المشهد الختامي

[ منتدى قلم الأعضاء ]


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: المشهد الختامي

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,308
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي المشهد الختامي


    المشهد الختامي!
    الكاتب: د. عمر قزيحه

    حيَّةٌ وحيَّةٌ!
    أختان على طرفَي نقيض
    إحداهما طويلة بأنياب حادة بارزة
    وأخرى قصيرة بأنياب حادة كذلك غير أن أنيابها مخفيَّة
    وشرورها مستترة خلف مظهر الملاك الطاهر
    والطهر منها بريء براءة الذئب الذي اتهمه أناس قديمًا بأنه أكل أخاهم وترك على قميصه آثار الدماء!

    حيَّةٌ وحيَّةٌ
    أختان على طرفَي نقيض!
    رغم أن هدفهما واحد
    رغم أن مرادهما لا ينقسم ولا يتجزأ
    إلا أنهما لا تطيقان بعضهما!
    كلتاهما من أختها تغار ومن مرمى عينيها تبتعد بُعدًا شديدًا
    أختان اختلفت قلوبهما واتفقت عقولهما بمسار السم اللعين في أعماقهما
    وما بينهما طفلة حائرة في ظلام النهار الذي تغمره أشعة الضياء
    فكيف الحال بها في حلكات الدجى الليلية!
    ودموع تسيل وضلوع ترتجف ومشاعر تنتفض!
    وأحاسيس تبكي تبكي!
    والأنياب تحاصرها في كل زوايا الأمان في حياتها فلا تجد فرارًا من الخوف إلا إلى الخوف!
    مشاعرها أوهامًا تنتفض وأحاسيسها آلامًا تبكي تبكي!
    إنها دموع المناجاة وأوجاع المناغاة المفقودة
    وأب يسعى ليلًا نهارًا يريد حماية طفلته من الأفاعي...
    يبتغي أن ينقذها من الحيَّة الغائبة التي تركتها ومضت
    يريد أن ينجو بها من الحيَّة الحاضرة التي باعتها رخيصة بلا ثمن
    ويفشل الأب في مساعيه!
    وتخسر الطفلة روحها ويبقى الأب عاجزًا حتى عن دفنها
    سيبقى جسدها ماثلًا في ذاكرة الزمان ولن تطويه صفحات التراب بعيدًا من البصر والبصائر
    فالحيَّتان التقتا أخيرًا على تباغضهما!
    وزحفًا نحو الأب تتقدمان... ولا يجد الرجل لنفسه مناصًا إلا الفرار
    غير أنه فَرَّ بعقله إلى عالم الأوهام!
    أما جسمه فما يزال في موضع الخطر ومكامن الردى
    وما عساه يفعل؟
    وما بِيَدِهِ أن يقدم لابنته التي ارتمت أمام عينيه جثة هامدة لا حراك فيها؟
    ربما يكون عزاءه الوحيد أن جسدها سيبقى ماثلًا في ذاكرة الزمان ولن تطويه صفحات التراب بعيدًا من البصر...
    ومن البصائر...
    على حدٍّ سواء!!

    في الثاني من شهر شباط/فبراير، عام 2020م: الساعة: 12:36 دقيقة بعد منتصف الليل.

    0 !غير مسموح
    أنتظر خلال أيام بإذن الله:
    1_ نشر قصيدتي (دياجيرُ تبكي) في مجلَّة (أوراق ثقافيَّة) العلميَّة المحكَّمة.
    2_ نشر كتابي (رابندرانات طاغور _ نظرة في الرمزيَّة وتحليل أناشيد جنى الثمار).
    3_ نشر كتابي (بِنية اللغة العربيَّة أداءً وتعبيرًا _ اللغة العربيَّة بين الأساليب التعبيريَّة والكفايات التقنيَّة).
    والفضل لله عزَّ وجلَّ دائمًا وأبدًا.

  2. 3 أعضاء شكروا أ. عمر على هذا الموضوع المفيد:


  3. #2
    الصورة الرمزية كونان المتحري

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المـشـــاركــات
    429
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: المشهد الختامي


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    المشهد مخيف للغاية على أن يكون ختاماً لسلسلة أحداث

    لعلَّ هذا يدحض نظرية أنَّ الأشعة المتوازية لا تتلاقى أو تتقاطع

    الأرض قد استدارت و تكوَّرت حول ضحية بريئة لتكون المحور الذي يلتقي الأضداد عنده

    فماذا إن كان الأعداء حيَّة و أخرى ليمتزج الفحيح بالفحيح و السم بالسم

    ليت الأخيار يلتقون لتحقيق أهدافهم كما يفعل الأشرار، لم يكُن العالم حينها ليكون بهذه القسوة

    بورك قلمكم يا أستاذ، الوصف مرعب بقدر روعته، حتى أنَّ وصفكم للنهار لم يبعث أي ضياء في عقلي أثناء القراءة

    شعرتُ أنَّ الظلام يحيط بكل الموجودات و لم أجد للشمس مكاناً في قلب السماء

    و كالمعتاد الكلمات لا تفي حقَّ ما كتبتم

    1 !غير مسموح
    اللهم صلِّ على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجِّل فرجهم

    الحمد لله في الشدَّة والرخاء الحمد لله الذي لايُحمد على مكروهٍ سواه

    لا أقبل طلبات الصداقة من الفتيات مع خالص احترامي وتقديري لأخواتي الكريمات

  4. #3
    الصورة الرمزية Jomoon

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المـشـــاركــات
    5,455
    الــــدولــــــــة
    لا يوجد
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: المشهد الختامي


    السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته~

    استغفرالله
    أحيانًا يخوننا التعبير!
    وهنا قد خان!!
    شيء لا يفسر!
    أي أني عاجزة على الاستيعاب!
    أو بالأصح لا نعرف ماوراء السطور!
    وما المقصود!!
    لذا لا نستطيع التعبير عن شيء لا نفهمه!!

    بوركت يارب
    وزادك ربي من فضله
    في حفظ المولى،،
    ~

    0 !غير مسموح

  5. #4
    الصورة الرمزية أرق من النسيم

    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المـشـــاركــات
    23
    الــــدولــــــــة
    الاردن
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: المشهد الختامي


    أشكر "كونان المتحري" لتفسير المقصود.. فقد قرأتها ثلاث مرات ولم أعي المقصود.. هههه..
    تشبيه عميق وأسلوب يعكس عراقتك في الكتابة.. فأمام حروفك تسقط كل التعابير والكلمات..
    أتمنى في المرات القادمة عند طرحك لفكرة قوية وعميقة جداً أن توضع ملاحظة صغيرة في نهاية الموضوع تشمل جملة أو جملتين تلخص المكتوب!! هههه

    دمت مبدع..

    0 !غير مسموح

    وإني يا الله قد وليتك كل ما في قلبي..

  6. #5

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,308
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: المشهد الختامي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كونان المتحري مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    المشهد مخيف للغاية على أن يكون ختاماً لسلسلة أحداث

    لعلَّ هذا يدحض نظرية أنَّ الأشعة المتوازية لا تتلاقى أو تتقاطع

    الأرض قد استدارت و تكوَّرت حول ضحية بريئة لتكون المحور الذي يلتقي الأضداد عنده

    فماذا إن كان الأعداء حيَّة و أخرى ليمتزج الفحيح بالفحيح و السم بالسم

    ليت الأخيار يلتقون لتحقيق أهدافهم كما يفعل الأشرار، لم يكُن العالم حينها ليكون بهذه القسوة

    بورك قلمكم يا أستاذ، الوصف مرعب بقدر روعته، حتى أنَّ وصفكم للنهار لم يبعث أي ضياء في عقلي أثناء القراءة

    شعرتُ أنَّ الظلام يحيط بكل الموجودات و لم أجد للشمس مكاناً في قلب السماء

    و كالمعتاد الكلمات لا تفي حقَّ ما كتبتم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    ليت الأخيار يفكرون بهذا، إذًا لخفَّت آلام البشر وكانت دنياهم بأجمل ما يمكن...
    بارك الله بكم ولكم، وجزيتم الخير لمروركم الكريم والمشرف.


    0 !غير مسموح
    أنتظر خلال أيام بإذن الله:
    1_ نشر قصيدتي (دياجيرُ تبكي) في مجلَّة (أوراق ثقافيَّة) العلميَّة المحكَّمة.
    2_ نشر كتابي (رابندرانات طاغور _ نظرة في الرمزيَّة وتحليل أناشيد جنى الثمار).
    3_ نشر كتابي (بِنية اللغة العربيَّة أداءً وتعبيرًا _ اللغة العربيَّة بين الأساليب التعبيريَّة والكفايات التقنيَّة).
    والفضل لله عزَّ وجلَّ دائمًا وأبدًا.

  7. #6

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,308
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: المشهد الختامي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Jomoon مشاهدة المشاركة
    السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته~

    استغفرالله
    أحيانًا يخوننا التعبير!
    وهنا قد خان!!
    شيء لا يفسر!
    أي أني عاجزة على الاستيعاب!
    أو بالأصح لا نعرف ماوراء السطور!
    وما المقصود!!
    لذا لا نستطيع التعبير عن شيء لا نفهمه!!

    بوركت يارب
    وزادك ربي من فضله
    في حفظ المولى،،
    ~
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بارك الله بكم ولكم

    0 !غير مسموح
    أنتظر خلال أيام بإذن الله:
    1_ نشر قصيدتي (دياجيرُ تبكي) في مجلَّة (أوراق ثقافيَّة) العلميَّة المحكَّمة.
    2_ نشر كتابي (رابندرانات طاغور _ نظرة في الرمزيَّة وتحليل أناشيد جنى الثمار).
    3_ نشر كتابي (بِنية اللغة العربيَّة أداءً وتعبيرًا _ اللغة العربيَّة بين الأساليب التعبيريَّة والكفايات التقنيَّة).
    والفضل لله عزَّ وجلَّ دائمًا وأبدًا.

  8. #7

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المـشـــاركــات
    1,308
    الــــدولــــــــة
    لبنان
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:
    كاتب الموضوع

    افتراضي رد: المشهد الختامي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أرق من النسيم مشاهدة المشاركة
    أشكر "كونان المتحري" لتفسير المقصود.. فقد قرأتها ثلاث مرات ولم أعي المقصود.. هههه..
    تشبيه عميق وأسلوب يعكس عراقتك في الكتابة.. فأمام حروفك تسقط كل التعابير والكلمات..
    أتمنى في المرات القادمة عند طرحك لفكرة قوية وعميقة جداً أن توضع ملاحظة صغيرة في نهاية الموضوع تشمل جملة أو جملتين تلخص المكتوب!! هههه

    دمت مبدع..
    ونقدِّم الشكر لكونان المتحري كذلك
    كما لكِ كل الشكر لكلامكِ الطيب الراقي
    لو فعلنا هذا لما حملت الخاطرة صبغة المدرسة الأدبية الرمزية، صح؟
    دمتم بكل الخير وكل الشكر لكم

    0 !غير مسموح
    أنتظر خلال أيام بإذن الله:
    1_ نشر قصيدتي (دياجيرُ تبكي) في مجلَّة (أوراق ثقافيَّة) العلميَّة المحكَّمة.
    2_ نشر كتابي (رابندرانات طاغور _ نظرة في الرمزيَّة وتحليل أناشيد جنى الثمار).
    3_ نشر كتابي (بِنية اللغة العربيَّة أداءً وتعبيرًا _ اللغة العربيَّة بين الأساليب التعبيريَّة والكفايات التقنيَّة).
    والفضل لله عزَّ وجلَّ دائمًا وأبدًا.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة. نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات.  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
 
استعادة العضوية
تفعيل البريد
راسل المشرفين
مشاكل واستفسارات
DMCA.com Protection Status