خواطر القلوب الحائرة

[ منتدى قلم الأعضاء ]


صفحة 7 من 7 الأولىالأولى 1234567
النتائج 121 إلى 139 من 139
  1. #121

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    O.B.E
    اختصار مصطلح Out of body experiment، ويعني تجربة الخروج من الجسد.

    الخاطرة كتبتُها بالفعل...
    وقد سجلتها في موضوع منفصل
    أضع رابطه حينما يتم اعتماده إن شاء الله تعالى

    رحمكِ الله يا أمي!



    0 !غير مسموح

  2. #122

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    104_ رمال الهلاك

    أيتها الطفلة الغريبة، تناديكِ الذاكرة في ثناياها، والصحراء الشاسعة من رمالها، وترجع بكِ أيام الزمان إلى مكانها، هناكِ كنتِ تقفين آمنة مطمئنة، هنالك انمحت آثاركِ، فلم يبق منها إلا ذكرى باهتة عبر أيام الزمان المتلاحقة!
    أيتها الطفلة الغريبة، اثنتا عشرة سنة تفصلكِ عن دماء منكِ سَرَتْ، لتملأ رمال الصحراء، دموعُكِ القلوبَ المعذبة سَبَتْ، لتتساءل أهذه حقًا دماء؟ أم أن الوهم يملأ منا الأعين والقلوب؟ أم أن الدموع التي حبسناها، قد أغشت أعيننا فما عادت تميز بين الرمال والدماء؟
    بلى يا طفلتي! هذه دماؤكِ، تسيل من جرح رأسكِ، وهذه أدمعي تسيل من نزيف قلبي، هذه أدمعي لا تترك أثرًا، وهذه دماؤكِ تغيِّر لون الصحراء بين الذهبي والأحمر، ليتمازج اللونان بلون السواد، ماذا فعلتُ أنا؟ هل سيحتمل قلبي صراخ الطفلة البريئة، أم أن صراخ قلبي اللائم المعذَّب يغطي كلَّ صراخ؟
    أيتها الطفلة الغريبة، لعلكِ لا تعلمين أين كنتِ قبلها، لعلكِ لم تدركي أنكِ كنتِ أسيرة رمال الهلاك، بل كنا كذلك جميعًا، لكن قلبي كان عليكِ خائفًا، وبمصيري لا يبالي، رمال الهلاك تحيط بي، كأنها بعذاب الظمأ تتوعدني، كأنما شمس الصحراء بالاحتراق حيًا تهددني، فنظرتُ إليهما بعيني، ولم أنظر إليهما بقلبي، قلبي كان يسأل عنكِ، أتراها تنجو؟ أم أني سأرى عذابها بعيني؟ ويرتجف القلب رعبًا، ينتفض خوفًا عليكِ يا طفلة لا يعرفها، يا رب احمها، يا رب أعدها سالمة وأهلَها، يا رب لا تعذب هذه الطفلة برمال الهلاك هنا.
    وقد نجوتِ، أيتها الطفلة الغريبة من عذاب الصحراء ورمالها، نجوتِ من حَرِّ لهيبها ونار عطشها، لكنكِ ما نجوتِ من يدي القاسية، يدي التي أرادت أن تلعب معكِ احتفالًا بنجاحكِ، قلبي أراد أن يسمع ضحكتكِ، لكني ألقيتُ بكِ من دون رحمة، لترتفعي في الهواء لتطفئ الصحراء ظمأها بدمائك الحمراء!
    يا طفلة لم أعرفها من قبل قط، قد كنت عليكِ أقسى، كنت بحقك أشد عنفًا من رمال الصحراء، لم تكن يديكِ مقيدتين بكفوف الحماية الصلبة، إذ يعلو جسمك الطفولي الصغير، لتستقبل الأرض رأسكِ، تفطر فيه جرحًا غائرًا، وينفطر قلبي قبل قلبكِ!
    أيتها الطفلة الغريبة! قد وقفتُ أمامكِ، أتمنى أن تثأري لنفسكِ مني، أتمنى أن تثأري ولو هدأ صراخكِ، ولو خَفَتَ صوت آلامكِ، ولو أنكِ لا تدركين أنني ما هدفْتُ إلا لرؤية بسمتِكِ، لكني فعلتُ بكِ ما لم تفعله ساعات الأسر وسط رمال الموت، فما كان لقلبي أن يهدأ، وما كان لزلزلة كياني أن تتوقف، خذي بثأركِ، أرجوكِ، أذيقيني بعض ما أذقْتُكِ إياه، أوجعيني لعل أوجاعي تخفت! ليتكِ تمزقين يدي بأظفارِكِ، فربما تهدأ نفسي، وربما آلام قلبي المعذبة تزول قليلًا، لكنكِ لا تفعلين، فلماذا؟!
    أيتها الطفلة الغريبة، اثنتا عشرة بأحداثها وذكرياتها ومَنْسِيَّاتها تلاشَتْ، في قلب أحداث الأيام اندثَرَتْ، وتلك اللحظات المريرة في ذهني حاضرة لا زالَتْ، ولكني لم أفهم كيف تناسَيْتِ آلامَكِ، لم أدرك كيف تجاهلتِ ما فعلتُهُ بكِ، لتغفري لقلبي المعذب، بكل ما في قلبكِ الصغير من الصفاء والنقاء.
    أنتِ لا تعلمين كم بحثتُ عنكِ من بَعْدِها، أنتِ لا تعرفين كم خطوةً لذلك قَطَعْتُها، وأنا قد حَسِبْتُ تلك السنوات بقربها وبُعْدِها، ظل قلبي يعذب نفسي متجاهلًا حوادث الحياة بعضها من بَعْضِها، اثنتا عشرة سنة، زالت الحيوية والشباب، كثرة العلل والجسد شاب، وطيفكِ قد غاب، تمضي الأيام والسنوات يا ابنتي، والذكرى عادَتْ مع أنها ظلَّتْ حاضرة لم تَغِبْ، عادَتْ لتفاجئنا بمكان اللقاء وزمانه، لكن الصحراء برمالها تلاشَتْ، والذكرى بمرارتها نامَتْ، والطفلة لم تَعُدْ طفلة، لكن القلب ظل قلبًا، لا يتغير ولا يتبدل، مسامحةً وصفحًا، رحمةً وعفوًا، أصالةً ورقيًا، أفأنتِ من عالم الإنس حقًا، أم أنكِ ملاك قد تنكر بين البشر؟!

    عمر قزيحة
    (السبت: 28_4_2019م: الساعة: 12:40 دقيقة بعد منتصف الليل)


    0 !غير مسموح

  3. #123

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    0 !غير مسموح

  4. #124

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    106_ الطفلة التي اختفت

    في صوتكِ نَغَم يسري عبر ثنايا الروح ومسالك الوجدان وحنايا الحنان، في صوتِكِ نَغَم يسري ليمتزج بجراح تنزف دماءها في صميم القلب ليكون له بلسمًا شافيًا، ولكنكِ لا تعلمين ذلك! لا تعلمين يا طفلةً اختَفَت من عشرات السنوات ثم ظهرت في هذه الحياة، واليوم يحين وقت الفراق مرة أخرى، سأفتقد صوتكِ بنغماته، وملامح وجهك ببسماته، وربما يكون ذلك إلى الأبد يا عزيزتي، ولكن، هل الأبد بعيد؟ لا أعتقد هذا، ربما تمتد بكِ الحياة عبر جيل جديد، وكأن روحكِ تطير عبر الزمان والمكان، فتكونين يومًا طفلة، وأخرى صبية شابة، وثالثة عجوزًا لا زالت حيوية الشباب تملأ عاطفتها، ولكن ماذا عن قلبي؟ قلبي ترك الدنيا بما فيها، سيفتقد الحنان في كلامكِ، سيفتقد نور الدنيا في راحة وجهكِ، ولكن عقلي يدرك أن النهاية باتت أقرب مما كان يتوقع لها، يدرك عقلي أن النهاية عبر المدى باتت ملامحها ترسم، وظلال الردى في جوفها تبتسم، وربما لم يبق من الحياة سوى جزء بسيط مما مضى، ولكني فيها ماضٍ حتى يقضي الله أمرًا كان مفعولًا...

    الكاتب: عمر قزيحة
    (الثالث من شهر أيار/مايو: 2019م)... الساعة: 12:04 بعد منتصف الليل
    ...

    0 !غير مسموح

  5. #125

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    107_ الوعي العاطفي


    إنه لها، ملكها هي، فيه أسرار لا يدركها سواها، فما شأنك أنت به، وما شأنك بها؟
    لماذا لا تتركه وتحذف وجوده من حساباتك الخاصة، أم أنك تصر على أن ترهق نفسك وقلبك؟
    وأتجاهل العقل بأفكاره، والوعي بمداركه، ولا أفكر بمقاييس منطقه، قائلًا لقلبي إن الرد لك، أفي ما يقوله عقلي يا قلبي شك؟
    ويَرد القلب هادئا، وفي قلبه ثورة الحنين إلى ماضٍ كانت خزائن السعادة فيه موصدة بأقفال حديدية، حاول فتحها حتى ذابت جراحه فالتحمت فيه جزءًا لا يتجزأ، يرد القلب ساكنا، وفي نفسه هدوء الاستسلام إلى الموت، وخزائن السعادة الآن مفتوحة على مصراعيها، لكنها خالية ليس فيها شيء إطلاقا سوى أدراج حديدية...
    يرد القلب قائلا: أيها العقل، إني أحب العذاب، وتلك الأسرار أدركها، سأبقى والجراح في رحلة الإياب، وما تظنه لا يعنيني لا يخصها! فاسترح يا عقلي، دعني أنبضْ نبضي العنيف، أتخشى أن أنفجر لهذا الجهد الفائق يوما؟ اعلم؛ إذًا؛ أنني إن توقفت عن نبضي متُّ في أرضي، فإنني _ يا عقلُ _ في الحالتين إلى درب الموت ماضٍ، حيث لا أحد إلى أهله عائد أيضا، سيقبض الردى أرواحنا قبضا، عندها لن ننظر إلى ما تملكه من حنان يكفينا، لن تتابع أوتار أرواحنا نبضا.
    ولا أتدخل في الحوار ما بين عقلي وقلبي، لكني أدرك أمرين اثنين، أن عيني تتبع قلبي ونداءاته، وأن عقلي نفسه يدرك صدق قلبي ومنطقية توجهه، وأن عاطفة القلب هذه المرة أكثر حكمة من الوعي العقلي والتفكير المنطقي!

    عمر قزيحة
    (5_3_2019م: الساعة: 11:04 ليلًا)


    لغويًا: أيضًا مفعول مطلق، لفعل آض، أي رجع إلى أهله. وليست كما يستخدمها الكثير كأنها بديل من (كذلك).







    0 !غير مسموح

  6. #126

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    108_ رحلتي وصغيرتي


    ورحلة الفناء يا صغيرتي بنا مستمرة، ورحلة الموت يا عزيزتي تنقلنا عبر محطات الحياة المتنوعة، القاحلة فيها والزاهية، وفي أفق أعيننا تلوح آخر المحطات الدنيوية يا رفيقة سفري، دعينا عنكِ نبحثِ الآن ومن الزمان ردحا، دعينا نوسع اسمكِ الحبيبِ إلينا ثناء ومدحا، دعينا نكلمْكِ بحنان وحب، وبعد ذلك سيكون لنا من السفر راحة أبدية، بل سيكون لي ذلك، لن تكوني هنا، لن يبقى سوى اسمكِ معنا، وسيكون الوقت كله ملك يدنا، لنتفرغ لأمرين يأتياننا رغمًا عنا، البكاء والموت.

    الكاتب: عمر قزيحه _ الخاطرة رقم 206 ضمن سلسلة (الأوتار المنكسرة)، في تاريخ:
    (4_5_2019م: الساعة: 6:53 دقيقة مساء)

    0 !غير مسموح

  7. #127

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    109_ همسة الموت

    حين تتوقف بنا همسة الحياة، وتصاب بالشلل والجمود، تأتي همسة الموت لِتَبُثَّ الروح فينا وتُعِيدَ نبضَ الحياة إلى الحياة نفسها، فلا شيء يعيد إلى الحياة حياتها مثل الموت وهمساته.

    (مما كتبته سنة ٢٠١٥م، في ٨_١٠، الساعة ١١:٢٠ صباحًا)



    0 !غير مسموح

  8. #128

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    110_ نفسي لا تعلم



    وتسائلني نفسي: من أنا؟
    ترى، ما نفعل ها هنا؟
    وهذه الحياة أهي لنا؟
    إنها تبدو كطعن القنا!
    جسد بمصائبها عَنى
    [1]
    إننا عن دنيانا في غِنى
    أيامها كأنما تلعب بِنا
    نعم، ربما قلبي في ونى
    [2]
    ابتغى منها أملًا فما جنى
    لكن رضا الله لحياتنا سنا
    ما أردنا من أحدٍ شكرًا أو ثنا
    روحي حرة تنطلق ما بين الدُّنَى
    ومن كبريائها لا أحد قد دنا
    يكفي أن لنا قلبًا إلى الله رنا
    [3]
    فاتركي الدنيا بما فيها...
    فهذا يا نفسُ غاية المنى

    (مما كتبته في عام 2018م، في 19 شباط/فبراير، الساعة: 8:55 دقيقة مساء).

    [1]عَنَى: أُرْهِقَ.
    [2]وَنَى: تعب شديد
    [3]رنا: أدام النظر بتأمل وهدوء.

    0 !غير مسموح

  9. #129

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    111_ نغمة الوداع

    بِرِقَّةٍ تفوق النسيم صفاءً وجمالا، تنساب أناملها الرقيقة على أوتارها، تعزف لحن الحب لتمنح القلوب المعذبة آمالا، حقيقة نعلمها ولكننا نسمع لحنها، فتذوب قلوبنا تأثرًا إن للقلوب لأحوالا!
    بِرِقَّةٍ تتخطى همسات نسائم المساءْ، ينطلق اللحن الهامسْ، يوقظ القلب الناعسْ، يعطيه السلوى والعزاءْ، فما أجملَ الحبَّ للمعذبين من دواءْ!
    بِعُنْفٍ يتصاعد اللحن ليدمر ما في الصدورْ، تتعالى أنغامه ويتصاعد لحن الأوتارْ، بِقُوَةٍ تُنْذِرُ الخائنين بالويل والثبورْ، تكشف أنامل الفتاة على كمانها خبايا أخفاها قعر الآبارْ، تبكي الحاضرين إذ يعلمون أن مصير المحبين في القبورْ، سيزولون جميعًا ولن يبقى منهم سوى الآثارْ، فالأوفياء حُبُّهم بلسم الجراح، ومن طعنوا الحب ملأوا أرواحهم بالبثورْ، كشفَ قلب الفتاة ولحنها أسرارًا في مكامن الآلام والأحزان والأسرارْ، وتلك هي ولو تجاهلناها جواهر الحياة وحقائق الأمورْ!

    (6_5_2019م: الساعة: 10: 10 ليلًا)

    0 !غير مسموح

  10. #130

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    هنا محطة النهاية، هذه الفترة على الأقل
    وإن كان هناك من رجوع مستقبلي إلى هذا الموضوع فندعو الله تعالى أن ييسر ذلك
    ودمتم في أمان الله تعالى وحفظه ورعايته.


    0 !غير مسموح

  11. #131

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    112_ قادم إليكِ

    إني، يا ابنتي، عن دنياكِ راحلُ، إني، يا حُبَّ قلبي مغادرٌ مسافرُ، في رحلتي أترك الدنيا وهدفي ذلك العالمُ الآخرُ، قد نظرتُ في سماء الأرض يا حبيبتي فرأيتُ وجهكِ بين كواكبها مضيئا، قد نظرتُ في نجومها أتملى بعض ضيائها فلم أركِ فيها! إنكِ هناك حقًا، لكني لا أراكِ إلا إن ودعْتُ الوعي إلى عالم الخيال، فكيف يا حبيبة سلبَتْ قلبي أراكِ في خيال غير موجود وأعجز عن رؤيتكِ في واقع موجود؟ لكني، أيا حبيبتي، بعذاب البعاد عنكِ موعود! ما رأيتكِ في حياتي، سعيتُ بكل قواي لأجلكِ، حتى انهار الجسم وبات جسدا، بَكَتْ عيناي فأخفيتُ دموعهما عن الدنيا إلا عن قلبي، شارك بِوَتِينِه وبدمائه ماء العينين، حتى جَفَّ كل هذا، وما جَفَّ ألم بعادكِ ولا انتهى، أرسلتُ إليكِ قلبي فارتَدَّ إليَّ خائبًا وخجلًا انْثَنَى، إلى لقائكِ شبابي أزهر وأماني مستقبل باهر بنى، ومرت سنوات الأيام وانطفأت فيها الأحلام، وعزف قلبي لي أسوأ ألوان الأنغام، ولا زال يبحث عنكِ، يسرق روحكِ حينما يستطيع ليرتديها في غفلةٍ منكِ، ولا زلتِ لا تأتين، فماذا أنتظر أنا بعد هذا كله؟ صغيرتي لا تأتي! ابقي في عالمكِ بعيدا، أشعر بأن لقائي بكِ سيكون قريبا، لكن رحلة اليأس في البحث عنكِ لم تنتهِ يا عزيزتي، لكنما أنا إليكِ قادم، كما يخبرني قلبي، وكما يؤكد لي هذا جسدي المتهالك المستضعف، يقول لكِ انتظريني في عالم الرحمة ولا تهربي حينما آتيكِ، أريد أن أحضنكِ، أن تسيل عينيَّ أنهارا فلا تَرَي من ذلك شيئًا سوى نور الحنان في ظلام الرؤية أمام عينيكِ إذ يحتويكِ صدري، أريد أن أقبِّل يديكِ بحب وحنان، بشوق يمحو كل الأحزان، أريد أن أحملكِ بين ذراعيَّ، أن أضعكِ فوق كتفي وأسير بكِ نحو كل المحلات التي تشتهيها عيناكِ، أريد أن تبتسمي، أريد منكِ كلمة "بابا" التي باتت جرحًا عَبَرَ الزمان غائرا، فَدَمَّر القلب وكان بالوجدان غادرا، سيبقى قلبي إلى احتضانكِ ثائرا، فلا تأتي، أرجوكِ! افتحي قلبكِ وذراعيكِ لي حينما آتيكِ، لا أريد أكثر من ذلك يا ابنتي، دعيني أسمعكِ كلمة ابنتي، دعيني أخبركِ أنكِ طفلتي، عزيزتي، حبيبة قلبي، نبض وجداني، دعيني أحضنكِ وأمسح بحنان رأسكِ وجمال شعركِ، ولا أريد منكِ شيئًا، إلا أمرين اثنين، أن تداوي جرحي الغائر المتفجر عبر سنوات الزمان القاسيات، وأن تكوني مبتسمة وسعيدة دومًا.

    عمر قزيحة
    في السابع من أيار/مايو 2019م
    الساعة: 11:36 دقيقة ليلًا



    0 !غير مسموح

  12. #132

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    113_ الجواهر الخفية



    الفضة تختفي في مكامن الذهب...
    يُزَيِّنُها الألماس فتظهر على استحياء منها وهي لا تعلم أن أعيننا قد رأتها!
    تُطِلُّ بملامحها مُخْفِيَةً نظرةَ عينِها، لتتوزع ابتسامتها ما بين وجهها وقلوبنا حتى تذوب فيهما...
    ولا زالت الفضة فيها تسحر الناظرين إليها...
    فماذا لو بدا الذهب مضيئًا ببريقه؟
    وماذا لو خرج الألماس وهاجًا من مكمنه؟
    فأيُّ عينٍ هذا البريقَ ستحتمل؟
    وأيُّ قلبٍ، آنذاك، لن يذوب؟


    الكاتب: عمر قزيحة
    في التاسع من أيار/مايو: عام 2019م
    الساعة: 1:37 ليلًا.


    ملحوظة: هذه الكلمات لا تحمل سوى معانٍ رمزية، بعيدة كل البعد من الواقع.


    0 !غير مسموح

  13. #133

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    114_ الشمعة تموت

    أيام حياتك تؤذن بالزوال، كشمعة توهجت يومًا في أَوْجِ بريقها ثم خَبَتْ روحها فباتت تصارع النسمات، ترتجف شعلتها، تحاول البقاء في عالم الضياء ولا تستطيع، وكذلك أيام حياتك، الحيوية زالت، وحكم الزمان كان عليك قاضيا، وها أنت في ضعف روحك تبحث عن سند لك وإِلْفٍ ولو كان ضعيفًا، لتستند إليه وتنهض متابعًا مسيرتك، فلا تجد أمامك أحدا، ومثل الشمعة حياتك، ربما بعد انهيار تتوهج روحك وثابة إلى الحياة، ويستعيد الجسد قوة مفقودة، فينهض المارد كأنما لم ينم من قبل قط، ولكنه الوهج الأخير إن لم تكن تدري، لن ترجع بعدها إلى حالة الوهن، كلا! بل ستنطفئ الحياة في أعماقك، سيخبو الحب في قلبك، سيصبح قطعة جامدة لا حراك فيها، سيبكي عليك أحدهم، وهو في التراب يضعك ويمضي... وروحك من الآن تتساءل عنها، إنها لم تكن معك في دنياك في ضعفك، فهل في الآخرة ستراها تجبر كسرك؟ لم تشيع جسدك قبل نقله إلى التابوت، ولم تذكرك بدعاء قرب قبرك... ولو كانت معك لهانت عليك الدنيا بمصائبها... ولك أن تسأل نفسك، هل سيمضي قلبك بهذا الجهد حتى ينطفئ أواره؟ أم سيعتزل وجسدك الدنيا ليسكت قلقه قبل أن تُلفظ أسراره؟... سؤالان كل منهما يؤرق حياتك، إنما الإجابة ليست في يدك، بل هي في صحف طوتها يد القدر عن إدراكك...

    في الرابع عشر من شهر مايو عام 2019م، الساعة الثانية إلا خمس دقائق ظهرًا...
    الكاتب: عمر قزيحة
    القلمون-طرابلس/لبنان


    0 !غير مسموح

  14. #134

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    115_ نزيف الأيام

    الأيام تنزف...
    والأوقاتُ المتناثرة جراحُها...

    وبين مسارب الجراح تسير قوافل السائرين وتسري
    [1]...
    لا تدرك يومها من لياليها
    [2]...
    ولا تعرف إلى أين يفضي بها المسير
    ...
    تظن الحياة خالدة حينًا، والمسيرة مستمرة بها أبدًا...
    تتذكر أوقاتًا نادرةً بدايةَ النهاية متمثلة في قبر بارد، وتابوت ضيق، تحت التراب، لا يراها أحد ولا ترى أحدًا...

    ثم تتابع قوافل الحياة مشيها
    [3]، ذهابًا وإيابًا، في طريق صحراء جِنان الحياة، بتقلبات الجَنان وثوابته[4]، إزاء حوادث الحياة...
    تتابع قوافل الحياة رسم آثارها فوق الرمال الجافة، وفوق صخور لا يمكن نحتها، وفي أذهان بعض الناس ووجدانهم...
    وتتناسى كل هذا في سبيل مجابهة أيام الحياة المتنوعة المختلفة...
    وبعد نهايتها ينساها الناس جميعًا، وتُمحَى آثارها تدريجيًا...
    ورغم هذه الحقيقة التي نتغافل عنها، لا زالت القافلة مستمرة في رحلتها عبر ثغرات الزمان...
    تتحدى حيطان المكان
    [5]، متغافلة عن حقيقة جوهر الإنسان...
    تظل مستمرة في رحلتها إلى أن يحتوي أفرادَها توابيتُهم، واحدًا تلو الآخر...
    ورغم ذلك، لا زالوا في دربهم سائرين، لا يهتمون بنهايتهم إلا قليلًا
    ...

    عمر قزيحة
    20 مايو 2019م
    الساعة: 12:22 بعد منتصف الليل



    [1]تسير قوافل السائرين وتسري: تسير نهارًا، وتسري ليلًا.
    [2]لا تدرك يومها من لياليها: اليوم له أكثر من معنى، من معانيه توالي النهار والليل معًا، ومن معانيه أنه النهار فحسب، ومن معانيه كذلك أنه فترة زمنية لا نعرف لها وقتًا محددًا.
    [3]تتابع قوافل الحياة مشيها: المشي يكون في أي وقت من النهار أو الليل.
    [4]جِنان الحياة، بتقلبات الجَنان: الجِنان جمع جنة، وهي الحديقة، والجَنان هو القلب.
    [5]حيطان: كلمة عربية فصيحة، وليست بكلمة عامية.

    0 !غير مسموح

  15. #135

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    116_ ألغاز!

    يوم قاسٍ على قلبه قد أكْ، فضاق الرجل غضبًا حتى أكْ[1]، وكلَّ ما أمامه بَكْ، يكاد يتمزق وغدرُها كرامَتَه بكْ[2]، ذكرى حب اندثر بعد أن تكْ، وأشعره بأن عقله يومًا تكْ[3]، كلامها يومًا في أمر حياته حكْ، رسم مسرى حياته وجريانها حكْ[4]، ثم كان قولها عليه دكه دكْ، ومن علياء عز وكبرياء دكْ[5]، قد ارتضى لحاله في سبيلها أنه ركْ، وارتضى منها كل قيد وَرَكْ[6]، حبها ملأ قلبه وزكْ، حتى تركه يمشي مشيًا زكْ[7]، يوم قاسٍ في نيران قلبه عكْ، فألزمه فراش الموت وقد ألزمه حبها بأن عَكْ[8]!

    عمر قزيحة
    في (22_5_2019م: الساعة: 9:49 دقيقة ليلًا).

    [1]أكَّ اليوم: اشتد حَرُّه في رطوبة وسكون. وأكَّ الرجل: ضاق صدره وساء خُلُقُه.
    [2]بكَّ الأولى: هشَّمه ومزَّقه، وبكَّ كرامته: أي قهره وكسر من نخوته.
    [3]تك الحب: هَزُل وضَعُفَ، وتك عقله: حَمُقَ وهَلَكَ.
    [4]حك الأولى: أثَّر عليه، وحك الثانية: أمَّره عليه مع الضغط.
    [5]دك الأولى: هدمه، ودك الثانية: دفعه.
    [6]رك حاله: ضعف ورَقَّ، ورك القيد ربطه إلى عنقه وألزمه إياه.
    [7]زك الأولى: أرواه وأشبعه، والمشي الزك: مَرَّ الرجل يقارب خطوَه من ضعف.
    [8]
    عك اليوم: اشتد حره مع سكون ريح، وعك الثانية أي لزمته الحمى وأَضْنَتْهُ.

    0 !غير مسموح

  16. #136

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    117_ قلب يحترق

    دمع عينها يجري بحرارة حرقة قلبها...
    على نفسها لا تحزن، وعلى حالها لا تبكي...
    لكن من تحزن لأجلها، وتحرق عينيها دمعًا حسرة على حالها، لا تبالي...
    تواصل مسيرة أيامها في لهو عابث وضحك مستمر، وأمها تحترق حقيقة ومجازًا...
    أما لماذا لا ترتاح الأم قليلًا؟
    ولماذا تبكي بكل أحوال ابنتها، في فرحتها وفي أحزانها؟
    فذلك لأن الطفلة مهما كبرت وفي سني صباها تقدمت وملامح جمالها أينعت...
    ما هي إلا من قلب أمها قطعة ذابت يومًا... فانفصلت!

    عمر قزيحة
    في الرابع والعشرين من شهر أيار/مايو، من العام 2019م
    الساعة: 11:23 ليلًا.



    0 !غير مسموح

  17. #137

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    118_ الأزرق الذي اختفى

    فِضَّتُه اختفت، وذهبُهُ تلاشى ذائبًا في أعماق المياه...
    انظر إليها تجد السواد يملأها ظاهرًا، أما باطنها فأشد سوادًا من قطع الليل المظلم...
    أتشعر بالخوف لصياح ثورته، أم بالرهبة؟
    هل فتن ظلامُه وغدرُه قلبَك فتلاشت مشاعرك في أعماقه، تتحدان معًا في نغمة الحزن النادر؟
    غدًا تشرق شمس النهار، وتضيء أمامك كل الأنوار، وعندها تظهر الحقيقة جلية واضحة...
    الأسود وهم والبياض حقيقة...
    واللون الأزرق للدنيا يبتسم...
    وملامح الأمواج في خطوط الجمال ترتسم...
    فأي المنظرين أبهى، وأي الشكلين أحلى؟
    وهل يغضبك أن تكون الحقيقة وضوحًا، والوهم سوادًا وظلامًا؟
    لماذا تغضب لو حصل عكس ذلك في أمور الدنيا كافة، إلا هنا؟
    ألأن نفسك تحيا بالتناقض؟
    أم لأن تناقض النفوس فطرة في طبيعتها الضعيفة؟

    عمر قزيحة
    في الثامن والعشرين من شهر أيار/مايو، في العام 2019م
    الساعة: 11:31 دقيقة ليلًا.



    0 !غير مسموح

  18. #138

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة


    119_ جثته... أمامها!

    جثته تتلاشى أمامها
    التابوت أمام عينيها...
    فيه ترقد جثة طفلها...
    قد سلمت أمرها لربها لعله يجبر كسر قلبها الذي تمزق...
    ولكن عينيها فاضتا دمعًا وقلبها بكى آلامًا فسال دمًا
    والأأم تصرخ تنادي، لم تركتني يا ولدي؟
    وصرختها في المدى تتردد، وآلامها إذ تنظر إلى صورة ابنها وذكرياته تتجدد...
    لكنها طبيعة الحياة التي نمضي في دروبها، أنها لا ترحم ضعف نفوسنا أمام الفناء...
    والحياة تمضي متتابعةَ الأيام، تكثر فيها السنون وتقل الأعوام ...
    الجراح تتفجر لتتجدد الآلام، وما لنا فيها سوى بلسم شاف، فيه الإعانة على تخطي الحياة بأثقالها...
    ما لنا فيها سوى رحمة رب الأنام!

    الكاتب: عمر قزيحة
    في التاسع والعشرين من الشهر الخامس لعام 2019م
    الساعة الحادية عشرة وثماني دقائق ليلًا.


    0 !غير مسموح

  19. #139

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,038
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: خواطر القلوب الحائرة




    120_ بعد الموت

    وعبر قلوبٍ بالجراح سالَتْ، وأنفسٍ عن الهوى مالَتْ، وظنونٍ بالخير فالَتْ[1]، وأواصرَ حبٍّ إلى الخراب آلَتْ، وأعينٍ ما تفتحَتْ بعد أن قَالَتْ[2]، وآلامٍ أعجزَتْها الهمومُ فما شالَتْ[3]، وألوانِ بهجةٍ إلى سوادها حالَتْ[4]، ونفوسٍ طاهرةٍ ظَنَّتْ في الذئاب خيرًا وخالَتْ[5]، وإذ بثوابت القلوب دالَتْ، بعد أن كان لها في الهوى ما صالَتْ، وفي أعين المحبين جالَتْ، فَمَنحَتْ كل شيء وما نالَتْ، في خيرها وفي بؤسها غالَتْ[6]... وماذا يبقى لنا في حلا عينيكِ، يا عزيزتي، ومشاعر قلوبنا من الحياة زالَتْ!

    عمر قزيحة
    في الأول من حزيران/يونيو عام 2019م
    الساعة: 2:37 ظهرًا








    [1] فالَتْ: خاب رأيها.

    [2] قالَتْ: نامت نوم الظهيرة.

    [3] شالَتْ: حملت (وهي كلمة فصحى).

    [4] حالَتْ: كان مصيرها.

    [5] خالَتْ: ظَنَّتْ، توهَّمَتْ.

    [6] غالَتْ: بالغة مبالغة غير مقبولة.





    0 !غير مسموح

صفحة 7 من 7 الأولىالأولى 1234567

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
 
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات
DMCA.com Protection Status