مجاملة (قصة ساخرة) بقلمي: أ. عمر

[ منتدى قلم الأعضاء ]


النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,281
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي مجاملة (قصة ساخرة) بقلمي: أ. عمر


    قصة مجاملة
    قصة ساخرة _ إنتاج العام 1998م


    ارتشفت الحاجة رابعة رشفة من فنجان الشاي في استمتاع، ثم أطلقت تنهيدة ارتياح قوية...
    فعلى الرغم من موجة البرد التي سيطرت على الطقس في الأيام الماضية، أتى اليوم دافئًا يبث النشاط في الأجسام والقلوب...
    وهذا ما شجع السيدة رابعة على الجلوس في الشرفة، تتأمل الناس وحركتهم المستمرة...
    فجأة، شعرت رابعة بالحنين إلى أيام الشباب...
    أيام كانت تسير لساعات وساعات...
    من دون كلل أو ملل...
    أفاقت رابعة من شرودها مع تلك الكلمات التي سمعتها...
    كلمات مجاملة تتدفق من بين شفتي شاب لمخطوبته الحسناء...
    وامتلأت نفس العجوز بالمرارة...
    كانت جميلة في يوم من الأيام...
    وكان خاطبها يجاملها...
    واستمر يفعل بعد زواجهما...
    لسنوات وسنوات...
    لكن، مرت سنوات أطول وأقسى، لم تسمع خلالها كلمة مجاملة واحدة من زوجها...
    وغادرت الشرفة باكية مولولة...
    ليفاجأ بها زوجها تصرخ: "أخبرني، هل تراني قبيحة يا حسن"؟
    ظن حسن أن أحدًا قد سبها...
    ثم اتسعت عيناه ذهولًا واستنكارًا حين تابعت: "لم لا تجاملني يا رجل"؟!
    تمتم في حيرة: "ولكننا لسنا شبابًا، وللعمر حقه، و..."
    قاطعته وهي تبكي بعنف: "إذًا فأنت تراني عجوزًا شمطاء! كنت أعلم ذلك"!!
    أسرع يهتف: "غير صحيح، أنت في نظري صبية وجميلة، أجمل من في الدنيا".
    هتفت بسعادة جارفة: "حقًا؟ أتنطق صدقًا"؟!
    أجابها بحزم: "بالتأكيد".
    تلاشت سعادتها في لحظة، وهي تسأله بارتياب: "لم لا تجاملني إذًا"؟!
    تصبب العرق على وجه المسكين...
    إنها لم تعد في العشرين...
    ولا الثلاثين...
    أو حتى الأربعين...
    بل إنها في السبعين!!
    فبم سيجاملها؟؟
    وكان الجواب عسيرًا...
    جدًا.

    شعرت السيدة هناء بالدهشة وهي تستقبل رابعة في بيتها...
    وبانت دهشتها واضحة في صوتها: "أهلًا يا رابعة، لم أتيت؟ أعني أننا نادرًا ما نراك خارج بيتك، فكيف.."؟
    قاطعتها رابعة فجأة: "أنا سعيدة جدًا، لقد جاملني حسن اليوم"!
    اتسعت عينا هناء دهشة، فيما كررت رابعة: "أشعر بالحياة تسري في جسدي، أنا سعيدة جدًا جدًا".
    سألتها هناء بفضول بالغ: "وماذا قال لك"؟
    تراقصت ابتسامة حالمة على شفتي رابعة وهي تجيب بنشوة: "قال لي يا (قطتي) الصغيرة الحبيبة"!!
    وكادت عينا هناء تغادران محجريهما.


    تمت بحمد الله

    الكاتب: عمر قزيحة

    تمـــــت بحمـــد الله تعــالـــى

    1 !غير مسموح

  2. 4 أعضاء شكروا أ. عمر على هذا الموضوع المفيد:


  3. #2
    الصورة الرمزية Jomoon

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المـشـــاركــات
    5,346
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Thumbs up رد: مجاملة (قصة ساخرة) بقلمي: أ. عمر


    السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته~


    ياااااه
    يا قلبي
    ،
    رقيت لها!،
    يا جميلةxD,
    هذي اللي بتبكيني!!،

    ربي يسعدك أستاذ
    غيرت جوو
    بأسلوبك الجميل
    وصياغتك الرائعة
    ما شاء الله تبارك الرحمن
    ربي يزيدك من فضله
    استمر
    ،
    في حفظ المولى،،
    
    ~

    0 !غير مسموح

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,281
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: مجاملة (قصة ساخرة) بقلمي: أ. عمر


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Jomoon مشاهدة المشاركة
    السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته~


    ياااااه
    يا قلبي
    ،
    رقيت لها!،
    يا جميلةxD,
    هذي اللي بتبكيني!!،

    ربي يسعدك أستاذ
    غيرت جوو
    بأسلوبك الجميل
    وصياغتك الرائعة
    ما شاء الله تبارك الرحمن
    ربي يزيدك من فضله
    استمر
    ،
    في حفظ المولى،،
    ï،€ï،€ï،€
    ~
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أسعدكِ الله في الدارين وبارك بكِ
    وحفظكِ من كل سوء

    0 !غير مسموح

  5. #4
    الصورة الرمزية Moroboshi Dai

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المـشـــاركــات
    2,646
    الــــدولــــــــة
    تونس
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: مجاملة (قصة ساخرة) بقلمي: أ. عمر



    سبحان الله العظيم
    "رفقا بالقوارير" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
    والله بقدر مانعيش بقدر مانتعلّم من النساء
    وكأن حِيزت لها الدنيا بحذافيرها
    ربي يعرفنا بهالنوع منهن ^^


    كل الشكر والامتنان على روعة مانــثرت
    تحياتي من أعماق الأعماق





    0 !غير مسموح


    شُكرًآ لُوف بحجم الكون على الإهداء الجميل (#^.^#)

  6. #5

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,281
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: مجاملة (قصة ساخرة) بقلمي: أ. عمر


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Moroboshi Dai مشاهدة المشاركة

    سبحان الله العظيم
    "رفقا بالقوارير" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
    والله بقدر مانعيش بقدر مانتعلّم من النساء
    وكأن حِيزت لها الدنيا بحذافيرها
    ربي يعرفنا بهالنوع منهن ^^


    كل الشكر والامتنان على روعة مانــثرت
    تحياتي من أعماق الأعماق




    صلى الله وسلم على سيدنا محمد
    وحفظ الله لنا النساء في عائلاتنا وجزاهن خيرًا لما يَقُمْنَ به من عمل البيت والعناية بالأولاد
    حياكم الله وبياكم وكل التقدير لكم لمروركم المشرف

    0 !غير مسموح
    الدم سال في وطني، والرجل يُقْتل أمام امرأته وطفله...
    فمن أين يأيتنا النوم؟ وكيف لعيننا أن تغمض في وطن يشهد ثورة من أسابيع ولا أحد ينظر إليه!!

  7. #6
    الصورة الرمزية سلمى1415

    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المـشـــاركــات
    3,352
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: مجاملة (قصة ساخرة) بقلمي: أ. عمر


    السلام عليكم
    يااه كنتُ بنت ثلاث سنوات حين كتبتَ هذه القصة
    لا أدري لماذا جعلني كل سطر فيها أبتسم ابتسامة عريضة
    أحقا الكل يحب المجاملة مثل الحاجة رابعة ......حسنا من منا لايحب أن يُمدَح (في المعقول طبعا).....
    لكن الحب بالافعال يبقى الأكثر تأثيرا في نظري ...
    قلم مبدع ..
    في حفظ الباري

    0 !غير مسموح





  8. #7

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,281
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: مجاملة (قصة ساخرة) بقلمي: أ. عمر


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى1415 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    يااه كنتُ بنت ثلاث سنوات حين كتبتَ هذه القصة
    لا أدري لماذا جعلني كل سطر فيها أبتسم ابتسامة عريضة
    أحقا الكل يحب المجاملة مثل الحاجة رابعة ......حسنا من منا لايحب أن يُمدَح (في المعقول طبعا).....
    لكن الحب بالافعال يبقى الأكثر تأثيرا في نظري ...
    قلم مبدع ..
    في حفظ الباري
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    دامت ابتسامتكِ أختي الكريمة، و(أعتقد) أن الكل يحب المجاملة
    وربما يجب أن يرتبط الأمران معًا، الأفعال والأقوال، من دون ترك أحدهما
    حفظكِ الله من كل سوء.

    0 !غير مسموح
    الدم سال في وطني، والرجل يُقْتل أمام امرأته وطفله...
    فمن أين يأيتنا النوم؟ وكيف لعيننا أن تغمض في وطن يشهد ثورة من أسابيع ولا أحد ينظر إليه!!

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
 
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات
DMCA.com Protection Status