مشهد بسيط

[ منتدى قلم الأعضاء ]


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مشهد بسيط

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    982
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي مشهد بسيط


    مشهد بسيط

    جواد عربي أصيل
    في دمائه تجري العزة العربية بما فيها من النخوة والشهامة
    ينطلق في طريقه وحيدًا، لا يعلم من يراه ما هدفه من هذا العدو السريع
    كما أنهم لا يعلمون إلى أين يمضي
    ولكن الجواد يسرع نحو هدف نبيل راقٍ لا يدركه سواه
    إنه يريد أن يمهد الطريق إلى من سيكونون بعده
    يريد أن يترك ذكرى لا تمحوها الأيام القادمة
    ولكن لتقادم الأيام حكمه ولمرور السنين رأيه
    قلب الجواد تختل نبضاته لتتسارع بغتة من حيث لا يعلم
    كان يعدو في ما مضى أيامًا متتالية، وفي نفسه توق إلى المزيد
    لكن مرحلة فتوته ولت، والآلام توالت
    والإغماء بات سمة ملازمة للجواد في مرحلته الأخيرة
    الإرهاق يكاد يزهق أنفاسه، إذ ينام مرهقًا ليستيقظ ولا زال جسمه يرفض الاستجابة إلى نور الصباح وشمس فجر جديد
    وكم مرة قالوا: آن للفارس أن يهبط عن صهوة جواده ليستريح، لكنه يدرك أنه قد آن للجواد نفسه أن يترك العدو، بل يترك الدنيا بما فيها ليستريح!
    ورغم إدراكه هذه الحقيقة اليقينية يستمر الجواد في عدوه خلف هدفه، يسعده أنه يترك أحيانًا بعض الآثار التي تتبلور في كلمات الثناء بحقه، رغم أنه انهار تقريبًا في معركته الخاسرة أمام الزمان القاسي
    ها هو الجواد ينطلق بنشاط لمن يراه بعيدًا، أما القريب فيرى العرق من جبين الجواد متصببًا، ويلمح حركة صدره المرهقة من نبضات قلبه التي تكاد تبلغ محطتها الأخيرة
    ويعدو الجواد ويعدو، وفي الأفق سؤال إجابته لا تبدو، وغموضه لا أحد يجلو...
    هل سيكون الانهيار الذي يحيل الجواد إلى التقاعد، وهو لا يزال حيًا يتنفس أنفاس الندى وهمسات المساء، أم سيظل الجواد يعدو حتى يتوقف قلبه نهائيًا، وتغادر أنفاسه صدره إلى الأبد؟
    ويتردد السؤال مرارًا، ووقع آثار الجواد تتوالى تكرارًا، ولا إجابة...
    ولا زال القلب يخفق بضعف طاقته، ولا زال الجواد يعدو في طريقه!
    وفي الأفق البعيد، أمام عيني الجواد ترتسم ساعة لا يراها سواه
    ساعة تجري عقاربها إلى الوراء، معلنة بدء العد التنازلي
    ويدرك الجواد أنه، ما إن ينتهي هذا العد، حتى تنتهي مرحلة السباق الوهمي لتبدأ مرحلة أخرى...
    مرحلة التابوت!

    هذا هو المشهد الذي أقدِّمه إليكم،
    لكن هل هو حقيقي فعلًا؟
    ربما يكون كذلك
    وإن كنتُ لا أظن ذلك!


    عمر قزيحة
    الخامس عشر من شهر شباط لعام 2019م.
    الساعة العاشرة وثلاث وثلاثون دقيقة صباحًا.





    0 !غير مسموح

  2. الأعضاء الذين يشكرون أ. عمر على هذا الموضوع:


  3. #2
    الصورة الرمزية Jomoon

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المـشـــاركــات
    5,037
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: مشهد بسيط


    السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته~

    فعلاً يأتي يوم لا يستطيع إن يعدو سريعاً برشاقة إنه الهرم أو لنقل الكبر
    فيه يدب الضعف فـكما بدأ يعود،
    هذه هي الحياة!!،
    ذكرتني بحادثة كنا نجلس في متنزه عائلي،
    فرشنا على الأرض وجلسنا أمي وأخي وأختي وأنا ونسيت
    إن كان معنا أختي المتزوجة، المهم كان هناك خيل بعربة
    كان يمشي وفجأة سقط الخيل، لك إن تتخيل كيف وقع بحجمه الهائل
    والأمر العظيم الذي سلمنا ربي منه إنهُ وقع بجانب أمي من ظهرها
    رحمة ربي أدركتنا إنه لم يقع عليها!،
    كل ما أتذكر الأمر أحمد ربي على منه وكرمه وفضله
    لمت نفسي لأننا جلسنا بقرب المرور،
    أتعلم ماذا فعل صاحبه جلس يحاول أن يجعله يقوم وبدأ بضربه
    قام النساء يزجرون فعله وهو لا يبالي بكلام النساء،
    أحس رحمته كان متألم وصاحبه لا يرحم!!،
    الحيوانات أكرمكم ربي مسكينة إن وقعت في يد من لا يرحم،
    يارب لطفك بنا وبهم
    وعليك يارب بالقساة،
    ربي يبارك بك أستاذ
    كتابة فعلاً مؤثرة
    أحسنت
    استمر،
    في حفظ المولى،،
    ~

    0 !غير مسموح

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    982
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: مشهد بسيط


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Jomoon مشاهدة المشاركة
    السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته~

    فعلاً يأتي يوم لا يستطيع إن يعدو سريعاً برشاقة إنه الهرم أو لنقل الكبر
    فيه يدب الضعف فـكما بدأ يعود،
    هذه هي الحياة!!،
    ذكرتني بحادثة كنا نجلس في متنزه عائلي،
    فرشنا على الأرض وجلسنا أمي وأخي وأختي وأنا ونسيت
    إن كان معنا أختي المتزوجة، المهم كان هناك خيل بعربة
    كان يمشي وفجأة سقط الخيل، لك إن تتخيل كيف وقع بحجمه الهائل
    والأمر العظيم الذي سلمنا ربي منه إنهُ وقع بجانب أمي من ظهرها
    رحمة ربي أدركتنا إنه لم يقع عليها!،
    كل ما أتذكر الأمر أحمد ربي على منه وكرمه وفضله
    لمت نفسي لأننا جلسنا بقرب المرور،
    أتعلم ماذا فعل صاحبه جلس يحاول أن يجعله يقوم وبدأ بضربه
    قام النساء يزجرون فعله وهو لا يبالي بكلام النساء،
    أحس رحمته كان متألم وصاحبه لا يرحم!!،
    الحيوانات أكرمكم ربي مسكينة إن وقعت في يد من لا يرحم،
    يارب لطفك بنا وبهم
    وعليك يارب بالقساة،
    ربي يبارك بك أستاذ
    كتابة فعلاً مؤثرة
    أحسنت
    استمر،
    في حفظ المولى،،
    ~
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وتلك طبيعة الحياة في مخلوقات الله عز وجل، بناء لما فرضه الله عز وجل، فالزمان لا يُهزَم، ومصيرنا أن نرجع إلى الضعف بعد قوتنا...
    أذكر حادثة قريبة من هذا، حصلت في طفولتنا، حينما كانت أمي تمشي مع أختي مرة، وقد سبقتا أبي وأخي، وإذ برجل يركب حصانًا وينطلق به، ليضرب أمي بعنف ويلقي بها أرضًا مسببًا لها كسرًا في ذراعها...
    ولا سبب في ذلك سوى أنه كان أهوج فحسب...
    نسأل الله تعالى أن يزرع في قلوبنا اللطف تجاه الحيوانات المسكينة، وألا يجعلنا من القساة...
    بارك الله بكِ ولكِ أختي الكريمة وحفظكِ من كل سوء

    0 !غير مسموح

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
 
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات
DMCA.com Protection Status