BEFORE PALESTINE WAR START, READ LESSONS,IMPORTANT 重要 قبل بدء حرب تحرير فلسطين و نهاية العالم ,اقرأ

[ منتدى نور على نور ]


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    الصورة الرمزية heroMeHere

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المـشـــاركــات
    237
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Categories Applications Internet Icon


    مهم é‡چè¦پ IMPORTANT


    الدرس الأول
    LESSON 1




    SS1:NOWADAYS U HAVE ANESTHESIA TO HELP U BEAR THE PAIN,TAKE DOCTORS WITH U..DONT HASTEN UR DEATH WITH A KNIFE..LET UR BODY BLEED AFTER U GET INJURED...OR ELSE U WILL NOT GET MARTYR REWARD.

    Narrated Sahl bin Sa`d As-Sa`idi:

    Allah's Apostle and the pagans faced each other and started fighting. When Allah's Apostle returned to his camp and when the pagans returned to their camp, somebody talked about a man amongst the companions of Allah's Apostle who would follow and kill with his sword any pagan going alone. He said, "Nobody did his job (i.e. fighting) so properly today as that man." Allah's Apostle said, "Indeed, he is amongst the people of the (Hell) Fire." A man amongst the people said, "I shall accompany him (to watch what he does)" Thus he accompanied him, and wherever he stood, he would stand with him, and wherever he ran, he would run with him. Then the (brave) man got wounded seriously and he decided to bring about his death quickly. He planted the blade of the sword in the ground directing its sharp end towards his chest between his two breasts. Then he leaned on the sword and killed himself. The other man came to Allah's Apostle and said, "I testify that you are Allah's Apostle." The Prophet asked, "What has happened?" He replied, "(It is about) the man whom you had described as one of the people of the (Hell) Fire. The people were greatly surprised at what you said, and I said, 'I will find out his reality for you.' So, I came out seeking him. He got severely wounded, and hastened to die by slanting the blade of his sword in the ground directing its sharp end towards his chest between his two breasts. Then he eased on his sword and killed himself." when Allah's Apostle said, "A man may seem to the people as if he were practising the deeds of the people of Paradise while in fact he is from the people of the Hell) Fire, another may seem to the people as if he were practicing the deeds of the people of Hell (Fire), while in fact he is from the people of Paradise."



    أهل الجنة يرفعون بعضهم بعضا الى درجاتهم ... تعرفون ذلك





    الدرس 2
    LESSON 2




    lesson 1

    هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 1361x771.


    SS1:NOWADAYS U HAVE ANESTHESIA TO HELP U BEAR THE PAIN,TAKE DOCTORS WITH U..DONT HASTEN UR DEATH WITH A KNIFE..LET UR BODY BLEED AFTER U GET INJURED...OR ELSE U WILL NOT GET MARTYR REWARD.

    Narrated Sahl bin Sa`d As-Sa`idi:

    Allah's Apostle and the pagans faced each other and started fighting. When Allah's Apostle returned to his camp and when the pagans returned to their camp, somebody talked about a man amongst the companions of Allah's Apostle who would follow and kill with his sword any pagan going alone. He said, "Nobody did his job (i.e. fighting) so properly today as that man." Allah's Apostle said, "Indeed, he is amongst the people of the (Hell) Fire." A man amongst the people said, "I shall accompany him (to watch what he does)" Thus he accompanied him, and wherever he stood, he would stand with him, and wherever he ran, he would run with him. Then the (brave) man got wounded seriously and he decided to bring about his death quickly. He planted the blade of the sword in the ground directing its sharp end towards his chest between his two breasts. Then he leaned on the sword and killed himself. The other man came to Allah's Apostle and said, "I testify that you are Allah's Apostle." The Prophet asked, "What has happened?" He replied, "(It is about) the man whom you had described as one of the people of the (Hell) Fire. The people were greatly surprised at what you said, and I said, 'I will find out his reality for you.' So, I came out seeking him. He got severely wounded, and hastened to die by slanting the blade of his sword in the ground directing its sharp end towards his chest between his two breasts. Then he eased on his sword and killed himself." when Allah's Apostle said, "A man may seem to the people as if he were practising the deeds of the people of Paradise while in fact he is from the people of the Hell) Fire, another may seem to the people as if he were practicing the deeds of the people of Hell (Fire), while in fact he is from the people of Paradise."



    أهل الجنة يرفعون بعضهم بعضا الى درجاتهم ... تعرفون ذلك




    • SS1:U WANNA GO HOME PARADISE WHERE ARE LOTS OF GOLD &SILVER &ALL WHAT U DREAM FOR..THEN WHY WOULD U LOSE MARTYR REWARD FOR STEALING..DONT TAKE ANYTHING EVEN GOLD OR MONEY WITH U FROM BATTLE FIELD..OK.
    It is narrated on the authority of 'Umar b. Khattab that when it was the day of Khaibar a party of Companions of the Apostle (may peace be upon him) came there and said: So and so is a martyr, till they happened to pass by a man and said: So and so is a martyr. Upon this the Messenger of Allah remarked: Nay, not so verily I have seen him in the Fire for the garment or cloak that he had stolen from the booty, Then the Messenger of Allah (may peace be upon him) said: Umar son of Khattab, go and announce to the people that none but the believers shall enter Paradise. He ('Umar b. Khattab) narrated: I went out and proclaimed: Verily none but the believers would enter Paradise.




    الدرس 3
    LESSON 3






    هل تُصلى صلاة الجنازة على قتلى المسلمين في المعارك مع الكفار ؟.

    الحمد لله

    الشهيد هو من مات من المسلمين في قتال الكفار وبسببه .

    أنظر الموسوعة الفقهية ط: الكويت (26/272) .

    وقد قال جمهور العلماء بأنه لا يُصلى عليه وهو قول الإمام مالك والشافعي وأصح الروايتين عن أحمد ( أنظر المغني 2/334 )؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل على شهداء أحد ( رواه البخاري 1347 ) ، ولأن الحكمة من الصلاة هي الشفاعة والشهيد يُكفر عنه كل شيء ( فلا يحتاج شفاعة ) إلا الدين فإنه لا يسقط بالشهادة بل يبقى في ذمة الميت .

    قال الشيخ عبد العزيز ابن باز – رحمه الله - :

    " الشهداء الذين يموتون في المعركة لا تشرع الصلاة عليهم مطلقاً ولا يُغسلون ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُصلِّ على شهداء أحد ولم يُغسلهم .. رواه البخاري في صحيحه (1347) عن جابر ابن عبد الله رضي الله عنهما ."

    مجموع فتاوى ابن باز (13/162) .

    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " ( الشهيد ) لا يصلي عليه أحدٌ من الناس لا الإمام ولا غير الإمام ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم : " لم يصلِّ على شهداء أحد " ، ولأن الحكمة من الصلاة الشفاعة ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يُشركون بالله شيئاً إلا شفعهم الله فيه " والشهيد يُكفر عنه كل شيء إلا الدَّيْن ؛ لأن الدين لا يسقط بالشهادة بل يبقى في ذمة الميت في تركته إن خَلَّف تركة ، وإلا فإنه إذا أخذه يريد أداءه أدى الله عنه ."

    الشرح الممتع (5/367) .

    وذهب بعض العلماء إلى أنه يُشرع الصلاة على الشهيد – ولكنها لا تجب – وهذا رواية عن الإمام أحمد ( انظر المغني 2/334) وذلك للأحاديث التالية :

    1- عن شداد بن الهاد : " أن رجلاً من الأعراب جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فآمن به واتبعه ، ثم قال : أهاجر معك فلبثوا قليلاً ، ثم نهضوا في قتال العدو ، فأُتي به النبي صلى الله عليه وسلم يُحمل وقد أصابه سهم ، ... ثم كفنه النبي صلى الله عليه وسلم في جبته ، ثم قدمه فصلى عليه .. "

    أخرجه النسائي وصححه الألباني في أحكام الجنائزص82

    2- عن عبد الله بن الزبير أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم أمر يوم أحد بحمزة فسجي ببردة ، ثم صلى عليه فكبر تسع تكبيرات ثم أُتي بالقتلى يصفون ، ويصلي عليهم وعليه معهم "

    أخرجه الطحاوي في معاني الآثار (1/290) وحسنه الألباني في أحكام الجنائز ص 82 .

    وممن اختار هذا القول الشيخ المحدث ناصر الدين الألباني رحمه الله .

    أنظر أحكام الجنائز ص81 .

    الشيخ محمد صالح المنجد

    Should the funeral prayer be offered for Muslims who are slain in battles against the kuffaar?.

    Praise be to Allaah.
    The shaheed (martyr) is a Muslim who dies fighting the kuffaar and for that reason. See al-Mawsoo’ah al-Fiqhiyyah, Kuwait edition, 26/272

    The majority of scholars said that the funeral prayer should not be offered for him. That is the view of Imam Maalik and al-Shaafa’i, and the more correct of the two views narrated from Imam Ahmad. See al-Mughni, 2/334. That is because the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) did not pray for the martyrs of Uhud (narrated by al-Bukhaari, 1347), and because the purpose behind the funeral prayer is to intercede for the deceased. But the martyr receives expiation for everything (so he has no need of intercession), apart from debt; debt is not waived because of martyrdom, rather it remains owed by the deceased.

    Shaykh ‘Abd al-‘Azeez ibn Baaz (may Allaah have mercy on him) said:

    It is not prescribed to offer the funeral prayer for the martyrs who die in battle, or to wash them, because the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) did not offer the funeral prayer for the martyrs of Uhud, neither did he wash them. This was narrated by al-Bukhaari in his Saheeh (1347) from Jaabir ibn ‘Abd-Allaah (may Allaah be pleased with him).

    Majmoo’ Fataawa Ibn Baaz, 13/162

    Shaykh Ibn ‘Uthaymeen (may Allaah have mercy on him) said:

    No one among the people – neither the imam nor anyone else – should offer the funeral prayer for the shaheed, because the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) did not offer the funeral prayer for the martyrs of Uhud, and because the purpose behind the funeral prayer is to intercede for the deceased. The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) said: “There is no Muslim man who dies, and forty men who do not associate anything in worship with Allaah offer the funeral prayer for him, but their intercession with Allaah for him will be accepted.” But the martyr receives expiation for everything apart from debt, because debt cannot be waived by martyrdom, rather it remains owed by the deceased and is to be paid off from his estate if he left anything behind. Otherwise if he took it with the intention of paying it back, Allaah will pay it back on his behalf.

    Al-Sharh al-Mumti’, 5/367

    Some of the scholars were of the view that it is permissible to offer the funeral prayer for the shaheed – but it is not obligatory. This was narrated from Imam Ahmad (see al-Mughni, 2/334). That is because of the following ahaadeeth:

    1 – It was narrated from Shaddaad ibn al-Haad that a man from among the Bedouin came to the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) and believed in him and followed him, then he said: “I will migrate with you.” They stayed there for a while, then they engaged in fighting the enemy. He was brought to the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him), and he had been struck by an arrow… Then the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) shrouded him in his cloak, then he placed him in front of him and offered the funeral prayer for him.

    Narrated by al-Nasaa’i; classed as saheeh by al-Albaani in Ahkaam al-Janaa’iz, p. 82

    2 – It was narrated from ‘Abd-Allaah ibn al-Zubayr that on the day of Uhud, the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) ordered that Hamzah be wrapped in his cloak, then he offered the funeral prayer for him. He said takbeer nine times, then the slain were brought and laid in rows, and he offered the funeral prayer for them and for him with them.

    Narrated by al-Tahhaawi in Ma’aani al-Athaar, 1/290; classed as hasan by al-Albaani in Ahkaam al-Janaa’iz, p. 82.

    Among those who favoured this view was Shaykh Naasir al-Deen al-Albaani, may Allaah have mercy on him. See Ahkaam al-Janaa’iz, p. 81.

    Sheikh Muhammed Salih Al-Munajjid



    https://islamqa.info/en/14012






    الدرس 4
    LESSON 4





    هل يعتبر من مات نتيجة مداهمة سيارة له شهيداً ؟.

    الحمد لله

    يمكن أن يحصِّل من مات نتيجة حوادث السيارات أجر الشهيد في حالتين :

    الأولى : إذا مات بسبب نزيف في بطنه ، وهو ما يسمى " المبطون " سواء كان في سيارة أو كان ماشياً أو واقفاً فدهسته سيارة على قول بعض أهل العلم في أن المبطون هو الذي يموت بسبب داء فيه بطنه ، أيّ داء كان .

    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " الشهداء خمسة المطعون والمبطون والغرق وصاحب الهدم والشهيد في سبيل الله " .

    رواه البخاري ( 2674 ) ومسلم ( 1914 ) .

    وفي زيادة عند الترمذي ( 1846 ) وأبي داود ( 3111 ) وابن ماجه ( 2803 ) زيادة : " صاحب الجنب " و " والمرأة تموت بجمع " .

    قال النووي :

    فأما " المطعون " فهو الذي يموت في الطاعون ، كما في الرواية الأخرى : " الطاعون شهادة لكل مسلم " .

    وأما " المبطون " فهو صاحب داء البطن , وهو الإسهال ، قال القاضي : وقيل : هو الذي به الاستسقاء وانتفاخ البطن , وقيل : هو الذي تشتكي بطنه , وقيل : هو الذي يموت بداء بطنه مطلقا .

    وأما " الغرق " فهو الذي يموت غريقا في الماء ، و " صاحب الهدم " من يموت تحته , و " صاحب ذات الجنب " معروف , وهي قرحة تكون في الجنب باطنا ، و " الحريق " الذي يموت بحريق النار ، وأما " المرأة تموت بجَمع " قيل : التي تموت حاملا جامعة ولدها في بطنها , وقيل : هي البكر , والصحيح الأول .

    " شرح مسلم " ( 13 / 63 ) .

    والحالة الثانية : أن يموت بسبب التصادم سواء مات داخل السيارة أو خارجها ، وهذا قد يشبه صاحب الهدم " المذكور في الحديث السابق .

    سئل علماء اللجنة الدائمة :

    بعض الناس يقولون ‏:‏ إن من يموت بسبب حادث سيارة إنه شهيد ، وله مثل أجر الشهيد ، فهل هذا صحيح أم لا ‏؟ .‏

    فأجابوا :

    نرجو أن يكون شهيداً ؛ لأنه يشبه المسلم الذي يموت بالهدم ، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه شهيد ‏." فتاوى اللجنة الدائمة " ( 8 / 375 ) .

    وفضل الله واسع ، ونرجو أن يكون هذا شهيداً ، ولكننا لا نجزم بذلك .

    نسأل الله تعالى أن يُحسن خاتمتنا ، ويقينا ميتة السوء . والله تعالى أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب


    Is a person who dies as the result of being struck by a car regarded as a martyr?.

    Praise be to Allaah.
    The one who dies as the result of being struck by a car may attain the reward of a martyr in two cases:

    1 – If he dies as the result of bleeding in his stomach, in which case he would be called al-mabtoon (one who is stricken with a disease or injury in the stomach), whether he was in a car or walking or standing, and he was struck by a car. This is according to the view of some scholars, who say that the mabtoon is the one who dies because of any trouble in the stomach, no matter what it is.

    It was narrated from Abu Hurayrah (may Allaah be pleased with him) that the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) said: “The martyrs are five: the one who dies of the plague; the one who dies of stomach trouble (al-mabtoon); the one who drowns; the one who is crushed by a falling wall; and the martyr who dies for the sake of Allaah.”

    Narrated by al-Bukhaari, 2674; Muslim, 1914.

    In an addition narrated by al-Tirmidhi (1846), Abu Dawood (311) and Ibn Maajah (2803) it says: “… and the one who dies of pleurisy, and the woman who dies together (with her baby).”

    Al-Nawawi said: … According to another report: “The plague is martyrdom for every Muslim.”

    Al-mabtoon is the one who suffers from a stomach complaint, namely diarrhoea. Al-Qaadi said: It was said that it is dropsy and swelling of the stomach. And it was said that it refers to the one who suffers from a stomach complaint. And it was said that it refers to the one who dies of a stomach complaint of any kind.

    The one who drowns is the one who dies from drowning in water; the one who is crushed by a falling wall means the one who dies beneath it; the one who dies of pleurisy is the one who suffers from inflammation in his side, internally. Burning refers to the one who dies in a fire. The women who dies together (with her baby) refers to a woman who dies during pregnancy along with her child, or it was said: one who dies a virgin. The former is the correct view.

    Sharh Muslim, 13/63.

    2 – If the person dies as the result of a crash, whether he died inside the car or outside. This may be likened to the one who is crushed by a falling wall, mentioned in the hadeeth quoted above.

    The scholars of the Standing Committee were asked:

    Some people say that a person who dies as the result of a car accident is a martyr and he will have a reward like that of the martyrs. Is this correct or not?

    They replied:

    We hope that he will be a martyr, because this is like the Muslim who dies under a falling wall. It was narrated in a saheeh report from the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) that such a person is a martyr. Fataawa al-Lajnah al-Daa’imah, 8/375.

    The bounty of Allaah is immense, and we hope that this person will be a martyr, but we cannot be certain of that.

    We ask Allaah to give us a good end, and to protect us from a bad death. And Allaah knows best.

    Islam Q&A

    https://islamqa.info/ar/45669






    الدرس 5
    LESSON 5







    (sal-Allaahu 'alayhe wa m) also said: ‘Whoever says:

    أَسْتَغْفِرُ اللهَ الَّذِي لَا إِلَهَ إلَّا هُوَ الحَيُّ القَيّوُمُ وأَتُوبُ إِلَيهِ ‘

    I seek Allaah’s forgiveness, besides whom, none has the right to be worshipped except He, The Ever Living, The Self-Subsisting and Supporter of all, and I turn to Him in repentance.’ 'Astaghfirullaahal-'Adheemal-lathee laa 'ilaaha 'illaa Huwal-Hayyul-Qayyoomu wa 'atoobu 'ilayhi. ...Allaah would #forgive him even if he was one who #fled during the advance of an #army.

    SS1:U CAN JUST FIGHT IN PALESTINE &RUNAWAY IN A CAR &DIE AS A MARTYR IN ACCIDENT 🚙 .DEAR AZURI 💙🇮🇹🐎🛡,I FEAR CAR BURN WHILE U IN IT..THINK OF A WAY SO THE ACCIDENT HAPPEN WITHOUT BURNING,I SUGGEST A TEAM TO GET INJURED DRIVER&PASSENGERS OUT OF CARS &GIVE THEM ANESTHESIA BUT NOT MEDICINE & BANDAGE..SO U BLEED WITHOUT FEELING THE PAIN TILL U DIE AS A MARTYR.
    ALL FIGHTERS CAN DO THIS NOT JUST AZURI. U CAN BE A MARTYR WITH JUST THE ACCIDENT (CLASSIC STYLE) WITHOUT EVEN FIGHTING IN PALESTINE (REMIX STYLE).





    الدرس 6
    LESSON 6




    8511: الميزات الست للشهيد

    السؤال : أخبرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بخصال ست لمن يُقتل في سبيل الله (الشهيد)، فما هي تلك الخصال ؟.

    تم النشر بتاريخ: 2000-11-26


    الجواب :

    الحمد لله
    ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث المقدام بن معْدي كرب أنه قال : " إن للشهيد عند الله سبع خصال : يُغفر له في أول دفعة ، ويُرى مقعده من الجنة ، ويجار من فتنة القبر ، ويأمن يوم الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج ثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه "

    وفي رواية أخرى " للشهيد عند الله ست خصال ، وفي رواية تسع خصال ، وفي رواية تسع خصال أو عشر خصال " . أخرجه الترمذي وقال حديث حسن . وابن ماجة في السنن ، وأحمد ، وعبد الرزاق في المصنف ، والطبراني في الكبير ، وسعيد بن منصور في السنن .

    8511: The six blessings of the martyrs
    What are the six characteristics of the martyrs (shahid)taught to us from our beloved Prophet Muhammad ?

    Published Date: 2000-11-26

    Praise be to Allaah.

    It was reported in the hadeeth of al-Miqdaam ibn Ma’di Karb that the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) said:

    “The martyr (shaheed) has seven blessings from Allaah: he is forgiven from the moment his blood is first shed; he will be shown his place in Paradise; he will be spared the trial of the grave; and he will be secure on the Day of the Greatest Terror (the Day of Judgement); there will be placed on his head a crown of dignity, one ruby of which is better than this world and all that is in it; he will be married to seventy-two of al-hoor al-‘iyn; and he will be permitted to intercede for seventy of his relatives.”

    According to another report, the martyr has six blessings from Allaah. According to other reports (the number is) six, or nine, or ten.

    (Narrated by al-Tirmidhi, who said it is a hasan hadeeth. Also narrated by Ibn Maajah in al-Sunan, by Ahmad, by ‘Abd al-Razzaaq in al-Musannaf, by al-Tabaraani in al-Kabeer, and by Sa’eed ibn Mansoor in al-Sunan).

    Shaykh Waleed al-Firyaan

    https://islamqa.info/ar/8511





    الدرس 7
    LESSON 7





    http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/kath...a19-aya71.html




    الدرس 8
    LESSON 8




    http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/kath...2.html#katheer







    الدرس 9
    LESSON 9


    lesson 9

    وعن سهل بن حنيف رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ بَلَّغَهُ اللَّهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ وَإِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ ) رواه مسلم (1909)

    SAY AMEN آمين


    127714: الذي يتمنى الشهادة : هل ينال كرامة الشهيد ؟!
    السؤال : هل الذي يتمنى الشهادة بصدق ولم ينلها يعطى كرامات شهيد الحرب ، كالتشفيع ، وتزويجه 72 من الحور العين ؟

    تم النشر بتاريخ: 2009-02-28
    الجواب:

    الحمد لله

    أولا :

    في هذه المسألة التفصيل الآتي :

    1- من كان يجاهد في سبيل الله صادقا محتسبا ، ويشارك في قتال الأعداء ، ويرجو مِن الله أن يكتب له الشهادة ، ولكن مع ذلك لم ينلها حقيقة ، فمثله يكتب الله له أجر الشهيد كاملا غير منقوص .

    2- ومن اتخذ الأسباب التي يملكها لنيل الشهادة ، وسعى للمشاركة في الجهاد في سبيل الله، وسبق ذلك عزيمةٌ صادقةٌ ، وسأل الله بإخلاص أن يكتب له هذه المرتبة ، غير أنه حيل بينه وبين المشاركة الفعلية في الجهاد : فهذا يكتب الله له أجر الشهيد ، ويعطيه مِن سعة فضله سبحانه ما يبلغ به أجر الشهداء .

    3- وأما من نوى الجهاد في سبيل الله نية مجردة عن اتخاذ الأسباب والسعي التام لنيل الشهادة، فهذا له أجر نيته فقط ، وليس له أجر الشهيد الذي قُتل في المعركة .



    وقد ورد في السنة ما يدل على ما ذكرناه من أن من عزم على الجهاد عزما صادقا ، وطلب الشهادة ، أعطي كرامتها :

    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ طَلَبَ الشَّهَادَةَ صَادِقًا أُعْطِيَهَا وَلَوْ لَمْ تُصِبْهُ ) رواه مسلم (1908)،

    وعن سهل بن حنيف رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ بَلَّغَهُ اللَّهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ وَإِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ ) رواه مسلم (1909)

    وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

    ( َمَنْ سَأَلَ اللَّهَ الْقَتْلَ مِنْ نَفْسِهِ صَادِقًا ثُمَّ مَاتَ أَوْ قُتِلَ فَإِنَّ لَهُ أَجْرَ شَهِيدٍ )

    رواه أبو داود (2541) والترمذي (1653) وقال حسن صحيح . وصححه ابن دقيق العيد في " الاقتراح " (ص/123) والألباني في " صحيح أبي داود ".

    يقول الإمام النووي رحمه الله :

    " معنى الرواية الأولى مفسَّرٌ من الرواية الثانية ، ومعناهما جميعا أنه إذا سأل الشهادة بصدق أعطي من ثواب الشهداء وإن كان على فراشه ، وفيه استحباب سؤال الشهادة واستحباب نية الخير " انتهى. " شرح مسلم " (13/55)

    وقد أخرج الحديث ابن حبان في " صحيحه " (7/464) وبوب عليه بقوله :

    " ذكر تفضل الله جل وعلا على سائله الشهادة من قلبه بإعطائه أجر الشهيد وإن مات على فراشه " انتهى.

    يقول ابن القيم رحمه الله :

    " بل هذا النوع منقسم إلى :

    1- معذور من أهل الجهاد ، غلبه عذره ، وأقعده عنه ، ونيته جازمة لم يتخلف عنها مقدورها ، وإنما أقعده العجز ، فهذا الذي تقتضيه أدلة الشرع أن له مثل أجر المجاهد ، وهذا القسم لا يتناوله الحكم بنفي التسوية ، وهذا لأن قاعدة الشريعة أن العزم التام إذا اقترن به ما يمكن من الفعل أو مقدمات الفعل نزل صاحبه في الثواب والعقاب منزلة الفاعل التام ، كما دل عليه قوله صلى الله عليه وسلم : ( إذا تواجه المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار . قالوا : هذا القاتل ، فما بال المقتول ؟ قال : إنه كان حريصاً على قتل صاحبه )

    وفي الترمذي ومسند الإمام أحمد من حديث أبى كبشة الأنماري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إنما الدنيا لأربعة نفر : عبد رزقه الله مالاً وعلماً ، فهو يتقي في ماله ربه ويصل به رحمه ، ويعلم لله فيه حقاً ، فهذا بأحسن المنازل ، وعبد رزقه الله علماً ولم يرزقه مالاً ، فهو يقول : لو أن لي مالاً لعملت فيه بعمل فلان ، فهو بنيته ، وهما في الأجر سواءٌ ، وعبد رزقه الله مالاً ولم يرزقه علماً ، فهو لا يتقى في ماله ربه ، ولا يصل به رحمه ، ولا يعلم لله فيه حقاً ، فهذا بأسوأ المنازل عند الله ، وعبد لم يرزقه الله مالاً ولا علماً فهو يقول : لو أن لي مالاً لعملت بعمل فلان ، فهو بنيته ، وهما في الوزر سواءٌ )

    فأخبر صلى الله عليه وسلم أن وزر الفاعل والناوي الذي ليس مقدوره إلا بقوله دون فعله سواءٌ ؛ لأنه أتى بالنية ومقدورِه التام ، وكذلك أجر الفاعل والناوي الذي اقترن قوله بنيته. وكذلك المقتول الذي سل السيف وأراد به قتل أخيه المسلم فقتل ، نزل منزلة القاتل لنيته التامة التي اقترن بها مقدورها من السعي والحركة .

    ومثل هذا قوله صلى الله عليه وسلم: ( من دل على خير فله مثل أجر فاعله ) ، فإن بدلالته ونيته نزل منزلة الفاعل .

    ومثل هذا من كان له وِردٌ يُصَلِّيه من الليل فنام ، ومن نيته أن يقوم إليه فغلب عينه نوم كتب له أجر ورده ، وكان نومه عليه صدقة ، ومثله المريض والمسافر إذا كان له عمل يعمله فشغل عنه بالمرض والسفر كتب له مثل عمله وهو صحيح مقيم ، ومثله : ( من سأل الله الشهادة بصدق بلَّغه الله منازل الشهداءِ ولو مات على فراشه ) ونظائر ذلك كثيرة.

    2- والقسم الثاني : معذور ليس من نيته الجهاد ، ولا هو عازم عليه عزماً تاماً ، فهذا لا يستوي هو والمجاهد في سبيل الله ، بل قد فضَّل الله المجاهدين عليه وإن كان معذوراً ؛ لأنه لا نية له تلحقه بالفاعل التام كنية أصحاب القسم الأول " انتهى من" طريق الهجرتين " (ص/359)



    فالخلاصة أن من نوى الجهاد ، وسعى إليه ، وبذل أسبابه ، وسأل الله الشهادة بصدق ، كتب الله له أجر شهيد .



    ثانيا :

    ومع ذلك ننبه هنا إلى أنه ليس المقصود أن الله يكتب لمن سأل الشهادة بصدق جميع ما للشهيد الذي قتل في المعركة من الأجر والكرامة ؛ وإنما يكتب له قدر أجر الشهادة مجردة عن كل أجور الأعمال المقترنة بالعمل الجهادي من تعب ونصب وجراح وبذل مال ونحو ذلك ، فالشهيد وسائل الشهادة بصدق يستويان في أصل الأجر وليس في نوعه ومتعلقاته .

    يقول الإمام النووي رحمه الله :

    " واعلم أن الشهيد ثلاثة أقسام : أحدها : المقتول في حرب بسبب من أسباب القتال ، فهذا له حكم الشهداء في ثواب الآخرة وفي أحكام الدنيا ، وهو أنه لا يغسَّل ولا يصلَّى عليه .

    والثاني : شهيد في الثواب دون أحكام الدنيا ، وهو المبطون , والمطعون , وصاحب الهدم , ومن قتل دون ماله , وغيرهم ممن جاءت الأحاديث الصحيحة بتسميته شهيداً ، فهذا يغسَّل ويصلَّى عليه وله في الآخرة ثواب الشهداء , ولا يلزم أن يكون مثل ثواب الأول .

    والثالث : من غل في الغنيمة ، وشبهه ممن وردت الآثار بنفي تسميته شهيداً ، إذا قتل في حرب الكفار ، فهذا له حكم الشهداء في الدنيا فلا يغسل , ولا يصلَّى عليه , وليس له ثوابهم الكامل في الآخرة " انتهى.

    " شرح مسلم " (2/164)

    ويقول الحافظ ابن حجر رحمه الله :

    " والذي يظهر أن المذكورين - في الشهداء خمسة وغيرهم - ليسوا في المرتبة سواء ، ويدل عليه ما روى أحمد وابن حبان في صحيحه من حديث جابر ، والدارمي وأحمد والطحاوي من حديث عبد الله بن جحش ، وابن ماجه من حديث عمرو بن عتبة : أن النبي صلى الله عليه وسلم ، سئل أي الجهاد أفضل ؟ قال : من عقر جواده وأهريق دمه .

    وروى الحسن بن علي الحلواني في ( كتاب المعرفة ) له بإسناد حسن من حديث ابن أبي طالب قال : " كل موتة يموت بها المسلم فهو شهيد ، غير أن الشهادة تتفاضل " انتهى.

    "فتح الباري" (6/44)

    ويقول المناوي رحمه الله :

    " ( وإن مات على فراشه ) لأن كلا منهما نوى خيرا وفعل ما يقدر عليه ، فاستويا في أصل الأجر ، ولا يلزم من استوائهما فيه من هذه الجهة : استواؤهما في كيفيته وتفاصيله ، إذ الأجر على العمل ونيته يزيد على مجرد النية ، فمن نوى الحج ولا مال له يحج به يثاب دون ثواب من باشر أعماله ، ولا ريب أن الحاصل للمقتول من ثواب الشهادة تزيد كيفيته وصفاته على الحاصل للناوي الميت على فراشه ، وإن بلغ منزلة الشهيد ، فهما وإن استويا في الأجر لكن الأعمال التي قام بها العامل تقتضي أثرا زائدا وقربا خاصا ، وهو فضل الله يؤتيه من يشاء ، فعلم من التقرير أنه لا حاجة لتأويل البعض وتكلفه بتقدير "مِنْ" بَعد قوله : ( بلغه الله ) ، فأعط ألفاظ الرسول صلى الله عليه وسلم حقها ، وأنزلها منازلها ، يتبين لك المراد " انتهى.

    " فيض القدير " (6/186)



    وبناء عليه فالفضل الوارد في حديث الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِي كَرِبَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

    ( لِلشَّهِيدِ عِنْدَ اللَّهِ سِتُّ خِصَالٍ : يُغْفَرُ لَهُ فِي أَوَّلِ دَفْعَةٍ ، وَيَرَى مَقْعَدَهُ مِنْ الْجَنَّةِ ، وَيُجَارُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ ، وَيَأْمَنُ مِنْ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ ، وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الْوَقَارِ ، الْيَاقُوتَةُ مِنْهَا خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا ، وَيُزَوَّجُ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ زَوْجَةً مِنْ الْحُورِ الْعِينِ ، وَيُشَفَّعُ فِي سَبْعِينَ مِنْ أَقَارِبِهِ)

    رواه الترمذي (حديث رقم/1663) وقال : حسن صحيح غريب .

    يظهر أن هذه الفضائل إنما تكتب لشهيد المعركة ، بدليل قوله : ( يغفر له في أول دفعة )، يعني من دمه ، فنال هذه الخصال الستة بسبب ما أريق من دمه في سبيل الله ، فلا ينال هذه الخصال غيره وإن نال أجر الشهادة الأصلي .

    والله أعلم .



    الإسلام سؤال وجواب

    https://islamqa.info/ar/127714







    ALLAH ACCEPT ONLY ISLAM AS A RELIGION
    الله تعالى فقط يقبل الاسلام دينا



    binbaz.org.sa/fatawa/148

    إن الدين عند الله الإسلام


    فقد وردت إلينا الرسالة التالية:
    سماحة الشيخ/ عبد العزيز بن عبد الله بن باز حفظه الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    السؤال: ظهرت في العصر الحديث فرقة انتشرت في أوربا وأمريكا انضم إليها عدد من المثقفين والمفكرين والمؤلفين المنتسبين إلى الإسلام. وتتلخص عقيدة هذه الفرقة بأن الديانات الكبرى كاليهودية والنصرانية والهندوكية والبوذية وغيرها هي أديان صحيحة ومقبولة عند الله سبحانه وتعالى. وأن المخلصين من أتباعها يصلون إلى الحق وينجون من النار ويدخلون الجنة دون حاجة في كل هذا إلى الدخول إلى الإسلام.
    أرجو من سماحتكم الرد على هذا الزعم.

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد:
    فهذا الزعم المذكور باطل بالنصوص من الكتاب والسنة وإجماع العلماء.
    أما الكتاب فقوله جل وعلا: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ[1].
    وقوله سبحانه: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[2]، وقوله عز وجل في سورة المائدة: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا[3] والآيات في هذا المعنى كثيرة.
    وأما السنة فمنها قوله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أهل النار أخرجه مسلم في صحيحه.
    وفي الصحيحين عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي ذكر منها وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس عامة ويدل على هذا المعنى من القرآن الكريم قوله سبحانه: وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا[4]، وقوله عز وجل: وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ[5]، وقوله سبحانه: هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ[6] الآية.
    وقوله عز وجل في سورة الأعراف في شأن نبيه محمد صلى الله عليه وسلم: فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ[7] ثم قال سبحانه بعد ذلك: قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ[8].
    وقد أجمع العلماء على أن رسالة محمد صلى الله عليه وسلم عامة لجميع الثقلين، وأن من لم يؤمن به ويتبع ما جاء به فهو من أهل النار ومن الكفار سواء كان يهوديا أو نصرانيا أو هندوكيا أو بوذيا أو شيوعيا أو غير ذلك.
    فالواجب على جميع الثقلين من الجن والإنس أن يؤمنوا بالله ورسوله، وأن يعبدوا الله وحده دون ما سواه، وأن يتبعوا رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم حتى الموت. وبذلك تحصل لهم السعادة والنجاة والفوز في الدنيا والآخرة كما تقدم ذلك في الآيات السابقة والحديث الشريف، وكما قال الله عز وجل: إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ * يَوْمَ لا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ[9] وقال سبحانه: وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ[10]، وقال عز وجل في سورة النور: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ[11] والآيات في هذا المعنى كثيرة.
    وجميع الديانات المخالفة للإسلام فيها من الشرك والكفر بالله ما يخالف دين الإسلام الذي بعث الله به الرسل وأنزل به الكتب وبعث به محمدا صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء وأفضلهم.. وفيها عدم الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم وعدم اتباعه، وذلك كاف في كفرهم واستحقاقهم غضب الله وعقابه وحرمانهم من دخول الجنة واستحقاقهم لدخول النار إلا من لم تبلغه دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم. فهذا أمره إلى الله سبحانه وتعالى. والصحيح: أنه يمتحن يوم القيامة فإن أجاب لما طلب منه دخل الجنة وإن عصا دخل النار، وقد بسط العلامة ابن القيم - رحمه الله - هذه المسألة وأدلتها في آخر كتابه: طريق الهجرتين تحت عنوان: طبقات المكلفين. فمن أراده فليراجعه ليستفيد منه الفائدة الكبيرة.. والله ولي التوفيق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    [1] سورة آل عمران الآية 19.
    [2] سورة آل عمران الآية 85.
    [3] سورة المائدة الآية 3.
    [4] سورة سبأ الآية 28.
    [5] سورة الأنعام الآية 19.
    [6] سورة إبراهيم الآية 52.
    [7] سورة الأعراف الآية 157.
    [8] سورة الأعراف الآية 158.
    [9] سورة غافر الآيتان 51 – 52.
    [10] سورة الحج الآيتان 40 – 41.
    [11] سورة النور الآية 55.












    و أخيرا

    النوم موتة صغرى , كلنا نموت فيها و تصعد أرواحنا الى السماء , بعضها يكتب لها الاستمرار في العيش و تعود الى الجسد وبعضها يقبضها الله تعالى و تموت موت طبيعي في النوم

    لذلك لا تنسوا أذكار النوم



    0 !غير مسموح !غير مسموح
    يارب،حرر فلسطين والمسجد الأقصى ، آمين ،وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله و صحبه أجمعين 😇"ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً " يونس 99

    الشهادة مفتاح الجنة 🔑 :
    أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله


  2. الأعضاء الذين يشكرون heroMeHere على هذا الموضوع:


المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
 
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات
DMCA.com Protection Status