبريائي بين يديكِ

    مشيت سنوات في هذه الحياة
    كنت أشعر فيها بالإباء والكبرياء
    لا أنحني أمام ملذات الدنيا وشهواتها
    تعودت عزة النفس منذ نشأتي
    وظللت هكذا يا ابنتي حتى أصبح اسمكِ حلمًا في حياتي
    فقط أن تكوني بين يدي أناديكِ قائلًا: (ابنتي)
    ما أجملها من أمنية كانت
    وما أصعبها
    كلمة (ابنتي) هي الكلمة الوحيدة التي مزقت أواصر قلبي
    سنوات طوال ارتقبتكِ فيها
    تخيلتكِ طورًا نادين وأخرى ناديا
    مرة كاتيا وأخرى رانيا
    تخيلتكِ مايا وتخيلتكِ ماريا
    امتدت حروف اسمكِ كأحرف المد تنطلق من أعماقٍ مزقتها جراح السنوات الطوال
    كانت تنطلق في نداء ضارع إلى رب العالمين
    لكنها حكمة الله تعالى، أن أخسر معركتي الضارية لأجلكِ
    كانت معركة قاسية والهزيمة فيها فادحة
    صداع نصفي وإرهاق شديد وخفقة مؤلمة في عضلات قلبي
    لكن كل ذلك كان هينًا يا طفلتي لو أن هذه الحرب انتهت بأن أفوز بكِ
    خرجت منها خاسرًا من كل الجهات
    لا شيء يمكن له أن يجعلني أنحني إلا يدكِ
    ما من أمر يستطيع أن يرغمني على الجلوس على ركبتيَّ سواكِ
    كي أمسك بيدكِ الطاهرة البريئة وأقبِّلها بكل ما في نفس جرحى مكلومة تعاني مرارة السنين
    أنتِ وحدكِ في هذا العالم من يتلاشى أمامه كبريائي واعتزازي بنفسي
    أنتِ وحدكِ من تستطيعين انتزاع دمعة الشوق والحنين إليكِ من عيني
    بسمتكِ، ضحكتكِ، بل حتى وقوفكِ جامدة هادئة
    فمجرد مرآكِ يكفي ليتحرك قلبي من موضعه بعنف ما بعده عنف
    وهل سيبقى يرتد مكانَه بعد حركاته القاسية هذه، أم سينخلع يومًا ما بلا رجوع؟
    لا أعلم ولا أبالي
    أنتِ الأمل يا ابنتي وأنتِ اليأس
    أنتِ بلسم حياتي لكنكِ كذلك جرحها الغائر
    ابنتي
    لم تأتيني في واقعي لكني أتخيلكِ تتهادين بملابسكِ الجديدة مبتسمة فرِحَة بها
    أتخيلكِ بين ألعابكِ تلعبين وتمرحين كما يحلو لكِ
    أتخيلكِ تمسكين بيدي وأنا أمشي بكِ إلى دكان الألعاب لتسبح عيناكِ الرائعتان فيما بينها
    وتختاري منها كل ما تريدين
    أتخيل ضحكتكِ وأنتِ تحملين كيس ألعابكِ بيدكِ وتبتسمين لأبيكِ الذي أسعدكِ بها
    ولا تعلمين أنه من يبتسم لكِ امتنانًا لا يعلم كيف يخبركِ به!!
    قلت لكِ لا أحد في الدنيا يهزُّ عرش كبريائي من موضعه سواكِ
    وها أنا إذ أذكركِ تنساب دمعتي الحارقة من دون أن أستطيع إيقافها
    وجهي يرتجف لترديد أعماقي اسمكِ والــ (آه) تنطلق منها ممزقة إياها
    ابنتي الحبيبة
    عزيزتي
    توأم روحي
    حياة قلبي
    لا أدري ماذا أقول لكِ كي تعلمي أن قلبي ينبض باسمكِ
    لكن روحي إليكِ ظمأى يا ابنتي
    ظمأى تعاني سكرات الموت القاسية
    ووحدكِ تحملين الحياة إليها
    أفما زلتِ تريدين من كلامي المزيد؟؟
    ابنتي
    يا لها من كلمة تنحني لها الجباه حبًا وشوقًا
    لم أسمع مناغاتكِ إياي يومًا
    فها أنا ذا أناغيكِ
    أناجيكِ
    أرتمي بين يديكِ
    أبتغي _ وأنا الرجل _ إذ أحتضنكِ، أمانًا افتقدته وسط غدرٍ اعترضني عبر الزمان والمكان
    ابنتي
    لو كلمتكِ بلا انقطاع حتى تنقطع أنفاسي من الدنيا ما رويتُ ظمئي إلى رؤيةِ وجهكِ الرائع
    لكن الدمع أحرق عينيَّ تمامًا
    فاعذريني
    سأغلق نافذة الكلام هنا
    لكن قلبي سيبقى يناغيكِ ما دام ينبض بنبض الحياة
    سيظل يذكركِ حتى يقضي الله فيه أمره وينتهي
    ومن يعلم؟ قد نلتقي يومًا في جنان الله عز وجل
    قد حُرمنا لقاء الدنيا، وعسى أن نجتمع هناك حيث لا فراق ولا آلام
    ابنتي
    أتمنى لو أقدم إليكِ قلبي أمنحكِ به سعادة لا تنتهي
    ابنتي
    ابنتي
    ابنتي
    ........



    1 !غير مسموح

  2. #42

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    40_ سر القلوب الحائرة

    تعالي يا صغيرتي أخبرْكِ سرًا لا يعرفه أحد، أقبلي يا طفلتي إن أردتِ أن تعلمي سرَّ ما أكتب إليكِ كل مرة عبر القلوب الحائرة... اتركي رفاقكِ الآن، غادري عالم الوهم وقفي أمامي، دعي يديَّ اللتين امتدتا إليكِ تشعرا بكِ عبر الفراغ، اسمحي لهما أن تتحسسا يديكِ الناعمتينِ، أن تتلمسا وجهكِ الطاهر وشعركِ المنسدل على كتفيكِ كأجمل شلال تراه الأعين في الطبيعة... أعيريني سمعكِ يا ابنتي، لطالما أحببت أن أراكِ اثنتين اثنتين، أسميكِ في الأولى (مايا) و(ماريا) وفي الثانية (نادين) و(ناديا)، ثم أتمنى توأمًا آخر منكِ، أسميه (رانيا) و(كاتيا)... تلك أحرف المد التي امتدت في أعمق أعماق روحي عبر السنين الطويلة منادية بأسمائكِ، أو باسم واحد منها على الأقل، في مرحلة من الصراع الطويل المرير، الذي وصل نهايته معلنًا فشل والدكِ الذريع... لطالما مشيت تحت الأمطار الغزيرة لا أحس بها، لطالما سرت تحت حر الشمس اللاهب لا أشعر به، لأني أسعى إليكِ، أسعى إلى إحضاركِ من الوهم إلى الواقع، أسعى إلى أن أحضنكِ وأحملكِ وأقبلكِ، إلى أن أناغيكِ وأناجيكِ، أسعى إلى أن أسحق هموم الدنيا حينما أمسك بيديكِ، أجل يا صغيرتي، يقولون لكِ إنكِ ستكبرين وتتزوجين، فابحثي عن رجل حقيقي يفهم معنى الرجولة لتشعري معه بالأمان، وأقول لكِ يا ابنتي، هذا الكلام ليس صحيحًا، رغم أنه صحيح! وهذا ليس بتناقض في الكلام، لكن كلامهم ناقص، فكما تشعرين مع الرجل بالأمان، فإنه يشعر به معكِ، في لمسة يديكِ، في احتضانكِ إياه كأنه طفل صغير، يشعر به معكِ أضعافًا مضاعفة، سواء أكان ابنًا أم زوجًا أم حتى أبًا، لا فارق، فكل الرجال أطفال بين أيديكنَّ يحتاجون الحنان والعطف الكامنين في معنى كلمة الأنوثة الرقيقة... استمعي إليَّ يا ابنتي، ولا تملِّي كلامي، فربما تكون هذه آخر مرة أكلمكِ بها، أقول (ربما) فلا سيطرة لي على حركة قلمي، التي تنطلق من فوران حمم القلب الحزين الظامئ إليكِ ظمأ لا ترويه الدنيا بأنهارها وبحارها، استمعي إلى كلمات تنطلق من صميم دماء القلب يا ابنتي، أبوكِ لم يستشعر بردًا أو حرًا أو إرهاقًا وهو يبحث عنكِ من دون كلل أو ملل، لكنه؛ الآن، بعد أن خسر معركته الأخيرة يجلس كئيبًا منعزلًا يتمنى الممات، يتصبب العرق منه غزيرًا رغم جهاز التكييف القوي... اعذريني للإطالة يا عزيزتي، فإني أخطُّ حروفي هذه إليكِ بأيدٍ ترتجف، وأعين ترتعش، وشفاه تتحرك بعصبية ضغط السنين القاسي... مررت بمرحلتي صراع كبيرتين لأجلكِ، صبرت فيهما صبرًا لم أتخيل أن أعماقي تحمله، ولا أن إرادتي تحتمله، لكن لأجلكِ هان كلُّ شيء، وانتهت مرحلة الصراع الأولى بفشل تام، توقفت على مسألة بسيطة للغاية، شأن لا يكاد يذكر، أمر طبيعي ويفتح لكِ الباب، لكنه لم يتحقق، وكان لي أن أعلن راية الاستسلام مكرهًا لا طائعًا... بعدها التقطتُ أنفاسي قليلًا، ثم انطلقتُ في رحلة صراع جديدة لأجلكِ، أدركتُ فيها أن رحلتي الأولى كان هينة لينة أمام عقبة قدومكِ إلينا... وقريبًا من مثل هذه الأيام من سنة خَلَتْ، أيام تَحِينُ ذكراها بعد أسابيع قليلة، كنت أعاني آلام الجسم وصعوبة الحركة، حين علمت أن معركتي الثانية خسرت، وأنكِ يا حلم حياتي وأمل كياني قد انتهيتِ إلى الأبد، كنت أكبت آلام الجسم وأكابدها بعزم لا يلين، لكن آلام النفس كانت أقوى بما لا يقاس، كانت صاعقة مدمرة، زادت من آلام جسمي أضعافًا مضاعفة، وجعلت أباكِ يشعر بأن سنَّه قد ازداد عشرين أو ثلاثين سنة دفعة واحدة... صدقيني يا حبيبتي، ما أعلنتُ الاستسلام مختارًا، ما أوقفتُ رحلة بحثي عنكِ بإرادتي بعد كل ما قاسيتُه لأراكِ، لأحضنكِ، لأسمع منكِ كلمة "بابا"، لأحضن ضحكتكِ وأطرد دمعتكِ، وأرى لهفتكِ إلى ما أحضره لكِ من الألعاب والهدايا والملابس... ما أوقفتُ رحلة بحثي عنكِ إلا مرغمًا... الخُلُق مني قد ضاق، والقلب قد تعب، مجازًا وحقيقة، أسقمتني قساوة الآلام وأرهقتني مرارة الأعوام... اغفري لي كثرة شكواي بين يديكِ، فإنما هي المرة الأخيرة التي أفعل فيها هذا يا ابنتي الغائبة في ظلام العدم، الحاضرة في ضياء قلبي، أميرة حياتي وملكة همسات أنفاسي، ودعيني أخبركِ سرًا أخيرًا... قد التقيتُ بأنثى، لا يعدلها ماء الذهب، تنشئة وأخلاقًا، وجمال النفس قبل الخارج، وكلاهما لديها منه الكثير، ولتعذرني هذه الأنثى إذ أتكلم عنها هكذا، لكني ما أذكر فيها إلا قطرات في بحرها... أردتُها وتخيلتُها أمًا لكِ، لكن الله جلَّ في علاه لم يكتب لنا أن نلتقي، فاعذريني يا ابنتي، اعذري أباكِ الذي انسحب من معركة البحث عنكِ، رغم أنه ينتظركِ بمرارة الدنيا كلها... انسحب لأنه لم يعد في جسمه قدرة على القتال والصراع، أنهكه مرُّ التجارب فأعلن راية الاستسلام وجلس وحيدًا، يتجرَّع مرارة الهزيمة في صمت منكسر، يواجه الدنيا بكبريائه، يبتسم لأصدقائه وأعدائه، لكن أعماقه تدمى في جراح تتسع يومًا بعد آخر... اعذريني يا ابنتي، واقتربي مني أحضنكِ الاحتضان الأخير، أعانقكِ آخر مرة، أقبِّل خديكِ الناعمين، أركع على ركبتيَّ لأحتضن أصابعكِ بين أصابعي وأقبِّل باطن يديكِ وظاهريهما... والآن يا ابنتي، أمسح دمعة الحزن والأسى، وأقول لكِ انصرفي إلى عالمكِ، أودعكِ بابتسامة الحب والهيام والشوق والحنين، ها أنتِ تغادرين، ها أنتِ تذهبين، من أمام ناظري تختفين، وها هي الدموع واللوعة والحسرة والشوق، تظهر مرة أخرى، ولا أستطيع إيقافها أو مقاومتها... طفلتي الحبيبة، سأراكِ في عين كل طفلة في هذا العالم، سأراكِ في كل ضحكة بريئة تطلقها أنثى صغيرة في هذه الدنيا، سينبض قلبي باسمكِ، حتى يتوفاه الله، وهناك يشعر بالسكينة والهدوء بعدما أنهكه القتال لأجلكِ... ومن كان يتخيل؟! أن يكون ظلام القبور أسنى ضياء وأبهى سناء من نور الدنيا؟! وأن يكون نور الدنيا أشد حلكة من ظلام الظلم، وظلام الظلام؟!


    وما زالت القلوب الحائرة مستمرة استمرار نبض القلب في الجسم
    بإذن الله عزَّ وجلَّ




    1 !غير مسموح

  3. #43

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    41 _ ترفق بي رفيق قلبي

    رفيق القلب...
    لم أرافقك حبًا بك ولا عشقًا...
    رفقتك مزعجة قاسية، وآلامك مرهقة دامية...
    قد جئتَ تراقب نبضاتي، فأهلًا بك رغم متاعبك...
    ولكن...

    رفيق القلب...
    أو تظن أنك تراقب نبضاتي وترصدها حقًا؟!
    ربما كان لك أن ترصد حركاتها بكل دقة...
    بل وسكونها كل لحظة بلحظتها...
    لتخرج بها عبر منحنيات وأرقام جافة لا مشاعر فيها ولا عواطف...
    ولكنك لا تدرك ما بداخل هذه النبضات من آلام السنين الطوال...
    لا تدرك لمن تتحرك بمنتهى الحب ولا بأي اسمٍ تهمس...
    وما يدريك؛ رفيق القلب؛ عن نبضاتي ما يشكل لها حياتها وموتها؟!

    رفيق القلب، اسمها جعل نبضاتي تحترقْ...
    رفيق القلب، غدًا يمضي كل منا في طريقه نفترقْ...

    رفيق القلب ترفَّقْ...
    فقلبي من آلامه ترقَّقْ...
    لم يكن يريد رفقتك ولكنه أمر تحقَّقْ...
    قلبي؛ يا صديقي؛ من آلامه تشقَّقْ...
    أردتُ ترميمه برفقتك فكان أن تمزَّقْ!

    (عمر قزيحة _ خواطر القلوب الحائرة _ القلمون/لبنان_ 10/8/2017، الساعة: 8:00 مساء).

    ملحوظة:
    رفيق القلب: هو جهاز مراقبة نبضات القلب
    وحياة هذه النبضات وموتها: الطفلة التي كنت أدعو الله أن يرزقني إياها



    1 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة أ. عمر ; 10-10-2017 الساعة 04:23 PM

  4. #44

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    42_ ويقودني قلبي نحو موتي!


    وقد ترهق نفسك في خضم الحياة ومصاعبها حتى تدرك أن الراحة أمر حتمي، وإذ تستريح من وعثاء السفر في مجاهل الأيام وعقبات الدروب، وإذ تهدأ نفسك من إرهاقها، يدق قلبك باب نفسه بنفسه ليعرض عليك شكواه ويبث إليك نجواه، يذكرك أنه قلب نابض، وأن نبضاته حبيسة صدرك منذ زمان بعيد، يذكرك أنه ينتفض كلما رآها أو تذكرها، وأنك تتجاهل منه ذلك... فلا تجد لك طريقًا سوى المضي بنفسك مجددًا تقتحم بها أمواج الأيام وعميق مياه الحياة بوفاء من فيها وغدرهم، بأيدي من نذروا أنفسهم لإسعادك ومن إلى خلاف ذلك كان مسعاهم، ولا تبالي بعدها بالمتاعب ولا بنداء النفس وتأففها، ولا يشغل ذهنك سوى شيء واحد: ترى، هل يحق لنفسك أن تهدأ وترتاح يومًا من دون أن يتعالى نداء القلوب الحائرة؟
    أم ذلك لن يحدث إلا حينما يحين وقت توقفها الأخير ونهايتها من هذا العالم؟

    1 !غير مسموح

  5. #45

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    43 _ أميرة الضياء

    قلبي من عليائه أمام حسنكِ أميرة الضياءِ قد هوى
    يستريح في دفئه من هم الحياة فهلا قلبي إلى قلبكِ أوى
    تخلى قلبي عن كبريائه وعنفوانه وتحت راية جمالكِ انطوى
    فما لكِ عنه تعرضين يا أميرتي أما علمتِ أنه بحبكِ قد اكتوى
    قلبي قد فرقتني عنه هموم الحياة فلما رآكِ عاد إليَّ يكابد آلام الجوى
    فهلا نظرتِ بعين العطف والحب إلى قلب يهواكِ، هلا قلبكِ إياه حوى؟
    قلبي يا ابنتي قد نسي الحياة بما فيها، ذَكَر حُسنكِ ومَنْ سواكِ قد خوى
    لكنكِ يا حبيبتي ما أتيتِ، بقيتِ في أوهام خيالي، فأيبس قلبي وذوى
    انتظركِ ردحًا من أعوام الزمان الطوال المريرة، لكن مرآكِ عيني ما روى
    رأيتكِ بأشكال عديدة وجمال يتجدد في كل وجه وعين لكن قلبي منكِ ما ارتوى
    فعاد قلبي يغادرني رافضًا زينة الدنيا وعن مباهجها وفتنتها يائسًا محبطًا انزوى
    شيطان الشرور قد ترصد طريق الخير يزيل ضياءها بظلامه وفي طرقاتها عوى
    وظل قلبي يشق طريق الحياة الصعب القاسي وما اغترَّ بالشيطان ولا غوى
    أخليتُ قلبي لكِ، أفردتُكِ به أميرة ملكة، ما قلى قلبي ذكراكِ وذكره إياكِ وجدانه شوى
    هم الحياة قد انتصر يا ابنتي وكبرياءَ قلبٍ أحبك دون أن يراكِ قد كسر ولوى
    غير أن قلبي يعشق طيفكِ، يحيا في ذكراكِ، والله يشهد، إنه يعلم ما في النوى


    ملحوظة: قلى بمعنى ترك وأبغض، وليست طباقًا ل(شوى).
    ملحوظة ثانية: عوى أتت هنا بمعنى دعا إلى الفتنة لا العواء.
    ملحوظة أخيرة: هذه الأسطر القلال خطرت لي لدى رؤيتي طفلة صغيرة... ولست أتغزل بها بأحد!

    1 !غير مسموح

  6. #46

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    44 _ يا عيني!

    يا عيني ما لكِ؟ أذابت كرامتكِ مع الزمان؟ لطالما أردتِ أن تبكي فأمنعكِ! كم مرة أحببتِ أن تسكبي دموعكِ الأليمة فأحجزها ترتد دفقًا من الحمم النارية في دمائي؟!
    والآن، ماذا تفعلين يا عيني؟! أهانت عليكِ كرامتنا؟ أنسيتِ كم اكتوى قلبي بحرارة دموعكِ التي تنسكب فيه من دون هوادة أو رحمة، وأنا أحافظ على ابتسامة شفتيَّ أمام الجميع؟!
    فلماذا تغافلينني الآن يا عيني؟ وكيف لي أن أضبطكِ تسكبين دموعكِ بغزارة لاهبة فوق خدي؟! ألا تخجلين أو تستحيين؟! أما أدركتِ؛ بعدُ؛ أن دموع الرجال لا ينبغي لها أن تسيل، حتى لو انفجروا كمدًا وألمًا؟!


    صديقي، اسمع مني ما سأقول، وأبتدئ من آخر الكلام، من قال لك إن دموع الرجال لا ينبغي أن تسيل؟ أو ليس الرجال بِبَشَرٍ لهم مشاعرهم وأحاسيسهم؟! إن كنتَ تريد الحفاظ على صرامة كبريائك فافعل، ولكني لا أسمح لك بأن تكبتني كما فعلتَ على مدار سنوات طوال...
    أتظنُّ أنك وحدك من تتألم وتكبت الآلام؟ أم أنك تعتقد أن قلبك وحده من فطره الحزن؟! عجبًا لك ولقلبك! أنسيتما وجودي؟ أغفلتما أنني أرى ما يحرقني من زينة الحياة الدنيا فأحزن وأكاد أنفجر، فيرحمني ربي بالدموع لكي تسيل وتخفف عني، فإذ بك تجبرها على البقاء في موضعها لتحرقني، فوق حرقة الحرمان والآلام؟
    اكبت دمعي وإحساسي ومشاعري ما أحببتَ ذلك، ولكني؛ بالمقابل؛ سأستغل كل فرصة أراك شاردًا فيها لأسكب هذا الدمع غزيرًا، سواء أراقَ لك هذا أم لا...
    صديقي، أنت تعلم أنني على حق، فمهما بالغتَ في كبريائك، فإن قلبك يذوب ووجدانك يتلاشى حينما تراها... حينما ترى طفلة تبتسم وتلعب، حينما ترى طفلة واقفة لا تفعل شيئًا، حينما ترى طفلة مزهوة بلباسها الجديد، حينما ترى طفلة سعيدة بلعبتها التي تتعلق بها...
    أنت وقلبك تتفطران حزنًا وشوقًا، أما أنا فإن لي مشاعري وتمتلكني عواطفي وأحاسيسي، قد حافظتَ قبل على كرامتك ورفضتَ تدنيسها مقابل الأمل في أن تمتلك هذا الحلم النادر... كنتَ شامخًا أبيًا آنذاك، ولكني أحس وأشعر، أبكي وأتألم... فمن تكون أنت حتى تكبت دموعي؟!

    عيني، حبيبتي! ارحميني! ألا يكفيني تمرد قلبي بتسارع نبضاته وقوة خفقاته؟! أو ينقصني حرقة مائكِ الأليمة؟! لن أسمح لكِ... فاحتفظي بدموعكِ لنفسكِ...

    صديقي، هذا اعترافكَ بنفسكَ أنكَ تكبت قلبك، حتى دفعته إلى التمرد! فهل تريدني أن أتمرد مثله حتى أنفجر؟! إنني أتمرد، ولكن بأسلوبي، فأترك دمعي يسيل، لأنني لا أستطيع الخفقان، وإلا لانفجرتُ في وجهك من زمان بعيد...
    صديقي، سينسكب دمعي كلما تمكنتُ من مغافلتك، وحينما تستطيع أن تردَّه إلى مكانه، فلتحاول ذلك، ولا أظنك ستنجح دومًا، فالدمع بات متمردًا صلبًا قاسيًا، وحينما يريد الخروج فسيفعل ليسيل على خديك شئتَ أم أبيتَ... حاول أن تمنعني، والأيام سجال فيما بيننا...

    عيني، أنتِ متعِبَة كقلبي! ولكن إياكِ ثم إياكِ أن ينكسب دمعكِ خارج نطاق الوحدة فيما بيننا! كبريائي وعزة نفسي لن أتنازل عنهما لأحد...

    بل سأفعل ما أريد! والأيام سجال فيما بيننا، وحاول أن تحرمني حقي في البكاء إن استطعتَ ذلك...

    قلبي! هل ستساعدني في معركتي هذه ضد عيني؟!
    ولكن قلبي لا يجيب، بل إنه يأخذ بالنبض العنيف الآن، منذرًا بقرب النهاية...

    عمر قزيحة _ خواطر القلوب الحائرة _ 16/10/2017: الساعة: 5:37 مساء



    1 !غير مسموح

  7. #47

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    45 _ آهات قلبي

    قلبي يمدُّ بأحرف النداء اسمكِ يا حبيبتي مدَّا، قد انتظركِ دهرًا يَعُدُّ ثوانيه لقدومكِ عدَّا، فكان أن انطلق شيطان الإنس ليصدَّكِ عن عالمنا صدَّا، قال لقلبي هَبْنِي نفسك وخذ حبيبتك فَرَدَّ قلبي مسعاه رَدَّا، ما كان لنفس العز والإباء ولو حُرِمَت نبع الحب والحنان أن تأتي بشيء إدَّا، أجل يا صغيرتي، قلبي يذوب لرؤياكِ، يتمزق في هواكِ، يحبكِ جِدَّا، ولكنَّ بيني وبين أن تذل كبريائي مانعًا وحاجزًا وحدَّا، قد انطلقت في غياهب أيامي أسعى لأراكِ سعيًا جَدَّا، ذابت مشاعري باسمكِ فركضت في ممر السنين نحوكِ كَدَّا، ابنتي اغفري لقلبي الذي يهوى نبض حروفكِ فإن فيما بينكِ وبينه سدَّا.
    (30/10/2017: الساعة: 8:18 مساء)


    1 !غير مسموح

  8. #48

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    46 _ برد يلتهب نارًا

    الرأس يشتعل نارًا
    الحمى تسري في جسمي تحيله حطامًا
    ولكن الجسم يرتجف من برد قارس لا تنفعه أي وسيلة تدفئة

    وأنى لذلك أن يحصل؟
    أيجتمع النقيضان، الحرُّ الناري، والبرد القاسي؟!

    وبين ارتجاف جسمي من حرارة جبهتي
    وارتعادته من برودة تهلك أوصاله المتعبة


    وقلبي ينبض نبضًا عنيفًا
    كأنني أجري من أيام لا أتوقف
    وبين فترة وأخرى يرسل لي الإنذار بارتجاف عنيف

    ولكني لا أبالي لا بآلام الحمى والبرد ولا بما يمكن أن يقودني إليه قلبي المرهق
    لا أبالي لأن خفقات قلبي تنبض هامسة باسمكِ
    به تهمس همسًا يحمل آلام سنين لا تُحصَى لما حملته من الهموم
    قلبي يناديكِ يا ابنتي من عالم العدم يتخيلكِ أمامه تقفين

    أعطيني يدكِ لأنحني وأقبِّلَها
    وأقْلِبَها ثم أقبِّلَها
    أعطني خدك الطفولي أربِّت براءته بيدي
    لأسقيكِ بذلك الأمان والحنان
    وأستردَّه منكِ أضعافًا مضاعفة

    آلام المرض وإرهاق نبض القلب المتسارع ورجفاته المهلكة
    على آلامها القاسية لا تؤلمني!
    يؤلمني الآن أنكِ لستِ هنا يا ابنتي
    يؤلمني أنكِ لستِ أمامي تقفين تعطيني حنانكِ
    بابتسامتكِ تسحبين آلامي من جسدي لأتحدى العالم لأجلكِ... لأجلِ عينيكِ

    ولكن
    لا، لا
    لا تبكي يا ابنتي
    دمعتكِ تمزقني بأكثر مما تفعل الحمى وارتجافة البرد وهزة القلب العنيفة
    دمعتكِ أشد وطأة في نفسي فارحميني يا ابنتي

    ابتسمي واقتربي
    دعيني أحضنكِ
    ففي احتضاني إياكِ أمان وحنان واطمئنان

    ابنتي
    أدركتُ منذ زمان أنني قد خسرت معركتي لأجلكِ
    واليوم يا ابنتي
    أشعر بأنه قد لا أستطيع خوض جولة جديدة

    فربما يسبقني قلبي ويسبقكِ في رحلة التمرد
    ولا نسأل الله إلا حسن الختام

    حبيبتي يا طفلتي
    ماذا تساوي الدنيا من دونكِ!!


    عمر قزيحة
    الثاني عشر من شهر تشرين الأول عام 2017
    الساعة 12:17 بعد منتصف الليل



    1 !غير مسموح
    التعديل الأخير تم بواسطة أ. عمر ; 13-11-2017 الساعة 08:09 PM

  9. #49

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة



    47_ شمسكِ في مغيب



    وأسأل أيامي عنكِ يا ابنتي فلا تجيبْ، لكن القلب يعلم أن شمسكِ في مغيبْ، سيبقى الحب شاهدًا على قلبي وما يحمله إليكِ، ستبقى جفون العين لاتتحرك إلا حين أذكركِ، فتهتز العين في مقلتها حبًا لا يحمله أحد ولم يحصل عليه أحد، إنما أنتِ قطعة ناقصة في القلب سعى ليحصل عليكِ، ليكتمل بكِ ويهدأ قلق أيامه فلم يوفق في مسعاه، شهور وسنوات مرَّت، الصحة ذابت، والنشاط انهار، ولم يبق سوى أمرين، ابتسامة زائفة نتحدى بها هذه الحياة لنتابع مسيرنا بها صامدين شامخين، واسمكِ ظل عنوان الفرحة الوحيدة، يتردد في حنايا القلب الحاني، المشتاق إليكِ، الذي يهفو دومًا إلى احتضانكِ يومًا، ولكنها إرادة رب الأرض والسماء، نحزن لما فقدنا، ونرتضي بما القدر جاء، لكن هل سيظل القلب صامدًا أم يتوقف بنا في مسرى الحياة؟ سؤال لا يعلم إجابته سوى الله، ولا يقلقنا، تابع نبضك أيها القلب أو فلتتوقف، الأمر سيان لدينا، نسأل الله فقط أن نترك خلفنا علمًا يُنتَفَع به، ولا نريد سوى ذلك من بعدها، فليأتِ الموت، لا شيء في الحياة يستحق أن نحيا لأجله يا ابنتي في غيابكِ.


    1 !غير مسموح

  10. #50

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    48_ يد الردى

    وأقرأ ما في كلمات سطوركِ من الآلام
    حروفكِ تَخُطُّ أسوأ أنواع المآسي يا صغيرتي
    قلبكِ الممزق يا ابنتي مع يد الردى التي تزور أحبابكِ
    فتخطف حبيبًا وتهدد آخر
    تذهب بحضن أخت كانت ترعاكِ مع مرض أمٍّ تراكِ أجمل نجم في الدنيا
    وترحل الأخت إلى مثواها الأخير فجأة
    وتبقى الأم تعاني صراعًا مريرًا مع أنفاس الحياة الأخيرة

    وماذا أقول لكِ يا ابنتي!!
    أي كلماتٍ يمكن لها أن تخفف عنكِ هذه المصائب
    أي مواساة تنسيكِ حزنكِ على أختكِ وخوفكِ على أمكِ!!

    ولكنها الحياة يا ابنتي
    ولا تظني ما أقول مجرد كلمات أو شعارات
    بل إنها حقيقة وجودنا في هذه الدنيا
    حقيقة الحياة أن نفنى ونموت واحدًا تلو الآخر
    حقيقة الحياة أن يموت أحدنا ويعاني الآخرون مرارة الفراق ولوعة الآلام

    ولكني أعلم أن قلبكِ الصغير يا ابنتي يتمزق
    تتمنين في الدنيا عودة الأخت وبقاء الأم، وهذا لا يتحقق

    كوني مثل زهرة في حديقة الدنيا
    مهما ذبلت الزهور من حولكِ أضيئي وتألقي
    ولتكن ثقتكِ برب العالمين وذكركِ إياه كل آنٍ وكل حين
    فلا شيء يخفف معاناة الحياة سوى هذا

    وادعي الله تعالى في علاه
    أن يكتب لمن فقدهم قلبكِ ولمن يمشون في طريق الرحيل من وجداننا
    مكانًا ومكانة في جنانه
    حيث لا نصب ولا ألم

    قلبي يحسُّ بكِ
    فلا تظني أن لوعة فقدان الأم تحرق قلوب الصغار وحدهم

    وكلماتي تنطلق إليكِ يا طفلتي بمرارة الدنيا
    وبثقتنا برحمة رب العالمين بمن فقدناها

    فاصبري يا صغيرتي
    وتخيلي حضن الأمان يحيا أعلى الجِنان
    ومن يعلم؟
    قد تجودين بفيض الحنان على أجيال أخرى تكونين مسؤولة عنها في مستقبلكِ
    فتماسكي واصبري وتابعي حياتكِ رغم الآلام والمصائب

    تماسكي وابكي كلما ذكرتِ الأخت والأم
    فالدموع والقلب فداؤهما لو قُدِّر لنا أن نفتديهما بهما

    عمر قزيحة
    خواطر القلوب الحائرة
    29_12_2017
    الساعة: 11:32 ليلًا



    1 !غير مسموح

  11. #51

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    49 _ دمعتي

    نبض القلب ذوى
    وألق الشباب هوى
    كياني يعاني المشيب
    أنظر الدنيا بعين الغريب...
    بعد أن فقدتُ جناح الرحمة والحب والحنان... أمي 😭


    1 !غير مسموح

  12. #52

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    50_ نبض القلب هوى


    ألق العيون الحزنى ذوى بين السنين أَمَدَا
    تهاوى الأمل بعيدًا في غياهب الردى أَبَدَا
    أنثى تَذُرُّ الأفئدة والعقول رمادًا تحيلها بَدَدَا
    فَتُذْكِي همساتُها القلوبَ تلهبها نيرانًا وَقَدَا
    وبين مُحِبٍّ مخلصٍ وآخر ما أوفى يومًا عَهْدَا
    فَرَّقَتِ السنون المحبين وما أحصتهم عَدَدَا
    وما زال كلُّ مُحِبٍّ يرى قصة حبِّه فَذًا فَرْدَا


    (عمر قزيحة: خواطر القلوب الحائرة، من ديوان أنهار الردى الذي أقوم بإعداده، والأبيات جزء من
    خاطرة كتبتُها بتاريخ 11_3_2018)


    ملحوظة: فَذًا تحمل معنى الانفراد، و(فَذًا فَرْدَا) هنا تعني: لا مثيل لها.
    (الأنثى التي تَذُرُّ العقول رمادًا وتحيلها بددا، هي الطفلة التي تمنيتُها زمنًا طويلًا وسنواتٍ عديدةً لتكون مفتاحًا لي إلى الجنة)

    1 !غير مسموح

  13. #53

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    51_ مسافرة الزمان البعيد!


    وعبر مد السنين يتعالى صوتكِ الأليم!
    بكاؤكِ وصراخكِ لآلامكِ التي لا تُحتَمَل يا طفلةً مسافرةً عبر حدود القلوب والوجدان
    ولعلكِ قد نسيتِ ذلك مع الزمن... لعلكِ قد نسيتِ أنات الألم العالية ودموع القهر والأوجاع...
    ولكني؛ يا طفلة الزمان البعيد؛ لا أنسى آلامكِ ولا صراخكِ... فكم تركا في القلب من جراح...
    أجل يا صغيرتي، قد التأمَتْ جراحكِ في نفسكِ، لكنها ما التأمَتْ في نفسي أنا!
    وكيف لكِ أن تَنسَي آلامكِ القاسية، وغيركِ ما يزال يذكرها لا ينساها؟!
    ترى، أأجِدُ عندكِ إجابة شافية، أم يبقى السؤال جريحًا في مدى الزمان، وعبر مسالك الحيرة في صدر الوجدان... جريحًا كالدماء التي سالت منكِ ترتوي بها أرض الغربة البعيدة!


    (عمر قزيحة _ خواطر القلوب الحائرة _ الحلقة 130 _ 27/4/2018: الساعة: 5:15 مساء)

    (تلك طفلة كانت في الثالثة من عمرها تقريبًا آنذاك، وكنا عائِدِين من رحلة العمرة، متوقفين بمحطة استراحة، وأردتُ أن ألعب معها، لكني أوقعتها على أم رأسها، مسببًا لها جرحًا داميًا وبكاء وصراخًا لم ينقطعا بسهولة)


    1 !غير مسموح

  14. #54

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    52 _ لذلك أحب الظلام!


    ومن يحب الظلام؟ من ذا الذي يهوى العدم؟
    كل قلب ينبض يظن أنه في روعة الأيام بما فيها من الضياء، وجمال لحظات الحياة وما تشتمل عليه من البهاء... فماذا تقول القلوب إذا وجدت أن هذا الشعور لا يتحقق إلا في ستائر العدم، حيث تكاد خلايا الجسم تنهار طالبة الهواء، وتشعر بأن آخر أنفاس الصدور تتردد فيها؟ ماذا تقول القلوب إذا ما رأت من تحب هناك وقابلته، ليمنحها الأمان وسكينة النفس وهدوء البال؟
    ثم قيل للقلوب ارجعي إلى الدنيا بما فيها من شمس وقمر، بما فيها من ضوء ونور... ارجعي أكملي مسيرتكِ وانبضي... فأي نبض سيصدر منها؟ بل هل ستعني لها أنوار الدنيا شيئًا آنذاك؟ لا؛ فالعدم بظلماته، وحرارة آلامه، وبرد آخر أنفاسه، خير لها وأحب... لكن، هل سيتيسر لها هذا اللقاء المستحيل مرة أخرى؟

    عمر قزيحة _ خواطر القلوب الحائرة _ الجمعة 4/5/2018 الساعة: 3:46 بعد الظهر.
    (في ذكرى لقائي بأمي رحمها الله تعالى بعد وفاتها بأشهر)!

    1 !غير مسموح

  15. #55

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    53_ العَدَم!

    رأيتكِ في دياجير العدم زمانًا بعيدًا
    فمددتُ يدي إليكِ أريد أن تتركي العدم وتأتي إلى الأيام الحقيقية بنورها وظلامها
    وتعبَتْ يدي وما تزال إلى العدم ممتدة تريد إنقاذكِ منه حتى ترتاح الروح وتصفو النفس، ولكن...
    هذه يدي تغوص في العدم خلفكِ، ولا أرى لها خلاصًا ولا نجيًا، ولا أعلم ما مصيرها
    بل إنني، وهذا المهم والمؤلم، لا أعلم ما مصيركِ أنتِ، وهل ستبقين أسيرة العدم أبدًا أم...؟
    ويبقى السؤال في مسرى الزمان حائرًا، والروح قلقة لا تعرف له إجابة، أو حتى تستطيع توقع مسار الدنيا في ما سيأتي!


    (عمر قزيحة _ خواطر القلوب الحائرة _ 18/5/2018: الساعة: 7:28 مساء)


    1 !غير مسموح

  16. #56

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    54 _ الليل النائم!


    وينام الليل مرخيًا ظلامه، مسترخيًا ضمن أمانه، فتبتسم نجوم الليل لتوقظه من غفوته، إذ تسحب منه بعض لحف الظلام، لتهمس له نسمات الحياة ببعض البرد، فينهض الليل متحمسًا، يمد يده ليدق باب من جافاهم الكرى، ونبضت قلوبهم بنبضات القلق، ففقدوا الشعور بالأمان والاستقرار، وغادرتهم أرواحهم في رحلة بلا قرار، فغابت عقولهم في أفكارهم، وشردوا عن الدنيا بما فيها، في تجانس عجيب مع الليل قبل أن توقظه النجوم... ويقوم الحائرون من حيرتهم، يفتحون أبوابهم مستجيبين لنداء يد الليل، ودقاتها الهادئة، يتفاعلون مع ظلام شامل يُبَدِّد بعضَ عتمته لمعانُ نجوم الليل الضعيف... فظلام أحداث الدنيا ومصائبها يملأ قلوبهم، ونزر يسير من الأمل يكاد يضيئها، كما أشرقت تلك النجوم في السماء وسط العتمة، ولكن من يُزِيل الغُمَّة؟ ربما لا تزول، ولكن هناك ما يزيد الحائرين حيرة وغموضًا، كيف لقلوبهم أن تنبض بآلامها مع حلول الظلام والهدوء، وكيف للظلام والهدوء أن يعطيا القلوب راحتها وهدوءها، في آن واحد؟ أنى للنقيضين أن يجتمعا؟ وهل يمكن الخلاص من لهيب العواطف ونيران المشاعر، ليغيب القلب قليلًا، ويعود العقل إلى مكانه ليحسم أمره أخيرًا... هل الليل مصدر الهدوء أم مصدر القلق؟! ربما لا يجد العقل إجابة مقنعة، بل ربما لا يجد العقل فرصة للتفكير، فنداء القلوب يتعالى حتى يختفي خلفه أي صوت آخر!

    (تمت كتابتها بتاريخ 19 آب/أغسطس... بقلمي: عمر قزيحة)

    1 !غير مسموح

  17. #57

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    الختام

    القلوب الحائرة
    خواطر بدأتُ كتابتها بشهر 11 من العام 2015

    عشرات الخواطر ربما اقتربت بها من المئة والخمسين

    كثير منها نشرته، وكثير تركته حبيس دفاتر متفرقة

    وبعضها تركته حبيس الصدر والذهن ولم أكتبه، خطر لي في وقته ولم أسجله ربما تكاسلًا
    وربما لسبب آخر

    وهذا الموضوع قد لا يشكل ثلث عدد هذه الخواطر

    ولكن، أكتفي بهذا، ففيه الكفاية إن شاء الله تعالى

    وكل الشرف لي بكل من تابعني في هذا الموضوع

    بارك الله بكم جميعًا


    1 !غير مسموح

  18. #58

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    ملحوظة: تم حذف الخاطرة الأخيرة لتسجيلها بموضوع منفصل، نظرًا إلى أن حجمها يسمح بذلك...
    وبالتالي عدلنا المشاركة وأضفنا خاطرة أخرى كتبتها حديثًا بدلًا منها، وذلك لمن يحب المتابعة

    0 !غير مسموح

  19. #59
    الصورة الرمزية أم مودة

    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المـشـــاركــات
    686
    الــــدولــــــــة
    مصر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    قد تميت الدنيا قلبك
    فيهبك الله قلبين لتحيا بهما ولهما
    إلى الغائبين من هاهنا ولا نستطيع
    الوصول إليكم
    أخبرونا فقط أنكم بخير من حين لأخر ...

    0 !غير مسموح
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    اللهم لا تفتنا فى ديننا ودنيانا وأخرتنا وألطف بنا بعفوك
    وأحفظنا بحفظك
    اللهم هذه قسمتنا فيما نملك فلا تأخذنا بما لا نملك

  20. #60

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,083
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم مودة مشاهدة المشاركة
    قد تميت الدنيا قلبك
    فيهبك الله قلبين لتحيا بهما ولهما
    إلى الغائبين من هاهنا ولا نستطيع
    الوصول إليكم
    أخبرونا فقط أنكم بخير من حين لأخر ...
    ونعم بالله... عليه الاتكال دومًا

    0 !غير مسموح

صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
 
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات
DMCA.com Protection Status